ما هو الفرق بين فيتامين d2 و d3؟

ما هو الفرق بين فيتامين d2 و d3

ما هو الفرق بين فيتامين d2 و d3؟، فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات الضرورية لصحة العظام، على الرغم من الأهمية الموازية للكالسيوم لبناء العظام، إلا أن الجسم لا يمتص الكالسيوم بدون فيتامين د المناسب، فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون.

فيتامين د

  • يوجد هذا الفيتامين عندما يحول ضوء الشمس المباشر مادة كيميائية في الجلد إلى شكل نشط من فيتامين د، ومع ذلك تعتمد كمية فيتامين د التي تنتجها بشرتك على العديد من العوامل، وقد ينخفض ​​إنتاجه في الشتاء أو قد لا يكون متاحًا بالكامل.
  • هناك نوعان رئيسيان من هذا الفيتامين: فيتامين D2 معروف باسم ergocalciferol ويعرف فيتامين D3 باسم cholecalciferol، فيتامين د مهم للحفاظ على قوة العظام والعضلات وصحة الجسم بشكل عام.
  • وضوء الشمس يعتبر المصدر الرئيسي للحصول على فيتامين د على الرغم من وجود هذا الفيتامين في بعض الأطعمة، ويوصى بتعريض الوجه والذراعين لضوء الشمس المباشر لمدة 10 إلى 15 دقيقة.
  • وفي بعض الحالات تستخدم مكملات فيتامين د للتعويض عن احتياجات الجسم، ويساعد تناول الفيتامينات المتعددة مع فيتامين د على تحسين صحة العظام، خاصة أن الحاجة إلى فيتامين د يمكن أن يزيد لدى بعض الناس وبينهم.
  • كبار السن وذوي البشرة الداكنة والأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن والسمنة الذين يعانون من حالات معينة مثل أمراض الكبد، مرض كرون.

الكمية المستحسن بها والكمية الأفضل من فيتامين (د)

  • الكمية الموصي بها يوميًا من فيتامين د هي 400 وحدة دولية (IU) للأطفال حتى 12 شهرًا، و600 وحدة دولية للأطفال من 1 إلى 70 عامًا و800 وحدة دولية للأشخاص فوق 70 عامًا.
  • والكمية الأفضل كما أكد باتور أن المبادئ التوجيهية للمعهد الوطني للطب توصي أكثر من 20 نانوجرام / مل للأصحاء، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الكثير من الألم أو هشاشة العظام.
  • تتراوح نسبتهم من 30 نانوجرام / مل إلى 50 نانوجرام / مل.

الفرق بين فيتامين د وفيتامين د3

  • يصبح فيتامين د في الجسم شكله النشط حتى استخدامه، وفيتامين د 3 هو الشكل الذي يتشكل في جسم الإنسان عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس، وتم وصفه لأول مرة في عام 1936.
  • يحول فيتامين D2 أو فيتامين D3 الكبد والكلى إلى الشكل الفعال لفيتامين D المعروف باسم الكالسيتريول، وعندما يصبحون الشكل النشط، يخضعون لسلسلة من التفاعلات ويرتبطون ببعض أنواع البروتين.
  • ولكن أما بالنسبة للفرق بينهما، يميل فيتامين D3 إلى الارتباط بشكل أكثر فعالية مع فيتامين D2؛ وهذا يعني أن مكملات فيتامين D3 أكثر قوة وتتطلب جرعات أقل لتحقيق نفس الفوائد الصحية مقارنة بفيتامين D2.
  • فعالية فيتامين D3 تستمر لفترة أطول من تلك الموجودة في النوع الآخر من فيتامين D، وتجدر الإشارة إلى أن فيتامين D3 يتم الحصول عليه من الغذاء من مصادر حيوانية فقط.

فوائد فيتامين د

  • يساعد في الحفاظ على صحة العظام: يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في تنظيم مستويات الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفوسفور في الدم، وهي عوامل مهمة في الحفاظ على صحة العظام، نظرًا لنقص فيتامين.
  • يمكن أن يسبب داء الكساح عند الأطفال: ولكن في البالغين، يؤدي نقصه إلى هشاشة العظام.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري: حيث أظهرت العديد من الدراسات وجود علاقة عكسية بين تركيزات فيتامين د في الدم وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وعدم وجود كميات كافية.
  • من مستويات فيتامين د يمكن أن يؤثر سلبًا على إفراز الأنسولين: وتحمل الجلوكوز. كما وجد في إحدى الدراسات؛ بالنسبة للأطفال الذين يتلقون 2000 وحدة دولية يوميًا من فيتامين د، فإنهم أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 1 في سن 32.
  • يساعد في المحافظة على صحة النساء الحوامل: حيث أن النساء الحوامل اللائي يعانين من نقص فيتامين د في خطر متزايد من مقدمات الارتعاج، وقد يحتاجون إلى إجراء عملية قيصرية، كما أن المستويات العالية من فيتامين د.
  • خلال فترة الحمل ارتبطت بزيادة خطر إصابة الأطفال فتعاني من حساسية تجاه الطعام خلال السنتين الأوليين من الحياة.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسرطان: أشارت بعض الدراسات إلى أن الكالسيتريول قد يقلل من تطور السرطان وتطوره عن طريق إبطاء نمو وتطور الأوعية الدموية الجديدة في أنسجة السرطان، وزيادة موت الخلايا السرطانية، ويقلل من انتشاره.
  • يساعد على تقليل التعرض لعدوى الجهاز التنفسي: تظهر معظم الأبحاث أن تناول فيتامين د يمكن أن يساعد في منع التهابات الجهاز التنفسي لدى الأطفال والبالغين، ويمكن أن يشمل التهابات الجهاز التنفسي.
  • مثل الأنفلونزا، البرد، نوبة الربو، أو أي عدوى أخرى، وتشير بعض الأبحاث إلى أن تناول فيتامين د أثناء الحمل يقلل من خطر إصابة الطفل بهذه العدوى بعد الولادة.

خطورة وأعراض زيادة فيتامين D2

  • إن تراكم فيتامين D2 في الجسم معرض لخطورة عالية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة إذا تجاوزت الجرعة اليومية من الفيتامين خمسة أضعاف الجرعة اليومية الطبيعية للجسم.
  • وأقصى جرعة آمنة لا يتجاوز 4000 وحدة دولية للبالغ من الفيتامين.
  • وأعراض ذلك تتمثل في الشعور بطعم المعدن في الفم، الفم الجاف، الدوار والغثيان والقيء، الإمساك الشديد، الشعور بالضعف والنعاس والإغماء، تغيير معدل ضربات القلب، الألم والضعف العام وآلام العظام والعضلات.

الأشخاص الأكثر عرضة للخطر

هناك احتمال لمخاطر أخرى يمكن أن تحدث عند تناول فيتامين د 2، وهذا بالنسبة للبعض:

  • في الأشخاص الذين يعانون من متلازمة سوء الامتصاص.
  • في الأشخاص الذين يعانون من فرط كالسيوم الدم والفيتامينات.
  • الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية (الساركويد) أو الغدة الدرقية.
  • للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية والتصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي وأولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول.
  • لذلك، يجب عليك استشارة طبيبك قبل تناول فيتامين D2 وأي نوع آخر من فيتامين) د (.

التفاعلات الدوائية الجانبية

  • يمكن أن يمنع فيتامين D2 آثار حاصرات الكالسيوم، لأنه يمكن أن يتفاعل سلبًا مع مدرات البول، مما يسبب مستويات مفرطة من الكالسيوم في الدم، ويمكن أن تحدث ردود فعل سلبية.
  • إذا تم تناول فيتامين D2 مع بعض المنشطات مثل بريدنيزون أو سوكرالفات، ديجوكسين أو الديجيتال.

نقص فيتامين د عند الأطفال

  • المظهر التقليدي لنقص فيتامين د لدى الأطفال هو الكساح، مما يؤدي إلى عدم قدرتها على ” تليين” العظام النامية، ويستمر الكساح في الظهور في جميع أنحاء العالم، مع تقارير من 60 دولة على الأقل في السنوات العشرين الماضية.
  • في مراجعة لحالات الكساح المبلغ عنها في الولايات المتحدة، حدثت الغالبية في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 30 شهرا حدثت الغالبية العظمى من الحالات في الولايات المتحدة في الأطفال الأمريكيين من أصل أفريقي.
  • عند رضعهم من حليب الثدي “الرضاعة الطبيعية” بدلاً من الحليب الصناعي، فالحليب الصناعي محصن بفيتامين د، لكن حليب الثدي يفتقر إلى فيتامين د، وبالتالي يوصى بفيتامين د من اليوم الأول في حالة الرضاعة الطبيعية.

من بين الأعراض الخفية التي تثير الشكوك حول الكساح عند الأطفال:

  • آلام العظام في الساقين.
  • تأخر سن الوقوف أو المشي.
  • السقوط المتكرر والنمو المتقطع.
  • في بعض البلدان الاستوائية، حيث يكون التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير، وبالتالي فإن نقص الكالسيوم أكثر أهمية من نقص فيتامين د كمسبب للكساح.

علامات نقص فيتامين D3

  • من خلال الاختبار المعملي الذي يؤكد نقص فيتامين د أم لا وأعراض نقص الفيتامين هي.
  • جفاف الجلد ومشاكل الجلد، مثل التجاعيد والخطوط على الوجه.
  • ارتفاع ضغط الدم وتشنجات وتقلص الأوعية الدموية.
  • الصداع النصفي.
  • الاكتئاب والاضطرابات النفسية والقلق والأرق في الليل، وفي حالات النقص الشديد، يحدث الفصام.
  • انخفاض مستوى التركيز وقلة الذاكرة.
  • آلام أسفل الظهر المزمنة، خاصة عند النساء.
  • تفشي أمراض العظام مثل الكساح وفقدان الوزن وهشاشة العظام.
  • اضطراب نمو الطفل وتشوه الهيكل العظمي.

أسباب نقص فيتامين D3

  • العمر: مع تقدم العمر، تتناقص قدرة الجسم على إنتاج الكمية المطلوبة من فيتامين د التي يحتاجها الشخص، ويقل أداء الكبد لأداء وظائفه بسبب العمر، مما يزيد من كمية فيتامين د 3 التي يحتاج الجسم.
  • نقص وعدم كفاية مصادر الغذاء: أظهرت الدراسات أن فيتامين موجود في بعض الأطعمة مثل الأسماك ومنتجاتها الغذائية مثل زيت كبد السمك، مصادرها النباتية قليلة والنباتيون أكثر عرضة لنقص الفيتامينات.
  • زيادة استخدام واقي الشمس: يتسبب الخوف من أشعة الشمس في ارتداء الأشخاص الواقي من أشعة الشمس، مما يقلل من فائدة التعرض للشمس ويمنع إنتاج كمية الفيتامينات التي يحتاجها الجسم.

في نهاية رحلتنا مع ما هو الفرق بين فيتامين d2 و d3؟، تؤكد معظم الدراسات التي تقارن وتستمر في مقارنة آثار هذين الشكلين من فيتامين (د)، أن فيتامين د 3 هو الأفضل لجسم الإنسان.

أترك تعليق