ما هو اعرض نهر في العالم؟

ما هو اعرض نهر في العالم؟

الأنهار تعتبر من أهم الظواهر الطبيعة التي منحها الله سبحانه وتعالى للإنسان، وقد وضحت أهمية الأنهار الإنسان منذ البداية، حيث أنها كانت من أهم عوامل قيام الحضارات، والكثير منا يعرف أن نهر النيل هو أطول الأنهار في العالم، ولكن يخلط الكثيرون بين أطول الأنهار وبين اعرض الأنهار ويعتقدون أن الإجابة واحدة وهو نهر النيل، إلا أن هذه الإجابة خاطئة، حيث أن أطول الأنهار يختلف عن أعرض الأنهار، وفي هذا المقال سنجيب على التساؤل فيما يخص أعرض الأنهار في العالم.

ما هو أعرض نهر في العالم؟

أعرض نهر في العالم هو “نهر الأمازون” وهو من أهم الأنهار في العالم، يوجد في قارة أمريكا الجنوبيّة، وهو ثاني أطول نهر في العالم بعد نهر النيل، ويتميز نهر الأمازون بأنه يحتوي على أكبر “حوض تصريف” من بين أنهار العالم المتنوعة، ويعتبر أكثر الأنهار غزارة، ويبلغ عرض النهر ١٩٠ كيلو متر.

شاهد أيضًا: موضوع عن نهر الفرات

 معلومات هامة عن نهر الامازون

  • يتسع عرض نهر الامازون عن ١٩٠ كيلو متر أي ما يقارب ١٢٠ ميل وبالأخص في موسم المطر والشتاء، ولاتساع عرضه فإنّه يُطلق عليه بـ “البحر النهر”.
  • الأمازون يمر عبر ٧ دول، وهي البيرو، وكولومبيا، والبرازيل، وبوليفيا، وفنزويلا، والإكوادور، وغويانا، والمصب الرئيسي له هو في المحيط الأطلسي.
  • المنابع الخاصة بنهر الامازون متعددة وكثيرة، ولكن يعتبر منبع “مارانيون” هو المنبع الرئيس للأمازون وهو يتدفق من البيرو، كما أنه هناك منابع أخرى للامازون تتمثل في الأنهار الجليدية “نيفادو دي ياروبا”، وبالإضافة إلى الاتجار بين نهري “مارانيون” ونهر “أوكايالي” الذي يساهم في تكوين هذا النهر الضخم.

الطبيعة الجغرافية لنهر الامازون

تتميّز طبيعة هذا النهر بأنّه محاط بسلسلة غابات تعتبر هي الأكبر في العالم، ويطلق عليها غابات الأمازون نسبة إلى النهر، وهي تعتبر نوع من الغابات الاستوائية الضخمة التي تعتبر غنية بمظاهر الحياة المختلفة.

ويعيش على ضفاف نهر الأمازون أنواع متنوعة من الحيوانات، مثل “دولفين الأمازون “البوتو” و”التوكوسى”، وكذلك تحتوي على أنواع مختلفة ومتنوعة من الأسماك التي تعتمد في تغذيتها على اللحوم، مثل القرش الثور، والذي يعتبر من أكبر الأسماك في العالم.

كما أنها تحتوي على أفعى الأناكوندا، والتي تعتبر أكبر نوع أفعي في العالم، كل هذا بالإضافة إلى أنها تحتوي على أنواع مختلفة من سرطان البحر، والطحالب البحرية، والعديد من الحيوانات الأخرى.

تاريخ نهر الامازون

يعود تاريخ نهر الأمازون إلي عام ١٥٤١م عندما تم اكتشاف نهر الأمازون وأُطلق عليه هذا الاسم بواسطة مستكشفه الإسباني فرانثيسكو دي أوريانا، ويعود عمر نهر الامازون بناء على ما صدر في السجلات الجيولوجية إلي ١٠٠ مليون سنة، ويتم تصنيفه على أنه ضمن منطقة حوض الأمازون الواسعة والتي تعتبر موطن رئيسي وتاريخي لكم كبير من السكان يصل إلي ٢.٧ مليون نسمة، وسكان تلك المنطقة لا يزالون يعتمدون على نهر الامازون كوسيلة لضمان بقائهم على قيد الحياة.

ولضخامة حجمه ولأنه يمر بين ٧ بلدان فإن الصراعات والنزاعات بين تلك الدول اشتعلت منذ قديم الزمان من أجل أن تحصل كل دولة على الكم أكبر استفادة من موارد نهر الامازون الطبيعية، ولتجنب تلك النزاعات لجأت الدول إلى القيام بمعاهدات وقوانين للتوفيق بين الدول وتجنب اشتعال النزاعات مرة أخرى، فعلى سبيل المثال حدثت اتفاقية بين الإكوادور وبيرو في عام 1998 وسُميت باسم معاهدة التجارة والملاحة بين الإكوادور وبيرو، حيث أوضحت المعاهدة حقوق الإكوادور في الأنهار المشتركة وساهمت في زيادة الوصول إلى ثروات الأمازون.

 مناخ منطقة الأمازون

يتميز مناخ منطقة الأمازون بشكل عام بأنه دافئ وممطر ورطب، حيث تبلغ متوسط درجات الحرارة اليومية في منطقة حوض الأمازون حوالي 32 درجة مئوية وذلك في شهر سبتمبر بينما تبلغ في شهر إبريل حوالي 24 درجة مئوية.

وتكون نسبة الرطوبة عالية بشكل مستمر في معظم أوقات العام، وأثناء فصل الشتاء تتحرك كتل هوائية قطبية قوية شمالًا باتجاه منطقة الأمازون من وقت لآخر مما ينتج عنه تقليل درجة الحرارة، وحدوث انخفاض كبير في درجات الحرارة، ويعود السبب في نصف الهطول المطري على منطقة الأمازون إلى البخار المتكثف من المحيط الأطلسي بينما يأتي الجزء الآخر من البخار الناتج من الغابات الاستوائية.

ويصل معدل نزول الأمطار في المناطق المنخفضة من منطقة الأمازون المركزي في الطبيعي بين 1500 إلى 3000 ملم سنويًا، بينما يهبط الأمطار بشكل مستمر طوال العام على الحدود الشرقية والشمالية الغربية من حوض الأمازون.

وقد يحدث جفاف في بعض المناطق المركزية من حوض نهر الأمازون وذلك في الفترة بين شهري يونيو ونوفمبر ومع ذلك لا يعتبر موسم الجفاف قويًا بما يكفي حتى يمنع نمو النباتات ولكنه قد يساهم في زيادة معدل الحرائق وانتشارها سواءً كانت متعمدة أو طبيعية.

شاهد أيضًا: نهر في أوروبا يبلغ طوله 350 ما هو؟

التنوع الحيوي في الأمازون

بسبب وقوع نهر الأمازون في غابة هي الأكبر بين الغابات الاستوائية الموجودة في العالم، ولذلك يتميز المناخ طول العام بكونه دافئ ورطب، وهذا الجو يساهم في ظهور العديد من الموائل الطبيعية الممتدة على طول نهر الأمازون، مثل الجداول والمستنقعات التي تحتوي على عدد كبير من الحيوانات البرية، فهي تحتوي على أكثر من 370 نوعًا من الزواحف، وكذلك يحتوي على حوالي 3000 نوع من أسماك المياه العذبة بالإضافة إلى 400 نوع من الحيوانات البرمائية في هذه الغابات.

ويحتوي نهر الامازون على أنواع فريدة ومختلفة من الحيوانات مثل سلاحف الأمازون العملاقة والأفاعي التي يُطلق عليها البواء وكذلك أفاعي الاناكوندا، وكذلك تحتوي على بعض الحيوانات المائية المميزة مثل الدولفين، وكذلك ثعلب الماء العملاق.

المصادر الطبيعية في الأمازون

يتم تصنيف غابات الأمازون الاستوائية المطيرة بأنها من أكثر المناطق الغنية بالموارد الطبيعية على سطح الأرض، وبسبب المناخ الدافئ والمعتدل لمنطقة الأمازون، فقد تطورت تلك الغابات بشكل كبير، وتضخم حجمها كثيرًا فأصبحت عبارة عن أشجار ضخمة كثيفة.

كما أنها تحتوي على عدد كبير من النباتات الطبيعية وكذلك تحتوي على أنواع متنوعة ومختلفة من الحشرات أو الطيور.

وقد لجأ العديد من السكان الاصليون إلى استخدام النباتات الطبية الموجودة في الأمازون كوسائل طبية متميزة، وهذا ما أكدته الدراسات التي تم إجراؤها في الفترة الأخيرة وأثبتت فعالية استخدام النباتات الموجودة في نهر الأمازون والتي لا تتواجد في أي مكان آخر، حيث أن تلك النباتات يتم استخدامها في علاج الأمراض المعدية وكذلك بعض الأمراض المزمنة.

كما أن غابات الأمازون تحتوي على قدر كبير من النفط، وهو ما يعود بالفائدة على شركات النفط الكبرى، ولكن عملية استخراج النفط تؤثر سلبًا على السكان وصحتهم.

شاهد أيضًا: ما اسم النهر الذي يمر من قلب باريس

وفي النهاية نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا بالمعلومات التي قدمناها حول موضوعنا لليوم أعرض الأنهار في العالم، وللاستفسار عن أي شيء يرجى ترك تعليق بالأسفل.

أترك تعليق