أنواع التلوث البيئي وأضراره

أنواع التلوث البيئي وأضراره

أنواع التلوث البيئي وأضراره، تعتبر البيئة هي أم البشرية، وأم جميع الكائنات الحية، لأنها هي التي تسخر لنا مواردها من أجل أن نتمكن من العيش، وللأسف انتشر التلوث البيئي الذي أدى إلى اختلال التوازن البيئي.

التلوث البيئي

  • التلوث البيئي هو إضافة أي مادة سواء كانت صلبة أو سائلة أو غازية إلى أي مظهر من مظاهر البيئة المختلفة مثل الماء أو الهواء.
  • إضافة أشكال الطاقة المختلفة إلى موارد البيئة تسمى تلوثًا بيئيًا، مثل الإشعاعات الصادرة أو الحرارة أو الصوت، والبيئة لا تستطيع التخلص من تلك الملوثات بسرعة.
  • يوجد أنواع عديدة من التلوث البيئي، وأشهرها والأكثر تأثيرًا هي تلوث الهواء وتلوث الماء وتلوث التربة.
  • وبانتشار التكنولوجيا الحديثة، ظهرت أنواع جديدة من التلوث، مثل التلوث الإشعاعي والتلوث الضوضائي والتلوث البلاستيكي.
  • جميع مظاهر التلوث البيئي لها أضرار عديدة على صحة الإنسان ورفاهيته.

تلوث الهواء

  • تلوث الهواء من أخطر أنواع التلوث البيئي الموجودة في الطبيعة.
  • يعرف تلوث الهواء على أنه التلوث الذي يضر بالغلاف الجوي نتيجة وجود النفايات الغازية أو السائلة أو الصلبة، أو وجود أي مخلفات ثانوية في الجو تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.
  • يسبب وجود المواد التي تسبب تلوثًا للبيئة تكوين الضباب الذي يحد من الرؤية، وظهور روائح كريهة غير مرغوب فيها.
  • ينشأ تلوث الهواء نتيجة تخلص البشر من النفايات، وتوليد الحرارة والطاقة بطرق غير صديقة للبيئة، والاحتراق الداخلي لمحركات المصانع والسيارات، والعوادم الناتجة عن المصانع.
  • هناك بعض العوامل الطبيعية التي لا دخل للإنسان بها في حدوث التلوث الهوائي، مثل البراكين النشطة، والغابات الصنوبرية، ولكن هذا التأثير لا يقارن بجانب الأنشطة التي يمارسها الإنسان.

1- تلوث الهواء الخارجي

  • هو نوع من أنواع تلوث الهواء، ويحدث في الأماكن المفتوحة، هذا النوع من التلوث كان سائدًا في القرن العشرين.
  • الملوثات الرئيسية لهذا النوع من التلوث هي غاز أول أكسيد الكربون، وغاز الأوزون، وغازات الكبريت، وأكاسيد النيتروجين، والملوثات السامة والأجسام العالقة.

2- تلوث الهواء الداخلي

  • يحدث تلوث الهواء الداخلي بداخل الأماكن المغلقة.
  • ظهر هذا النوع من التلوث في بدايات القرن العشرين.
  • أهم الملوثات التي أدت إلى ظهور هذا النوع من التلوث هو الفورمالدهيد، والملوثات البيولوجية والغازات الثانوية الناشئة عن احتراق المواد، مثل غازات أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون وغازات النيتروجين.

3- أضرار التلوث الهوائي

  • تلوث التربة، وبالتالي قلة الموارد الموجودة بها، وتآكلها.
  • حدوث مشاكل صحية كبيرة، والإصابة بأمراض التنفس والالتهابات، مما يؤدي إلى زيادة أعداد الوفاة.
  • موت المحاصيل الزراعية، بسبب الخلل في الهواء الذي تحتاجه المحاصيل للتنفس.
  • التأثير بالسلب على صحة الحيوان، وبالتالي قلة أعداد الحيوانات نتيجة موتها.

تلوث الماء

  • تلوث الماء هو أي تغيير بيولوجي أو أي إضافات كيميائية أو فيزيائية تضاف على مصادر المياه المختلفة تسبب ضررًا على صحة الكائنات الحية.
  • المصادر البشرية هي أهم ملوثات البيئة، مثل المواد الكيميائية والمخلفات التي يتم إلقائها في المياه، أو النفايات النووية، والتي تؤدي إلى نمو البكتريا والطفيليات الضارة التي تؤذي المياه وتلوثها.
  • إلقاء النفايات البشرية في أي حال من الأحوال سيسبب حدوث التلوث، سواء تلوث المياه أو الهواء أو أي نوع آخر من أنواع التلوث.
  • تسرب المياه الملوثة بنفايات الإنسان إلى المياه الجوفية يسبب تلوث المياه الجوفية بدورها.
  • يوجد أسباب طبيعية لحدوث التلوث المائي لا دخل للإنسان بها، مثل زيادة نمو الطحالب عن معدل نموها الطبيعي، ونشاط البراكين، وحدوث العواصف والزلازل.

1- متى يطلق على المياه أنها ملوثة؟

  • في حالة تعرض موارد المياه إلى الملوثات البشرية، بحيث تتسبب في قلة جودة المياه، وتصبح قيمتها ضعيفة.
  • عندما تكون المياه غير صالحة للشرب للاستخدام الآدمي.
  • عندما لا تستطيع الكائنات المائية العيش في هذا المصدر المائي مثل الأسماك والطحالب، وتتسبب نسبة التلوث في موتهم أو اختناقهم.

تلوث التربة

  • تلوث التربة من أهم الملوثات البيئية الموجودة في النظام البيئي، ويعتبر التلوث الهوائي والتلوث المائي من أهم مسببات تلوث التربة.
  • تؤثر عمليات التعدين بالسلب على التربة، بسبب النفايات الكيميائية المختلفة التي يتم دفنها في التربة بعد الانتهاء من عملية التعدين.
  • مكبات النفايات التي لا يتم إغلاقها بإحكام بعد الانتهاء من تخزينها، وبالتالي تتسرب تلك النفايات إلى التربة وتلوثها وتسبب تلوث النباتات، وبالتالي تلوث الحيوانات التي تأكلها، وتسمى هذه العملية بالتراكم الحيوي.
  • النفايات البشرية المختلفة، سواء القمامة أو الأوراق والبلاستيك والأواني وأي مادة صعبة التحلل ولا تستطيع التربة الاستفادة منها.
  • تؤدي النفايات البشرية إلى التأثير السلبي على النباتات، بالإضافة إلى المواد البلاستيكية التي تسبب موت الحيوانات عند التغذي عليها.
  • بعض النفايات تحتوي على مواد خطيرة مثل الحبر والزيوت والمواد الكيميائية التي تؤثر بالسلب على الحيوان والإنسان والنبات.
  • المبيدات الحشرية التي تستخدم لحماية النباتات من الآفات الحشرية، تسبب انتقال المبيد من النبات الذي يمتصه إلى الإنسان والحيوان عند تناوله لهذه النباتات.

التلوث الضوضائي

  • التلوث الضوضائي هو أي مصدر صوت يسبب الإزعاج للإنسان مثل الازدحام المروري المستمر، والطائرات النفاثة، والدراجات النارية.
  • يتم انتقال الطاقة الصوتية عن طريق التخلخل والانضغاط إلى الأذن.
  • عندما تكون الأصوات عالية للغاية، فإن ذلك يتسبب في تلف الأذن وإصابتها بأضرار بالغة، لأن اهتزازات الصوت تعمل على اهتزاز مكونات الأذن الداخلية حتى تتمكن من استقبال الصوت.
  • إذا كانت الاهتزازات التي تتعرض لها الأذن كبيرة، فإن ذلك قد يؤدي إلى تمزق طبلة الأذن، أو حدوث ضعف السمع تدريجيًا.
  • الصوت المرتفع قد يؤدي إلى التأثير على الألياف العصبية الدقيقة، وعند دخول الصوت إلى الأذن فإنه يتحول إلى نبضات عصبية تسبب خللًا في أداء الدماغ.
  • قامت العديد من الدول بسن القوانين الصارمة للحد من التلوث الضوضائي بسبب أضراره الكبيرة.

التلوث الضوئي

  • التلوث الضوئي هو الاستخدام المفرط للأضواء الصناعية، بصورة تؤدي إلى تغير رؤية الضوء في الليل.
  • يجب التنويه إلى أهمية الابتعاد عن مصادر الضوء التي تحمل خطوط طيفية عالية لأنها تسبب أضرار على عين الإنسان ودماغه.
  • من أمثلة التلوث الضوئي السطوع المفرط في الإضاءة، أو الوهج، بالإضافة إلى الإفراط في الإضاءة بدون الحاجة إليها.

1- الآثار السلبية للتلوث الضوئي

  • إهدار في مصادر الطاقة المحدودة التي يحتاجها الإنسان.
  • حجب رؤية النجوم وعدم القدرة على رؤيتها.
  • الضرر بصحة الإنسان.
  • عدم إمكانية المراصد الفلكية من العمل بسبب تداخل الضوء.

التلوث البلاستيكي

  • تعتبر مشكلة التلوث البيئي من أهم المشاكل المنتشرة في الدول النامية.
  • تسعى الدول المتقدمة إلى ابتكار طرق مختلفة للتخلص من البلاستيك بطريقة لا تؤذي البيئة، أو استبدال البلاستيك بمواد أخرى صديقة للبيئة وتؤدي نفس الغرض.
  • بدأت صناعة البلاستيك بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت صناعة مهمة لا يمكن الاستغناء عنها، حيث يتم استخدام البلاستيك في العديد من الصناعات مثل صناعة الأجهزة ومعدات الشرب النظيفة وصناعة السيارات.
  • نصف كمية المواد البلاستيكية الموجودة الآن تم صناعتها خلال الخمسة عشرة عامًا الماضية.
  • بمرور الوقت، تزداد صناعة البلاستيك كل عام حوالي الضعف.
  • حوالي 8 مليون طن من النفايات البلاستيكية يتم تسريبها إلى المحيطات ومصادر المياه المختلفة، وهو ما يسبب أذى للحيوانات البحرية وقد يسبب اختناقها وموتها.
  • يحتاج البلاستيك إلى مدة كبيرة للتحلل، قد تصل هذه المدة إلى 500 عام.

وسائل حماية البيئة من التلوث البيئي

  • زراعة العديد من الأشجار لموازنة الحاجة إلى الأكسجين، حيث تأخذ الأشجار ما تحتاجه من ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء وتزودنا بالأكسجين.
  • المحافظة على السلسلة الغذائية البيئية، وعدم الإسراف في قتل الحيوانات لأننا لن نجد شيئًا لنأكله إذا استمر الإنسان في القتل الجائر للحيوانات.
  • استبدال العادات الخاطئة التي يستنزف بها الإنسان بيئته مثل استخدام الوقود الأحفوري واستخدام الكهرباء والصيد الجائر، حيث أن استنزاف موارد البيئة يؤدي في النهاية إلى معاقبة البيئة لنا.
  • يجب الانتباه أن أي ضرر قد يحدث لأي عنصر من عناصر البيئة فإنه يؤدي إلى اختلال النظام البيئي كاملًا.
  • التوقف عن الممارسات التي تؤدي إلى تلوث المياه، مثل اختلاط مياه الصرف بالأنهار أو البحار أو المحيطات، والذي يؤدي إلى نمو الطحالب بشكل كبير، والتي تستهلك نسبة كبيرة من أكسجين الماء، ومنع وصول الشمس إلى الكائنات البحرية.
  • الطحالب التي تتحلل في الماء تؤدي إلى نمو كائنات حية لا هوائية تقوم بإفراز مواد سامة للحيوانات، وهذا من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص أعداد الحيوانات وبالتالي اختلال التوازن البيئي.
  • إعادة تدوير المواد المستخدمة مثل البلاستيك والورق، للحد من التلوث البيئي.

دور الفرد في حماية البيئة من التلوث

  • عدم إلقاء القمامة في الشوارع، لأنه تصرف غير حضاري، ويؤدي إلى حدوث التلوث البيئي.
  • الحفاظ على الممتلكات العامة والمرافق الحكومية، وتذكر أنه يجب عليك أن تبدأ بنفسك، وجميع البشر مشتركين في الحفاظ على بيئتهم من التلوث.
  • الحد من استخدام البلاستيك، واستبداله بالقماش أو البلاستيك المعاد التدوير.
  • استخدام المصابيح التي توفر استهلاك الكهرباء.
  • عدم إلقاء أي مخلفات سامة في الأنهار ومياه الشرب، للحفاظ على حياة الكائنات البحرية وحمايتنا من التلوث.
  • ترشيد استهلاك المياه، وعدم الإسراف والتبذير في استخدامها.

وضحنا في هذا المقال ما هو التلوث البيئي؟، وما هي أنواع التلوث البيئي الموجودة على كوكب الأرض، وما الأضرار التي يسببها التلوث البيئي على الكائنات الحية التي تتشارك في النظام البيئي.

أترك تعليق