أنواع الخطوط العربية واستخداماتها

أنواع الخطوط العربية واستخداماتها

أنواع الخطوط العربية واستخداماتها، إن الخط العربي من الخطوط ذات الشهرة الواسعة المجال بين اللغات العالمية، وأهم ما يميزها إنها هي لغة القرآن الكريم، وتوسعت الخطوط العربية، وتنوعت على مدار تاريخ نشأتها، وظهوره وتنوع أشكاله جاء نتيجة مرونة في الحروف العربية وسهولة انسيابها، وتنوعت الأشكال والأنواع التي تم كتابة حروف اللغة العربية بها، وتميز كل خط من خطوط اللغة العربية بحقبة زمنية معينة، وبمكان أو بلد معين أشتهر بتعليم وكتابة هذا النوع من الحروف.

الخط العربي واللغة العربية

تعتبر اللغة العربية من اللغات الشهيرة في العالم، حيث تحتل المرتبة الخامسة بين اللغات العالمية من حيث انتشارها، وهي من أكثر اللغات من حيث تنوع معانيها، ومضامينها، ومفاهيمها، وتعتبر بحرًا واسعًا من المفردات والمعاني، ومن المميزات التي تميز اللغة العربية هي أن حروفها تكتب بأكثر من طريقة، وتسمى الخطوط العربية.

ويعتبر الخط العربي هو من أحد الفنون في الكتابة وكتابة الكلمات والجمل، والحروف العربية عددها ثماني وعشرون حرف، ومن الأمور التي جعلت الخط العربي له تصاميم عديدة هو قدرته على التشابك مع بعض لتكوين الكلمات والجمل، وهذا ما أعطى له المرونة في الشكل، والتصميم الرائع، والتنوع في الكتابة.

شاهد أيضًا: كيفية تحسين الخط العربي

نشأة الخط العربي

إن الخط العربي نزل من الله سبحانه وتعالى، ونزل أولًا على سيدنا آدم، وقيل إن سيدنا إدريس عليه السلام أو من خط بالقلم بعد آدم عليه السلام، وقيل إن إسماعيل عليه السلام هو أول من وضع الكتابة العربية، ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو أول من أشاد بتحسين الخط.

وحظي الخط العربي بأهمية في الحضارة العربية الإسلامية، وكان أول كتاب نزل بالخط العربي هو القرآن الكريم، وشاع استخدام الخط العربي في جميع الأقطار وأبدع فيها الخطاطون وأخذوا يبالغون بتحسينه.

ولقد نشأ الخط العربي من الخط الذي يسمى النبطي، وظهرت مدرستان للخطوط العربية وهما المدرسة الكوفية، والمدرسة الحجازية، وعملت هاتين المدرستين على تطوير الخط العربي بصورة معينة، وبطريقة معينة.

فتميز الخط الكوفي الذي يتبع المدرسة الكوفية في أنه خط يتميز بالصلابة، أما الخط الحجازي تميز بالسهولة والانسيابية، وبدأ الخط في بداية الأمر بدون نقاط موضوعة على الحروف، ثم تطور هذا الأمر على يد أبو بكر الأسود الدولي، وقام بتطوير هذا الأمر إلى وضع النقاط على الحروف.

مميزات الخط العربي

يتميز الخط العربي بعدة ميزات تتلخص في الآتي:

  •  الخط العربي يقبل أن يتشكل بأي شكل هندسي، ويتشكل في أي صورة، ولا يؤثر التشكيل فيه أو التغيير في شكله على جوهره ومضمونه، ونطقه.
  • يتميز بصلابته وأخذه مثال في الكثير من الأمور، فالشعراء قديمًا كانوا يصفون محاسن الأشخاص عن طريق بعض الحروف.
  •  الخط العربي من الخطوط الصلبة التي لم يقدر أحد على تغييرها أو تغيير مضمونها، فعلماء العرب أبدعوا في ثبات أنواعها، وثبات قواعد قراءتها.
  • الحروف العربية صالحة لتدل على الأرقام الحسابية، حيث أنها مقسمة إلى ثلاث تسعات الأولى تدل على الآحاد والثانية على العشرات والثالثة على المئات.
  • للحروف العربية أسرار عجيبة وتراكيب تنوب عن بعضها البعض، ولذلك تكتب الطلاسم بها وليس بأي حروف أخرى.

شاهد أيضًا: كيفية كتابة براجراف باللغة العربية بالخطوات

أنواع الخطوط العربية

تتنوع الخطوط العربية بصورة كبيرة جدًا ونذكر على سبيل المثال بعضًا منها:

  • الخط الكوفي: من أقدم الخطوط العربية في بلاد العرب، وكانوا يعتنون به اعتناء كبير، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى الكوفة، ويوجد تصنيفات عديدة للخط الكوفي وكل منهم له طريقة في الكتابة، فمنه (الكوفي البسيط، الكوفي المروس، الكوفي المورق، الكوفي المزخرف، الكوفي المضفر، الكوفي المربع، الكوفي القيرواني، الكوفي النيسابوري، الكوفي الموصلي، الكوفي المعماري).
  •  خط المحقق والريحاني: يطلق كلمة محقق نسبة إلى جماله في ضبط الحروف، والشكل، ويخلو من الالتفافات والتداخلات، أما الريحاني فيشبه لجماله مثل الريحان والزهر.
  •  خط الطومار: يعني الصحيفة، ويتميز بضخامة الحجم، ووضوح المعالم ودقة النهايات وابتكره (إبراهيم الشجري) من خط الجليل.
  • خط الجليل أو الجلي: هو من الخطوط التي تتميز باللين وكبر الحجم وشدة الوضوح، وهو أكبر الأقلام التي تم الكتابة بها عن طريق الخطاطين، والذي تم اختراعه هو إسحاق بن حماد.
  •  خط الثلث: هو من الخطوط التي تم كتابة المصاحب القديمة بواسطته، وهو من الخطوط المستقيمة، وذكر في بعض الأقاويل أنه ينسب إلى خط الطومار.
  •  النسخ: هو خط غير معروف نشأته، وينسدل من خط الجليل وخط الطومار.
  •  الخط الفارسي: وهو خط الرقعة وتطور من شكل الخط التقليدي من بداية لقرن الخامس عشر حتى القرن الثامن عشر، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى الفرس وهو من الخطوط الأساسية في إيران وباكستان وأفغانستان.
    ولا زال هناك العديد من الخطوط العربية مثل الشكستة، و الخط الديواني وغيرها من الخطوط العربية.

استخدامات الخطوط العربية

للخطوط العربية استخدامات كثيرة ونذكر منها على سبيل المثال الآتي:

  • الخط الكوفي: تم استخدام الكتابة بالخط الكوفي في المنشآت المعمارية وظهرت على الرخام والخشب وعلى الصكوك النقدية في كثير من الفنون التطبيقية.
  •  خط المحقق والريحاني: وتم استخدامه في عصر المماليك الإسلامية، في كتابة المصاحف والدواوين.
  • خط الطومار: تم استخدامه عن طريق السلطان وذلك لكتابة علاماته على المكاتبات، واستخدم في اللوحات الكبيرة على الجدران، وشاع استخدامه في ديوان الإنشاء وفي المراسلات.
  •  خط الجليل أو الجلي: هو من الخطوط التي تم استخدامه في الكتابة على واجهات البنايات الدينية والمباني التذكارية.
  • خط الثلث: هو من الخطوط التي تم استخدامها في كتابة المصاحب القديمة بواسطته، وتم استخدامه أيضًا في كتابة أسماء الكتب على الغلاف.
  • النسخ: واستخدم هذا الخط في كتابة القرآن الكريم والمصاحف، وذلك بعد الخط الكوفي، وتم استخدامه في زخارف التحف الفنية والنحاسية، والخشب وغيرها.
  • الخط الفارسي: وتم استخدام هذا الخط في عدة دول في الكتابة واعتبر من الخطوط الأساسية لديهم، واستخدم أيضًا في الرسومات والزرجشات في المباني في هذه البلاد.

انتشار الخط العربي

استطاع الخط العربي أثناء رحلته الطويلة أن ينتشر في جميع أرجاء الأرض، وبدأ ظهوره في شبه الجزيرة العربية، وتألق في الشام، وانتقل بعد ذلك في بلاد العراق وفارس والهند والسند وخراسان، وبدأ في التغلغل في بلاد أرمينية، ثم أنتقل إلى إفريقيا وآسيا الصغرى، وبلاد المغرب العربي والسودان.

واستطاع أن يحل محل حروف كثيرة خلال تنقله بين هذه البلدان، وقام بتغييرها وأيضًا لإلغاء بعضها، واختلفت وتطورت بعض أساليب الخط العربي بفعل الأشكال الحضارية التي مرت عليه، وبفعل انتقاله بين أكثر من مكان، وهذا ما أظهر المدارس التي تتبناه وأظهر تنوعه.

شاهد أيضًا: فن الخطابة في العصر الجاهلي

نستخلص أن الخط العربي ليس مجرد خط لغوي تكتب به الكلمات، أو يكون للجمل، ولكنه يعتبر فن جليل وله مدارس عديدة، والخط العربي كان على مر العصور مادة غنية للعديد من الفنانين في استخدام الزخارف، والرسومات التي تزين جدران الجوامع والمزارات الدينية الإسلامية، وكانت جميع الابتكارات والأساليب الجديدة للخط العربي من الشهرة والجمال والتي أعطته روحانية عند رؤيته أو قراءته، واحتل الخط العربي من حيث الفن أنه من روائع الخطوط.

أترك تعليق