ما اسم أطول رحلة في تاريخ البشرية؟

ما اسم أطول رحلة في تاريخ البشرية، هل سمعت من قبل عن أطول رحلة حدثت في تاريخ البشرية؟ إذا كانت إجابتك بـ “لا”، فأنت الآن في المكان الصحيح وبصدد موضوع مفيد ودسم ومليء بالمعلومات التاريخية والروحانية؛ من المعروف أن التاريخ الإنساني مليء بالمغامرات والإنجازات، ويجب علينا جميعًا أن نتعمق في دراسة تلك التي دُوِّنَتْ من أجل الاستفادة منها ومن تاريخها؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على ما اسم أطول رحلة في تاريخ البشرية.

أطول رحلة في تاريخ البشرية

مفهوم الرحلات في الماضي، وسببها، والوقت الذي تستغرقه، والأمتعة التي يحملها المسافرين، وحتى اسم الرحلة نفسه، كلها أشياء مختلفة تمامًا عن الوقت الحالي؛ لذلك، والوقت الذي حققته أطول رحلة في التاريخ القديم لن يكون بالتأكيد هو نفسه في الذي ستستغرقه نفس الرحلة في التاريخ الحالي أو التاريخ الحديث.

هذا وقد تم وصف رحلة “الإسراء والمعراج” على أنها أطول رحلة في التاريخ، والتي حدثت للنبي- صلى الله عليه وسلم-، وذلك لأنها كانت رحلة من الأرض إلى السماء، بل أنها ليست أطول رحلة فحسب، ولكنها رحلة لا يستطيع أي إنسان آخر على وجه الأرض أن يقوم بها.

رحلة الإسراء والمعراج

تعد قصة الرحلة الليلية الإعجازية (الإسراء والمعراج) هي معجزة في المرتبة الثانية بعد نزول القرآن الكريم، ولذلك من المهم ألا ندع هذه الليلة تفلت من دون أن نفكر في دروسها وأهميتها.

يعرف الكثير منا فقط القصة الأساسية للإسراء والمعراج – وهي أن النبي- صلى الله عليه وسلم- نقل من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، حيث صعد إلى الجنة؛ في الواقع، كانت هناك العديد من المحطات على طول هذه الرحلة المذهلة، والقصة مليئة بالعجائب والمعجزات، كما أن هناك الكثير جدًا لتضمينه هنا، لكننا بذلنا قصارى جهدنا، استمتع!

شاهد أيضًا: بحث عن الإسراء والمعراج دروس وعبر

سياق الإسراء والمعراج

  • جاءت رحلة الإسراء والمعراج في زمنٍ كان الرسول- صلى الله عليه وسلم- يواجه مصاعب وآلامًا شديدة، وكانت قريش قبيلته وعائلته تسخر باستمرار منه- صلى الله عليه وسلم- وأتباعه، حيث كانوا يذلونهم ويظلمونهم.
  • علاوة على ذلك، كان النبي- صلى الله عليه وسلم- قد واجه لتوه عام الحزن، حيث فقد زوجته الحبيبة خديجة- رضي الله عنها-، وعمه أبو طالب الذي كان حاميه وحليفه؛ بالإضافة إلى كل هذه الأعباء.
  • لما سافر الرسول- صلى الله عليه وسلم- إلى الطائف بحثًا عن حلفاء، رفضه أهل الطائف بأقسى الطرق، فأرسلوا أولادهم إلى الشوارع ليرجموه حتى غادر المدينة.
  • فبعد كل هذا الحزن والمعاناة، أُعْطِيَ نبينا وقرة أعيننا محمد- صلى الله عليه وسلم- هدية جميلة ومريحة حقًا، لقد تم نقله ليس فقط إلى الحرم المقدس وعبر السماء، ولكن في النهاية إلى الحضور الإلهي الذي هو مصدر كل راحة وأمل؛ لذلك، فإن من أهم دروس الإسراء والمعراج: «إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا» (الشرح : 6).

الإسراء [انتقال النبي – صلى الله عليه وسلم- من مكة (الكعبة) إلى القدس (الأقصى)]

لما كان النبي- صلى الله عليه وسلم- نائماً في الحجر، جاء جبريل- عليه السلام- وأيقظه، وقاده إلى دابة بيضاء تسمى “البراق” (من الكلمة العربية برق، أي البرق)، فركب النبي- صلى الله عليه وسلم- هذه الدابة، وبدأوا يطيرون باتجاه القدس.

شكل توصيفي لرحلة الإسراء

في عدة نقاط على طول الرحلة، أوقف جبريل- عليه السلام- البراق وقال للنبي- صلى الله عليه وسلم- بأن يترجل ويصلي؛ وكانت المحطة الأولى في هذه الرحلة في “مكان الهجرة” أي المدينة المنورة، وبعد فترة وجيزة من هذه الليلة كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يلتقي الأنصار ويهاجر إلى المدينة المنورة؛

والمحطة الثانية كانت عند جبل سيناء حيث أنزل الله- عز وجل- التوراة لنبيه موسى- عليه السلام-؛ أما المحطة الثالثة فكانت في بيت لحم حيث ولد نبي الله وعبده عيسى- عليه السلام-؛ بينما المحطة الرابعة كانت قبر نبي الله موسى- عليه السلام-، مرمى حجر من الأرض المقدسة، “تَحْتَ الْكَثِيبِ الْأَحْمَرِ” [صحيح البخاري : 3252].

وأخيراً وصل النبي- صلى الله عليه وسلم- إلى المسجد الأقصى، وكان ينتظر في الداخل 124000 نبي- عليهم جميعًا أفضل الصلاة وأتم السلام، فقاد جبريل- عليه السلام- النبي- صلى الله عليه وسلم- إلى الأمام، وأَمَّهُمْ جميعًا في الصلاة في هذا المكان المبارك.

تابع أيضًا: قصة الإسراء والمعراج مكتوبة مختصرة

المعراج [صعود النبي- صلى الله عليه وسلم- من الأقصى نحو السماء]

رفع الله- عز وجل- النبي- صلى الله عليه وسلم- من قبة الصخرة عبر السماء، حيث لم يكتف برؤية الكثير من المعجزات والعديد من الملائكة، بل التقى أيضًا بالعديد من الأنبياء السابقين- عليهم السلام-؛ وعلى طول الطريق، قوبل بالإثارة والبهجة، حيث كان وصوله متوقعًا كثيرًا.

شكل توصيفي لرحلة المعراج

من الصعب أن نتخيل كيف شعر عند لقاء إخوته- عليهم السلام-، والذين مروا جميعًا بتجارب وصعوبات، حيث قابلوه بالدفء والحب الذي عزلته قبيلته عنهم؛ فقالوا له أهلا وسهلا، “مَرْحَبًا بِالنَّبِيِّ الصَّالِحِ وَالأَخِ الصَّالِحِ‏” [صحيح الجامع : 4199].

بعد كل المشقات التي رآها وأتباعه، كان النبي- صلى الله عليه وسلم- يشهد الآن عددًا لا يحصى من محاسن الجنة التي كان يرويها فيما بعد لأصحابه؛ وفي نهاية هذه الرحلة، تم إحضاره إلى الحضرة الإلهية، المصدر النهائي للقوة والراحة؛ ومن المستحيل تخيل جمال هذا المشهد، أو كيف شعر النبي- صلى الله عليه وسلم- بشرفٍ وتواضعٍ.

وهنا أعطى الله لهذه الأمة هدية الصلاة المفروضة، وهي مصدر قوة يومي للمسلمين لأنها تتيح لنا فرصة للتواصل مع الله- عز وجل- والاقتراب منه؛ لذا دعونا مع كل اقتراب من ذكرى الإسراء والمعراج نخصص الوقت لنقدر بعمق هبة الصلاة ونزيد من صلواتنا الطوعية وصلاة الليل.

العودة إلى المنزل

وأخيراً نُقل النبي- صلى الله عليه وسلم- ونزل إلى الأقصى وعاد إلى مكة؛ وأثناء نقله إلى المنزل، رأى العديد من القوافل المتجهة إلى مكة، والتي وصفها لاحقًا لقريش كدليل على أنه قام بهذه الرحلة المعجزة حقًا؛ وتمت الرحلة بأكملها في أقل من ليلة، وكان هناك الكثير ممن يسخرون من النبي- صلى الله عليه وسلم- لتقديم مثل هذا الادعاء.

لكن بالنسبة للمسلمين، كانت القصة مصدر عجب وأمل، كما هو الحال بالنسبة لنا اليوم؛ وفي هذه الليلة تم تكريم أفضل الخلق- صلى الله عليه وسلم- بالسفر إلى الجنة والترحيب بالحضور الإلهي، وقد اندهش كل من المسلمين على الأرض وسكان السماء من هذا الحدث وسعدوا به، إنها حقا قصة رائعة!

حديث الإسراء والمعراج

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَهُمْ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِهِ: «بَيْنَمَا أَنَا فِي الْحَطِيمِ وَرُبَّمَا قَالَ فِي الْحِجْرِ مُضْطَجِعًا إِذْ أَتَانِي آتٍ فَقَدَّ قَالَ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ فَشَقَّ مَا بَيْنَ هَذِهِ إِلَى هَذِهِ فَقُلْتُ لِلْجَارُودِ وَهُوَ إِلَى جَنْبِي مَا يَعْنِي بِهِ قَالَ مِنْ ثُغْرَةِ نَحْرِهِ إِلَى شِعْرَتِهِ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ مِنْ قَصِّهِ إِلَى شِعْرَتِهِ فَاسْتَخْرَجَ قَلْبِي ثُمَّ أُتِيتُ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوءَةٍ إِيمَانًا فَغُسِلَ قَلْبِي ثُمَّ حُشِيَ ثُمَّ أُعِيدَ ثُمَّ أُتِيتُ بِدَابَّةٍ دُونَ الْبَغْلِ وَفَوْقَ الْحِمَارِ أَبْيَضَ فَقَالَ لَهُ الْجَارُودُ هُوَ الْبُرَاقُ يَا أَبَا حَمْزَةَ قَالَ أَنَسٌ نَعَمْ يَضَعُ خَطْوَهُ عِنْدَ أَقْصَى طَرْفِهِ فَحُمِلْتُ عَلَيْهِ فَانْطَلَقَ بِي جِبْرِيلُ حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ فَقِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا فِيهَا آدَمُ فَقَالَ هَذَا أَبُوكَ آدَمُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يَحْيَى وَعِيسَى وَهُمَا ابْنَا الْخَالَةِ قَالَ هَذَا يَحْيَى وَعِيسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِمَا فَسَلَّمْتُ فَرَدَّا ثُمَّ قَالَا مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفُتِحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يُوسُفُ قَالَ هَذَا يُوسُفُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ أَوَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفُتِحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِلَى إِدْرِيسَ قَالَ هَذَا إِدْرِيسُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الْخَامِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا هَارُونُ قَالَ هَذَا هَارُونُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ السَّادِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا مُوسَى قَالَ هَذَا مُوسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ فَلَمَّا تَجَاوَزْتُ بَكَى قِيلَ لَهُ مَا يُبْكِيكَ قَالَ أَبْكِي لِأَنَّ غُلَامًا بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِهِ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَدْخُلُهَا مِنْ أُمَّتِي ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا إِبْرَاهِيمُ قَالَ هَذَا أَبُوكَ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ قَالَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ رُفِعَتْ إِلَيَّ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى فَإِذَا نَبْقُهَا مِثْلُ قِلَالِ هَجَرَ وَإِذَا وَرَقُهَا مِثْلُ آذَانِ الْفِيَلَةِ قَالَ هَذِهِ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى وَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ وَنَهْرَانِ ظَاهِرَانِ فَقُلْتُ مَا هَذَانِ يَا جِبْرِيلُ قَالَ أَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهْرَانِ فِي الْجَنَّةِ وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ فَالنِّيلُ وَالْفُرَاتُ ثُمَّ رُفِعَ لِي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ ثُمَّ أُتِيتُ بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ وَإِنَاءٍ مِنْ عَسَلٍ فَأَخَذْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ هِيَ الْفِطْرَةُ الَّتِي أَنْتَ عَلَيْهَا وَأُمَّتُكَ ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ الصَّلَوَاتُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَمَرَرْتُ عَلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَا أُمِرْتَ قَالَ أُمِرْتُ بِخَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي وَاللَّهِ قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِعَشْرِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَ أُمِرْتَ قُلْتُ أُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ قَالَ سَأَلْتُ رَبِّي حَتَّى اسْتَحْيَيْتُ وَلَكِنِّي أَرْضَى وَأُسَلِّمُ قَالَ فَلَمَّا جَاوَزْتُ نَادَى مُنَادٍ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي» [صحيح البخاري : 3708].

اقرأ أيضًا: ليلة الإسراء والمعراج بالتفصيل

في نهاية مقال ما اسم أطول رحلة في تاريخ البشرية، قدمنا لكم لحظة دونها التاريخ الإسلامي إلى يومنا اليوم، وهي أشرف رحلة حدثت في تاريخ البشرية، وقد حدثت لأشرف خلق الله محمد- صلى الله عليه وسلم؛ فنرجو أن يكون المقال قد أفادكم ونال استحسانكم – وللمزيد من المواضيع الدينية والتثقيفية، زوروا موقع معلومة ثقافية!

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق