ما هي عاصمة الصين قبل بكين وأهم المعلومات عنها

ما هي عاصمة الصين قبل بكين وأهم المعلومات عنها

ما هي عاصمة الصين قبل بكين وأهم المعلومات عنها عرفت بكين بأنها عاصمة الصين عند أغلب الناس، وتعد هذه الأمور الشائعة لأن الصين الشعبية لها عاصمة تعرف نانكين، فتعد بمثابة العاصمة الرئيسية للصين قبل حرب اليابان، تميزت بموقعها شرق الصين وتطل على المحيط الهادي. 

أسباب تغير عاصمة الصين

  • الصين أكبر دول العالم سكانًا وتعود حضارتها إلى 4000 سنة واهتمت بابتكار العديد من أسس العالم المعاصر ومنها الورق والبارود والعملة الورقية والألعاب النارية وغيرها. 
  • فقد تم تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949 بعد نجاح الشيوعيون في هزم قوات الكومينتانغ تحت قيادة تشيانغ كاي تشيك، وعقب الهزيمة هرب تشيانغ كاي تشيك واتباعه وقاموا بتأسيس جمهورية الصين الوطنية، وبداية انبثقت دولتان صينيتان متمثلة في جمهورية الصين الشعبية في البر الصيني وجمهورية الصين الوطنية في تايوان. 
  • تم تقسيم الصين تحت حكم الإمبراطور يي في سنة 2386 قبل الميلاد إلى اثني عشر قسمًا، وفي عهد دولة تشي يو من سنة 1134 إلى 256 قبل الميلاد قبل الميلاد إلى 15 مملكة. 
  • أما الأن بالمملكة الصينية تحتوي على ثلاثة أقسام كبار، تعد نانكين من أكبر المدن القديمة الأربع في الصين لأن هذه المدن الأربع كانت عاصمة للعديد من الأسر الملكية، بالإضافة لتضمنها للعديد من الثقافات المتنوعة والأثار القديمة التاريخية. 
  • قامت القوات الصينية  بالاشتباك مع القوات اليابانية في معركة مشهورة عرفت بمعركة شنغهاي، وتسببت في دخول القوات اليابانية عبر الحدود الصينية وعند نهاية الاشتباكات فازت القوات اليابانية بالمعركة، واستمرت الحرب بين الصين واليابان حتى دخلت القوات اليابانية إلى عاصمة الصين القديمة ثم الدخول بعد ذلك نانكين. 
  • عرف الحاكم وقتها بأن اليابان سوف تحتل العاصمة ولا يمكنه المجازفة بالقوات ضد القوات اليابانية فاتجه لسحب القوات من العاصمة نانكين لكي يشغل القوات اليابانية ويشتت انتباههم داخل البلاد فقد كان يأمل أن اليابان لا تعرف طبيعة الأراضي الصينية مما سيدعم هلاكهم. 
  • بالفعل فقد حقق الحاكم في تلك الفترة مراده وقضي عليهم وكان بالنسبة عار أن تكون العاصمة محتلة في ذلك الوقت من قبل العدو لذلك فقد قررت الصين وقتها تغير العاصمة من بكين إلى نانكين. 

مميزات نانكين الجغرافية 

  • تبلغ إجمالي مساحة نانكين حوالي 12 ألف كيلو متر مربع، بالإضافة لتعداد السكان فيها وصل ما يقارب 16 مليون خلال عام 2016 وتعد من أكبر مدن العالم إزدحامًا بالكثافة السكانية. 
  • تميز مناخها بأنه شديد البرودة شتاءً وحاول للبرودة صيفًا، وتصل درجات الحرارة فيها إلى 18 سالب في فصل الشتاء وفي معظم أوقات العام لا تتعدى درجات الحرارة عن 20 درجة مئوية بالإضافة لوجود نسبة رطوبة عالية لأن موقعها قريب من الماء. 
  • تقع مدينة نانكين بالقرب من المحيط الهادي مما ساعد على وجود العديد من الصناعات المختلفة فيها وكان أشهرها صناعة السمك، بالإضافة لصناعة الحديد والصلب، وصناعة المعدات الكهربائية، وصناعة النسيج، وصناعة المبيدات الزراعية وغيرها من الصناعات المختلفة. 

أبرز المعارك التي قامت في نانكين 

  • تتلخص أبرز المعارك في مذبحة نانكين التي قام بها الجيش الياباني في مدينة نانكين عاصمة الصين، تمت هذه المذبحة خلال عام 1937م في هذه المدينة وكانت من قبل القوات اليابانية حيث قامت بتقتل والسرقة والنهب ضد السكان المحليين لهذه المدينة. 
  • ارتكبت اليابان داخلها أفظع الجرائم التي تمت خلال الحرب العالمية الثانية، كان يقود الجيوش الجنرال تان شونغ زي الذي قد فر من أرض المعركة وترك جيشه يقابل مصيره بدون قيادة وعرف على مدار التاريخ بالقائد الخائن. 
  • اتجهت العديد من الجنود بترك المعركة بعد هروب قائدها وارتدوا الزي المدني وخلع الملابس العسكرية اختبأوا من الجيش الياباني، كان يقود الجيش الياباني في ذلك الوقت الأمير ساكا الذي قام بالمجزر المشهورة من خلال اغتصاب ألاف النساء وبناتهم دون وجه حق ثم قتلهم في النهاية. 
  • انتهت المعركة بحرق وتدمير العديد من المباني الصينية والأسواق الكبيرة والتمثيل بجثث الموتي وحرقهم، فقد وصل عدد ضحايا المعركة إلى مايقارب ثلث المدينة متضمنة الممتلكات الحكومية ومباني الأغنياء وسرقتها. 

السياحة في نانكين 

  • تعد من أكثر الموانئ النهرية الداخلية في الصين تم التعرف عليها كعاصمة للدولة الصينية عام 229 ميلادية، اشتهرت بالعثور على حفريات للإنسان ترجع لقبل 600 ألف عام. 
  • تتضمن الأسوار الحجرية التي أحاطت بالمدينة خلال حكم أسرة مينغ خلال الفترة بين عام 1368، 1644، بالإضافة للنصب التذكارية التي تخلد الجمهورية الأولي للصين وناطحات السحاب المعاصرة مما يجعلها مدينة تربط بين الماضي والحاضر. 
  • يوجد بداخلها مدينة جامعية سكانها الأجانب في تزايد، بالإضافة للعديد من المواقع الطبيعية التي يعشقها المواطنون مثل نهر يانغستي وسلسلة جبال تشونغشان وبحيرة شوانوو. 
  • ضمت مدينة نانكين مجتمع طلابي كبير لأنها تضم جامعة نانكين التي تعد من أفضل الجامعات الصينية، طبقًا للإحصائيات. 
  • اشتهرت بوجود العديد من الحانات منخفضة المستوي والأماكن التي تعزف فيها الفرق الموسيقية، بالإضافة للأماكن التي تقدم الطعام الأصيل لبلادهم والأطعمة الأجنبية والمقاهي للطلاب الوافدين من الخارج. 
  • كان التنقل داخل نانكين من الأمور السهلة لوجود بداخلها شبكة أنفاق تسهل التنقل داخل المدينة وتتسم بالكفاءة، بالإضافة لوجود الدراجات الهوائية والطرق الواسعة المستقيمة المخصصة لها. 
  • تتسم نانكين بسهولة العيش بداخلها بتكلفة متوسطة مقارنة بغيرها من المدن الصينية التي تتسم بالتكلفة والسكن المرتفع السعر وعلى الرغم من كل مميزاتها إلا أنها تتسم بالطقس الشديد البرودة الذي يحتاج لتكلفة عالية لتحقيق التدفئة اللازم، إما الصيف فيتسم بالرطوبة الشديدة.
  • تم تشييد مدينة نانكين في القرن الثامن قبل الميلاد وعرفت بالعديد من الأسماء المتعددة خلال الفترة المتضمنة القرن الثالث والسادس الميلادي، ويوجد بداخلها العديد من المعالم السياحية مثل سور مدينة نانكين الذي يعد أطول سور في العالم بني في عام 1644-1368، والمدق المقدس الذي يقع في الضاحية الشرقية، ومعبد جي مينك البوذي المشهور تم إطلاق عليها عاصمة الجنوب في عهد الإمبراطور يونك لي وأطلق عليها اسم تشيانك نينك خلال فترة حكم أسرة تشينك وتمكنت من استعادة اسمها مرة أخرى عام 1912م. 

 مأساة نانكين 

  • تمثلت مأساة هذه المدينة في عام 1937 أثناء حرب الصين واليابان، وارتفاع عدد القتلى والجرحى وحالات الاغتصاب التي عانت منها هذه المدينة من الهجوم الياباني الذي دام لمدة ستة أسابيع ولا تزال ذكرى هذه المذبحة في ذاكرة مواطنيها يتوارثه جيل من بعد جيل. 

الحياة في نانكين 

تتمتع نانكين بالآثار التاريخية والمناظر الطبيعية الجميلة بالإضافة لوجود نهر تشين هواي بالمدينة وتحيط ضفتي النهر المباني ذات الطراز المعماري القديمة. 

  • يوجد في وسط المدينة المباني الحكومية و متحفين واستاد وتقع المنطقة السكنية والتجارية خارج المنطقة الوسطى، تشكل الأرصفة التي توجه السفن المبحرة نحو المحيطات صفين على ضفتي نهر يانغتسي. 
  • بالإضافة للجامعة العريقة وأكبر المراصد الفلكية في الصين، والحدائق التابعة لمعهد العلوم التي تتضمن علم النباتات، وأهم معالمها سور مينغ الذي كان يحيط بالقصر الإمبراطوري، والجسر المزدوج الذي يتكون من طريق برى وخط سكة حديد وتم بناء الجسر عام 1968م وضريح صن يات سن. 

في النهاية يمكن أن يوضح لنا المقال المأساة التي عانت منها نانكين في الحرب العالمية بالإضافة لاحتضانها العديد من الصناعات بداخلها من مواد بناء ومعدات إلكترونية وصناعة السيارات والبصريات وغيرها.

أترك تعليق