متى يتحسن النظر بعد عمليه انفصال الشبكيه بالعين

متى يتحسن النظر بعد عمليه انفصال الشبكيه بالعين

متى يتحسن النظر بعد عمليه انفصال الشبكيه بالعين تُعتبر عملية انفصال شبكية العين من العمليات التي تمتاز بالسهولة، والجدير بالذكر أن سرعة اكتشاف المشكلة والبدء في حلها، سببًا رئيسيًا في تفادي العديد من المشكلات التي قد تنجم عن تباطؤ العلاج مثال تلك المشكلات قد يُصاب المريض بالعمى، وكثيرًا ما يراود المرضي ذلك التساؤل متى يتحسن النظر بعد عملية انفصال الشبكية بالعين، وهذا ما سنجيب عنه في مقالنا هذا.

نبذة تفصيلية عن انفصال الشبكية

تتواجد شبكية العين بالجدار الداخلي الخلفي للعين، ويحدث انفصال الشبكية نتيجة لانفصال بطانة العين الداخلية عن مشيمة العين (جدار العين)، والجدير بالذكر أن ذلك الجدار يحتوى على العديد من الأوعية التي تعمل على مد العين بالعناصر الغذائية اللازمة لها إضافةً إلى الأكسچين، فعند حدوث الإنفصال تبدأ السوائل بالتجمع ما بين الطبقتين مما يترتب عليه ضعف النظر، وتأثر خلايا الشبكية.

الأنواع المختلفة لإنفصال الشبكية

هناك ثلاث أنواع من انفصال الشبكية وهم كالآتي:-

انفصال الشبكية الذاتي

يحدث نتاج حدوث فجوة بالشبكية أو ثقوب، والتي بدورها تعمل على تيسير مرور السائل أسفل الشبكية ونتاج التمزق يحدث انفصال عن المشيمة المُغذية للعين.

انفصال الشبكية الشدي

يحدث ذلك النوع من الإنفصال عند تكون بعض الأنسجة الليفية، التي بدورها تقوم بشد الشبكية مما ينتج عنها إحداث بعض الثقوب

انفصال الشبكية النضحي

وهو عبارة عن التهاب اضطرابي ينتج عنه تراكم السوائل خلف الشبكية.

أسباب الإصابة بانفصال الشبكية

توجد بعض الأسباب المؤدية لإنفصال الشبكية ويُمكن تلخيصها كالآتي:-

  • الأشخاص كبار السن ممن تجاوز أعمارهم الخمسين عامًا هم أكثر عرضه للإصابة بانفصال الشبكية.
  • قصر النظر الشديد.
  • الوراثة تُعد من أهم عوامل الإصابة.
  • الإصابة بإلتهاب العين من قبل أو الإصابة بأي من الأمراض الشائعه عن العين.
  • إصابة الشخص بانفصال الشبكية بأحد العينين من قبل.
  • مرضى السكري.
  • التعرض لصدمة قوية بالعين.
  • تعرض الشخص لعملية جراحية بالعين مثال ذلك عملية إزالة إعتام عدسة العين.
  • مرضى الجلوكوما.

أعراض الإصابة بانفصال شبكية العين

هناك بعض الأعراض التي تُعد ناقوسًا للإنذار بحدوث انفصال شبكية العين وتلك الأعراض متمثلة فيما يلي:- 

  • احيانًا يشعر المريض بتشويش الرؤية.
  • قد يظهر لمجال رؤية المريض بعض الأجسام الطافية، والتي تبدو كخطوط أو بقع.
  • عدم التمكن من الرؤية في الأضواء الساطعة.
  • ظهور بعض الومضات الضوئية بمجال رؤية العين المصابة، ولكن لا تستمر كثيرًا بضع ثواني قليلة.
  • وجود حاجز أو ستار متحرك يحجب الرؤية.

ولكن لابد من الإشارة إلى أن الأعراض السابق ذكرها لا تعني بالضرورة حتمية الإصابة بانفصال الشبكية، ويُعد مراجعة الطبيب المُختص هو الخيار الأدق والأمثل.

تفصيليًا كيفية الإصابة بانفصال بشبكية العين 

  • ترتكز شبكية العين على قاع العين، وذلك بواسطة ما يُطلق عليه الجسم الزجاجي، وهو عبارة عن چل الكولاجين النقي، وذلك الچل يملًا المساحة ما بين العدسة وشبكية العين، فنجد مع تقدم العمر يحدث انكماش بالجسم الزجاجي مما يترتب عليه انفكاك إرتباطه بالشبكية وذلك بالجزء الخلفي للعين، نتاج ذلك تنفصل الشبكية عن الجزء الزجاجي.
  • عادةً ما يحدث انفصال بسيط دون التعرض لأى من المشكلات التي تختص بالرؤية.
  • لابد من الإشارة إلى أن ذلك الإنكماش قد يحدث بشكل فجائي مع  انكماش الجسم الزجاجي بقوة، فيؤدى ذلك إلى تمزق شبكية العين بجزئية واحدة أو عدة أجزاء، فينتج عند ذلك انفصال الشبكية.

طرق علاج انفصال شبكية العين

هناك ثلاث طرق لمعالجة إنفصال الشبكية، المعالجة بالليزر، المعالجة بالتبريد، الفقاعة الهوائية أو الغازية، ولعل الهدف الرئيسي من وراء تلك الطرق هو تثبيت الشبكية بالجدار الخلفي للعين، وقد تتطلب حالة المريض التدخل الجراحي وذلك تحت تأثير البنج الكُلي أو الموضعي حسب توصية الطبيب والظروف الصحية للحالة وفيما يلي تفصيل لبعض الاتجاهات العلاجية:-

تحزيم سطح العين

  • يعتمد ذلك العلاج على وضع شريط مرن مصنوع من مادة السليكون أو مشبك صلب يتم وضع أيضًا منهم بخط استواء العين وذلك لكي يوازي انفصال الشبكية بالعين، غالبًا ما سيقوم الطبيب المُختص بتجفيف السائل المتواجد أسفل الشبكية، مما يترتب على ذلك اتخاذ العين موضعها الطبيعي بالجدار الخلفي للعين.

الفقاعة الهوائية ( الغازية)

  • يتم حقن المريض بواسطة فقاعة غازية وذلك داخل السائل الزجاجي للعين، فعند اتساع الفقاعة بالعين يعنى ذلك على إتاحة المجال لشبكية العين كي ارجعها لوضعها الطبيعي، ولابد من التنويه إلى ضرورة الالتزام بوضعية الرأس التي يحددها الطبيب والاستمرار عليها الفترة المحددة كي ترجع الشبكية لوضعها الطبيعي بجدار العين واختفاء الفقاعة.

العملية الجراحية لمعالجة إنفصال الشبكية

  • شهدت عمليات إصلاح انفصال الشبكية تطورًا ملحوظًا، فأصبحت لا تتطلب خياطة ولا تتسبب في حدوث جروح ولا ينتج عنها آلام إذا ما تمت مقارنتها بالجراحات التقليدية بالسابق، فأصبحت الآن تتم بواسطة الليزر، ويمكن للمريض استعادة قوة نظره السابقة، ولقد لاقت استحسان الكثيرين ممن خضعوا للعملية.

الفحوصات اللازمة توافرها قبل الخضوع لعملية انفصال الشبكية

قبل أن يُقدم جراح العيون على القيام بعملية انفصال الشبكية يطلب من المريض إجراء بعض الفحوصات الهامة وهى كالتالي:-

  • فحص دم شامل 
  • فحص قاع عين
  • فحوصات شاملة للعين تتضمن قياس نسبة النظر.
  • رسم قلب ECG.

مضاعفات العملية

من الممكن حدوث بعض المضاعفات الملازمة لعملية إصلاح الشبكية ويمكن تلخيصها كالآتي:-

  • تشوش الرؤية وعدم وضوحها
  • الإصابة بازدواجية الرؤية
  • الإصابة بالمياه الزرقاء
  • احمرار العين 
  • الشعور بالرغبة في حكّ العين
  • نزف داخلي بالشبكية أو خلفها
  • الإصابة بالمياه البيضاء
  • التهاب باطن مُقلة العين
  • الإصابة بعدوى يُطلق عليها حول صُلبة العين
  • سقوط الجفن أو تدليه 

متى يتحسن النظر عقب الخضوع لعملية انفصال الشبكية

  • يحتاج المريض إلى ما يقرب من الثلاثة أيام، وذلك لاستطاعة العودة إلى ممارسة الأنشطة اليومية وحياته الطبيعية ولكن يجب توخي الحذر، أما عن تحسن النظر عقب عملية انفصال الشبكية فتظهر غالبًا بعد مضي اسبوع من تاريخ الخضوع للعملية.
  • ولابد من التنويه إلى ضرورة مراجعة الطبيب المعالج والبقاء على تواصل تفاديًا حدوث أى مضاعفات غير مرغوبة.

نصائح لتفادي حدوث مضاعفات عقب الخضوع لعملية انفصال الشبكية

هُناك بعض النصائح التي لابد من اتباعها لتجنب حدوث المضاعفات وهي كالتالي:-

  • على المريض التزام وضعية ثابتة، وعدم تحريك الرأس بصورة عشوائية، ونختص بتلك النصيحة ممن خضعوا لعملية استئصال الجسم الزجاجي للشبكية، وذلك للمحافظة على شكل العين عقب الجراحة.
  • عدم إجهاد العين بالسهر أو سرعة العودة للعمل خاصةً إذا كان يتطلب المكوث أمام شاشة الكمبيوتر، كذلك البعد عن مسك الهاتف المحمول لفترات طويلة، ولابد من أخذ قسط كافي من النوم، وذلك تفاديًا الإصابة بحساسية الضوء.
  • يُنصح لبعض الحالات استخدام غسول مخصص للعين.
  • عدم التعرض للتراب أو الأبخرة، والمكوث بالمنزل وسط بيئه نظيفة، تفاديًا الإصابة بالبكتيريا أو العدوى،لذلك يُنصح بإرتداء النظارة أو الضمادات كوقاية وتجنب التعرض للأتربة وغيرها.
  • الحرص على نظافة اليدين خاصةً قبل استخدام أدوات العين وذلك تفاديًا حدوث الإلتهابات أو الإصابة بالعدوى
  • لابد من ارتداء واقي العين خلال النوم وذلك لمدة أسبوع من تاريخ إجراء العملية، وقد يقوم الطبيب المختص بمد الفترة الزمنية طبقًا للحالة.
  • الإبتعاد عن أي مصدر حراري مثل المواقد (البوتجاز) كذلك يُنصح أيضًا بعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

وفي ختام مقالنا هذا ينبغي القول أن عملية إصلاح انفصال الشبكية أصبح بالأمر الهين عن ذى قبل ويلقي رضا واستحسان الكثير ممن خضعوا لإجراء تلك العملية، ونسبة نجاحها مرتفعة إضافةً أن فرص إصلاح النظر وتحسنه كبيرة وبوقت قصير.

أترك تعليق