ما الذي يحدد طريقة ثوران البركان ؟

يتساءل البعض عن كيفية ثوران البركان، وهل يوجد ما يحدد طريقة ثورانه أم لا، كما يريد البعض التعرف على مراحل انفجار البركان، كل هذا وأكثر سوف نتعرف عليه في هذا الموضوع، كما سوف نتحدث عن أنواع الانفجار البركاني.

طريقة ثوران البركان

البركان إنجليزيًا هو Volcano، وهو عبارة عن فتحة في قشرة الأرض والمعروفة بالفوهة، والتي من خلالها تتدفق الحمم البركانية التي تتشكل بسبب الماجما أو ما يُعرف بالصهارة المندفعة خارج سطح الكرة الأرضية، والمعروفة إنجليزيًا باسم Magma.

الصهارة هي من المواد الثقيلة والتي تتسم بكثافتها والتي تتدفق من فوهة البركان خارجة لسطح الأرض، والتي تتكون بأعماق الكرة الأرضية بسبب تعرض صخورها للذوبان ببطء بفعل ارتفاع درجة الحرارة فيها، والتي ترتفع إلى الأعلى، ثم تختزن متجمعة في ما يُعرف بالحجرات الصهارية المعروفة إنجليزيًا باسم Magma Chambers، وذلك بسبب وزنها الأخف من الصخور المتصلبة المجاورة لها.

وفي نهاية الأمر تقوم بالاندفاع نحو سطح الكرة الأرضية مارة بالفوهات وبالشقوق مُشكلّة الحمم البركانية المعروفة إنجليزيًا باسم Lava، ومن الممكن أن تكون الثورة البركانية على هيئة انفجارات أو انبثاقات بركانية، وبالجدير ذكره أن عدد البراكين النشطة حول العالم ما يقرب من ألف وخمسمائة بركان.

إذًا فإن الذي يحدد طريقة ثوران البركان هو الآتي:

  • طريقة التي تتحرك بها الصفائح التكتونية.
  • التركيبة الصخرية للقشرة الأرضية.
  • الغازات والأبخرة ودرجة كثافتها، والتي تتواجد لتضغط مع بعضها البعض على القشرة الأرضية.
  • درجات الحرارة في باطن الأرض.
  • الضغط بأعماق الكرة الأرضية.

الانبثاق البركاني

الانبثاق البركاني يُعرف إنجليزيًا باسم Effusive Eruptions، والذي يحدث عند انخفاض لزوجة الصهارة بدرجة تسمح لجميع الغازات بالتحرر منها بشكل سهل، خصوصًا مع ارتفاع الصهارة بشكل بطيء من خلال القناة البركانية مرورًا للسطح، وبسبب لزوجة الماجما يصعب خروجها وتدفقها، فبمجرد وصولها للسطح سوف تتراكم مشكلة قمم من الحمم البركانية، ولذلك فإن الثورة البركانية في هذه الحالة تكون خفيفة وهادئة بشكل أو بأخر، كما يندر تعرض الكائنات الحية للهلاك بسبب بطء حركة البركان، كما تمنح الناس الفترة الزمنية الكافية ليتمكنوا من إخلاء مكان البركان قبل انفجاره، وبالرغم من ذلك فإنه قد يتسبب هذا البركان في تعريض المباني والطرق الموجودة بجواره للتدمير والانهيار.

شاهد أيضًا: انواع الصخور البركانية وخصائصها

خصائص الانبثاق البركاني

  • تتسم الصهارة الموجودة خلال الانبثاق البركاني بقلة لزوجتها وغازاتها، مما يجعلها تكون الصخر البازلتي والصخر الأنديزيتي.
  • الانبثاق البركاني يظهر بما يُعرف بالنوافير النارية في بدايته والتي تتكون بفعل الغازات التي تم إذابتها وتحررت.
  • في حالة انبثاق الصهارة بطول الشق، فإنها سوف تؤدي إلى ثورانها والمعروف إنجليزيًا باسم Curtain Of Fire.
  • الانبثاق البركاني ينتج حمم بركانية أسفل المياه تُعرف باللابا الوسادية، وتُعرف إنجليزيًا باسم Pillow Lavas.
  • الانبثاق البركاني قد يُشكل بركان درعي بالانحدار المحدود، والذي يُعرف إنجليزيًا باسم Shield Volcano، مثل المتواجدة بجزر هاواي.

الانفجارات البركانية

تحدث الانفجارات البركانية المعروفة إنجليزيًا باسم Explosive Eruption عند اندفاع الصهارة الباردة واللزجة في اتجاه سطح الكرة الأرضية مثل الأنديزيت المعروفة إنجليزيًا باسم Andesite، ولكن يصعب تحرر الغازات التي تم إذابتها تكون متراكمة أسفل السطح مع الصهارة شديدة اللزوجة، فيؤدي ذلك إلى زيادة ضغطها، مما ينتج عن ذلك انبعاث الغازات وخروجها على هيئة براكين متفجرة مع الشظايا المتطايرة من الصخور المنفجرة، بالإضافة إلى انتشار الحمم البركانية في الجو.

وتتسم الحمم البركانية في هذا الموقف بالكثافة الشديدة، فضلًا عن لزوجتها العالية، ولذلك يكون تدفقها لأسفر منحدر البركان من الأمور الصعبة للغاية، مما ينتج عن ذلك تكوين ما يُعرف بالبراكين الطبقية المعروفة إنجليزيًا باسم Composite Volcanoes تتسم بشدة انحدارها، كالبركان المتواجد بتشيلي.

من أبرز أنواع الانفجارات البركانية ما يُعرف بالثورة الصهارية التدفقية المعروفة إنجليزيًا باسم Phreatomagmatic، وهي التي تحدث بسبب انفجار الماجما في المياه، والذي قد حدث من قبل بجبل إيافيالايوكل Ejyafjalajokull Eruption سنة 2010 ميلاديًا، وقد كانت ثاني مرحلة من تكون الانفجار البركاني عبارة عن فريتوماجماتك والتي تكونت بسبب الماجما المنفجرة بقاع الجليد.

ومن الأمثلة الأخرى على الثورات الصهارية التدفقية ما يُعرف بالبراكين الغائصة التي تُعرف إنجليزيًا باسم Submarine Volcanoes، ولكن مع توفر إحدى الشروط وهي أن تكون الغازات متوفرة في الماجما بشكل كبير، وبالجدير ذكره أن التدفقات البركانية الفتاتية المعروفة إنجليزيًا باسم Pyroclastic Flows، والتي تنشأ بسبب انفجار البراكين تتمكن من نسف أي شيء يُقابلها وتدمرها خلال التدفق لأسفل منحدر البركان، فضلًا عن إطلاقها للرماد البركاني إلى الأعلى في الجو.

مراحل انفجار البركان

يمر البركان قبل انفجاره مرورًا بالثوران بعدد من المراحل، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • انصهار طبقة الدثار

من المعروف أن الأرض تتكون من ثلاث طبقات أساسية؛ وهي القشرة الأرضية التي تتمثل في طبقتها الموجودة بخارج الأرض، وما يُعرف بالدثار وهو الطبقة الموجودة بوسط الأرض، وما يُعرف باللب الذي يكون في طبقتها الموجودة بداخل الأرض، وحتى تحدث أول مراحل انفجار البركان يجب أن تكون ظروفها متاحة ومتوفرة، والتي تتسبب في رفع درجة الحرارة عند أعلى مكان بالطبقة المتوسطة في الأرض والمعروفة بالدثار، حتى تصل للانصهار، وينتج عن ذلك تعرض الصخر والحجارة المتواجدة في هذا المكان للانصهار، لتكوين الماجما أو ما يُعرف بالصهارة Magma.

  • صعود الصهارة إلى الأعلى

بعد تعرض الصخور والأحجار للانصهار، ونتيجة للكثافة الفارقة بين الصخر المنصهر ” الماجما “، والصخر الجامد المحيط بها؛ تبحث الماجما عن الشقوق المتواجدة بين الصخور للصعود للأعلى، وتستمر في صعودها حتى تتجمع في أي تجويف أرضي موجود بأسفل طبقة القشرة الأرضية، وهذه الحالة معروفة باسم Magma Champers.

شاهد أيضًا: بحث عن البراكين أسبابها ونتائجها

  • الضغط على القشرة

تعمل الماجما على الضغط على الأماكن المختلفة من القشرة التي تقع فوقها، ويتزايد هذا الضغط باستمرار على القشرة، مما يؤدي إلى انفتاحها وتشققها محدثة فتحات جديدة فيها، أو فتح فتحات قديمة، كما أن هذه الأماكن لم تعد تتمكن من حمل معدلات أخرى عالية من ضغط الماجما، مما يؤدي إلى زيادة أحجام الثغرات والفتحات، لتتمكن الماجما من الخروج متدفقة بشكل كبير، وتسير للخارج سواء على اليابس أو بقيعان المحيطات، وتشكل ما يُعرف بالحمم البركانية Lava.

  • خروج الحمم البركانية

الحمم البركانية لا يمكنها الخروج من القشرة الأرضية من خلال شقوقها بشكل سائل، بل يحدث في البداية انفجارات بركانية بسبب ارتفاع معدلات الضغط البخاري التي تُسببه الغازات التي تم ذوبانها في الماجما، مما ينتج عن ذلك تكثيف السحب وانتشارها والتي قد تمتد إلى مئات الأميال من الرماد الناتج عن البركان، كما أن الحمم البركانية تسيل لعشرات الأميال والمبتعدة عن الفتحة البركانية، وتكون سرعتها كبيرة للغاية مع أول ساعة للانفجار، ثم تتناقص بشكل تدريجي مع مرور الوقت، ومع خمود البركان.

أنواع الانفجارات البركانية

تتعدد أنواع الانفجارات البركانية، والتي تتمثل في الأنواع التالية:

  • انفجار هاواي

وهو البركان الذي لا ينتج عنه انفجارات عنيفة، ويرجع السبب في ذلك لقوام الصهارة الرقيق فيه، والسوائل التي تسمح للغازات بالتسريب منها بشكل سريع.

  • انفجار سترومبولي

وهو البركان الذي تتسم الصهارة فيه بالسماكة من الصهارة الخاصة بالهاواي، مما يساعد على منع الغازات من التسريب منها، مسببة انفجارات عنيفة.

شاهد أيضًا: بحث قصير عن الظواهر الكونية

  • انفجار بليني

وهو البركان الذي تتسم الصهارة فيه بالغلاظة، فيصعب هروب الغازات منها، مما ينتج عن ذلك تراكمها بباطن الأرض مسببة انفجارات قوية جدًا.

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على طريقة انفجار البركان، وتعرفنا على الانبثاق البركاني، والانفجار البركاني، وتعرفنا على الذي يحدد طريقة انفجار البركان، ثم تحدثنا عن مراحل انفجار البركان، وانتهينا بالتعرف على أنواع الانفجار البركاني، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة