كيف اغتنم وقتي في رمضان

كيف اغتنم وقتي في رمضان

كيف اغتنم وقتي في رمضان ؟ هو موضوعنا اليوم حيث أن رمضان هو من أفضل شهور السنة والذي ينتظره الجميع لأنه يحتوي على بركات لا مثيل لها، لذا فإن الثانية في هذا الشهر تحوي الكثير من الخير لذا فإننا من خلال هذا المقال سنتعرف عن كيفية اغتنام الوقت بهذا الشهر المبارك.

شهر رمضان

  • إن رمضان أعظم الشهور، كما أنه تتنزل فيه الرحمات على أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كما أن أيامه مباركة، لذا فإن قلوب المُسلمين تتعلق به دائمًا، كما أن الفقهاء اهتمه بأحكامه بالإضافة إلى أن الفلكيين اهتموا بحساباته، كما أن العلماء يمكنهم ثبوته برؤية الهلال، وقد قاموا بهذا من خلال قول النبي صلى الله عليه وسلم ” صوموا لرؤيَتِهِ وأفطِروا لرؤيتِهِ، فإنْ غبِّيَ عليكم، فأكملوا عدةَ شعبانَ ثلاثين”.
  • إن شهر رمضان يحرص فيه الإنسان أن يغتنم أوقاته من أجل الحصول على أكبر ثواب في هذا الشهر الكريم، كما أن رسولنا الكريم قد قال ” إنّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ، لا نكتُبُ ولا نَحْسِبُ، الشهْرُ هكذا وهكذا وهكذا وعَقَدَ الإِبهامَ في الثالثةِ والشهْرُ هكذا وهكذا وهكذا؛ يعني تمامَ ثلاثينَ”.

شاهد أيضًا : عدد ساعات الصيام في مختلف دول العالم

خصائص شهر رمضان

  • إن صوم شهر رمضان أو الصوم بصفة عامة من أركان الإسلام لذا فإن الإنسان لا يتم إسلامه إلا به حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ ، وصومِ رمضانَ”.
  • قد تم نزول القرآن الكريم بشهر رمضان من أجل أن يكون نورًا ودستور هذه الأمة من أجل معرفة الحق والباطل وأيضًا الحلال والحرام، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ”.
  • إن شهر رمضان فيه ليلة هي من أفضل الليالي في السنة بأكملها وقد وعد الله سبحانه وتعالى أن من قامها إيمانًا واحتسابًا سوف يغفر له وقد قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام ” مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه”.
  • إن ليلة القدر يتم إنزال الملائكة فيها حيث قال تعالى ” تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ”، كما أن الشياطين تصفد فيها وتفتح أبواب الجنة.

هَدى النبي محمد في رمضان

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ولكن بالرغم من ذلك كان يسعى ويجتهد من أجل طاعة الله سبحانه وتعالى وفعل كافة العبادات في شهر رمضان، لأنه يعلم ما هو الفضل والخير الذي يوجد في هذا الشهر.

لذا سوف نتعرف خلال هذه السطور على بعض الأفعال التي كانت تنتهجها النبي خلال هذا الشهر:

  • كان الرسول عليه الصلاة والسلام يذكر ربنا كثيرًا كما أنه كان يُكثر من الصلاة بأوقاتها وأيضًا الاعتكاف.
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن مع سيدنا جبريل عليه السلام، كما أنه كان كالريح حيث أنه كان ذو كرك وجود عظيم، حيث أنه أجود الخلق.
  • كان النبي عندما مجيء العشر الأواخر، يقوم بإيقاظ اهله ويحيي ليله وشد مئزره ويعتكف بالمسجد من أجل لقاء ربه والتفرغ التام لمناجاة الله سبحانه وتعالى.
  • كان يجاهد في رمضان في سبيل الله حيث أن شهر رمضان أُطلق عليه شهر الجهاد، ومن أهم المعارك بشهر رمضان فتح مكة وأيضًا معركة بدر.
  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفضل الإفطار بالرطب أي التمر، وإن لم يوجد تمر فإنه يقوم بشرب الماء، كما أنه يؤخر السحور ويُعجل الفطور وكان يحث الجميع على ذلك.

شاهد أيضًا : متى فرض صيام شهر رمضان المبارك

كيف اغتنم وقتي في رمضان ؟

من الله قد منحنا فضل عظيم حيث أن شهر رمضان هو من الشهور المميزة والتي تحتوي على حسنات مضاعفة للطاعات لذا لابد على كل مسلم الحرص على أن يغتنمها وتكون كالتالي:

  • الصيام: إن الله سبحانه وتعالى يجزي الإنسان على الصيام بثواب كبير كما أنه يكون بغير حساب، حيث أن الصائم يقوم بالاستغناء عن المحرمات والشهوات، كما أنه يرغب في إرضاء الله عزوجل كما أن الصوم قد اختصه الله سبحانه وتعالى بينه وبين عبده فقط حيث قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام بالحديث القدسي ” كلُّ عَمَلِ ابنِ آدمَ لَه إلَّا الصَّومَ؛ فإنَّهُ لي وأَنا أجزي بِه”.
  • قراءة القرآن: إن القرآن يهدي النفوس كما أن قراءته خلال الشهر الكريم من أفضل الأعمال، كما أن القرآن يقوي القلب وهو غذاء الروح بالإضافة إلى أنه الدال على الخير ويبعد الإنسان عن الشر، وهو يقود الإنسان إلى الجنه كما أنه يجلب رضا ربنا سبحانه وتعالى.
  • الإحسان: على الإنسان المؤمن أن يُحسن لذاته من خلال تقوى ربنا سبحانه وتعالى وتوحيده، وأنه لا يشرك بالله، كما أنه يُحسن للناس جميعهم سواء بالصدقة أو بالمعاملة الحسنة من أجل الفوز برضاء الله عز وجل، حيث أن الله سبحانه وتعالى يحب المُحسنين، ولابد من الاقتداء برسولنا الكريم في ذلك لأنه أجود الناس.

شاهد أيضًا : لماذا نصوم رمضان شهرًا كاملًا

في نهاية مقالنا عن كيف اغتنم وقتى في رمضان ؟ حيث أن هذا الشهر هو شهر المغفرة والرحمة والعتق من النار، وكل إنسان يرغب في رحمة ربنا ومغفرته ويكون ذلك من خلال إتباع فعل الطاعات من أجل القرب من ربنا سبحانه وتعالى، ونرجو في النهاية مشاركاتكم للمقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق