متى سقطت الدولة العباسية بالهجري؟

متى سقطت الدولة العباسية بالهجري؟ إن الدولة العباسية من العصور التي قضت وقت كبير في التاريخ الإسلامي والعربي، ولكنها كانت من أكثر العصور اضطرابًا وفوضى وبالأخص في عصر ما بعد هارون الرشيد، وقامت هذه الدولة بعد القضاء على الحكم الأموي، وسقطت بسقوط عاصمتها بغداد، ونتعرف اليوم على تاريخ سقوط الدولة العباسية في أي عام هجري؟

متى سقطت الدولة العباسية بالهجري؟

سقطت الدولة العباسية في عام 656 هجريًا في شهر صفر ويوافق عام 1258 ميلاديًا على يد هولاكو، وتم القضاء على الخليفة المعتصم، ولكن لابد لنا أن نعرف كيف سقطت الدولة العباسية.

حيث إنه بعد أن توفى الخليفة هارون الرشيد في العصر الأول العباسي، توالت الخلافات والمشاحنات للنول بالخلافة، حيث توالى الخلفاء المسلمين على الدولة العباسية خلال العصور من الثاني إلى الرابع، وتولى العديد من القادة غير العرب مناصب مرموقة بالدولة العباسية.

وتم توالي الضعف بعد وفاة الخليفة المأمون ومن بعده المعتصم، وانتشر الهرج والمرج وضاعت هيبة الخلافة وسيطر الفرس والأتراك على المناصب الهامة بالدولة، إضافة لسيطرتهم على البلاط الملكي.

وظهرت العديد من التجمعات والحركات الشعبية والدينية العديدة، والتي أثرت بصورة سلبية على الدولة العباسية وضعفتها وأنشأت الطوائف العديدة مما أدى على الفوضى، وقلة خبرة الخلفاء في الدولة العباسية أدى إلى سقوطها على يد المغول وذلك بسقوط عاصمتها بغداد.

اخترنا لك أيضًا: الدولة الإسلامية بعد وفاة الرسول

من هم العباسيون؟

أصول العباسيين ترجع إلى عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو العباس ابن عبد المطلب، وقامت الدولة العباسية بداية بالقضاء على الأمويين على يد أبو العباس السفاح، وذلك بمساعدة أبو جعفر المنصور، واتخذوا من بغداد عاصمة للخلافة العباسية، وكان مبررهم أنهم أحق بالخلافة من أبناء بني أمية.

وكانت الخلافة العباسية في بدايتها منارة للعلم والحضارة والفنون لجميع دول العالم، حيث قام الخليفة هارون الرشيد بالعمل على استقرار البلاد بالحكم العادل وإدخال الثقافات العديدة إلى الدولة الإسلامية، إضافة إلى الفتوحات التي قام بها لتوسيع رقعة الخلافة الإسلامية ونشر الدين الإسلامي في العديد من الدول الغربية.

وخلف المأمون رسالة هارون الرشيد ولكنه لم يكمل المسيرة بصورة صحيحة نظرًا لضعف الحكم وتدخل العديد من الفرس في المناصب الهامة في الدولة.

أسباب سقوط الدولة العباسية

تعددت أسباب سقوط الدولة العباسية وذلك على فترات الحكم في العصور الأربعة من الدولة العباسية، ونذكر منها الآتي:

  • تولى العديد من القادة الأجانب القادمون من الغرب مناصب هامة في الدولة، حيث أن الخلافة ضعفت بعد وفاة الخليفة المأمون وبعده أخيه المعتصم، وساد الفساد في الحكم وفساد أمراء الدول.
  • وتعد من أسباب السقوط أيضًا ظهور بعض الحركات الدينية التي لم تكن موجودة من قبل، والتي قامت بترك أثر كبير بالسلب في الدولة العباسية، حيث كان للشعوب الأخرى الأفضلية عن الشعب العربي، وهذا أدى إلى حدوث العديد من الانقسامات والفوضى في الخلافة العباسية.
  • تعدد الديانات والمذاهب في الدولة العباسية، وهذا ما أضعف الدولة العباسية، وقام بعض الأمراء غير العرب بالاستقلال بإماراتهم ودولهم بصورة كاملة عن الحكم العباسي، وقموا بالانقلاب على الخلفاء العباسيين رافضين تنفيذ أوامرهم.
  • ضعف الخلفاء الذين تولوا في بعض العصور في الدولة العباسية، حيث قلة خبرتهم في الأمور السياسية وعدم قدرتهم على الإمساك بزمام الدولة العباسية الكبيرة أتاح إلى غير العرب إلى التدخل في الحكم واتخاذ القرارات المصيرية للدولة.

شاهد أيضًا: بحث عن الدولة العباسية وخلفائها

تاريخ الدولة العباسية

بدأت الدولة العباسية بالقضاء على الأمويين في معركة تسمى معركة الزاب، في عام 132هـ، وبدأت على يد أبي العباس السفاح، وقام بتأسيس الدولة العباسية على أنقاد الدولة الأموية، وقام بالقضاء على الخليفة مروان بن محمد.

وتميزت الخلافة العباسية بوجود عصرين العصر الذهبي وعصر الضعف أو الانهيار، وكان العصر الذهبي هو العصر الأول أما بداية عصر الانهيار والفوضى فكان العصر الثاني من الدولة العباسية وكان بداية من خلافة المتوكل على الله.

حيث كان العصر العباسي الأول تحت خلافة هارون الرشيد منذ عام 170 حتى عام 193هـ، وقام بالعديد من الفتوحات العباسية والإصلاحات في كيان الدولة، وقام بإدخال العديد من العلوم والفنون والحضارات إضافة إلى قيامه بنشر الدين الإسلامي في أرجاء المعمورة.

وقام هارون الرشيد بإعمار المساجد وإعادة البناء والإصلاح فيها وفي دور العلم، واهتم بالزراعة والصناعة والتجارة وبناء الجسور والترع والقناطر.

وقام الخلاف بين الأمين والمأمون إلى أن تدخل الغرباء إلى نفوذ الدولة، إلى أن تولى الخليفة المأمون بعد قتل الأمين، واستمرت في عهده الازدهار وأكمل مسيرة هارون الرشيد، إلى أن ضعفت الدولة في عهد الخليفة المعتصم والذي امتزج الإسلام فيه بالمجوسية، وقام بالاعتماد على الأتراك في حكمه.

وتوالت بعد ذلك ضعف عصور الضعف والتدخل الأجنبي إلى أن انقضى حكم الدولة العباسية على يد المغول في عام 656هـ.

مظاهر الحضارة في الدولة العباسية

شهدت الحضارة الإسلامية في العصر العباسي تطورًا كبيرًا وتنوع كبير وذلك في عصوره الأولى، حيث تميزت بالرقي والازدهار، وقام أبو جعفر المنصور ببناء مدينة بغداد مدينة العلوم والحضارة والفنون.

وازدهرت في العصر العباسي العديد من العلوم والفنون وقام المسلمون بالعديد من الترجمة للعديد من الكتب الأجنبية التي تخص جميع العلوم البشرية، وأنشئت في عصر الدولة العباسية العديد من الإنشاءات التي تخص دور العبادة والجوامع.

وقام الخليفة المأمون والخليفة هارون الرشيد بالاهتمام بالتجارة والتبادل التجاري بين جميع أقطار العالم ومنها نقل الثقافات من وإلى الدولة العباسية، إضافة على الاهتمام بالتجارة وبناء الجسور والقناطر وحفر الترع، وإدخال العديد من المحاصيل في الزراعة.

وجاءت الحضارة المزدهرة في العصر العباسي الأول من قوة الخلفاء الذين حكموا في ذلك العصر.

العوامل التي أدت للنهضة الحضارية

النهضة الحضارية التي حدثت في العصر العباسي الأول وفي الدولة العباسية ككل كانت نتيجة لبعض العوامل التي دعمت هذا الأمر وساعدت على حدوثه، وتتمثل في:

  • وجود توازن في الحكم والقدرة على السيطرة عليه من طرف الخلفاء في ذلك الوقت، وإدخال المسلمين غير العرب في الدولة العباسية جعل الانخراط بين الحضارات الإسلامية والحضارات الفارسية والغربية الأخرى فائدة كبيرة ولكن بإحكام القوة على هذا الانخراط.
  • نشأة الدولة العباسية في عصورها الأولى على الأساس الديني الصحيح والالتزام بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والحكم بالشريعة وكتاب الله، جعل الإصلاح الديني في أزهى العصور وأضافت الحضارة الإسلامية للحضارات المندمجة معها ثروة كبيرة في جميع المجالات.
  • تطور الثقافة الإسلامية والعلوم وإثقالها بالعلوم الغربية التي أدت لتطور العديد من الصناعات، حيث أن أول ساعة صنعت كانت في العصر العباسي، وغيرها من الصناعات والاختراعات التي ازدهرت في ذلك الوقت.
  • كانت مدينة بغداد بموقعها وحضارتها خطوة كبيرة في النهضة التي حدثت في الدولة العباسية، حيث كانت منارة للعلم والفن بجميع أشكاله وكانت مركز هام للتجارة التي جعلت التبادل التجاري بين العديد من الدول أمر في غاية السهولة والأهمية.
  • بلاغة العرب وغناهم بالعلوم والأدب من أهم أسباب النهضة الحضارية وازدهار الحضارة في العصر العباسي.

تابع أيضًا: بحث عن الدولة العباسية جاهز للطباعة

متى سقطت الدولة العباسية في عامها الهجري 656هـ، موضوع تم التعرف عليه بين هذه السطور، إضافة إلى التعرف على أسباب سقوط الدولة العباسية، ومظاهر الحضارة في العصر العباسي وبالأخص العصور الأولى، وما العوامل التي أدت لذلك.

مقالات ذات صلة