ما هي علامات محبة الله للعبد ؟

ما هي علامات محبة الله للعبد؟ يتساءل الكثير من الأشخاص كيف أعرف أن الله يحبني؟، وهذا السؤال لا أحد يستطيع أن يعطي له إجابة واضحة غير الشخص الذي يسأل، لأن هذا الشخص هو الذي يشعر بذلك، كما أن هناك العديد من العلامات التي توضح حب الله للعبد، ولذلك في هذا المقال سوف نتعرف على ما هي هذه العلامات التي تدل على ذلك.

محبة الله للعبد

  • محبة الله للعبد هي المرحلة التي يطمح الكثير من العباد ان يصل إليها، ويتنافس كافة المؤمنين على الوصول لهذه المرحلة، لأن مرحلة محبة الله للعبد هي عبارة عن النور الذي يوجد في قلب المؤمن، فهي التي تساعده في التخلص على الهموم التي مصاب بها، كما إنها تساعد العبد على شفائه من الأمراض التي يمكن أن يصاب بها، وهذه المرحلة تجعل العبد يفعل كافة الأعمال التي ترضي الله عز وجل ورسوله، كما أن تعرف هذه المرحلة بأنها من أعلى المراتب التي قد يصل إليها العبد.

اقرأ أيضًا: معلومات عن علامات عدم رضا الله عن العبد

علامات محبة الله للعبد

يوجد العديد من العلامات التي تجاوب وتوضح محبة الله للعبد، وتتمثل هذه العلامات فيما يلي:

  • يوجد حديث شريف ينص على: إذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إذا أحب الله عبداً حماه الدنيا كما يظل أحدكم يحمي سقيمه الماء”،  ويفسر هذا الحديث بأن الله عز وجل عندما يحب عبد يحميه من فتن الدنيا، وتتمثل فتن الدنيا في ( الأموال، الزينة، الزخارف، وغيرها من الفتن التي قد يقع فيها الإنسان)، ويفسر أيضاً هذا الحديث بأن الله يبعد عن العبد بعض الأشياء التي يريدها العبد ولكن في قربها شر كبير له، فيعتقد العبد أن الله لا يحبه، ولكن هذا غير صحيح لأن ذلك دليل كبير على محبة الله للعبد لأنه ابعد عنه الشر الذي كان يقرب منه.
  • من علامات محبة الله للعبد هي أن يتبع المسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما قال الله سبحانه وتعالى في واصفاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم:( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم)، وتدل هذه الآية على محبة الله للمؤمنين المتواضعين لهم ولحبهم لدين الله عز وجل،  كما وصف الله تعالى العباد الذي يحبهم قائلاً بأنهم متواضعون، ولا يتكبروا على بعضهم، فقال الله تعالى في آية أخرى( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم).
  • من محبة الله للعبد أن يجعله مقبول بين الناس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا أحب الله العبد نادي جبريل: إن الله يحب فلاناً فأحبه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض).
  • من العلامات الهامة التي تدل على محبة الله للعبد أن يجعل الله هذا العبد يخلص في العمل وعبادة الله عز وجل، ومن يمتلك حب الله، يمتلك حب الملائكة، ويمتلك حب جميع الأشخاص على الأرض.
  • من علامات محبة الله للعبد هي أن يجعل العبد كافة جوارحه وحواسه في خدمة وعبادة الله عز وجل،  وإذا وصل هذا العبد لمرحلة تسخير كافة حواسه لعبادة الله فهذا دليل على محبة الله له، ويسخر العبد كافة حواسه مثل يستخدم يديه في العطاء وإذا ما يستحقه ولا يطمع بالمزيد، ويستخدم أذنه في سماع ما يحب الله أن يسمعه،  ويستخدم قدميه في الذهاب للأماكن التي يحبها الله،  ولا يتحدث إلا عن الكلام الذي يحبه الله أن يخرج من فمه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك( فإذا أحببته  كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويديه التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لاعيذنه.
  • يرمي الله حب لقاءه في قلب العبد الذي يحبه، فيجعله يتشوق للذهاب إلى الجنة ليلتقي الله بها، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك (من أحب لقاء الله، أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله، كره الله لقاءه.

قد يهمك: دعاء التوبة والرجوع إلى الله مكتوب

  • من أبرز علامات محبة الله لعبده أن يقربه منه، فيجعله لا يرتكب الذنوب والمعاصي ويطهره منها، ويجعل الله العبد الذي يحبه لا ينشغل بمشاكل ومشاغل الدنيا، ويجعله يفكر في الجنة وفي الله.
  • من أهم علامات محبة الله للعبد أنه يبتليه، أي يعطيه ابتلاء يجعله يصبر على ذلك، لأن الله يكافئ هذا العبد الذي يصبر على الابتلاءات، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك (إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضى، ومن سخط فله السخط).
  • من علامات محبة الله للعبد أن يجعله يعرف الأسماء التي يتصف بها الله عز وجل، ويجعله يحفظها عن ظهر القلب، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك (إن لله تسعة وتسعين اسماً مئة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة).
  • كثرة انشغال العبد في ذكر الله تعالى، ويعد ذكر الله من أفضل الأسباب التي تجعل الله يحب عبده، ويجب أن يكون ذكر الله ليس من اللسان فقط، بل يجب أن يكون ذكر الله خارج من القلب، وقال الله تعالى (فاذكروني أذكركم).
  • قراءة القرآن الكريم باستمرار من العلامات التي توجد أن الله يحب هذا العبد، ولكن يجب أن تكون قراءة القرآن الكريم بهدف معرفة المعنى الذي يقصده الله، ويجب قراءة القرآن الكريم بتدبر وفهم.
  • من علامات محبة الله للعبد أن يدبر الله لهذا العبد الذي ينشغل عن عبادة الله بسبب مشاكل الدنيا، ثم يقوم بترك هذه المشاغل ليقوم بعبادة الله سبحانه وتعالى، حتى يكون هم هذا العبد الأول والأخير هو عبادة الله حتى يرضى عنه ويدخله جنته.
  • من محبة الله للعبد أن يجعله يبتعد عن الشهوات، ولذات الدنيا، ووسوسة الشيطان حتى يبعده عن عبادة الله، ولكن لا يهتم هذا العبد بكل ذلك، لأن همه الوحيد هو دخول الجنة حتى يستطيع أن يقابل الله عزو جل.

شاهد أيضًا:الفرق بين الإيمان والإسلام باختصار

كيفية التوبة إلى الله

يوجد بعض الخطوات التي تساعد المسلم ليرجع ويتوب إلى الله عزوجل، وتتمثل هذه الخطوات فيما يلي:

  • نية العبد في التوبة إلى الله تعالى.
  • يكثر العبد من فعل الخير، ومحاسبته على الذنوب التي كان يفعلها.
  • بعد العبد عن الشهوات، وهذه الخطوة من الخطوات الهامة في التوبة.
  • يجب أن يبتعد عن الأصدقاء الذين يجعلوا يرتكب الذنوب والمعاصي.
  • تذكرة النفس من النار وخوفه من وقوعه فيها من على الصراط يوم القيامة.
  • تذكرة النفس بالجنة وجمالها وما يوجد بها.
  • تذكرة النفس بمقابلة الله عز وجل.
  • كثرة الدعاء والاستغفار وقراءة القرآن الكريم.
  • يجب تأدية الصلوات في موعدها إذا أمكن ذلك.

وفي نهاية هذا المقال تم التعرف على ما هو المقصود بمحبة الله للعبد، والتعرف على العلامات التي تؤكد محبة الله للعبد، وفي نهايته نتمنى أن ينال هذا المقال إعجاب حضراتكم.

مقالات ذات صلة