أنواع الشخصيات في علم النفس

انواع الشخصيات في علم النفس

أنواع الشخصيات في علم النفس، برز علم النفس منذ العصور القديمة، وكان مهتمًا بدراسة النفس والروح ومعرفة أصله. لم تكن الدراسات النفسية مبنية على أسس علمية، ثم ربطها العلماء بعلم الشعور، الذي يعد أهم ظاهرة ذهنية، وعلم النفس أصبح علمًا يعتمد على دراسة السلوك البشري والإجراءات والتصرفات، بسبب ارتباطه مع نفس الشخص النابع من الوعي أو عدم الوعي، ويتم تعريف الشخصية في علم النفس على أنها عدد من الخصائص النفسية والجسدية المكتسبة والموروثة، والتي تشمل أيضًا العادات والتقاليد المرتبطة بالرجل والمرأة، ومجموعة القيم والعواطف التي تتحكم في أفعالهم، ويمكنكم التعرف على المزيد من العلومات حول أنواع الشخصيات في علم النفس من خلال مقالنا على معلومة ثقافية.

أنواع الشخصيات في علم النفس

إذا كان هناك خلل في أحد مكونات الشخصية أو شخص ما يظهر ما يعرف باضطراب الشخصية، وهذا يؤدي إلى ظهور العديد من الأنماط البشرية وأنواع الشخصيات، قد يصعب فهم بعضها أو شرح تصرفاتها.

أنواع الشخصيات في علم النفس هناك أنواع كثيرة من الشخصيات التي يعرضها علم النفس، وكل شخصية لها صفات مميزة تمنحها طبيعة عامة خاصة بها، قد تكون هذه الأنواع إيجابية أو سلبية، هنا معلومات حول كل منها:

شخصيات إيجابية

بعض الشخصيات لها شخصية مفضلة، ويساعد الشخص على أن يكون أكثر سعادة واستقرارًا، وتساهم هذه الصفات المحببة في تكوين الشخصيات الإيجابية، ومن أهم صفات الشخصية الايجابية:

  • المحبة والعطوفة: تتميز بالقدرة على فهم مشاكل الآخرين وهي شخصية العاطفية، تجنب الخطأ يضر بمشاعر الناس من حوله، ويصر على سعادة الآخرين ويتذمرون من أحزانهم، قد يسيء البعض الحكم على الشخصية الحنونة من خلال ربطها بالضعف، لكن الضعف لا يرتبط بالحنان.
  • العقلانية: هي الشخصية الأكثر موضوعية ومنهجية، فهي شخصية تتميز بحكمة عظيمة، وتعطي المالك القدرة على العناية بنفسه وعدم الشعور بالعاطفة، يتميز بعدم حساسية وقدرة على تحليل المواقف بعقلانية، ويتميز بالهدوء وأحيانًا البرد وبطء الحركة، إن طبيعة البرودة تساعده على التغلب على أسباب الفشل في حياته، وهو شخصية مثابرة.
  • العاطفية والحنونة: هي مزيج من العاطفة والحيوية التي توفر شخصية راغبة، مهتمة في تحقيق رغباته، وتحقيق النجاح الاجتماعي، ترتبط الشخصية العاطفية والحنونة بالشخصيات التاريخية الأكثر نفوذاً، فهم يحبون القوة والقيادة، ولديهم إرادة قوية قد تفسر في بعض الأحيان على أنها قسوة.
اقرأ أيضًا :-  أسرار النجاح والتطور في العمل بالخطوات

شاهد أيضًا : كيفية تفادي حدوث الصدمة النفسية وطرق علاجها

شخصيات سلبية

يملك بعض الناس تمتلك خصائص تجعل حياتهم صعبة، ويتم التعامل معهم سلبًا ومع الاشخاص الاخرين، وجميعهم شخصيات سلبية، هنا توجد معلومات عن مجموعة منهم:

  • الشخصية العصبية: تكون الطاقة الداخلية والحركة لديها عالية وليست حيوية ولا فائدة منها، وتتميز بالقلق وعدم الاستقرار في حياتها العاطفية، وسرعان اما قترن وسارع بالخيانة وسرعان ما تعرض للخيانة، وعصبي يحب أن يحظى بالإعجاب من الجميع.
  • الشخصية التجنبية: شخص حساس للغاية لأي انتقادات من الآخرين، هذا الشخص ليس على اتصال مع الناس، لديه صديق واحد أو اثنين فقط مرتبطين به ولا يقوم بأي نشاط دون وجودهم، والسبب وراء هذا التجنب هو أنه يشعر بأنه أقل من الآخرين، يبحث مالك هذه الشخصية عن أي شخص يقوم بواجباته، إذا فقد صديقه حياته، فإنه يبحث عن شخص آخر يعتمد عليه، ولا يمكنه اتخاذ قرارات بشأن حياته دون اللجوء إليه.
  • الشخصية المهووسة: تهتم بالنظافة والنظام والتفاصيل الصغيرة بطريقة مبالغ فيها من الجودة، ومالك هذه الشخصية ليس اضطراب الوسواس القهري، ومرض الوسواس القهري ليس صفة إلزمية ولكن هي حالة تأتي كل فترة وتذهب مع الأدوية، إن ضمير هذه الشخصية حيّ، لذا فهو يثني على عمله على حساب علاقاته الاجتماعية، ويحرص على عدم إضاعة المال.
  • شخصية شكاكة: صاحب هذه الشخصية لا يثق في الناس من حوله، على الرغم من أنهم الأقرب إليه، وتبني قراراتها على أدلة ضعيفة أو مزيفة، ويعاني في علاقاته مع الآخرين يأخذ معظم الكلمات بجدية، ويقرأ تهديدات لا أساس لها، مما دفعه إلى الرد بقسوة، خاصة على من يهاجمونه لغرض الانتقام.
اقرأ أيضًا :-  مفهوم أداب الحوار وثقافة الإختلاف

الشخصية النرجسية

  • هي واحدة من أكثر أنواع الشخصية استفزازية، كونها قلقة للغاية وتمركزت على نفسها، والأشخاص الذين يتمتعون بشخصيات نرجسية هم من بين أكثر الأفراد احترامًا لذواتهم.
  • يجب على المرء أن يتجاهل كيفية التعامل مع النرجسية وعدم الخضوع لمتطلباته العديدة، مما يزيد من حبها الخاص.
  • يجب أن تعطى هذه الشخصية دروسًا لتعلم كيفية منح الآخرين قدر ما يتم أخذها منهم، بحيث لا يمكنهم المزايدة إلا إذا حرموا من المقدمة، فعندئذ سيضطرون إلى منحهم حتى يتمكنوا من التمتع بالآخر.

الشخصية الانعزالية أو الأنطوائية

  • هي واحدة من أكثر الشخصيات الشخصية التي تفضل الانفصال عن الآخرين وعدم الاختلاط معهم، وهي مشاعر وعواطف شخصية رائعة.
  • يجب أن تساعد هذا الشخص الانطوائي على أن تختلط وتتكامل في المجتمع.
  • إقناعها بالاختلاط بالآخرين بحكمة ومرونة ودون ضغوط عليها، لأن ذلك من شأنه أن يسبب لها عقدة نفسية.
  • تذهب معها خطوة بخطوة لاكتساب مهارات جديدة ستخرجها من عالمها.
  • العمل على توضيح إيجابيات هذه الشخصية ودعم العوامل التي تؤدي إلى نجاحها.
  • اجعلهم ينخرطون في وظائف مناسبة لهم لاستغلال جهودهم.

شاهد أيضًا : أعراض الأمراض النفسية الخطيرة على المريض وعلاجها

الشخصية الإنفعالية

  • هي شخصية سريعة المزاج، يمكن أن تستثير بكل سهولة، فهي غاضبة، والشخص العصبي هو دائمًا صوت عال.
  • وعن كيفية التعامل مع الشخص العصبي أو الانفعالي في حال وجود علامات في هذه الشخصية تدل على العاطفة يجب تأجيل المناقشة معها لفترة أخرى دون الركوع إلى متطلباتها من أجل تجنب العاطفة.
  • ناقش الأشخاص الانفعالين بالوسائل التي يفضلونها مع تجنب الأمر الواقع أثناء مناقشتها.
  • لا تتأثر بمشاعر الشخص العصبي لأن ذلك سيجعل الأمور أسوأ.
  • عند مناقشة المواضيع العصبية، من الضروري اختيار الوقت المناسب لذلك.
اقرأ أيضًا :-  كيف تكتشف موهبتك وتطورها

الشخصية المترددة

  • هو واحد من أكثر التي ليس لديها صفات الثقة بالنفس، خجول ومقلق بشكل مفرط.
  • يجب مساعدة صاحب هذه الشخصية على كيفية التعامل مع الناس لغرس الثقة بها.
  • الوقوف بجانبها وتخفيف القلق والخجل بطريقة حكيمة.
  • حدد مدى التأخير السلبي في اتخاذ القرارات في حياتها، وساعدها على اتخاذ القرارات المناسبة.
  • دائمًا تقديم جميع المعلومات التي تحتاجها.
  • من الضروري جعل هذه الشخصية تدرك أنها ستفوز فقط باحترام الآخرين وقدرتهم على اتخاذ القرارات في الوقت المناسب.

شاهد أيضًا : أعراض مرض الدفتيريا التنفسية وكيفية علاجه

كانت هذخ نبذة عن أنواع الشخصيات في علم النفس، شخصية الإنسان بوصفه وذاته هي التي تجعله فردا مختلفا ومتميزا، وقد عرضنا لكم شخصيات الإنسان التي لها العديد من الأنواع التي تعرفنا عليها بالاضافة الى كيفية التعامل معها.

أترك تعليق