معلومات عن زهير بن ابي سلمى

معلومات عن زهير بن ابي سلمى

يوصف الشاعر الحكيم زهير بن أبي سلمى بأنه من نخبة الشعراء العرب في العصر الجاهلي، وقد اشتهرت أبيات شعره حتى الآن على ألسنة الناس، وفي هذا المقال أهم معلومات عن زهير بن أبي سلمى حياته ونشأته، وأهم الخصائص التي تميز شعره، وما قيل عنه، ووفاته.

نشأة زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رباح المزني من قبيلة مزينة ولد في عام ٥٢٠م ونشأ في أرض غطفان حول المدينة المنورة، يعد زهير من أشهر الشعراء في العصر الجاهلي حيث لقب بحكيم الشعراء في الجاهلية.

عاش زهير في كنف خاله بشامة بن الغدير بعد وفاة أبيه وتعلم منه الشعر وتأثر به، وقد تزوجت أمه من أوس بن حجر وهو يعتبر من أفضل شعراء الجاهلية وقد تعلم منه وتتلمذ على يديه وتأثر بأشعاره حتى استطاع زهير أن يكتب قصائد بمفرده بشكل مختلف.

تزوج زهير مرتين، في المرة الأولى تزوج من أم أوفى (ليلى) ولكنه طلقها بسبب موت أولاده منها وتزوج بعدها من كبشة بنت عمار بن سحيم وأنجب منها طفلين وهما كعب وبجير، وحاول الرجوع إلى زوجته الأولى بعد عشرين سنة من طلاقهما ولكنها رفضت العودة إليه، ولزهير أختان الخنساء وسلمى، يعتبر زهير أحد الثلاثة شعراء المتقدمين في عصر الجاهلية وهم أمرؤ القيس والنابغة الذبياني وزهير بن أبي سلمى.

شاهد أيضًا: بحث عن قصة جبير بن مطعم في الإسلام

العوامل التي أثرت في شعره

توجد عدة عوامل أثرت على شعر زهير بن أبي سلمي ومنها؛

  • نشأته في بيت شعر حيث كان أبيه وخاله وزوج أمه وأختاه وابناه من الشعراء فقد ورث الشعر وأورثه.
  • بلوغه نحو المائة عام حيث كان من المعمرين، وهذا ساعد على زيادة معرفته والتعلم من أخطاء الآخرين واكتساب الخبرة حيث تميز شعره بخلوه من الأخطاء التي وقع فيها غيره.
  • تربيته التي أثرت في شعره حتى سميت قصائده بالحوليات وذلك حيث كان يستغرق نحو الحول الكامل في تنظيم وتنقيح القصيدة، فكان يتسم بالهدوء والحكمة والاتزان.
  • تحلى زهير بالأخلاق العامة والاستقامة والخير وبعده عن الشر متأثرًا بالثقافة الدينية في عصره حيث قيل إنه كان على ملة إبراهيم عليه السلام وكان هذا واضحا في قصائده.

أهم معلومات عن زهير بن أبي سلمى وما قيل عنه 

  • قيل إن زهير توفى قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بفترة قصيرة وقيل إنه تنبأ بظهور الإسلام حيث رأى رؤيا في منامه وقال في أخر أيام حياته (إني لا اشك أنه كائن من خبر السماء بعدي شيء، فإن كان فتمسكوا به وسارعوا إليه).
  • وقد لقبه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بشاعر الشعراء لفصاحة شعره، وكان شديد الإعجاب بزهير لصدقه وذلك لأنه لا يمدح أحدًا إلا بما فيه ولا يحابي أحدًا بالباطل ولا يقول إلا ما يعرف.
  • وقال عنه محمد بن سلام الجمحي صاحب كتاب طبقات فحول الشعراء أنه أكثر الشعراء حكمة حيث كان شعره بسيط في عباراته وبعيدًا عن سخف الأمور.

وقال عنه العباس بن الأحنف، ألقى زهير عن المديح خير الكلام، كمثل قوله؛

فما يك من خير أتوه فإنما        توارثه آباء آباءهم قبل

  • كما وصفه الأحنف بن قيس لمعاوية ابن أبي سفيان بأن زهير بن أبي سلمى هو أشعر الشعراء، وذلك لأنه يختار من الكلام ما هو خير ويترك فضلات الكلام لباقي الشعراء.
  • وقال عنه ويليام ألكسندر، تميز زهير بن أبي سلمى منذ نعومة أظفاره بنبوغه الشعري.
  • وقال عنه ابن الأعرابي، كان لزهير من الشعر ما لم يكن لغيره، فكان أبوه شاعرًا، وخاله شاعرًا، وأخته الخنساء شاعرة، وأخته سلمى شاعرة، وابنه بجير شاعرًا، وابنه كعب شاعرًا وزوج أمه شاعرًا.
  • وقالت (ليدي آن بلنت) في كتاب لها عن المعلقات السبع مع (فلفريد شافن بلنت) أن شخصية زهير على نقيض شخصية أمرؤ القيس وطرفه، حيث عاش زهير عمرًا طويلًا ونال احترام الجميع لحسن أخلاقه وحكمته، بينما عاش أمرؤ القيس وطرفه حياة غير منضبطة ومات في سن الشباب.

ما تميز به شعر زهير بن أبي سلمى

هناك العديد من الأغراض الشعرية كالوصف، المدح والرثاء التي ميزت شعر زهير بن أبي سلمى؛

الوصف؛ استخدم زهير الوصف في قصائده حيث وصف الحروب وما يحدث فيها وما ينتج عنها من خسائر، كما وصف رحيل الأحبة وتغنى بالخيول والصيد وذلك بسبب إحساسه المرهف وقدرته العالية على التأمل وقوة الملاحظة مما ساعده في كتابة أشعاره، ومن أبياته التي تصف الحيوان بحركاته،

بها العين والأرام يمشين خلفة.      وأطلاؤها ينهض من كل مجثم

المديح: نظم زهير قصيدة من ستين بيتا يمدح فيها أثنين من أسياد العرب بكل صدق دون مبالغة وهما هرم بن سنان والحارث بن عوف، وذلك لأنهما قاما بالإصلاح بين قبيلتي عبس وذيبان التي استمرت الحرب بينهما حوالي أربعين عامًا وذلك بسبب سباق الخيول ونتج عنها الكثير من الخسائر، ومن الأبيات التي مدح فيها هرم بن سنا بكل صدق،

من يلق يومًا على علاته هرمًا      يلق السماحة منه والندى خلقا

الرثاء: قام زهير برثاء هرم بن سنان بكل حزن، وقد كتب أبيات يرثيه فيها بكل عاطفة حزينة صادقة تعبيرا عن حبه لهرم بن سنان قائلًا:

  • إن الركاب لتبتغي ذا مرة        بجنوب نخل إذا الشهور أحلت
  • ينعين خير الناس عند شديدة     عظمت مصيبته هناك وجلت

شاهد أيضًا: معلومات عن اول ملك في الاسلام

خصائص شعر زهير بن أبي سلمى

من أهم سمات شعر زهير بن أبي سلمى أنه يتسم بسهولة الألفاظ والعبارات البسيطة البعيدة عن التعقيد والغموض مما يساعد الناس على فهمها بكل سهولة.

كما يتسم شعره بالعاطفة العقلية والبعد عن العاطفة القلبية حيث كانت قصائده تخاطب العقل لا القلب في إطار من الحكمة والرزانة في اختيار الألفاظ، وتعزيز مكارم الأخلاق، لذلك يتسم شعره بالأسلوب التعليمي.

معلقة زهير بن أبي سلمى

يعتبر زهير واحدًا من شعراء المعلقات العشر في العصر الجاهلي، كتب الشاعر الحكيم زهير بن أبي سلمى معلقة تتكون من تسعة وخمسون بيتا بدأها بالوقوف على أطلال زوجته الأولى أم أوفى، ثم مدح هرم بن سنان والحارث بن عوف وذلك لدورهم الكبير في التصالح والسلام بين قبيلتي عبس وذيبان ووقف الحرب بينهما، ثم تحدث في نهايتها عن الحكم، ومن هذه الأبيات؛

  • أمن أم أوفى دمنة لم تكلم        بخومانة الدراج فالمتثلم
  • ودار لها بالرقمتين كأنها         مراجع وشم في نواشر معصم
  • بها العين والأرام يمشين خلفة       وأطلاؤها ينهض من كل مجثم
  •  وقفت بها من بعد عشرين حجة      فلأيا عرفت الدار بعد التوهم
  • أثافي سفعا في معرس مرجل       ونؤيا كجذم الحوض لم يتثلم

وفاة الشاعر الحكيم زهير بن أبي سلمى

توفي زهير بن أبي سلمى في عام ٦٣١م عن عمر ما يقرب لمائة عام وكتبت أخته الخنساء رثاء لأخيها زهير قائلة؛

  • وما يغني توقي المرء شيئا      وعلا عقد التميم ولا الغضار
  • إذا لاقى منيته فأمسى        يساق به وقد حق الحذار
  • ولاقاه من الأيام يوم           كما من قبل لم يخلد قدار

شاهد أيضًا: بحث عن خباب بن الأرت واثره في الاسلام

قدمنا لكم الآن أهم معلومات عن زهير بن ابي سلمى ونتمنى أن نكون وفينا سرد المعلومات كاملة ومعرفة خصائص شعر زهير بن أبي سلمى وكل ما تميز به شعر زهير بن أبي سلمى.

أترك تعليق