أنواع المرض النفسي وعلاجه

أنواع المرض النفسي وعلاجه

أنواع المرض النفسي وعلاجه، أثر التطور التكنولوجي الحديث والتغيرات المناخية والاقتصادية في زيادة حالات المرض النفسي واختلفت الحالات باختلاف نوع المرض النفسي، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على أنواع المرض النفسي وعلاجه.

الأمراض النفسية

  • الأمراض النفسية وتعرف بأنها الأمراض التي تؤثر في سلوكيات الأنسان وتصرفاته وهي انعكاس لنفسيته المصابة بالخلل مما يؤدي إلى أنه في كثير من الأحيان يفقد الشخص السيطرة على مشاعره.
  • تظهر أعراض المرض النفسي من خلال سلوكيات غريبة وسلبية تؤثر على الشخص في مجال عمله وحياته ودراسته وعلاقته بالآخرين.
  • أنواع المرض النفسي وعلاجه عديدة، وهناك أمراض خاصة بالكبار وأمراض يصاب بها الصغار، ولكل نوع أعراضه المختلفة ويشخص من قبل الطبيب.

أنواع الأمراض النفسية وأعراضها

هناك طيف واسع من الاضطرابات النفسية التي يمكن أن يعاني منها الجنس البشريّ، ويمكن تقسيمها إلى الاضطرابات التي تصيب البالغين والأمراض التي تصيب الصغار، أما عن الأمراض النفسية التي تصيب البالغين فهي:

1- الاكتئاب

  • يعدّ الاكتئاب من أشهر أنواع اضطرابات المزاج يليه اضطراب المزاج ثنائي القطب بالإنجليزيةBipolar disorder حيث يقل اهتمام المصاب به بالأنشطة اليومية، ويؤثّر عليه في طريقة تفكيره ومشاعره.
  • تصل نسبة الإصابة به إلى 12%، ويمكن الإصابة به أي مرحلة عمرية، لكن تعد مرحلة العشرينات أكثر مرحلة عمرية معرضة للإصابة.
  • الأشخاص المصابة بالأمراض المزمنة كالسكري وأمراض القلب والجلطات الدماغية أيضا أكثر عرضة للاكتئاب.
  • هذا النوع من الاضطراب يجب الاهتمام به؛ حيث تزداد الكثير من الأفكار الانتحارية للمصاب بالاكتئاب، أو قد يصل الأمر في التفكير في قتل الآخرين.

أعراض الاكتئاب

حتى يتم تشخيص أي فرد مصاب بالاكتئاب؛ يجب أن يعاني المريض من خمسة أعراض على الأقل من الأعراض التي سوف يتم الإشارة إليها ولمدة أسبوعين على الأقل، ويشترط أن تشمل هذه الأعراض العرض الأول أو الثاني، وهذه الأعراض هي:

  • أن يعاني الشخص في معظم أوقاته من مزاج اكتئابيّ.
  • فقدان الإحساس بالمتعة بالأنشطة المسببة للفرحة والسعادة.
  • تغيّر مستمر في الشهيّة والوزن نزولاً أو صعوداً.
  • الشعور بعدم الأهمية وسط الآخرين أو الإحساس الزائد بالذنب.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم أو كثرة ساعات النوم.
  • قلة التركيز.
  • الشعور بالخمول والتعب.
  • الانفعال والعصبية الزائدة.
  • أن يصل الأمر بالشخص لأفكار انتحارية متكررة.
  • يجب ألا تعود هذه الأعراض إلى أسباب ناتجة عن حالة إدمان الشخص أو مرض جسديّ آخر؛ كالجلطات الدماغية، أو كثرة في إفرازات الغدة الدرقية، ويكون لها أثر سلبي على حياة الشخص العملية والاجتماعية.

2- الهوس

وهو اضطراب زائد وغير طبيعي في المزاج، إلى جانب اهتمام الشخص وميله الزائد للأنشطة التي يجد صعوبة في تحقيقها، وزيادة مرتفعة في طاقة الشخص، ويستمر ظهور أعراض الهوس عند الشخص لمدة لا تقل عن أسبوع.

أعراض الهوس

ولتشخيص الشخص بالهوس، لابد من أن يعاني من لا يقل عن ثلاثة أعراض أو أربعة أعراض من هذه الأعراض التالية وكلها في إطار اضطراب في المزاج:

  • التشتّت.
  • الإحساس الزائد بالعظمة.
  • الميل الزائد للأنشطة ذات الأهداف الصعبة، سواء أنشطة اجتماعية، أو عملية، أو متعلّقة بالجنس.
  • زيادة الإحساس بالأرق.
  • حدوث زحام في الأفكار.
  • التحدث بشكل سريع وعدم التحكم في ترتيب الأفكار.
  • الفرط في المشاركة بالأنشطة المسببة للسعادة حتى لو كانت بها نسبة كبيرة من المخاطرة، بالإضافة إلى أخذ قرارات بها الكثير من التهور وينتج عنها تصرفات غير محسوبة.

3- انفصام الشخصية

  • هو نوع من الاضطرابات النفسية المزمنة، حيث يسبب للشخص تغيّرات كبيرة في طريقة تفكيره شعوره عواطفه وتصرفاته، ومن الممكن أن يصل الأمر إلى عواقب اجتماعية تؤثّر بالسلب على المريض.
  • في بعض الحالات يصاب مريض الانفصام بالذهان؛ الذي يشكل انفصال الشخص تماما عن الواقع، وتمثل نسبة الإصابة بالانفصام 0.3%-0.7%.

أعراض انفصام الشخصية

هناك ثلاث مجموعات توضح أعراض انفصام الشخصية، وهي:

الأعراض الإيجابيّة
  • تشمل الأعراض الإيجابية التي تظهر على الشخص المصاب بالانفصام الهلوسة؛ حين يرى أو يشتم هو وحده أشياء غير موجودة أو مألوفة، ولا يدركها الآخرين.
  • يمكن أن يستمع المريض إلى أصواتاً توجهه للقيام بأمور أو تنذره من خطر يمكن أن يلحق به فيعيش متوتر وخائف طوال الوقت.
  • يعاني الكثير من مرضى الانفصام من الإصابة بالشيزوفرانيا بمعنى التوهّم، حيث يتوهّم المريض كثيرا وتزداد لديه الاعتقادات الخاطئة.
  • يتخيل أنّ هناك شخصاً آخر يتحكّم بعقله، أو يعتقد أنه نفسه شخص آخر، ويلاحظ على المريض تصرّفات غريبة، والتحدث بشكل غير مفهوم، ويعالج عادة مريض الانفصام بالأدوية المضادة للذهان.
الأعراض السلبيّة

تشمل الأعراض السلبية التي يعاني منها المصاب بانفصام الشخصية:

  • اللامبالاة، وفقدان الإحساس بلذة الأشياء الجميلة.
  • عدم إحساسه بالسعادة عند القيام بالأنشطة التي تسبب متعة للشخص الطبيعي.
  • ندرة التحدّث مع الآخرين، وعدم التأثر بالأمور الحزينة التي تؤثر بدرجة كبيرة في الآخرين.
  • شعور المريض بأنه فارغ أو أجوّف.
  • بالإضافة إلى قلة الاكتراث بالحياة الاجتماعية، وهذه الأعراض يمكن تجعل المريض لا يستجيب لأدوية الذهان، ويميل إلى العزلة الاجتماعية.
الأعراض الإدراكيّة

هذا النوع وهو الأعراض الإدراكية يمكن أن يكون غير ملحوظ عند بعض مرضى الفصام، ولكن عند البعض الآخر تكون حادة وملحوظة بوضوح، وتؤثّر بالسلب في الدراسة والعمل وفي الحياة الاجتماعية وهي:

  • ضعف في درجة الانتباه والتركيز.
  • ضعف في الذاكرة والوظائف التنفيذية.

الأمراض النفسية التي تصيب الصغار

1- الإعاقة الذهنية

  • الإعاقة الذهنية وهي تعني التخلف العقلي الذي يصاب به بعض الأطفال منذ الصغر، وتتّسبب هذه المشكلة في الضعف الشديد في مستوى الأداء للوظائف الاجتماعية والمعرفية والتكيفية.
  • ويتم تحديد درجة الإعاقة بقياس نسبة ضعف القدرات التكيفيّة لدى الطفل، فقد كانت الطريقة الطبية القديمة تعتمد على درجة معدل الذكاء، وهي التي تحدد نسبة الإعاقة الذهنية.
  • وتم استبدال هذه الطريقة الطبية القديمة مؤخرا بقياس قدرات الطفل التكيّفية، والتكيّف هو قدرة الطفل على التفاعل مع الآخرين على جميع المستويات.

أعراض الإعاقة الذهنية

يعاني الطفل المعاق ذهنيا من الآتي:

  • عجز كبير في الوظائف الفكريّة؛ نلمس ذلك في القدرة على حلّ المشاكل، والتخطيط، والحكم على الأمور، والتعلّم.
  • عجز واضح في الوظائف التكيّفية؛ التي تتمثل في صور المشاركة الاجتماعية والقدرة على التواصل، والاعتناء بالنفس.
  • يلاحظ بداية الأعراض في مرحلة نمو الطفل منذ الصغر.
  • عادة ما يؤثّر العجز في النطق.
  • عجز ذهني، وهناك اختبارات موحّدة تحدد درجته.
  • يعتمد على الآخرين لأداء الوظائف الحياتيّة.
  • والإعاقة الذهنية إما أن تكون خفيفة، أو متوسطة، أو شديدة وعنيفة.

2- اضطراب التعلّم المحدّد

  • يعاني الطفل المصاب باضطرابات التعلم المحدد من تراجع في التطور المعرفيّ في أي مجال أكاديميّ، ونلمس من خلال صعوبات يواجها الطفل أثناء تعلّيمه القراءة والكتابة وعلم الرياضيات.
  • ونشهد ذلك مع الطفل الذي يعاني من فرط الحركة وقصور الانتباه، ونسبة الإصابة للأولاد أكثر من البنات.

أعراض اضطرابات التعلم المحدد

أعراض هذا الاضطراب عند الأطفال هي:

  • ضعف ملحوظ بدرجة كبيرة في المهارات الأكاديمية، حيث تكون أقل من مهارات الأطفال الأخرى في نفس المرحلة العمرية.
  • تكون بداية هذا الاضطراب بدخول الطفل للمدرسة، ويزداد معه كلما تقدّمت مرحلته العمرية، وزادت عليه المهارات الأكاديمية المرغوب تحقيقها.
  • المهارات التعليمية الأكثر تأثّرا هي: القراءة، والكتابة، أو علم الحساب.

3- اضطرابات التواصل

وتتضمن اضطرابات في الحديث واللغة، أو عدم القدرة على التواصل الاجتماعيّ بالشكل المتوقع متوقّع من طفل في هذ السن، مما يؤثر على درجة تحصيل الطفل أكاديميا أو على درجة تكيّفه مع المحيط به.

أعراض إضرابات التواصل

يعاني الطفل من التالي:

  • صعوبة في اللغة، حيث يجد الطفل صعوبة في استخدام اللغة إما بسبب نقص المفردات التي يعلمها، أو عدم قدرته على تكوين الجمل، أو ضعف في القدرة على الحوار.
  • خلل ملحوظ في الصوت أثناء التحدث، حيث يجد الطفل صعوبة صنع الأصوات، أو في وضوح الصوت أثناء التحدث.
  • التلعثم.
  • مشاكل ملحوظة في قدرات الطفل على التواصل الاجتماعيّ.

 4- قصور الانتباه وفرط الحركة

ويتمثل في عدم قدرة الطفل على الانتباه والتركيز مع فرط الحركة والتصرف باندفاعية في مرحلة الصغر وأثناء نمو الطفل.

أعراض قصور الانتباه وفرط الحركة

  • هناك أعراض التي تظهر على مريض فرط الحركة يصحبها قصور في الانتباه ولا تقل عن ستة أعراض وهي:
  • ضعف شديد في التركيز لأقرب الأشياء، مع عدم انتباه تام للتفاصيل مع القيام بأخطاء بها لامبالاة.
  • صعوبة في استمرارية تركيز الطفل على شيء محدد.
  • عدم الميل للاستماع.
  • صعوبة اتباع التعليمات.
  • عدم الاهتمام بالنظام.
  • تجنّب المهام المتطلب فيها التفكير.
  • فقد الأشياء بسهولة.
  • يشتت الطفل بسهولة.
  • وهناك أعراض أخرى لفرط الحركة يصحبها الاندفاعية دون تواجد أعراض قصور الانتباه، وهي:
  • لا يستطيع الجلوس على مقعده فترة من الوقت.
  • لا يميل للأنشطة الهادئة.
  • تحريك الأيدي والأقدام باستمرار في غير مكانها.
  • الجري الدائم والحركة على السلالم بطرق مختلفة والسبب عدم القدرة على البقاء هادئاً في المكان.
  • فرط التحدّث.
  • الإجابة قبل انتهاء السؤال.
  • عدم القدرة على الانتظار.
  • مقاطعة الآخرين.
  • يجب استمرارية الأعراض لمدة أكثر من ستة أشهر، وتظهر بأكثر من مكان مثل المدرسة والبيت، كما يجب ظهور الأعراض قبل سن الثانية عشر، وأن تكون الأعراض غير ناتجة عن أي مرض عقلي.

5- اضطراب الطيف التوحديّ

يتّمثل اضطراب الطيف التوحدي إصابة الطفل بضعف التفاعل الاجتماعي، وضعف القدرة على التواصل الاجتماعي، إلى جانب القيام بسلوكيات متكررة تتصف بالتقيد.

أعراض الطيف التوحدي

ويعاني الطفل المصاب باضطراب الطيف التوحديّ من التالي:

  • صعوبة في القدرة على التفاعل والتواصل الاجتماعي؛ تتمثل في عدم القدرة على إجراء حوار، أو عدم قدرة على استخدام المهارات التواصلية مثل التواصل بالعين، وعدم إعطاء اهتمام لأقرانه.
  • القيام بسلوكيات متكررة ومحدّدة، مثل التصفيق باستمرار أو الولع بالقيام بأشياء غير مألوفة.
  • تظهر هذه التصرفات الغريبة منذ بداية مرحلة النمو والتطور.
  • تتسبب هذه الأعراض في إعاقة الطفل اجتماعيا وعمليا.

أنواع المرض النفسي وعلاجه

تختلف أنواع المرض النفسي وعلاجه فيما بينها، وتلخيصا لما تم الإشارة إليه هناك أنواع هي الأكثر شيوعا نذكرها فيما يلي:

1- اضطرابات القلق

  • تظهر اضطرابات القلق عند الأشخاص في طريقة استجابتهم للمواقف التي يغلب عليها مشاعر الخوف والرعب، وهناك العديد من العلامات الجسدية مثل التعرق وسرعة ضربات القلب.
  • ويشخص اضطراب القلق من خلال رد فعل الشخص الغير مناسب للموقف، وهذا لمعرفة درجة سيطرة الشخص على ردود فعله، أو إذا ما كان القلق يظهر مع ردود فعله أم لا.
  • وتتضمن مرض اضطرابات القلق أنواع مثل اضطراب القلق العام واضطراب الهلع واضطراب القلق الاجتماعي والرهاب وهو نوع من أنواع المرض النفسي وعلاجه يحدده الطبيب على حسب الحالة.

2- اضطرابات المزاج

ويتضمن عدد من الاضطرابات التي تعرف بالاضطرابات العاطفية وتتمثل بالشعور الدائم بالحزن أو الشعور الزائد المستمر لفترة بالسعادة، أو التقلب من السعادة الغامرة إلى الحزن الشديد.
والاضطرابات المزاجية الأشهر هي الاكتئاب، والاضطراب ثنائي القطب وقد تم الإشارة إليهم سابقا.

3- الاضطرابات الذهنية

تتصف الاضطرابات الذهنية بالوعي المشوش، ومن أشهر أعراض الاضطرابات الذهنية الهلوسة السمعية والبصرية، والفصام وهو من أنواع المرض نفسي وعلاجه يكون بالأدوية المضادة للذهان.

 4- اضطرابات الأكل

تتضمن اضطرابات الأكل الشعور المتطرف طوال الوقت بالوزن الزائد وما يصاحب ذلك من هواجس وقلق، وأشهرها فقدان الشهية العصبي، والشره المرضي العصبي، واضطراب الأكل يعتبر أشهر أنواع المرض النفسي وعلاجه يحدده الطبيب على حسب الحالة.

5- اضطرابات الشخصية

  • يعانون بعض الأشخاص من اضطرابات في الشخصية وتظهر في تصرفاتهم المتطرفة والغير مرنة وتسبب لهم الكثير من المشاكل في المشاركة الاجتماعية أو العمل أو المدرسة.
  • وهناك أمثلة لهذا المرض هي اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، واضطراب الشخصية الاضطهادية.

6- اضطراب الوسواس القهري OCD

الوسواس القهري هو أحد أنواع المرض النفسي وعلاجه يحدده الطبيب حيث يعاني الأشخاص المصابة به من أفكار ومخاوف دائمة تجعلهم يهتمون ببعض الطقوس، ويعانون من هواجس دائمة وقهرية، ومثال وسواس النظافة.

7- اضطراب ما بعد الصدمة PTSD

هو مرض نفسي يظهر بعد مواجهة حدث مؤلم مثل الموت المفاجئ أو الاعتداء الجنسي، وغالبًا ما يعاني الأشخاص الذين لديهم اضطرابات ما بعد الصدمة من أفكار مخيفة ودائمة وذكريات أليمة.

الاضطرابات الجنسية

تتضمن الاضطرابات التي لها أثر سلبي على الرغبة الجنسية وأبرزها العجز الجنسي، وهناك فئة كبيرة مصابة بهذا المرض النفسي مما يصعب الحياة الزوجية ويجعلها أكثر تعقيدًا.

 1- الاضطراب الجسدي

يعاني الشخص المصاب بالاضطراب الجسدي من وهم الإصابة بالمرض وأنه يشعر بالألم طوال الوقت حتى لو لم يكن هناك أي سبب مرضي حقيقي لذلك.

 2- اضطرابات التشنج

من يعانون من اضطرابات التشنج يصدر عنهم أصواتًا غريبة وقت التعرض لأزمة وهي عبارة عن حركات جسدية غير مألوفة متكررة وغير قابلة للسيطرة، وتعتبر اضطرابات التشنج من أنواع المرض النفسي وعلاجه يحدده الطبيب على حسب الحالة.

في نهاية رحلتنا مع أنواع المرض النفسي وعلاجه، تحتاج الأمراض النفسية للانتباه على أعراضها خاصة مع أقرب الناس إلينا لمواجهة الأمر واللجوء للطبيب سريعا لتلقي العلاج أو للتخفيف من الأعراض، مع أهمية الوعي بأنواع المرض النفسي وعلاجه الذي بالتأكيد يحدده الطبيب المختص.

أترك تعليق