القمح ومشتقاته

القمح ومشتقاته

القمح ومشتقاته، من منا لم يسمع عن القمح، فأغلب طعامنا يدخل القمح في تكوينه، ومن منا لم يرى صور القمح وهو مزروع وقريب من موسم حصاده، في هذا المقال سنتعرف على مشتقات القمح وهل من الممكن أن يعاني أحدهم من حساسية القمح.

ما هو القمح؟

  • يمتلك القمح قيمة غذائية عالية وكذلك يصنف كونه مهما للعالم ويمتلك نسبة مبيعات عالية حول العالم وهذا بسبب اعتماده في كثير من الأغذية التي يتناولها الإنسان بشكل يومي.
  • ظهور القمح لأول مرة كان علىهيئة قمح بري ودهر في المجتمعات الأولى التي كانت تعيش خول نهر دجلة والفرات وفي بلاد الشمس.
  • أما القمح الذي نرام اليوم فيعتبر نبات عالمي من فصية النجيلية ويتم زراعته مرتين في العام ويتم حصده في موسم محدد حسب وقت زراعته.
  • وأكثر الدول المنتجة للقمح على الترتيب هيا دولة الصين وتليه دولة الهند وفي المرتبة الثالثة الولايات المتحدة الأمريكية وفي المرتبة العاشرة دولة تركيا.
  • يحتاج نبات القمح إلى بيئة زراعية مناسبة من حيث المناخ حيث إنه ينمو في المناخ الجاف والمعتدل ويحتاج إلى تربة طينية غنية بمواد عضوية.
  • يتكون نبات القمح من جذر وساق وأوراق وبذور ويتم زراعة كبذور تحت التربة في البداية ومن ثم تبدأ الجذور الأولية في الخروج وبعد عشرة أيام نجد الشيقان قد نمت فوق التربة وبعد ذلك تتشكل أوراق وجذور ثانوية للنبتة.
  • ويكتمل النمو بعد شهر من زراعتها وفي أخر مراحل من النمر تظهر الزهور الجميلة على السيقان ومن ثم تتلقح لتخرج لنا سنبلة محشوة ببذرة القمح.

أنواع القمح

  • نظراً إلى اختلاف بذور القمح من دولة إلى أخرى فإن هذا ينتج أنواع من القمح.
  • ولكن تتميز كافة الأنواع بكونها تمتلك لون أخضر لامع ولون أصفر في وقت نضوجها.
  • من أشهر أنواع القمح هو القمح الصلب ويتميز بجودته العالية وقيمته الغذائية المميزة وله لون أصفر جميل ويتم استخدامه في إنتاج المعكرونة والبرغل وكذلك المفتول.
  • والنوع الآخر الذي يمتلك شهرة كبيرة هو لقمح الطري وهو القمح الذي نراه في كل مكان ويستخدم في الخبز وهو أكثر نوع يتم زراعته في العالم.

استخدامات القمح

  • يدخل القمح في الكثير من الاستخدامات فنحن نستخدمه في حياتنا بشكل يومي في الطعام سواء كان حلويات وأكلات أخرى ونستخدمه في العلاج وكذلك كغذاء للحيوانات.
  • أما الغذاء والقمح عنصر أساسي مغذي ومنشط للجسم، وبشكل رئيسي تدخل حبوب القمح في تصنيع الغذاء، فحاول أن تفكر كام مرة تناولت الخبز هذا الأسبوع أو المعكرونة أو أي وجبة إفطار محضرة من القمح ستجد أن استخدامك للقمح يكون مرتين أو ثلاثة في أقل الأيام.
  • البسكويت اللذيذ المصنوع من حبوب القمح بشكل رئيسي والبربارة وهي أكلة مكونة من القمح المسلوق ويتم تزينها بواسطة المكسرات والرمان، ماذا عن البليلة هل ننسى طعمها الجميل سواء أكنت تأكلها مع الحليب البارد أو الساخن فهي أساساً عبارة عن قمح مسلوق.

الاستخدامات العلاجية للقمح

  • في الطب البديل يصنف القمح كحل للأشخاص الذين يعانون من نقص الفيتامينات وخاصةً فيتامين b12 فهو يعتبر دواء مضاد للأكسدة.
  • وزيت القمح يحتوي على فيتامين E وهو مهم في تخثر الدم وتنظيم سيولته وكذلك القيام بتنشيط الدورة الدموية.
  • يساعد القمح في الحفاظ على نضارة البشرة وكثافة الشعر نظراً لاحتوائه على فيتامين E وكذلك يستخدم مع الأشخاص الذين يعانون مشكلة فقر الدم لكون مصدر جد للحديد.
  • قد تظن أن هذه فقط فوائده ولكن انتظر فحتى الحيوانات تحتاج إلى القمح خلال علفها لكونه مادة مغذية.

فوائد حبوب القمح

يحتوي القمح على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة التي يقوم الجسم بالاستفادة منه بطرق مختلفة وكذلك البكتريا الموجودة في الأمعاء.

1- الألياف الغذائية

  • من أهم العناصر الغذائية التي يحتوي عليها القمح هو الألياف الغذائية حيث يحتوي على كمية كبيرة جداً من الألياف وما يميز هذه الألياف كونها تشكل من 12 في المئة إلى 15 في المئة من وزنه وهو جاف.
  • وكونها غير قابلة للذوبان فبالتالي لا يتم هضمها خلال الجهاز الهضمي بل تخرج في البراز مما يتسبب في زيادة حجمه وكذلك تعد غذاء لبعض أنواع البكتيريا الموجودة في الأمعاء.
  • ولكن مع التكرير الموجود لحبوب القمح الحالية فإنها تفقد أغلب هذه الألياف.

2- السيلينيوم

  • يحتاج الجسم إلى السيلينيوم بكميات قليلة وهذا الكميات متوافرة في القمح.
  • وتختلف كمية السيلينيوم الموجود في القمح طبقاً إلى التربة التي تم زراعته فيه ففي بعض المناطق كالصين يكون متوافر بنسبة قليلة جدا.
  • يساهم السيلينيوم في العديد من الوظائف الأساسية في جسم الإنسان.

3- المنغنيز

  • يعد القمح مصدراً أساسياً للمنغنيز في جسم الإنسان، فمئة غرام من جنين القمح تحتوي على 86 في المائة من حاجتنا اليومية له.
  • ولكن امتصاص هذا المعدن من حبوب القمح يعد ضعيفاً بسبب احتواءه على حمض الفيتيك.

4-الفسفور

  • يعد الفسفور مهم للحفاظ على أنسجة الجسم المختلفة ونموها.
  • يحتوي جنين القمح ونخالة القمح على الفسفور، ويحتوي كوب المعكرونة الواحد المصنوع من الحبوب الكاملة على 12 في المئة من الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم منه.

فوائد القمح الكامل أو الأسمر

  • يحتوي القمح الأسمر على العديد من المواد الغذائية فهو غني بالمعادن والفيتامينات وبالطبع الألياف الغذائية.
  • ويحتوي القمح الكامل على جميع أجزاء الحبة لذا فلا تفوتنا أي من فوائد حبة القمح.
  • فهو يشمل القشرة اللفية والنخالة وسويداء البذرة أما القمح المكرر الذي نتناوله في العاد فيفقد الكثير من هذه الأجزاء وبالتالي الكثير من هذه الفوائد.

محاذير استخدام حبوب القمح

على الرغم من كل هذه الفوائد إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين يحذر عليهم تناول القمح، فبدل من حصولهم على فائدته الكاملة أو بعض منها يسبب لهم ضرراً عظيماً.

المُصابون بحساسيّة القمح

  • تسمى بالإنجليزية Wheat allergy وهم أشخاص يصابون بردة فعل تحسسية بعد تناولهم للقمح أو أي طعام يحتوي على القمح أو من مشتقاته.
  • وأيضا يصابون بردة الفعل هذه إذا استنشقوا دقيق القمح وهذا في بعض الحالات شديدة الحساسية.
  • وحل هذا المرض هو تجنب هؤلاء الأشخاص لجميع الأطعمة التي تحتوي على القمح وكذلك عليهم تجنب بعض أنواع الأدوية.
  • ويتوفر القمح في صلصة الصويا والمثلجات والنقانق.
  • تظهر الأعراض الدالة على التحسس بعد دقائق أو ساعات من تناول القمح أو إحدى مشتاقته سواء كان المصاب طفل أو بالغ.
  • وتكون الأعراض عبارة عن حكة شديدة وتهيج في الفم أو الحلق وفي بعض الحالات الانتفاخ فيهما وكذلك الجلد يصاب بالشرى أو الطفح الجلدي.
  • وأحياناً الصداع واحتقان الأنف وصعوبة التنفس وحدوث إسهال أو غثيان أو تقيؤ.

المُصابون بالتحسس الغلوتيني البطني

  • يسمى بالإنجليزية Non-celiac gluten sensitivity أو اختصاراً التحسس الغلوتيني أو بالإنجليزية Gluten sensitivity
  • يتكون القمح من بروتين الغلوتين وبعض الأشخاص لديهم تحسس لهذا البروتين ولكنه ليس تحسس مناعي، فلا يقوم جهاز المناعة بالتسبب بهذه الأعراض بل يقوم الجسم ببعض الردود السلبية بعد تناول بروتين الغلوتين.
  • تظهر أعراض هذا المرض على هيئة ألم في البطن وانتفاخ وإسهال وإعياء غير مبرر وألم في المفاصل وكذلك الصداع وفي بعض الأحوال الربو.
  • وقد أثبتت دراسة حديثة أن هذه الأعراض لا تنتج فقط بسبب وجود الجلوتين بل بسبب أيضا نوع من الألياف تسمى الفركتوز والتي توجد في القمح.

المُصابون بمتلازمة القولون العصبي

  • يسمى بالإنجليزية Irritable Bowel Syndrome والكثير من المصابين بهذه المتلازمة مصابون أيضاُ بالتحسس الغلوتيني ويصل إلى نسبة 30 في المئة منهم.
  • وألياف الفودماب التي توجد في القمح تقوم بزيادة تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي.
  • تظهر هذه الأعراض على هيئة ألم في البطن وإسهال وإمساك ومشاكل في انتظام حركة الأمعاء ولهذا السبب فإن مصابو متلازمة القولون العصبي يجب عليهم التقليل من استهلاك القمح ومنتجاته.

الأشخاص الذين يعتمدون على الحبوب والبقوليات فقط في غذائهم

  • على الرغم من أهمية البقوليات والحبوب ولكن إذا كان الشخص لا يتناول غيرهم فإن هذا الأمر يسبب له مشكلة في امتصاص بعض المعادن.
  • حيث يحتوي القمح على الفايتيك وهذا المعدن بدوره يقلل امتصاص الحديد والزنك وهم مهمين لتكوين كريات الدم الحمراء.
  • ولكن إن كنت تتبع نظاماً غذائياً متوازناً فهذا نادراً ما يؤثر فيك ولتقليل محتوى الفيتيك في حبوب القمح يمكن تخمير هذه الحبوب لتفقد نسبة 90 في المئة منه.

الفرق بين الحنطة والقمح

  • كما ذكرنا في بداية المقال فإن القمح هو أكثر حبوب مستهلكة في العالم وينمو بعدد لا يحصى حول العالم وبأنواع متعددة.
  • وهناك نوع قريب من القمح هو الحنطة وهو يعد نوعاً قديماً من القمح وتم زراعته من آلاف السنين.
  • تحتوي الحنطة على مواد غذائية أكثر من القمح في عدة معادن مثل الزنك، وفي دراسات حديثة أكدت أن القمح المكرر الذي يتم استخدامه حالياً قيمته أقل من الحنطة.

الفرق بين الشعير والقمح

  • بالإضافة إلى فروقاتهم في الطعم والفائدة ولكن فروقهم في الشكل أكبر.
  • فنبات الشعير يمتلك ساقاً منتصبة مكونة من عقدة مصمتة بينها عقد داخلية متفرقة.
  • ويتراوح ارتفاع الشعير بين 80 سم إلى متر وهو نبات سنوي ويمتلك موسمين شعير صيفي أو شعير شتيوي.

وفي نهاية هذا المقال عن القمح ومشتقاته، نرى أننا قد تعرفنا على فوائد القمح ونبذة عن أنواعه، ورأينا كم من المهم تواجد القمح حتى نستطيع تناول أغلب طعامنا وتعرفنا أيضاً على أضراره على بعض الفئات التي تعاني من مشاكل جينية.

أترك تعليق