نقط فيتامين سي للاطفال وفوائدها

نقط فيتامين سي للاطفال وفوائدها

نقط فيتامين سي للاطفال وفوائدها، يعتبر فيتامين سي عنصر غذائي مهم للغاية لصحة الجسم، حيث أن له العديد من الفوائد، فهو يدخل في تكوين العظام، والأسنان، ويعمل على زيادة الكالسيوم، وكذلك فهو يحافظ على نضارة البشرة، حيث أنه لا يمكن إنتاجه داخل الجسم.

نقص فيتامين سي للأطفال

  • ومن الهام معرفة أن فيتامين سي يعرف باسم حمض الإسكوربيك، فهو أحد أنواع الفيتامينات الذائبة في الماء، حيث يقوم بأداء دوره في جسم الإنسان من خلال عمله كمضاد للأكسدة، وكعامل مساعد للإنزيمات.
  • ويمكن أن نجد فيتامين سي متاح بصورة طبيعية في بعض المواد الطبيعية مثل الليمون، البرتقال، وغيرها من الفواكه، وكذلك يوجد منه مكملات غذائية، تساعد على الحفاظ على نسبة الكالسيوم في الجسم.
  • ويمكن أن يساعد فيتامين سي على علاج الجروح، وتجنب حدوث التهابات، يساعد في الحفاظ على الجسم، ويعمل على بناء العظام، والأسنان، حيث أنه يتوفر به عنصر الكالسيوم بكثرة.
  • يعزز امتصاص الخلايا للبروتينات، والفيتامينات، ويقي من الأمراض السرطانية، ويحفز تكوين الكولاجين الذي يعمل على امتصاص الحديد، ويعمل كمضادات أكسدة، ويعتبر مضاد حيوي واسع المجال.
  • له فعالية كبيرة في الحفاظ على الجهاز المناعي من التلف، ويعمل على تعزيز المناعة داخل الجسم، يساعد على صحة البشرة، ونضارتها، وحيوية الجسم، وهو المسئول عن حماية الأنسجة الضامة.

ما هي الفوائد التي توجد في فيتامين سي؟

  • الحد من حدوث مرض الإسقربوط، أو ما يسمى بمرض عوز فيتامين ج، وقد ينتج عن نقص في مستويات الفيتامين ج، وإنه من الضروري حصول الأطفال الرضع، والصغار على الكثير من الفيتامين سي، لتجنب الأمراض.
  • التقليل من حدة الأمراض المصاحبة لاضطراب الطيف التوحدي، حيث أن تناول فيتامين ج يعمل على المساهمة في تخفيف الأعراض، وتحسين السلوك عند الأطفال المصابين بمرض التوحد.
  • التقليل من الإصابة بمرض الاكتئاب عند الأطفال، حيث يعمل فيتامين ج على تخفيف تلك الأعراض التي قد يعاني منها الطفل بشكل كبير مقارنة بالأطفال الأصحاء، الذين لم يتناولون دواء الفلوكسيتين.
  • التقليل من خطر الوفاة للأطفال المصابين بمرض الكزاز، حيث أنه مرض بكتيري ينتج عن تلوث الجروح ببكتيريا الكلوستريدويوم، ولقد أثبت علميًا أن تناول فيتامين ج يساعد على الحد من خطر الوفاة بهذا المرض.

المصادر التي يتوفر من خلالها فيتامين سي

  • يعمل على حماية الجسم من نزلات البرد، والأنفلونزا، ويعمل على زيادة مناعة الجسم في الأوقات التي يصاب الجسم فيها بأي مرض، لاسيما نزلات البرد الشديدة، خاصة في فصل الشتاء.
  • يتوافر بكثرة في الحمضيات، مثل الليمون، البرتقال، المندرين، الجريب فروت، ويمكن أن يتواجد في التوت، الفراولة، العناب، الخضروات مثل الكرنب، البروكلي، السبانخ، البازلاء الخضراء.
  • ويوجد بكثرة في الفلفل الأحمر، والأخضر، والأصفر، ويوجد في البراعم، والطماطم، والشمام، الكيوي، الجوافة، الحبوب السبعة، الشوفان، الشعرية، الأرز، المكرونة، دقيق الذرة.
  • يوجد بكثرة كبيرة في الأسماك، خاصة البساريا، فإنها تحتوي على الكثير من فيتامين سي، بالكمية التي لم تتوفر في الكثير من الأطعمة، واللحوم الحمراء، وكذلك اللحوم الخالية من الدهون، والبيض، الحليب، الجبن، الزبادي.
  • ويكون من الطبيعي أن نعمل على توفير الكمية الكبيرة من فيتامين سي، خاصة لأطفالنا، حيث أنهم يحتاجون في فيتامين سي بكثرة خاصة في مرحلة النمو، والتي يجب أن تكون فيها جميع العناصر المغذية للطفل.
  • ولذلك لابد من الحفاظ على نظافة أكل الطفل، كما يجب أن تحرص الأم على أن تقدم لطفلها الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات، والبروتينات اللازمة لمرحلة النمو، والتي تساعد على الحفاظ على صحة الطفل.

هل الطفل يأخذ ما يكفي جسمه من فيتامين سي؟

  • من الطبيعي أن تطمئن كل أم على طفلها، وطريقة تناوله للأطعمة، خاصة ذات الفوائد العالية، والفيتامينات، والمعادن، والبروتينات التي تعمل على إمداده بالنشاط، وكذلك لابد لها من متابعة الطفل.
  • حتى يتسنى لها معرفة هل القدر الذي يتناوله يفي باحتياجات جسمه، أم أنه يحتاج إلى المزيد، وبالتالي لابد من ملاحظة الطفل، وما هي الأطعمة التي يقبل على أكلها، فلابد من الحرص على تناول كل الأصناف المفيدة.
  • ومن هنا، لابد من الحفاظ على تقديم الخضروات الطازجة، والفواكه التي تحتوي على كل الفيتامينات، والمعادن، خاصة فيتامين سي، حيث أنه هام جدًا للأطفال في تلك المرحلة العمرية.
  • كذلك لابد من الحفاظ على الأطفال من الأماكن المغلقة، أو الاختلاط، أو الأماكن التي يوجد بها مدخنين، حيث أن هذا الدخان يؤثر سلبًا على الطفل، ويعمل على إنقاص فيتامين سي من الجسم، وغيره من الفيتامينات.

الأعراض التي تدل على نقص فيتامين سي في جسم الأطفال

  • نزيف اللثة، أو التعرض لالتهابات اللثة المبكرة، صعوبة التئام الجروح، كثرة التعرض لنزلات البرد، والزكام، والرشح، الشعور بالإجهاد العام في كثير من الأحيان، تآكل مينا الأسنان، ضعف المناعة من أي أمراض.
  • جفاف البشرة، والشعر المجعد، التعرض لحدوث نزيف في الأنف، الطبقة الخارجية من الجلد تكون جافة، وسميكة، فلابد من أخذ الحذر والحيطة، حيث أن تلك الأعراض، قد تؤدي إلى حدوث مرض الإسقربوط.
  • ولابد كذلك من تعرض الأطفال للشمس في الصباح الباكر، وفي آخر اليوم، حيث أن الأشعة المنبعثة من الشمس في تلك الأوقات كثيرًا ما تكون مفيدة في إمداد جسم الطفل بالكالسيوم، وتعمل على تعزيز الصحة العامة.

الأضرار التي قد تحدث بسبب تناول فيتامين سي

  • يعد فيتامين سي غالبًا من الفيتامينات الذي يقوم الأطفال بتناولها، ولكن بكميات معتدلة إلى حد كبير، وذلك نظرًا للطعم اللاذع الموجود فيها، ولكن من الضروري عدم الإفراط في تناوله، وذلك للوقاية من الكثير من الأمراض.
  • ولضمان صحة الأطفال، وعدم تعرضهم لأي من المشاكل الصحية التي تحدث حسب الإفراط في تناول فيتامين سي، فإنه لابد من التعرف على الكميات المناسبة التي يمكن للأطفال أن يتناولونها.
  • للأطفال من عمر الولادة إلى عمر ستة أشهر، لابد من تناول 40 مللي جرام من فيتامين سي، على الأكثر، وكذلك للأطفال من عمر سبع سنوات، وحتى سنة كاملة، يتناولون 50 مللي جرام من فيتامين سي.
  • أما الأطفال من عمر عام، وحتى ثلاث سنوات فإنه يمكنهم تناول 15 مللي جرام من فيتامين سي، والأطفال من عمر أربع سنوات إلى سن ثماني سنوات، يمكنهم تناول كمية لا تزيد عن 25 مللي جرام من فيتامين سي.

ما هي الأشكال الطبية التي يوجد عليها فيتامين سي؟

  • من الأشياء التي لابد من أن تحرص عليها كل أم، هي أن تعرف ما هي الأدوية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن، وجميع المكملات التي يمكن أن ينتفع بها طفلها، وتحرص على إعطائها لطفلها.
  • من الأشكال التي يتوافر فيها فيتامين سي، هي فيتامين سي فوار، سفيتيل، أقراص فوارة، وسيفامول فوار للبرد، فيتامين ج سيديكو فوار، نقط فيتامين سي، سي فيت، سيبيون، سيفيلين، سيروم فيتامين سي.

تشخيص نقص فيتامين سي

  • لابد من التعرف على مستوى نسبة فيتامين سي، من وقت لآخر، حيث يتم الاطمئنان على صحة الطفل، ولابد كذلك من إجراء بعض التحاليل، مثل تحليل الهيموجلوبين للتأكد من نسبة الحديد في الدم.
  • ومن الأنظمة الواجب اتباعها في تلك المراحل العمرية للأطفال، أنه لابد من الاهتمام باللجوء إلى الطبيب إذا ما تعرض الطفل لأي عرض من الأعراض المذكورة سالفًا، حيث لابد من اتخاذ قرار العلاج بشكل سريع.

ما هو أفضل الأوقات لتناول فيتامين سي

  • لابد من تناول فيتامين سي، قبل تناول الطعام بوقت يقدر بنصف ساعة، أو يمكن استخدامه بعد الطعام بساعتين، وذلك حيث أنه من الفيتامينات التي يعرف عنها قابليتها الشديدة للذوبان في الماء، والتي يتم امتصاصها بشكل سريع.
  • ولابد من تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين سي، للمساعدة على تحسين العمليات الحيوية بالجسم، حيث أنه يتم تناوله بشكل طازج عن طريق تناول الخضروات، والفواكه التي تحتوي عليه، وكذلك عن طريق المكملات.

من الأطفال الذين يحتاجون لتناول مكملات فيتامين سي

  • لابد من التعرف على كل ما يخص الطفل، وكذلك كل ما يخص الأطعمة التي يتم تناولها، وبالتالي فإن الأم سوف تلاحظ مدى احتياج طفلها للمكملات، من عدمه، حيث يكون التأكيد على ذلك عن طريق استشارة الطبيب المختص.
  • ومن الأطفال الذين يمكنهم تناول مكملات فيتامين سي، بالإضافة للحصول عليه من الأطعمة الطبيعية، هم الأطفال الذين لا يتناولون وجبات بشكل منتظم، والأطعمة المتوازنة التي تم صنعها من المواد الطبيعية.
  • الأطفال الذين لا يكون لديهم شهية لتناول الطعام بشكل مستمر، الأطفال الذين يعانون من بعض الحالات الطبية، والتي يصعب معها الحصول على الوجبات الكافية، أو الحد الكافي من الأطعمة التي يحتاجون إليها.
  • الأطفال الذين يعانون من حالات طبية شديدة مثل: الربو، مشاكل الجهاز الهضمي، مشاكل الجهاز التنفسي، الأطفال الذين يكثرون من تناول الوجبات السريعة، حيث أنها لا تصلح لأن تكون طعامًا صحيًا بأي شكل.
  • الأطفال الذين يتناولون الكثير من المواد الحافظة، أو الذين يكثرون في شرب المشروبات الغازية، حيث يمكن أن تتسرب المعادن والفيتامينات من الجسم عن طريق تلك العادات السيئة، والتي لابد من الحد منها.

ومن الجدير بالذكر في هذا المجال، هو الاطلاع الجيد على الحالة الصحية للطفل، قبل البدء في فرض نظام غذائي، أو دوائي عليه، ولابد من استشارة الطبيب المختص، حتى لا يتعرض الطفل للأذى من تلك التجارب الغير مجدية.

أترك تعليق