أنواع الموجات الزلزالية تسبب معظم الدمار

هناك مختلف الظواهر التي تحدث في الطبيعة ولكنها تسبب في الدمار البيئي من خلال كافة الجوانب، فالأمر ليس كما يعتقد البعض بأن الظواهر الطبيعية قد تتعلق بالجانب الإيجابي، لأن ذلك الأمر ليس صحيحاً على الإطلاق.

مقدمة عن أنواع الموجات الزلزالية تسبب معظم الدمار

فكما أن الإنسان استطاع أن يؤثر على البيئة من خلال الظواهر الصناعية التي أثرت في المجتمع، نحن قد نجد عديد من الظواهر الطبيعية التي من الصعب أن يتم مواجهتها، أو حتى التنبؤ بها كما هو الحال في كثير من الظواهر التي يتم التنبؤ بها بصورة مسبقة ويكون المجتمع مستعد من خلال الطرق والوسائل التي تساعد في تقليل الخسائر التي تنتج عن هذه الظاهرة.

الظواهر الطبيعية والظواهر الصناعية

  • نحن عندما نتحدث عن كل من الظواهر الطبيعية والظواهر الصناعية، نحن سنجد أن هناك العديد من الجوانب السلبية التي قد نتجت من خلال حدوث هذه الظواهر، والتي قد أثرت على المجتمع بصورة كبيرة.
  • فعندما قد ننظر إلى ظاهرة مثل ظاهرة سقوط الأمطار، قد نجد أن هذه الظاهرة قد ينتج عنها جانب إيجابي وهو تعبئة مياه نهر النيل، مما قد لا يقلل في منسوبها، ولا تصاب الدول بالفقر كما قد يحدث في باقي الدول الأخرى.
  • ولكن عندما ننظر إلى الجانب السلبي إلى هذه الظاهرة نحن قد نجد ان تلك الظاهرة، قد تسبب غرق الأراضي الزراعية، وحدوث الفيضانات، ولكن هذا قد تم الاستفادة منه على مر العصور.
  • من حيث تقديم وبناء السد العالي الذي استطاع أن يستفيد من زيادة منسوب المياه في النيل وغيره وتخزينها إلى الفترات التي ينقص فيها منسوب المياه.
  • وعندما قد نتحدث عن النتائج التي تحدث بصورة صناعية، هي التي تكون بفعل الإنسان، والتي قد تنتج نتيجة إلى الثورة الصناعية التي تحدث في الجوانب الصناعية من حيث الصناعة والاختراعات والتجارب وغيرها.
  • حيث أنه من أخطر الجوانب التي قد حدثت في ذلك المجال هو ثقب طبقة الأوزون، التي قد حدثت في الغلاف الجوي والتي قد وجدنا من خلالها أن العالم قد تهدد وكان لابد من الحد من القيام بالأسباب والتجارب التي تسببت في حدوث ذلك الجانب.
  • وعندما نتحدث عن الجانب الإيجابي هنا نحن قد نجد أن ذلك الجانب قد يتمثل في الاختراعات المتعددة والمختلفة، التي قد قام العلم بتقديمها إلى المجتمع والعمل على تطويرها من خلال هذه التجارب التي قد نتج عنها ذلك الأثر السلبي.

ظاهرة الزلزال

  • يعتبر الزلزال من الظواهر الطبيعية التي لا دخل للإنسان فيها، فنحن لا يمكنا أن نقول إنه نتيجة إلى تجربة معينة قد يقوم بها الإنسان في أحد المعامل قد يترتب عليها حدوث الزلزال، بل أن تلك الظاهرة من الظواهر التي تحدث بصورة طبيعية.
  • كما أنها غير متوقع حدوثها كما هو الحال بالنسبة إلى كثير من الظواهر الأخرى التي يتم التنبؤ بها في الكون، مثل أن يتم حدوث سقوط للأمطار فهنا قد يتم التجهز لذلك من خلال أخذ الحذر وتنبيه المواطنين إلى عدم النزول في هذا الوقت.
  • او التنبؤ بحالة الطقس التي تنبه من عدم إقلاع الطائرات أو عدم القيام بالرحلة في الوقت المعين، وهذا يعد أخذ الاحتياطات التي قد ينتج عنها خسائر بالفعل حيث أنه مع القيام بتلك الرحلة قد ينتج سقوط للطائرة أو الاصطدام بطائرة أخرى وهنا قد يتم توخي الحذر إلى حين استقرار الجو.

قد اخترنا لك : ما اسم الجهاز الذي يقيس شدة الزلازل وقوتها

ما الموجات الزلزالية التي تسبب الدمار

  • كثيراً ما قد حدثت الزلازل في المجتمع على سنوات مختلفة، ومنها ما كان مدمر وقد نتج عنها سقوط للمنازل وسقوط للشركات وغيرها من المنشآت، وغيرها ما قد تسببت في موت الأشخاص حين تسقط عليها تلك الأحجار.
  • لكن هناك بعض من الزلازل التي قد تحدث وتأتي دون أن يشعر بها المرء، وقد تكون بسيطة حيث ينتح عنها، حدوث هزة أرضية بسيطة قد تسبب تحريك الأدوات البسيطة مثل تحريك اللمبة وتحريك الفازة، وهي لا تلاحظ إلى بسبب الانتباه لها.
  • ولكن يتم التعرف عليها بسبب القياس الذي قد قدمه العلماء على مر العصور لكي يتمكنوا من خلاله، التعرف على حدوث الزلازل المختلفة مهما قد كان درجة حدوث ذلك الزلزال من خلال قياس شدته.
  • وقد تم تصنيف الموجات الزلزالية بأن الموجات الأكثر دماراً في العالم، هي الموجات السطحية، التي تسبب حدوث تدميراً في البيئة، حيث يكون مصدر الزلزال هنا بالقرب جداً من سطح الأرض لذلك يكون قوي فيما بين الأنواع الأخرى.
  • وكلما أقترب الزلزال من سطح الأرض كلما قد تسبب في حدوث هزة قوية، لأن الشعور بها يكون أقرب من غيرها، حيث قد تنتقل من بؤرة الزلزال، إلى الخارج أو إلى سطح الأرض.
  • فتنتقل الموجات المسببة في حدوث ذلك الزلزال ببطء أو بصورة أقل من حيث قياس السرعة التي قد يتم مقارنتها بالسرعة التي قد تنتقل من خلالها الأنواع الأخرى من الزلازل.
  • فقد تنتشر الموجات الزلزالية هنا بسرعة 2.5 كم في الثانية، ولكن بالرغم من البطء الذي قد تنتقل به، مقارنة بباقي الأنواع الأخرى إلا أن السعة لهذه الموجات الزلزالية تكون أكثر سعة من غيرها.
  • حيث تسبب الموجات الزلزالية السطحية، تأرجح الأجسام الموجودة فوق سطح الأرض، إلى عكس الأنواع الأخرى التي قد تسبب فقط تحريك الأجسام من مكانها، إلا أن هنا يكون التحريك للأجسام مهما بلغ قوتها وارتفاعها فهي تتعرض للتأرجح.
  • ومن خلال ذلك نحن قد نرى أن المباني والمنشآت قد تتعرض إلى السقوط والتلف، بشكل قوي، وتنقسم تلك الموجات إلى نوعين أساسين هما موجات لوف وموجات رائلي.

شاهد أيضًا :هل هناك علاقة بين الزلازل والبراكين وما هو تعريف كل منهم

موجات لوف

  1. لكل نوع من أنوع الموجات التي قد تحدث في الطبيعة، عالم قد قام بالتعرف عليها، ونسبها له وتنسب موجات لوف إلى عالم الرياضيات البريطاني أغوستوس لوف الذي قد قام بوضع النموذج الرياضي.
  2. حيث قد قام العالم أغوستوس بالتعرف على موجات لوف في عام 1911 ميلاديا، وتعتبر موجات لوف، هي أسرع الموجات السطحية، وهي موجات قد تتحرك من جانب إلى جانب أخر على سطح القشرة الأرضية.
  3. وقد ينتج من خلال ذلك الموجة الزلزالية اهتزاز باتجاه عمودي، على الاتجاه التي تنتشر من خلاله الموجات، حيث أن موجات لوف قد تتشكل نتيجة إلى تفاعل موجات S مع سطح الأرض، فتمتلك تلك الموجات أكبر سعة على السطح وتنتشر على مساحات واسعة.
  4. وكلما زاد عمق الموجات الزلزالية هذه كانت سعة الانتشار أقل مما قد كانت أقل عمقاً، وقد يعتمد عمق انتشار هذه الموجات على التردد، حيث أنه كلما انتشرت الموجات بسرعة أعلى وأكبر تكون الترددات هنا منخفضة.

قد يهمك : أسباب حدوث الزلازل وأهم مخاطرها والآثار السلبية الناتجة عنها ؟

وفي الختام عن أنواع الموجات الزلزالية تسبب معظم الدمار،  تعتبر الزلزال من الظواهر السلبية التي لا تشكل أي جانب إيجابي بها، كما قد نجد في الظواهر الطبيعية والظواهر الصناعية، التي قد يحتوي كل منهما، على الجانب الإيجابي والجانب السلبي معاً، فهنا الأمر قد أختلف حيث أنه قد تحتوي على الجانب السلبي الذي نتجنب حدوثه، وعندما قد يحدث تكون النتائج خسائر مدمرة تتوقف على شدة الزلزال الذي يتم قياسه بجهاز ريختر.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق