ما هو هيموجلوبين الدم الطبيعي

ما هو هيموجلوبين الدم الطبيعي

ما هو هيموجلوبين الدم الطبيعي الهيموجلوبين Hemoglobin، هو نوع من أنواع البروتينات المعقدة والتي تكون غنية بالحديد بشكل كبير ويكون مكانها في خلايا الدم، كما تتركز أهمية الهيموجلوبين في حمل الأكسجين لخلايا الجسم المختلفة والمتنوعة، حيث أن كل بروتين هيموجلوبين تكون مرتبطة بأربعة جزيئات من الاكسجين، وفي هذا المقال سوف نوضح لكم ما هو الهيموجلوبين في الدم.

الهيموجلوبين

  • يعتبر الهيموجلوبين من البروتينات التي قد تقوم بنقل ثاني أكسيد الكربون من خلايا الجسم إلى منطقة الرئتين، حتى يتم التخلص من ذلك أثناء عملية الزفير، علاوة على ذلك فإن الهيموجلوبين يقوم بمساعدة خلية الدم الحمراء على أخذ شكلها وهي التي تشبه شكل القرص.
  • وهذه الشكل قد تجعلها تتمكن على الحركة بطريقة سهلة وبسيطة بواسطة الأوعية الدموية المتنوعة، وقد يتطلب تحليل مستوى الهيموجلوبين في الدم وكأنه جزء من تحليل تعداد الدم الكامل count complete blood.
  • حيث أن هذا يعد من المؤشرات للصحة العامة، كما أنه يساعد على تشخيص العديد من الحالات التي قد تؤثر في خلايا الدم الحمراء وأيضا الكشف عن حالات فقر الدم anemia، أو حالات ارتفاع الهيموجلوبين polycythemia.

المعدل الطبيعي للهيموجلوبين

  • أما عن مستويات الهيموجلوبين التي تكون موجودة في الدم، فيكون هذا مؤشرا على وجود الكثير من الحالات والاضطرابات الصحية.
  • فكلما كانت الحالات مرتفعة أو منخفضة بشكل كبير، كلما كان ذلك يدل على وجود مشاكل صحية تؤدي إلى ذلك، حيث أن الارتفاع في مستويات الهيموجلوبين تكون بمثابة حالة نادرة بشكل نسبي.
  • فيكون عكس ذلك من انخفاض المستويات التي تعتبر من الأمور الشائعة، والتي تحدث عند الأفراد من كافة الفئات والأعمار، فإن مستويات الهيموجلوبين في الدم خلال الأمور الطبيعية، فإنها قد تعتمد كل الاعتماد على الجنس والعمر والصحة العامة.

إليكم بيان تفصيلي لمعدلات الهيموجلوبين في الدم حسب الصحة العالمية وهي ما يلي:

  • عند الأطفال حديثي الولادة بداية من عمر شهر: قد يكون بمعدل 3.31-9.91 غ/ديسيلتر.
  • عند الأطفال من عمر شهر إلى شهرين: ذلك بمعدل 7.01-1.71 غ/ديسيلتر.
  • عند الأطفال من عمر شهرين إلى ثلاثة أشهر: هذا يكون بمعدل 0.91- 1.41 غ/ديسيلتر.
  • أيضا الأطفال من عمر ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر: يكون ذلك بمعدل 5.9-1.41 غ/ ديسيلتر.
  • الأطفال من عمر ستة أشهر إلى أربع سنوات: هذا بمعدل 11غ/ديسيلتر أو أكثر.
  • أما الأطفال من عمر خمسة إلى إثنى عشر شهر: ذلك يكون بمعدل 5.11 غ/ديسيلتر أو أكثر.
  • أما عند الإناث البالغات: هذا يكون من 1.21- 1.51 غ/ديسيلتر.
  • فعند النساء أثناء الحمل: 11غ/ ديسيلتر أو أكثر.

إرتفاع معدل الهيموجلوبين

  • يوجد الكثير من الأمراض والاضطرابات الصحية التي من الممكن أن تعمل على زيادة خلايا الدم الحمراء، وزيادة مستوى الهيموجلوبين في الدم معا.
  • كما يوجد مجموعة من العوامل الخطرة التي سوف تقوم بزيادة من نسبة التعرض لهذه الحالة مثل: وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذه الإضطرابات التي قد تؤثر في خلايا الدم الحمراء، والعيش في أماكن مرتفعة، والتدخين.
  • ففي السطور التالية قد نتعرف على بعض مسببات ارتفاع مستوى الهيموجلوبين عن المستويات الطبيعية، ومنها ما يلي:
  • الجفاف: هذه حالة من الحالات التي قد تنتج عن الإسهال أو النقص بكمية من السوائل في الجسم، فذلك ينتج عنه ارتفاع في مستوى الهيموجلوبين.
  • أمراض الرئة: عند وجود أمراض مثل مرض الرئة عند الشخص، فقد يعمل ذلك على الإنخفاض من مستوى كفاءة عمل الرئتين، والتمكن من عملية التنفس حيث ذلك يؤدي إلى التأثير في مستوى الهيموجلوبين في الدم.
  • الإصابة بمرض خلقي في القلب congenital heart disease: هذا النوع من أكثر أنواع الإصابات التي تخلق عيوبا تكون منتشرة في القلب، والتي قد تؤثر في تدفق الدم خلال القلب.
  • كثرة الحمر الحقيقية polycythemia vera: فذلك نوع من أنواع الأمراض النادرة التي يقوم به الجسم بصناعة العديد من خلايا الدم الحمراء، وذلك العدد المرتفع قد تجعل الدم أكثر سماكة والتي تعمل على تشكل الجلطات التي تقوم بالمنع من تدفق الدم بواسطة الشرايين والأوردة.

إنخفاض معدل الهيموجلوبين

لا يوجد هناك ضرورة إلى خفض مستوى الهيموجلوبين عن الحد الطبيعي والذي يكون هذا مؤشر إلى وجود مرض معين، وقد يكون هناك حالات متعددة سوف ينخفض فيها الهيموجلوبين بصورة طبيعية.

حيث أن هذا يحدث في حالات النساء الحوامل، وبالعكس فيكون هناك بعض من الحالات والأمراض المختلفة التي تؤدي إلى خفض معدلات الهيموجلوبين في الدم بغير المعدلات الطبيعية، ومنها ما يلي:

فقدان الدم

سوف يكون هناك خفضا في مستوى الهيموجلوبين في الدم وذلك بسبب حدوث فقدان الدم من خلال الجسم والذي قد يرجع إلى أسباب متعددة ومنها:

  • حدوث نزيف قد يكون بسبب جرح معين.
  • حدوث نزيف في الجهاز الهضمي، مثل: حالات الإصابة بالقرح والسرطانات والبواسير.
  • حدوث نزيفا في المسالك البولية.
  • عند التبرع بالدم بشكل متكرر.
  • عند نزول الدورة الشهرية بشكل غزيز menorrhagia.
  • تناول الأدوية: كما يوجد أيضا بعض الأنواع من الأدوية المتنوعة مثل: الأدوية المضادة لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية، والأدوية الخاصة بالعلاج الكيميائي للسرطان وغيرها، وهي التي قد تعمل على خفض مستوى الهيموجلوبين.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد: قد يحتاج جسم الإنسان إلى عنصر الحديد حتى يتكون الهيموجلوبين، كما أنه يوجد حالات متعددة قد تفتقر فيها الجسم إلى الحديد، ومن ثم يعمل على تخفيض مستوى الهيموجلوبين في الجسم.
  • الإصابة بالسرطان: هناك بعض أنواع السرطانات قد تؤدي إلى حدوث فقر الدم وانخفاض في مستوى الهيموجلوبين في الدم، مثل: حالات الإصابة بسرطان نخاع العظم، وقد يحتل الورم مساحة من النخاع، وذلك فإنه يخفض من استطاعة الجسم على إنتاج خلايا دم حمراء جديدة.
  • الثلاسيميا thalassemia: وهو نوع من أنواع الاضطرابات الوراثية التي توجد في الدم، كما يقوم الجسم بصناعة شكل غير طبيعي أو بكمية لا تكفي من الهيموجلوبين، مما يؤدي إلى كسر أكبر قدر من خلايا الدم الحمراء والتي تتسبب في فقر الدم.
  • إنحلال الدم hemolysis: أما في هذه الحالة فقد يتم تدمير خلايا الدم الحمراء بصورة أسرع عن المعتاد، حيث أن هذا يرجع للكثير من الأسباب نتيجة القيام بتناول بعض أنواع الأدوية، أو الإصابة ببعض الحالات والمشاكل الصحية، أو بسبب عيوب في خلايا الدم الحمراء، والكثير من الأسباب المختلفة.
  • الورم نخاعي متعدد multiple myeloma: فذلك المرض هو عبارة عن نوع من أنواع السرطانات الدموية والتي يكون به العديد من إنطلاق بروتين الهيموجلوبين المناعي في العظام والدم، حيث إنه يتراكم في كل مكان في الجسم ويكون ذلك يسبب تلف في الأعضاء وحدوث فقر في الدم.

علاج نقص فقر الدم

من الممكن أن يعالج نقص الهيموجلوبين في الدم عن طريق إتباع طرق مختلفة من الحمية الغذائية التي تكون مناسبة والتي تكون غنية بالحديد وفيتامين ب 21 وحمض الفوليك، علاوة على ذلك العناصر الغذائية التي تقوم بالمساهمة في امتصاص الحديد بصورة أفضل، ويكون ذلك مثل:

  • تناول الأطعمة التي تكون غنية بالحديد مثل: المأكولات البحرية، ومصادر الغذائية الحيوانية والنباتية، وبعض النباتات الورقية مثل: السبانخ والكرنب، والبقوليات مثل: الفول والحمص والعدس والفاصوليا والبازلاء، أيضا تناول المكسرات والحبوب.
  • المكملات الغذائية الخاصة بالحديد: أيضا فإن تناول مكملات الحديد مع القيام بتناول الأكلات الغنية به، حيث أن ذلك يعمل على رفع مستوى الحديد في الدم وتعزيز الهيموجلوبين.
  • الحقن الوريدي بالحديد iron infusion: يكون ذلك عن طريق دخول الحديد إلى جسم الإنسان عن طريق إبرة، فقد ينصح الطبيب بهذه الحقن في حالات فقر الدم الذي يكون ناتجا بسبب نقص الحديد، وهذا يكون في حالة عدم استطاعة على أخذ الأدوية من خلال الفم.

أترك تعليق