فوائد فيتامين سي للجسم

فوائد فيتامين سي للجسم

فوائد فيتامين سي للجسم، فيتامين سي الذي يعرف بحمض الأسكوربيك أو فيتامين ج ولها دور كبير في إعادة صحة جهاز المناعة بداخل الإنسان، والمحافظة على صحته، لأنه من الفيتامينات التي لا يستطيع الجسم أن يفرزها، ولذلك يجب أن يتناوله الإنسان يومياً لكثرة فوائده.

فوائد فيتامين سي للنساء

  • يقول الدكتور عطية أبو النجا استشاري أمراض النساء والولادة أن فيتامين سي من أفضل وأقوى الفيتامينات للمرأة عاماً.
  • وخاصاً التي ترغب في الحمل أو التي تعاني من عدم انتظام البويضات أو التبويض.
  • كما أوضح عطية أبو النجا أن لفيتامين سي العديد من الفوائد للمرأة ومنها المساعدة على تنظيم نسبة هرمونات الأنوثة بالجسم.
  • وتنظيم نسبة الهرمونات المعرضة للاضطراب نتيجة للكثير من العوامل ومنها الإصابة بتكيسات على المبيض.
  • كما أنه يساعد في تنظيم عملية التبويض والدورة الشهرية عند المرأة.
  • حيث يعد عامل قوي لهرمونات الأنوثة وخاصة التي تفرز بعد الحمل وتساعد على الحد من التعرض للإجهاض والحفاظ على الجنين ومعدل النمو الطبيعي.
  • وقال عطية أبو النجا أن من الممكن الحصول على فيتامين سي من خلال تناول أنواع معينة من الفواكه والخضراوات منها وأهمها البرتقال، التوت، الفلفل الأحمر والطماطم.
  • حيث تحتاج المرأة الحامل لكميات كبيرة من فيتامين ج أو سي حيث تكون الكمية المسموح بها للحامل في سن المراهقة 80 مليغراماً، و85 مليغراماً للنساء الحوامل الأكبر سناً.

شاهد أيضًا: ما هو فيتامين د وما هي فوائده؟

أهمية فيتامين سي للجسم

  • يعد فيتامين ج أو سي ضروري لإنتاج الكولاجين حيث أن الكولاجين من البروتينات الهيكلية للإنسان، لأنه يدخل في تكوين الأوتار، والعظام، والجلد.
  • وجود فيتامين ج في جسم الإنسان أساسياً وضروري لنمو وتكوين العظام وترميمها هي والأنسجة.
  • كما يكون فيتامين سي مهماً لالتئام الجروح والمحافظة على صحة بشرة المرأة أثناء الحمل.
  • ويساعد أيضاً في تقليل خطورة الإصابة بالعدوى من الخارج ويكون مضاداً للأكسدة ويساعد في التقليل من خطورة تعرض الخلايا الى التلف.
  • ويساعد على تحسين امتصاص الحديد الذي يساهم في استهلاك المرأة الحامل لكميات معينة من فيتامين ج لتحسين كفاءة امتصاص الحديد الذي يساعد في تقليل فقر الدم لديها.
  • إضافة إلى ذلك يساعد على ولادة الطفل بوزن مرتفع له وليس وزن منخفض.
  • يساعد في تقليل خطورة تمزق الكيس السلوي وهو ما ويساعد يعرف بكيس الصَاء، أو الأمنيوسي وينمو فيه الجنين.
  • إن تناول فيتامين سي يساعد على التقليل من تمزق الكيس قبل حدوث المخاض.
  • بينما تبين أن تناوله مع فيتامين هـ في بداية الشهر الرابع إلى الشهر التاسع من الحمل، يمكن أن يؤخر الولادة لدى المرأة الحامل التي تمزق الكيس السلوي لديها مبكراً.

وجود فيتامين سي في البشرة

  • الطبقة الخارجية من البشرة تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين سي على عكس الطبقات الداخلية منها.
  • حيث الجلد يبدأ في خسارة الكمية التي يحتوي عليها من فيتامين سي مع الكبر في السن بشكل طبيعي.
  • وقد تساعد بعض السلوكيات في تقليل فيتامين سي مثل سلوك التدخين.
  • تأخذ البشرة ما يكفيها فقط من فيتامين سي، ولا تمتص كميات فائضة عن حاجتها، ولكن تأخذ كمية عندما يحدث إشباع للبشرة من هذا الفيتامين.

فوائد فيتامين سي للبشرة

  • يحمي البشرة من الأشعة الضارة، ويقلل فيتامين سي من أضرار الأشعة فوق البنفسجية للبشرة.
  • وهو لا يفعل كما يفعل واقي الشمس فهو لا يكون طبقة تأخذ الأشعة الضارة مخففة من أثرها على البشرة كما يفعل واقي الشمس.
  • إن مضادات الأكسدة بداخل الفيتامين على تساهم في تقليل الضرر الذي تسببه الأشعة في البشرة.
  • ولكن يفضل الباحثون على تناول مكملات فيها فيتامين سي وفيتامين إي للحماية المضاعفة والفعالة للوقاية من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية.
  • كما أن العلماء يرجحون بتطبيق الفيتامين بشكل خارجي على البشرة ربما يكون أكثر فائدة من تناوله في هيئة مكملات غذائية عبر تناولها بالفم.
  • يقلل من التجاعيد، حيث انتشرت دراسات مبدئية تثبت أن لفيتامين سي قدرة على حماية البشرة من التجاعيد.
  • وبالإضافة لخصائصه المضادة للأكسدة، حيث يعمل فيتامين سي على تسهيل عملية إخراج الكولاجين من البشرة، ويعد بروتين ضروري لتماسك البشرة.
  • وأظهرت دراستان أن استخدام كميات أكبر من فيتامين سي بداخل النظام الغذائي يصبح له دور كبير في إضافة نضارة للبشرة.

مميزات فيتامين سي للبشرة

  • كما ظهر أن وجود دهن فيتامين سي خارجياً على البشرة بانتظام لمدة لا تقل عن 12 أسبوع يصبح له أثر وفضل في تقليل التجاعيد.
  • كما يساعد في التئام الجروح لأن الجروح تطلب الكثير من الكولاجين وسرعه عملية بنائه، وهنا يلعب فيتامين سي دور محوري وتلجأ البشرة إليه لأخذ احتياجاتها لبناء الكولاجين.
  • وجدت تجارب مخبرية أجريت على الحيوانات والبشر تثبت أن نقص فيتامين سي يبطئ شفاء الجروح وبشكل كبير وملحوظ.
  • وأن الأشخاص الذين يعانون من نقص وتناولوا مكملات فيتامين سي تم شفاؤهم بسرعة.
  • بينما أظهرت النتائج أن من كانت مستويات فيتامين سي لديهم طبيعية لم تؤثر المكملات على تسريع عملية شفائهم.
  • ويساهم في علاج جفاف الجلد، وجدت إحدى الدراسات أن دهن البشرة بفيتامين سي يخفف من خشونة وجفاف البشرة.
  • ولكن لا زالت النتائج بهذا الخصوص في بداياتها لفهم تأثير فيتامين سي على البشرة بشكل أكبر وكيف قد يساعد في تقليل جفاف البشرة.

فوائد فيتامين سي للجسم

  • يقلل من حالات نقص فيتامين ج ويساهم تناول فيتامين ج على تخفيف حالات الإصابة بنقصه، مثل مرض الإسقربوط، وتحسين أعراض مرض الإسقربوط، وهذا عن طريق بتناوله عن طريق الفم، وعن طريق الحقن.
  • تحسين التيروزين في دم أطفال حديثي الولادة، يعد اضطراب بالوراثة ينتج عن صعوبة قدرة الجسم على تحطيم الحمض الأميني التيروسين بالدم، ويتناول فيتامين ج عن طريق الفم، أو عن طريق الحقن.
  • يحسن من أعراض اضطراب التيروسين في الدم لدى حديثي الولادة الذين يعانون من ارتفاع في مستوى التيروسين في الدم.
  • يقلل من خطورة الإصابة بالتنكس البقعي الذي له علاقة بالعمر، ولكن تناول مكملات فيتامين ج، بالإضافة إلى مكملات المعادن، قد يُقلل من خطورة التنكس البقعي المرتبط بالعمر.
  • يقلل من البقعية التهاب المعدة، عن طريق تناول فيتامين ج مع الأدوية المستخدمة لعلاج عدوى بكتيريا الملوية البوابية لتقليل التهاب المعدة الذي ينتج عن تناول هذه الأدوية.
  • التخفيف من خطورة نقل فيروس الإيدز في الحمل والرضاعة الطبيعية، ولذلك تناول فيتامين ج، مع فيتامين هـ، وفيتامين ب، لتقليل خطورة نقل فيروس الإيدز للطفل.
  • يساعد على تفريغ القولون قبل تنظيره حيث من الضرورة إفراغ القولون قبل أي إجراء تنظير القولون، ويعرف هذا الإجراء بإعداد الأمعاء.
  • ويكون عن طريق شرب 4 لترات أو لترين من السوائل الدوائية، المُحتوية على فيتامين ج، لتخفيف ظهور الآثار الجانبية.
  • ويجب الموافقة على هذا السائل لإعداد الأمعاء، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

شاهد أيضًا: أعراض نقص فيتامين د عند الأطفال

1- التخفيف من نزلات البرد

  • ويوجد نقاش حول فعالية فيتامين ج في التخفيف من نزلات البرد، ولكن بعض الأبحاث تسعى إلى أن تناول جرام إلى 3 غرامات من هذا الفيتامين، قد يخفف من مدة المرض لما يقارب يوم إلى يوم ونصف، ولكنَّه لا يخفف من خطورة الإصابة بنزلات البرد.
  • وظهرت مراجعةٌ نُشرت في مجلة Cochrane database of systematic reviews في سنة 2013، والتي تكونت من 29 دراسة، شملت 11306 مشارك، تقول إن تناول ما يعادل 0.2 غرام من فيتامين ج، يقلل من مدّة المرض بما نسبته 8% للبالغين، و14% للأطفال.
  • ويوجد مراجعة تشمل مجموعة من الدراسات المخبريّة نُشرت في مجلة Nutrients في سنة 2017، قالت إن أخذ ما يقارب من 6 إلى 8 غرامات من فيتامين ج كل يوم، قد يخفف من مدة نزلة البرد، وأعراضها.

2- المساهمة في تقليل خطورة التسمم بالرصاص

  • ولقد أشارت معظم الدراسات المخبرية التي أجريت على الحيوانات إلى أن فيتامين ج يساهم في إزالة الرصاص من الجسم، ويخفف من خطورة أثاره السامة للجسم.
  • وبالرغم من عدم وجود أدلة حاسمة لتثبت هذا التأثير، فقد نشرت دراسة في مجلة The Journal of the American Medical Association، وأجريت على مدار 6 سنوات، على 4213 صبي تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 16 سنة، و 15365 بالغاً تتراوح أعمارهم من 17 سنة وأكثر.
  • وأشارت النتائج إلى أن عندما يرتفع مستوى فيتامين ج في الدم، يساهم في تخفيف مستويات الرصاص المرتفعة في الدم، ويكون له تأثير في الصحة العامة، والسيطرة على تسمم الرصاص.

3- التخفيف من الإصابة بالتهاب المفاصل

  • ولقد أشارت الأبحاث إلى أن فيتامين ج يفيد صحة العظام والمفاصل، ويقلل من الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • كما وجد في دراسة نشرت في International Journal of Molecular Sciences سنة 2016، أن تناول 100 مليغراماً من فيتامين ج لكل كيلوغرام من وزن الجسم، يؤثر في التخفيف من الإصابة بالتهاب المفاصل حيث كانت الجرعات الكبيرة كانت أقل فعالية.
  • وهناك دراسة نشرت في مجلة Arthritis and Rheumatism سنة 2004، أجريت على الحيوانات، حيث ظهر أن تناول فيتامين ج على فترات طويلة قد يقلل من التهاب المفاصل في الركبة.

4- التخفيف من الالتهاب في الشعب الهوائية بعد الرياضة

  • وقد يخفف فيتامين ج من ضيق القصبات الهوائية، وأعراضها التي تحدث بسبب أداء التمارين الرياضية.
  • وأشارت مراجعة نُشرت في Allergy, Asthma & Clinical Immunology سنة 2014، إلى أن تأثير فيتامين ج المضاد للأكسدة، يقلل الإجهاد التأكسدي بسبب ممارسة الرياضة.
  • بالإضافة إلى مساعدته في حالة التمثيل الغذائي لمسببات تضيق القصبات الهوائية الناتج عن أداء التمارين.

5- التخفيف من خطورة الإصابة بالسرطان

  • وصلت بعض الدراسات إلى أن تناول فيتامين ج يؤثر في التخفيف من الإصابة بسرطان الثدي.
  • إذ ظهر أن النساء الذين يكونوا في فترة ما قبل انقطاع الطمث، ولديهن تاريخ عائلي بالإصابة بسرطان الثدي أو بالوراثة عند تناول 205 مليغراماً من فيتامين ج يومياً، يخفف من الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 63% وعند أخذ 70 مليغراماً من فيتامين ج أيضاً.
  • ولكن بالرغم من أنه يساهم في علاج مرض سرطان الثدي أظهرت العديد من الدراسات الأخرى أن ليس هناك لوجود علاقة بين تناول فيتامين ج أو المكملات، وسرطان الثدي.
  • ويساهم في تخفيف الإصابة بالسرطان على الرغم من أن تناول نظام غذاء غني بالفواكه والخضروات قد يخفف من الإصابة بالعديد من أنواع السرطان.
  • بالرغم ألا يوجد أدلة واضحة حول علاقة هذا التأثير بتناول فيتامين ج، كما لم يثبت هذا التأثير عند تناول مكملات فيتامين ج.

شاهد أيضًا: اعراض نقص فيتامين د وكيفية علاجه

6- تحسين الأداء الرياضي

  • ويوجد الكثير من الأبحاث حول احتمال تأثير الجرعات الكبيرة من مكملات فيتامين ج، في تحسين الأداء الرياضي.
  • حيث أظهرت دراسة نشرت في مجلة Journal of the American College of Nutrition سنة 2013، أن عدم تناول الاحتياجات اللازمة من فيتامين ج يساعد على ضعف الأداء الرياضي، ويمكن تحسينه بإعادة تخزين فيتامين ج بالجسم.
  • يوجد مراجعة مؤلفة من 12 دراسة، نُشرت في مجلة Current sports medicine reports سنة 2012، ظهر 4 من هذه الدراسات أن فيتامين ج، الموجود بشكل أساسي في الطعام قد يضعف من التأثيرات الضارة لأنواع الأكسجين التفاعلية التي تنتج عن ممارسة الرياضة.
  • ومن التأثيرات الضارة تلف العضلات، والخلل المناعي، والإعياء.
  • حيث أن تناول 1 غرام أو أكثر كل يوم من فيتامين ج يخفف من الأداء الرياضي، وقد يكون بسبب التقليل من النشوء الحيوي في الميتوكوندريا (Mitochondrial biogenesis).
  • وتناول 5 حصص من الفواكه، والخضروات كاف لتزود الجسم بما يعادل 0.2 غراماً من فيتامين ج، وتكون كافية للتخفيف من الإجهاد التأكسدي، وتوفير الكثير من الفوائد الصحية.

7- المساهمة في تخفيف الإصابة بإعتام عدسة العين

  • ويساعد زيادة تناول فيتامين ج على التخفيف من خطورة الإصابة بإعتام عدسة العين بشكل واضح وكبير.
  • وأشارت دراسة نشرت في مجلة Ophthalmology سنة 2016، تقول إن تناول فيتامين ج يساهم في التقليل من خطورة الإصابة بإعتام عدسة العين النووي (Nuclear cataract).
  • حيث يجب على كبار السن زيادة استهلاك الخضروات والفواكه، لكي يساعد على التقليل من خطورة الإصابة بإعتام عدسة العين.

8- تخفيف مرض السكري النوع الثاني

  • هناك الكثير من الآراء حول علاقة تناول فيتامين ج مع قدرته على التقليل من خطر الإصابة بالسكري.
  • ولقد أشارت دراسة نشرت في مجلة Diabetes Care سنة 2011، والتي تضمنت 232007 مشتركاً، حيث أن أخذ مكملات فيتامين ج 7 مرات على الأقل في الأسبوع، يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • وكان هناك مراجعة منهجية مؤلفة من 22 دراسة، نشرت في مجلة The European Journal of Clinical Nutrition سنة 2017.
  • أشارت حول مكملات فيتامين ج، أنها لا تؤثر في الجلوكوز، سكر الدم المتراكم، ومعدل تركيز الأنسولين، لذلك هناك حاجة للعديد من الدراسات حول علاقة وصحة هذا التأثير.

9- تحسين داء باركنسون

  • يعرف داء باركنسون (Parkinson disease) حيث أظهرت مراجعة نشرت في مجلة Oxidative medicine and cellular longevity سنة 2019، أنَّ تناول مكملات فيتامين ج قد يُساعد على تخفيف من خطورة الإصابة ب داء باركنسون.
  • حيث يعتمد ذلك على توزيع فيتامين ج في المناطق الغنية بالعصبونات، بالإضافة إلى سهولة وإمكانية انتقاله إلى الدماغ.
  • حيث أكدت دراسة نشرت في مجلة Movement Disorders سنة 2017 هذا التأثير، وجربت على 1329 مريض باركنسون، لدراسة تأثير مضادات الأكسدة وفيها فيتامين ج في المرض.
  • حيث أظهرت النتائج وجود علاقة عكسية بين تخفيف خطورة الإصابة بمرض باركنسون، وفيتامين ج، ومضادات الأكسدة الأخرى.
  • وأشارت دراسة نشرت في المجلة نفسها سنة 2016، وأُجريت على 1036 من مرضى باركنسون، إلى أنَّ تناول فيتامين ج وفيتامين هـ، لا يخفف من خطورة الإصابة بمرض باركنسون.

شاهد أيضًا: فيتامين سي للأطفال الجرعة وطريقة الاستخدام

في السابق نكون قد ناقشنا بعض فوائد فيتامين سي للجسم أو الذي يعرف بفيتامين ج وحمض الأسكوربيك، وأن له العديد من الفوائد يجب معرفتها والاستفادة منها وأن فيتامين سي يساعد على تخفيف الكثير من أمراض الإنسان.

أترك تعليق