أنواع الإدارة العامة

أنواع الإدارة العامة

تعتبر الإدارة العامة هي فرع من الموضوعات الأكثر شمولاً وهـو الإدارة، فالإدارة تعتبر نشاط يتعلق بتنفيذ أعمال إدارية بواسطة شخص مسئول عن تنظيم لعمل والتنسيق بين الأفراد والمرؤوسين وهو يسمى المدير، وهذه الأعمال قد تكون أعمال تتعلق بتنفيذ سياسات معينة تتعلق بتوجيهات أصحاب الأعمال، ويكون موكل لها المدير ويعتبر المدير جزء من الإدارة العامة.

تعريف الإدارة العامة

تعرف الإدارة العامة بأنها هي التي تعني بخدمة معينة على أساس أن يعمل بالإدارة العامة الأشخاص الذين يقومون بتأدية الخدمة أو تنفيذ الخطة أو السياسة التي تفيد في أمر معين، ووظيفة الإدارة العامة تعني أيضًا مجموعة من الأشخاص والأجهزة القائمة تحت سلطة معينة، لأداء وتنفيذ بعض المهام.

شاهد أيضًا: موضوع عن علم الإدارة بالمراجع

 مهام الإدارة العامة

تعتبر للإدارة العامة مهام تسعى لتحقيقها، وهي تعتبر من صميم وظيفتها، وتتلخص في بعض النقاط كالآتي:

  •  تنفيــذ مختلــف القوانين واللوائح التي تختص بها أجهزة الدولة التنفيذية.
  •  إشباع الحاجات الأساسية للمواطنين.
  •  أداء الخدمات العامة بالجودة المطلوبة وبالتكلفة المناسبة.

أي إنها تمثل مجموعة النشاط والعمل الحكومي الموجه نحو أداء الخدمات العامة والإنتاج الحكومي، وفي ذلك لابد من توفر مصلحة الدولة في تطبيق وظائفها، ووفقًا لاحتياجات طالبي الخدمات من المواطنين، وتقديم الخدمات العامة لكل الناس.

أنواع الإدارة العامة

يوجد العديد من أنواع الإدارات العامة، وكل منها تعتمد على أسلوب محدد وناهج تسير عليها ونذكر على سبيل المثال بعضًا من هذه الأنواع كالتالي:

  •  إدارة المخاطر.
  •  الإدارة المالية.
  •  إدارة التغيير.
  •  الإدارة التنفيذية.
  •  الإدارة الوسطى.
  •  إدارة الفريق.
  •  إدارة المشروع.
  •  إدارة البرنامج.
  •  إدارة الإنشاءات.
  •  إدارة العمليات.
  •  إدارة الموارد البشرية.
  •  إدارة الابتكار.
  •  إدارة المعرفة.
  •  إدارة الأصول.
  •  إدارة الاستثمار.

ولكل إدارة من الإدارات السابقة، طرق وسياسات تتبعها للتحكم في الأمر الموكل لها إدارته والعمل عليه.

أهمية الإدارة العامة

للإدارة العامة أهمية كبيرة في حياتنا، وتتلخص اهميتها في بعض النقاط التي سيتم ذكرها كالتالي:

تقوم الإدارة العامة بإعداد الأفراد للمناصب الإدارية في المنظمات العامة

يوجد العديد من المجالات التي تؤثر فيها الإدارة العامة، وتقوم ببناء كوادر كبيرة، مثل رؤساء الدول والوزارات والجامعات، وأصحاب هذه المراكز القيادية يقومون بالتأثير على المجتمع ككل وعلى قراراته في نطاق شامل وواسع، قد يشمل كل أرجاء الدولة أو العالم ككل، وتكلفة هذه الإدارة العامة ضخم، وهؤلاء الأشخاص لابد أن يكونوا على درجة علمية كبيرة، وخبرة عالية حتى يتم التمكن من إدارة هذه المنظمة المسؤولين عنها.

شاهد أيضًا:معلومات عن الإدارة العامة للمنح والامتحانات

امتلاك المهارات الفنية والإدارية

إن الفرد لابد أن يبدأ بتنمية مهاراته الفنية والعلمية والإدارية للنجاح والوصول إلى أعلى منصب في هذه المنظمات التي يعملون بها، ولكي يصل إلى هذه الدرجة لابد أن يكون لديـه إلمـام كـافي بظـروف العمل وأسلوبه وكذا العاملين فيه ومعايير النجاح في مثل هــذا النوع من المنظمات، والأهم هو المهارات الإدارية المطلوبة.

التفاعل بين منظمات الأعمال والمنظمات الحكومية

الأشخاص الذين لا يريدون العمل في القطاعات الحكومية، فإنهم يضطرون للتعامل مع هذه الجهات في وقت ما، وذلك فإن الحكومة تـؤثر في المناخ الذي تعمل فيه أي منظمات الأعمال من خلال تشريعاتها وقوانينها.

تأثير المنظمات الحكومية على حياتنا

الهدف الأساسي من دراسة الإدارة العامة هو التعامل مع الموضوعات التي تؤثر في حياتنا، فمن المهم ان نقوم بفهم المنظمات الحكومية وقراراتها وسياساتها.

تأثير المنظمات العامة على مواردنا

المنظمات العامة تستهلك موارد مالية وبشرية ضخمة من أي قطاع أخر، مثل تنفيذ مشروعات كبيرة، وهذه المشروعات تستوعب قوة عاملة كبيرة وأموال ضخمة وبالتالي تحتاج إلى إدارة عامة فعالة تستطيع إدارة كل هذه المشروعات.

طرق ومناهج دراسة الإدارة العامة

يوجد العديد من طرق ومناهج دراسة الإدارة العامة وتتلخص هذه الطرق في بعض النقاط التالية:

المنهج القانوني

ويعتبر هو أول منهج درست عن طريقه الإدارة العامة، وقد اهتم القائمون على دراسة الإدارة العامة طبقًا لهذا المنهج من إيجاد حدود بين السلطة التنفيذية والتشريعية والقضايا الخاصة بالدولة.

وقاموا ببناء إطار نظري ومنهج يحتوي جميع الجوانب من الحقوق والالتزامات القانونية الخاصة بالإدارة العامة، وتعتبر الإدارة العامة تابعة للسلطة التنفيذية.

المنهج الوصفي

ويعتمد هذا المنهج على طرق تقليدية في دراسة مفهوم الإدارة العامة، ووصف الإدارة وتحديد جوانبها وهيكلها وشكلها، وأهمل هذا المنهج العوامل البيئية والسلوك الإنساني والاجتماعي، والذي تتناوله مناهج حديثة أخرى.

المنهج السلوكي

يقوم هذا المنهج على تحليل الاعتبارات الاجتماعية والسلوكية المتعلقة بالتنظيم، ويركز على دراسة الهيكل التنظيمي والسلوك الإداري وسلوك الجماعات وموقفها من أهداف التنظيم، وفاعلية القيادات الإدارية ومدى تأثير التفاعلات التنظيمية على عملية صنع القرار.

المنهج التحليلي

ويقوم على التغلب على عيوب المناهج السابقة، وهو من المناهج الحديثة في الإدارة العامة، ويتناولها من جميع جوانبها وخصائصها.

المنهج البيئي

يركز هذا المنهج على دراسة الإدارة من جانب الظواهر البيئية المختلفة التي يكون فيها النظام، والتفاعلات التي يكون فيها النظام الإداري مع غيره من النظم.

المنهج المقارن

ويقوم هذا المنهج على فلسفة واتجاهات الكاتب او الباحث، فقد يكون دراسة الإدارة العامة على أساس المقارنات بين المجتمع الزراعي والمجتمع الصناعي ولابد منه من تحليل الظواهر السياسية والاجتماعية والاقتصادية لكل مجتمع، والمقارنة بينهم وبين تطبيق الإدارة العامة في بيئة كل مجتمع.

المدخل الإداري

ويعتمد هذا المدخل على تقليل الاختلاف بين المنظمات العامة والخاصة على اعتبار أن مفهوم المنظمات العامة أعم وأشمل وأضخم من المنظمات الخاصة، وتكون إدارتهم تقريبًا بنفس الطريقة.

دور الإدارة العامة

ينحصر دور الإدارة العامة في سؤالين وهما كالتالي:

  • ما الذي تستطيع الحكومة أن تؤديه لنجاح الإدارة العامة؟
  • كيف ستقوم الحكومة بتأدية ذلك بكفاءة وفاعلية؟

وحتى يتم الإجابة على هذين السؤالين يجب أن يكون المديرين على درجة عالية من الكفاءة والاحترافية في عملهم، حيث الـــذي يتـــولى السيطرة على الأمـــور فـــي المنظمـات العامـة هـم المديرين المحترفين ولـيس السياسيين.

وأن تكـون الكفــاءة فــي الإدارة هـي الأســاس ويجــب أن نقلـل أو نبعد أي تــدخل سياسي حيث أن تدخل السياسة في العمل الإداري تؤدي إلى فساده، وقلة كفاءته، لان السياسيين لهم نظرة بطريقة خاصة بهم على الإدارة العامة، عكس المديرين المتخصصين في هذا الأمر يكون لديهم طرق وسياسات أكثر فاعلية وأكبر خبرة في إدارة المؤسسات والدول.

وعندما تقام ثورة ما في أي مكان، ويتولى زمام الأمور بعدها القادة فيفضل ان يدير هذه المرحلة أصحاب الخبرات من المديرين في الإدارات العامة، أكثر من السياسيين، وذلك لتخطي المرحلة الانتقالية التي تحتاج لخبرات كبيرة، حتى لا تتفرق الشعوب ويفلت زمام الأمور.

شاهد أيضًا: ما هي عناصر الإدارة الإلكترونية ؟

مما سبق يتضح أن الدول القوية هي التي تعتمد على إدارة ناجحة سواء للأعمال الحكومية أو الأعمال الدولية أو الخاصة وهذه تحتاج إلى المديرين المحترفين القادرين على إدارة موارد الدولة، والقادرين على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات الهامة والحاسمة في بعض الأمور، وأيضًا تحتاج إلى إدارة قوية تستطيع السيطرة على المجموعة التي تعمل معها، والقدرة على تطبيق القوانين والسياسات وتنفيذها، وطوال السنوات السابقة دارت الكثير من الأبحاث على هذه الأفكار.

أترك تعليق