الزنك وفوائده

الزنك وفوائده

الزنك وفوائده، للزنك العديد من الفوائد الصحية، ولكن إذا لم يكن لديك ما يكفي من الزنك، فمن الأفضل تناول حبوب الزنك، وفي تلك المقالة ستتعرف على كافة المعلومات التي تخص الزنك، من حيث مصادره وفوائده.

الزنك

  • يعتبر الرمز الكيميائي للزنك هو Zn، وهو من عناصر السلسلة الأولى في الفلزات الانتقالية، نتيجة لوجوده في مدارات فارغة بالمدار d وبالتالي يستطيع تكوين معقدات، وهو من العناصر الهامة لاستخداماته المتعددة.
  • الزنك هو أحد المعادن الضرورية للجسم لأداء العديد من الوظائف، لأنه يشارك في عملية بناء البروتينات، ودعم النمو البشري، وإنتاج الحمض النووي، وتفاعلات الإنزيم، وتعزيز جهاز المناعة، وشفاء الجروح.
  • ويشارك الزنك في عملية التعبير الجيني، حيث لا يستطيع جسم الإنسان إنتاج هذا المعدن، لذلك يجب الحصول عليه من مصادره الطبيعية أو من المكملات الغذائية.
  • والجدير بالذكر أن نقص الزنك في الجسم يجعله عرضة للعديد من الأمراض.

مصادر الزنك

  • الحبوب الكاملة، التي تكون كالقمح والكينوا والأرز والشوفان تحتوي على الزنك، لأن 100 جرام من الشوفان تحتوي على 1 مجم من الزنك، وهو ما يعادل 9٪ من الاستهلاك اليومي الموصى به للرجال.
  • وتجدر الإشارة إلى أن تناول الحبوب الكاملة يمكن أن يجلب أيضًا العديد من الفوائد الصحية الأخرى، بما في ذلك الحد من السمنة ومرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الشوكولاتة الداكنة، قد تحتوي على كمية معتدلة من الزنك، لأن كل 100 جرام من الشوكولاتة الداكنة تحتوي على 70٪ إلى 85٪ من الزنك، أي 3.3 مجم من الزنك.
  • وبالمقابل تحتوي أيضًا على نسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية، لأن كل 100 جرام تحتوي على 600 سعر حراري، ولهذا السبب لا يمكن اعتباره المصدر الرئيسي للزنك.
  • تحتوي الخضراوات والفواكه على نسبة منخفضة من الزنك، لكن بعض الخضروات تحتوي على كميات معتدلة من الزنك، والتي يمكن أن تلبي الاحتياجات اليومية لجسم الإنسان، وخاصة بين الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم.
  • بما في ذلك البطاطا والبطاطا الحلوة وفول الصويا توفر 1 ملي جرام من الزنك، أي ما يعادل 9٪ من الاستهلاك اليومي الموصى به للرجال، بالإضافة إلى أن حبوب الفاصوليا والكرنب توفر 3٪ من الزنك لكل 100 جرام في اليوم.
  • يحتوي البيض على كمية معتدلة من الزنك، والتي يمكن أن تساعد في تلبية المدخول اليومي الموصى به للرجال من هذا المعدن، بينما يمكن أن يوفر البيض الكبير 5٪ من الزنك يوميًا.

من أين يأتي الزنك؟

  • يعتبر الحليب والجبن من المصادر الرئيسية للزنك، فإن الزنك يمتص بشكل كبير في جسم الإنسان، حيث يحتوي حوالي 473 مل من الحليب على 16٪ من الكمية الموصى بتناولها للرجال من الزنك.
  • تناول المكسرات مثل الصنوبر والفول السوداني والجوز والكاجو واللوز سيزيد من الزنك، لأن تناول 28 جرامًا من الكاجو يوميًا يمثل 14٪ من الزنك.
  • تحتوي المكسرات أيضًا على عناصر غذائية أخرى، مثل الدهون الصحية غير المشبعة، وخاصة الدهون الأحادية غير المشبعة، والألياف الغذائية، والعديد من الفيتامينات والمعادن الأخرى.
  • يمكن أن تساعد البذور في زيادة استهلاك الزنك وهي مادة مضافة صحية في النظام الغذائي لاحتوائها على الألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن، بما في ذلك: بذور اليقطين و اليقطين والسمسم وبذور القنب.
  • تحتوي الفاصوليا (مثل الحمص والعدس والفول) على الكثير من الزنك، لأن 100 جرام من العدس المطبوخ تحتوي على 1 مجم من الزنك، أو 12٪ من المحتوى اليومي.
  • المحار من مصدر منخفض السعرات الحرارية للزنك، وخاصة المحار الذي يحتوي على الكثير من الزنك، لذلك 6 محار متوسط ​​الحجم يوفر حوالي 52 مجم من الزنك، أي ما يعادل 472٪ من الاستهلاك اليومي.
  • تعتبر اللحوم مصدرًا جيدًا للزنك، خاصة أن اللحوم الحمراء تحتوي على الكثير من الزنك، ولكن يمكنك أيضًا العثور على الكثير من الزنك في جميع أنواع اللحوم المختلفة، بما في ذلك لحم البقر والضأن.

أعراض نقص الزنك

  • فقدان الشهية.
  • فقر دم.
  • بطء التئام الجروح.
  • الأمراض الجلدية مثل حب الشباب أو الأكزيما.
  • إسهال.
  • تساقط الشعر.

فوائد الزنك

  • يمكن أن تساعد مكملات الزنك في تقليل شدة ومدة الإسهال، لأنها تعوض السوائل، والأملاح المفقودة يمكن أن يخفف من حالة الإسهال.
  • يحسن نقص الزنك أو ما يسمى بنقص الزنك في الجسم؛ أثبتت الحقائق أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض محتوى الزنك يستفيدون أكثر من مكملات الزنك.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، ومرض التهاب الأمعاء لديهم مخاطر أعلى للإصابة بنقص الزنك.
  • التقليل من أعراض أمراض الكبد التنكسية أو ما يسمى بمرض ويلسون، وهو مرض وراثي ينتج عن تراكم النحاس في أعضاء معينة من الجسم (مثل الكبد والعينين والدماغ).
  • يحدث هذا بسبب طفرة في جين ينقل النحاس من الكبد إلى أجزاء أخرى من الجسم، وقد تتسبب هذه الطفرة في تراكم النحاس إلى مستويات سامة وتلف الأنسجة والأعضاء المختلفة في الجسم.
  • تساعد في تخفيف التهاب الجلد المعوي، وهو خلل جيني يحدث بسبب التداخل في عملية التمثيل الغذائي ويؤثر على امتصاص الزنك، ويتميز المرض بنمو غير طبيعي بالإضافة إلى التهاب الجلد والإسهال و الثعلبة البقعية.
  • إمكانية تأخير تطور مرض التنكس البقعي المرتبط بالعمر، ويسمى AMD، لأن استخدام الزنك ومضادات الأكسدة والفيتامينات يمكن أن يؤخر تطور التنكس البقعي في الحالات المتقدمة.

مميزات الزنك

  • تحسين أعراض فقدان الشهية العصبي، وهو اضطراب في الأكل يسبب انخفاض الوزن بشكل غير طبيعي والشعور بالقلق الشديد بشأن زيادة الوزن.
  • تقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، لأن الأبحاث تظهر أن زيادة تناول الزنك يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 17٪ إلى 20٪.
  • المساهمة في التخفيف من نزلات البرد، حيث في عام 2011، نشرت مجلة “Journal of Open Respiratory Medicine” مراجعة منهجية تتكون من مجموعة من الدراسات، وأظهرت النتائج أن تناول أقراص الزنك يمكن أن يقلل مدة نزلات البرد بنسبة 42٪.
  • الحد من الاكتئاب، حيث أظهرت الدراسات أن مستويات الزنك لدى مرضى الاكتئاب ستنخفض، والزنك الذي يتناوله المرضى الذين يعانون من الاكتئاب الحاد يمكن أن يحسن الاكتئاب مع مضادات الاكتئاب.
  • يساعد على تحسين الذوق السيئ، حيث تشير الدلائل إلى أن تناول الزنك عن طريق الفم يمكن أن يقلل من فقدان التذوق بسبب نقص الزنك أو الحالات الأخرى التي تسبب هذه الحالات.

نتائج تناول الزنك

  • الحد من داء الليشمانيات، وهذه مجموعة من الأمراض الطفيلية التي تسببها أنواع الليشمانيا المبكرة، وقد أظهرت بعض الدراسات أن كبريتات الزنك عن طريق الفم أو حقن محلول الزنك للآفات التي يسببها الزنك يمكن أن يساعد في تخفيف هذه الحالة.
  • المساعدة في الحد من الجذام، وهي عدوى مزمنة تسببها بكتيريا الجذام، ويمكن أن يساعد تناول الزنك والأدوية المضادة للجذام عن طريق الفم في تخفيف هذا المرض.
  • تقليل توتر العضلات لدى مرضى تليف الكبد، الذي يمكن أن يساعد الزنك الفموي في تخفيف تشنجات العضلات.
  • تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام، حيث يرتبط نقص الزنك في الجسم بانخفاض كثافة العظام، لذلك، من الضروري الحفاظ على كمية كافية من الزنك في النظام الغذائي اليومي لتقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالقرحة الهضمية، حيث تناول حبوب الزنك على شكل أسيتينات الزنك قد يساعد في تخفيف القرحة الهضمية.
  • تقليل مخاطر الإصابة بالتهاب البلعوم بعد الجراحة، حيث تناول أقراص الزنك قبل الجراحة، بما في ذلك وضع أنبوب في القصبة الهوائية، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالتهاب البلعوم.

أهمية الزنك للأطفال

  • تحسين اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، أو ADHD، هذا هو أحد الاضطرابات العقلية التي قد يصاب بها الشخص منذ صغره.
  • تشير الدلائل إلى أنه مقارنة بالأطفال، فإن الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم مستويات أقل من الزنك في الدم، على عكس الأطفال الذي يزيد نسبة الزنك في دمائهم.
  • زيادة مستويات فيتامين أ لدى الأطفال، حيث يمكن أن يساعد تناول الزنك وفيتامين أ عن طريق الفم إلى زيادة مستويات فيتامين أ لدى الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.
  • تحسين سرعة تعافي الاطفال من طفح الحفاضات.
  • تقليل مخاطر الإصابة بنوبات الحمى عند الأطفال، وهذه إحدى نوبات الصرع التي تحدث عندما ترتفع درجة حرارة الجسم.
  • على سبيل المثال، أظهرت دراسة نشرت في المجلة الطبية الباكستانية في عام 2013 أن الزنك يمكن أن يقلل من شدة المرض.

لقد تعرفت من خلال المقالة عن الزنك وفوائده، على الأهمية الشديدة للزنك، والدور الفعال الذي يلعبه داخل الجسم، بالإضافة إلى معرفة أضراره وزيادته تؤدي إلى ماذا.

أترك تعليق