موضوع تعبير عن ذو القرنين

موضوع تعبير عن ذو القرنين

موضوع تعبير عن ذو القرنين، يهتم الكثير من الناس بالبحث عن موضوع تعبير عن ذو القرنين، لجمع كافة المعلومات الخاصة بهذه الشخصية التي يعلمنا الله سبحانه وتعالى من قصتها الكثير من الحكم والعظات، لذا نقدم لكم في المقال التالي كيفية كتابة الموضوع سواء بالمعلومات أو طريقة ترتيبها وجمعها في شكل نهائي متناسق ومنظم يجذب الشخص للقراءة ويساعد الطلاب على إنجاز أبحاثهم، لذا تابعوا موضوع تعبير عن ذو القرنين بالعناصر والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن ذو القرنين بالعناصر والافكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

نبذة مختصرة عن ذو القرنين

أظهر الله لنا قصة ذو القرنين في سورة الكهف كعبرة لمن يعتبر، لتحدثنا عن شخصية صالحة يدعونا سبحانه وتعالى للاقتداء بها، لذا نوضح لكم في السطور التالية نبذة مختصرة تساعد على البدء في كتابة موضوع تعبير عن ذو القرنين:

  • هو ملك صالح من المخلصين لله تعالى في عبادتهم، ووردت قصته في القرآن الكريم في سورة الكهف في قوله تعالى: “ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرًا”.
  • فيما ظهرت أقاويل مختلفة حول شخصية ذو القرنين فهناك من ادعو أنه الإسكندر الأكبر اليوناني المقدوني الذي قام ببناء مدينة الإسكندرية.
  • بدأ ذو القرنين يتجول في الأرض هو وجيشه الذي حشده من التابعين له لدعوة الناس إلى عبادة الله سبحانه وتعالى.
  • كان ذو القرنين يملك ضفيرتين بشعره وهو سبب تسميته بهذا الاسم، كما قيل إن هناك قرنان كانا يظهران من أسفل عمامته التي يرتديها ولكن لا توجد أدلة على هذه التفسيرات حتى الآن.
  • قيل إن ذو القرنين أعلن إسلامه على يد سيدنا إبراهيم الخليل، وتولى بعدها حكم الأرض.

شاهد ايضًا: شجرة الانبياء وصلة القرابة بينهم

ما لا تعرفه عن ذو القرنين

  • بينما نتعرف على صفات ذو القرنين وشخصيته من قوله تعالى في سورة الكهف بداية من الآية 83 وحتى الآية 97: “يسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرًا ، إنا مكنا له في الأرض وأتيناه من كل شيء سببًا فأتبع سببًا، حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قومًا قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنًا، قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابًا نكرًا، وأما من أمن وعمل صالحًا فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسرًا، ثم أتبع سببًا، حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترًا”.
  • فيما استكمل الآية بقوله تعالى: “كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرًا ثم أتبع سببًا حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قومًا لا يكادون يفقهون قولًا، قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجًا على أن تجعل بيننا وبينهم سدًا، قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردمًا، آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفيت قال انفخوا حتى إذا جعله نارًا قال آتوني أفرغ عليه قطرًا، فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبًا، قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقًا”.

هوية ذو القرنين الحقيقية

  • ذكرت هذه الشخصية أيضًا في الكتب اليهودية، ففي كتاب عزرا قيل إنه ملك الفرس الذي يدعى “كوروش الكبير”، بينما ورد في قول كعب الأحبار أنه من ملوك حمير باليمن وأنه يقصد به الصعب بن مراثد.
  • سماه البعض أيضًا فرعون مصر أخناتون، ولكن حتى الآن لا توجد معالم مؤكدة توضح هوية هذا الشخص فهي من الأمور الغيبية.
  • فيما نسبه الكثير من العلماء العرب والمؤرخين إلى القبائل العربية فيقال إن اسمه الحقيقي هو عبد الله بن الضحاك من بني عدنان، بينما قيل بكتاب المحبر اليهودي أنه لمنذر بن أبا قيس وهو ملك الحيرة.
  • رأى مؤخرون آخرون أيضًا أن اسمه الحقيقي هو صعب بن قرن بن همال بينما خمن الطبري أنه اسكندروس ابن فليبوس، بينما رأى عدد منهم أنه الهمسيع.
  • ذكره الهمداني أيضًا في كتابه له قائلًا إنه عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان ابن سبأ وكنيته التي تطلق عليه هي أبو الصعب، بينما أكد آخرون أنه ابن عساكر.
  • أما سيد قطب فيقول إنه نموذج الحاكم الطيب الذي مكنه الله سبحانه وتعالى من الأرض ويسر له أمور الدنيا ليجتاحها من كل أنحائها دون أن يطغى أو يظلم أو يستغل قوته في الشر والتكبر والقهر، بل طوعها لنشر العدالة في كل مكان وزمان، ويعمر الأرض ويصلح ما فيها ويدفع العدو ويظهر الحق دون مقابل.

موضوع تعبير عن ذو القرنين

فيما يلي نوضح عناصر كتابة موضوع تعبير عن ذو القرنين والمعلومات التي يجب أن تحتوي عليها:

1- المقدمة

  • هناك الكثير من النماذج الصالحة التي ميزها الله سبحانه وتعالى وأرسلها لمهمة نشر الدعوة بين الناس ليدخلوا في الإسلام ويلتزمون بتعاليم الدين الصحيح، ومن بين هذه الشخصيات هو ذو القرنين، ذلك الملك الصالح الذي جاب الأرض نشرًا للحق والعدل وإبادة الظلم والقهر، والذي أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نستخلص الكثير من العبر منه، لذا نتحدث في الموضوع التالي عن قصة هذا الملك العظيم لنتعلم منها حكمة جديدة ننتفع بها في حياتنا.

2- سرد معلومات عن ذو القرنين

  • في فترة من الزمان أرسل الله سبحانه وتعالى ذو القرنين ملكًا على الناس ومنحه من الحكمة والقوة ما لم يمنحه لأحد فيسيطر بها على الناس ويفعل ما يشاء، فما كان من هذا الحاكم الصالح إلا أن جمع جنود جيشه وخرج بهم يجوب الأرض من المشرق إلى المغرب يدعوهم لعبادة الله تعالى دون سواه.
  • قيل إن ذو القرنين توجه لنشر الدعوة إلى الدين الإسلامي في منطقة تغرب بها الشمس في عين حمئة لدرجة أن يعتقد من يراها أنها نهاية العالم، وذلك بمنطقة بحر إيجه التي تقع بين ساحلي اليونان وغرب تركيا، وذلك لأن أهلها كانوا يعبدون الشمس ويسجدون لها، فأخبرهم أنه سيعاقب كل قاهر ظالم في الدنيا ثم يتركه يستكمل جزاؤه عند الله في الآخرة، بينما سيعفو عن كل من آمن بالله واليوم الآخر.
  • أما عن أقصى الشرق الذي توجه له ذو القرنين فيما بعد فهو مكان عبارة عن أرض مكشوفة وخالية لا يوجد بها شجر أو هضاب أو جبال مرتفعة ولا تحجبها شمس تظلها، فجلس يحكم أهلها بها بنفس الطريقة التي وجه بها أهل الغرب بإيجة، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة الكهف: “حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قومًا قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسنًا”.
  • ثم تابع ذو القرنين طريقه بعد ذلك حتى توجه إلى أناس يعيشون بين سدين تتوسطهما فجوة، وكانوا يتحدثون بكلام غير مفهوم، ولكنهم توسلوا إليه أن ينجدهم من يأجوج ومأجوج ويبني سدًا بينهم مقابل حصوله على أموالهم، فوافق دون أن يأخذ المقابل.

3- الحكمة التي نستخلصها من قصة ذو القرنين

  • بالرغم من القوة التي أعطاها الله لذو القرنين والسلطة والجاه الذي كان يتمتع به إلا أنه لم يتصف بالغرور أو التكبر على الآخرين.
  • نستفيد أيضًا من هذه القصة أن الملك الصالح يستطيع تغيير شعبه نحو الأفضل.
  • أن المساعدة في سبيل الله أهم بكثير من الماديات الدنيوية.
  • نتعلم أيضًا أن الرفق والرحمة أهم سمات العظماء في الدنيا والآخرة، بينما البطش والظلم ما هو إلا جهل وضعف في الحقيقة مهما بلغت القوة والسيطرة.

شاهد ايضًا: معلومات غريبة عن المهدى المنتظر

4- الخاتمة

وفي ختام موضوعنا، نكون قد استعرضنا أمامكم قصة من أهم قصص الإٍسلام التي تعلمنا كيف أن العدل هو الحق الذي ينتصر دائمًا وأن استغلال قوة الجسد والسلطة والمال في الشر والظلم ينقلب في النهاية على صاحبه، وأن الإسلام هو ديننا الحنيف الذي باتباع أخلاقياته تنصلح أحوال الأمم والعباد.

سد ذو القرنين

بنى ذو القرنين سد عظيم لمنع شر يأجوج ومأجوج نتعرف على حكايته ومكانه في السطور التالية:

  • هو سد بناه الملك ذو القرنين بعدما طلب أهل بلدة منه أن يحميهم من شر يأجوج ومأجوج بمقابل مادي إلا أنه رفض أخذ المال وساعدهم ببناء السد بمواد ومعادن قوية يصعب هدمها، فقام بتشييده من الحديد وظل يبني في السد حتى بلغ من طوله ما يساوي بين ارتفاع جانبي الجبلين.
  • أمر ذو القرنين بعد بناء السد من الحددي العمال بنفخ الكير في الحديد حتى اشتعلت النار فأحضر نحاس مذاب وسد به التجاويف بين الحديد المرصوص ليظل السد قوي ومحكم الغلق حتى آخر الزمان، وامتنع عن استخدام الطين والحجارة لضعفهما وسهولة هدمهما.
  • توجد الكثير من الأقاويل المترددة حول موقع هذا السد فبعض الفقهاء كالقرطبي وابن عباس والطبري أجزمه أنه يقع بجوار دولة أرمينيا وأذربيجان ببلاد الترك.
  • بينما يرى آخرون أن السد يقع بمدينة جورجيا بجبال القوقاز قرب أذربيجان وأرمينيا، فيما يحتمل آخرون أن يكون السد مغطى بالماء ويبقى هكذا ليوم الدين حتى يظهره الله سبحانه وتعالى ويخرج منه يأجوج ومأجوج يفسدون في الأرض، وذلك بعد نزول سيدنا عيسى عليه السلام وخروج المسيح الدجال.

الدليل سد ذو القرنين من القرآن والسنة

  • يوجد دليل من السنة النبوية على حدث بناء السد لاتقاء شر يأجوج ومأجوج وهو قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فسنحفره غدًا فيعيده الله أشد ما كان حتى إذا بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس حفروا حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرونه غدًا إن شاء الله تعالى واستثنوا فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس فينشفون الماء ويتحصن الناس منهم في حصونهم فيرمونهم بسهامهم إلى السماء فترجع عليها الدم الذي احفظ فيقولون قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء فيبعث الله نغفًا في أقفائهم فيقتلهم بها”.
  • كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث آخر له في وصف حالهم بعد العذاب الأليم من الله سبحانه وتعالى: “والذي نفسي بيده إن دواب الأرض لتسمن وتشكر شكرًا من لحومهم”.

من هو ذو القرنين عند الشيعة؟

للشيعة مذهب مختلف ورؤية مختلفة لشخصية الملك ذو القرنين الذي ميزه الله بالقوة والسلطة ليفعل بها كل ما هو صالح، فنتعرف على شخصيته لديهم فيما يلي:

  • يرى الشيعة أن ذي القرنين لا يستطيع تحقيق كل ما سبق من أعمال الخير والعدل والحق وصولًا لبناء السد بدون طلب العون من الإمام المهدي “عج” الذي يمكن الناس في الأرض تمكينًا أحق وأعظم من سيدنا سليمان عليه السلام، واستدلوا على ذلك بقوله تعالى في كتابه العزيز: “فأعينوني بقوة”.
  • كما يرى الشيعة أن المسؤولية لا تقع على عاتق الحاكم فحسب سواء ذو القرنين أو الإمام المهدي، بل يرون أن الشعب عليه مسؤولية كبيرة في الطاعة والاستجابة للوالي لتسير الأمور بصلاح واستقامة.

تدبر قصة ذو القرنين

قصة ذو القرنين مليئة بالحكم الإلهية التي نستخلصها بالتدبر منها، نستعرضها في السطور الآتية:

  • تجمع قصة ذو القرنين في القرآن الكريم بين صفات كثيرة يجب أن يتمتع بها كل مسلم وهي العمل وطلب العلم والعدالة والحكمة في القول والفعل، والصبر على البلاء والورع والتقوى رغم السلطة والقوة والحكم.
  • فجاب ذو القرنين الأرض مع جيشه دون أن يقتلوا نفرًا أو يعذبوا أو يظلموا، بل نشروا الدين وعلموا الأقوام أسس الصناعة ومبادئ العمل.
  • كما سعى ذو القرنين خلال رحلته من مشرق الأرض إلى مغربها أن ينشر ثقافة التسامح بين البشر وتبادل الخبرات والثقافات بين بعضهم البعض لخلق حوار حضاري بناء.
  • التأكيد على أن الخير والعلم ينتصر في النهاية على الجهل والشر، وأن المواجهة بينهم تكشف في النهاية العالم الحق من المزيف الذي ينتحل الصفة للتباهي بين الناس كذبًا.
  • على الإنسان أن يأخذ بالأسباب ويبذل أقصى جهده لتمكين الحق على الباطل.
  • ضرورة طلب العلم والبحث عن المعرفة طوال الوقت للخروج من دائرة الجهل والامتناع عن التأثر بالأحاديث الباطلة.
  • النية والإصرار القوي على تحقيق الهدف مهما بلغت مشقته، وظهر هذا في سفره مع قومه من الشرق للغرب أيام وليال لدعوة الناس للخير والبر.
  • التأمل في إبداع الخالق في الكون كله في غروب الشمس وشروقها.
  • اهتمام الحاكم بالرعية وتفقد أحوالهم وحوائجهم والتقرب منهم لتحقيق العدل ومنع البطش.
  • أن يكون هناك دستور للحاكم يحكم به كما فعل ذو القرنين بصنعه قانون لتعذيب كل ظالم كافر والعفو عن كل من يدخل في الإسلام ويساهم في الإصلاح فيه.
  • أن يربط الحاكم دائمًا بين عقاب الدنيا وعذاب الآخرة الأكثر صعوبة لردع الظالمين الهالكين.
  • التأكيد على فكرة أن الجزاء من جنس العمل.
  • إبعاد المفسدين هو أكبر صلاح للمجتمعات وعزلهم سببًا ليعم الخير والأمن على الجميع.
  • المال ليس كل شيء فالقوم الذين حاولوا إبعاد يأجوج ومأجوج عنهم لم ينجحوا بأموالهم الطائلة في ذلك بسبب نقص عقولهم وحكمتهم المدبرة لذا استعانوا بذي القرنين.
  • تقبل اختلاف الآراء ومشورة من أهم أقل خبرة وسنًا فقد تكون الحلول عن طريقهم أفضل لصنع القرار المناسب في النهاية.
  • مساعدة المحتاجين وتفقد أحوال الضعفاء ونصرة الفقراء على الباطل.
  • تجنب الحكم بهوى النفس والابتعاد عن الانتقام أو الكيل بمكيالين في اتخاذ القرارات المصيرية.

وفاة ذو القرنين

نوضح لكم فيما يلي حقيقة وفاة ذو القرنين وانتهاء زمنه المليء بالعدل والحكمة وهو ما يمكن إضافته عند تدوين ختام موضوع تعبير عن ذو القرنين:

  • لم يثبت في الروايات والآيات القرآنية التي ورد بها ذكر ذو القرنين حقيقة موته، إلا أن هناك أقاويل تفيد بأنه سأل الملائكة عن العين التي تحتوي على ماء الحياة ودخل إلى الظلمات معهم ولكنهم لم يستمروا بالسير بعدها معه فلا يعلم أحد هل شرب من الماء ليستمر على قيد الحياة أم عزم النية ولكنه تراجع بعدها، ولكن توجد أدلة تكذب هذه الرواية كما في قوله تعالى: “كل نفس ذائقة الموت”.

شاهد ايضًا: قصة قوم يأجوج ومأجوج كاملة

نختم مقالنا وقد طرحنا لكم فيه أهم المعلومات التي يمكن من خلالها إنشاء موضوع تعبير عن ذو القرنين، من بداية قصته وعلاقته بيأجوج ومأجوج والعبر التي نستخلصها منه وصولًا إلى وفاته والسد الخاص به وتعريف شخصيته عند الشيعة، ويمكنكم الوصول إلى المزيد من المعلومات الدينية والدنيوية القيمة عبر تصفح موقعنا الإلكتروني.

أترك تعليق