ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في امعاء الانسان

ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان، يختلف ما تنتجه بكتيريا الإشريشيا كولاي وذلك على حسب نوع السلالة المتواجدة منها، حيث تُعد في الغالب هذه الأنواع من البكتيريا المفيدة لجسم الإنسان، ولكن قد تتحول لأَنواع أو سلالات أخرى تقوم لإنتاج مواد ضارة بالصحة، وهنا نتعرف على هذا النوع من البكتيريا وما يقوم بإنتاجه من مواد داخل الجسم.

ما هي بكتيريا E. coli (الإشريشيا كولاي)؟

  • بكتيريا الإشريشيا كولاي هي أحد أنواع البكتيريا التي تتواجد بصورة طبيعية داخل أمعاء جسم كل من الإنسان والحيوان.
  • تتميز هذه البكتيريا بوجود عدد متنوع من السلالات الخاصة بها، والتي لا يسبب وجود معظمها ضررًا كبيرًا للإنسان، سوى حدوث إسهال خفيف في بعض الحالات.
  • لكن بالرغم من ذلك توجد منها سلالات ضارة والتي قد تتسبب في حدوث بعض الاضطرابات الشديدة في المعدة، بجانب الغثيان، أو الإسهال الذي يصحبه نزول دم.
  • قد تتم الإصابة بهذا النوع من البكتيريا بسبب تناول طعام أو شراب ملوث بها، وخاصةً الخضار الذي لم يتم تنظيفه بطريقة جيدة أو اللحوم الغير مطهية بالكامل.
  • يشفي الشخص البالغ عند الإصابة بهذه البكتيريا في غضون سبعة أيام، ولكن تكمن المشكلة الحقيقية عند إصابة الأطفال بهذه البكتيريا والتي قد تؤدي في بعض حالات الإصابة الشديدة إلى تعرض حياة الأطفال للخطر أو الفقد.

شاهد أيضًابكتيريا المعدة وأعراضها

ماذا تنتج بكتيريا الإشريشيا كولاي التي تعيش في أمعاء الإنسان؟

  • تقوم بعض أنواع هذه البكتيريا لإنتاج أنواع من السموم التي قد تعمل على التهاب أو تدمير الطبقة المغلفة للأمعاء.
  • وقد تؤدي الإصابة ببكتيريا الإشريشيا كولاي إلى حدوث التهاب في الرئة أو لحدوث عدوى الجهاز البولي.
  • أكثر الأفراد والفئات العمرية المعرضة للإصابة بهذا النوع من البكتيريا هم صغار السن من الأطفال وكبار السن من العجائز، فقد تؤدي إصابة هؤلاء ببكتيريا الإشريشيا كولاي إلى تدهور حاد في حالتهم الصحية.

أنواع بكتيريا الإشريشيا كولاي(e.coli)

تنقسم أنواع بكتيريا الإشريشيا كولاي إلى نوعين، هما التالي:

بكتيريا الإشريشيا كولاي المفيدة

  •  يتواجد هذا النوع المفيد من البكتيريا داخل أمعاء جسم الإنسان السليم، حيث يساعد هذا النوع في حماية وحفظ ووقاية الجسم من أمراض بكتيرية أخرى.

بكتيريا الإشريشيا كولاي الضارة

  • يتواجد هذا النوع من البكتيريا الضارة أيضًا داخل أمعاء الإنسان ولكن في هذه الحالة يكون الجسم في حالة إعياء، وقد تؤدي الإصابة الشديدة بهذه البكتيريا الضارة إلى حدوث الوفاة.
  • هنا يجب ملاحظة أنه من السهل على الأطباء التمييز بين الأنواع المفيدة من هذه البكتيريا والأنواع الضارة منها بكل سهولة عن طريق إجراء بعض التحاليل الطبية البسيطة.
  • كما يمكن للعلماء المتخصصين التمييز كذلك بين هذه الأنواع المفيدة والحضارة، عن طريق الاستعانة ببعض الأدوات والمعدات التكنولوجية المطورة والحديثة، تعتمد هذه المعدات على استخدام الدرجات الخاصة بالمجال الكهربائي المجهري، حيث تُعد بكتيريا الإشريشيا كولاي من النوع السالب للجرام، ولا تستغرق هذه العملية وقت على الإطلاق بعكس ما كان يحدث في الماضي.

اقرأ أيضًاأعراض بكتيريا إي كولاي

أعراض الإصابة ببكتيريا الإشريشيا كولاي

  • تبدأ أعراض الإصابة ببكتيريا الإشريشيا كولاي من الظهور غالبًا بعد مرور يوم تقريبًا من التعرض للإصابة.
  • قد تتباين الفترة اللازمة لظهور الأعراض من شخص لأخر، فقد تستغرق لدى بعض الأشخاص من ثلاث إلى أربع أيام.
  • تستمر الأعراض المصاحبة لحدوث العدوى ببكتيريا الإشريشيا كولاي لمدة سبع أيام تقريبًا.
  • يلاحظ أنه في بعض الحالات لا تظهر أي أعراض للإصابة، وهنا تكمن الخطورة في إمكانية نقل هؤلاء الأفراد للعدوى بدون علم منهم.

بعض الأعراض التي تظهر عند الإصابة ببكتيريا الإشريشيا كولاي 

  1. فقدان الشهية بشكل كبير ويكون غالبًا مصحوب بفقدان في الوزن.
  2. الشعور بآلام قوية وتشنجات شديدة في المعدة.
  3. قد تصاحب هذه الآلام وجود إسهال قوي.
  4. الشعور بالرغبة في القيء والإحساس الدائم بالغثيان.
  5. نزول دم مع البراز في بعض الأحيان نتيجة لحدوث أضرار داخل الجهاز الهضمي بسبب ما تنتجه البكتيريا من مواد سامة.
  6. الشحوب في الوجه َالذي يظهر في بعض الحالات ذات الإصابة الشديدة بالعَدوى المعوية.
  7. نزول بعض قطرات من الدم مع البول مع ملاحظة أن كمية البول تكون قليلة جدًا عن المعتاد في الحالة الطبيعة.
  8. ارتفاع في درجة حرارة الفرد المصاب إلى ثمانية وثلاثين درجة مئوية، مما يعرض الفرد الشعور بالحمّى.
  9. شعور الشخص المصاب بضعف شديد وتعب عام بجميع أجزاء الجسم.
  10. الشعور بالجفاف نتيجة فقد كمية كبيرة من سوائل الجسم.
  11. الإحساس ببعض التشنجات الغير طبيعية في بعض الأحيان والتي تكون نتيجة التعرض للعدوى البكتيرية.

مضاعفات العدوى ببكتيريا الإشريشيا كولاي

الإصابة بعدوى بكتيريا الإشريشيا كولاي لا تستغرق مدة الشفاء منها في أغلب الأوقات والحالات فترة زمنية طويلة لكن واختلاف طبيعة الأجسام البشرية، قد تتعرض بعض الحالات لحدوث مضاعفات نتيجة العدوى البكتيرية، وأهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • حدوث تكسير في الخلايا الحمراء بالدم، ويكون نتيجة ذلك زيادة احتمالات الإصابة بأمراض فقر الدم المختلفة، أو التعرض لنقص في عدد الصفائح الدموية المسؤولة عن حدوث تجلط للدم، مما يزيد من احتمال إصابة الفرد المصاب بنزيف
  • حدوث انسداد داخل الأوعية الدموية صغيرة الحجم في الجسم، ومنها الأوعية الدموية داخل المخ، مما يزيد من احتمالات دخول الفرد المصاب في غيبوبة، أو إصابته بنوبات متكررة من الصداع، وقد تتطور الحالة المرضية فتُؤدي للإصابة الفرد بالشلل أو قد يعاني من حدوث تضخم بالمخ.
  • حدوث تدهور في الحالة الصحية نتيجة إصابة الفرد بالمتلازمة اليوريمية لانحلال الدم، والتي تتسبب في حدوث فشل حاد بالكبد.

أسباب العدوى ببكتيريا الإشريشيا كولاي

تتنوع وتختلف الأسباب التي قد تؤدي للإصابة بعدوى الإشريشيا كولاي، ومن أهم هذه الأسباب التالي:

  • عدم الحرص على تنظيف الأيادي جيدًا عقب استخدام المرحاض، فبمجرد الاتصال بشخص آخر بهذه الأيادي الملوثة تنتقل إليه على الفور الإصابة.
  • تناول الأطعمة والمشروبات السابق تلوثها ببكتيريا الإشريشيا كولاي.
  • شرب مياه ملوثة ببكتيريا الإشريشيا كولاي، ويتم ذلك في أحواض السباحة التي قد تتعرض المياه بها التلوث ببراز ملوث من الإنسان أو الحيوان.
  • الامتناع عن غسل اليدين قبل تناول وجبات الطعام، أو عدم غسيل الأيدي من قبل الأشخاص الذين يقومون بإعداد الطعام نفسه.
  • تناول الأطعمة النيئة والغير مطهية بشكل جيد، حيث تعد هذه الأطعمة وخاصةً اللحوم الحمراء والدواجن مصدر للإصابة بالبكتيريا.
  • الاتصال المباشر بالحيوانات دون الحرص على نظافة تلك الحيوانات، أو القيام بتنظيف الأيدي بعد ملامسة الفرد لأحد تلك الحيوانات.

اخترنا لكم أيضًا: أعراض بكتيريا الدم عند الأطفال حديثي الولادة

طرق الوقاية من عدوى بكتيريا الإشريشيا كولاي

الإصابة بعدوى بكتيريا الإشريشيا كولاي تُعد من الأمور الشائعة بين الأفراد، ولكن يوجد عدد من الاحترازات الوقائية التي تعمل على تقليل فرص العدوى، وبالتالي الحد من حدوث مضاعفات أو أضرار ناتجة من الإصابة ببكتيريا الإشريشيا كولاي.

أهم هذه الإجراءات ما يلي:

  • القيام بغسيل الأيدي باستمرار وخاصةً قبل تناول وجبات الطعام، أو تجهيز الطعام.
  • الطهي الجيد الأطعمة وأهمها اللحوم النيئة، وتجنب تناول اللبن الغير مبستر أو مجهول المصدر وكذلك الأجبان المشكوك في مصدرها.
  • الغسيل الجيد للمكونات الغذائية الداخلة في إعداد الوجبات الغذائية المختلفة.
  • عدم لمس اللحوم النيئة بدون حاجة، وعند حدوث التلامس يجب غسل اليدين جيدًا على الفور.
  • الخد من الاتصال المباشر للحيوانات، حتى الأليفة منها، والحرص على غسيل اليدين بعد أي تعامل مع الحيوانات.

ماذا تنتج بكتيريا e.coli التي تعيش في أمعاء الإنسان، كبقية أنواع البكتيريا قد تنتج ما هو مفيد للجسم أو ما يضر به، لذلك يجب الوقاية من التعرض للعدوى البكتيرية.

مقالات ذات صلة