علاج إختلاف حجم الثدي

مشكلات اختلاف حجم الثدي تجعل هناك إحراج شديد عند السيدات بشكل عام والفتيات بشكل خاص حيث إن تلك المشكلة تظهر بشكل واضح وكبير لدى الفتيات بشكل خاص بعد مرورهن بسن البلوغ حيث إن يكون هذا نتيجة للتعرض لمجموعة من التغيرات الهرمونية التي تظهر بعد الوصول لمرحلة البلوغ تلك وبالتالي أهم طرق العلاج لتلك المشكلة سوف نتعرف عليها في موضوعنا التالي حول علاج اختلاف حجم الثدي فتابعوا معنا تفاصيل كل هذا وأكثر في موقعنا المتميز دومًا معلومة ثقافية.

اختلاف حجم الثدي

  • من الطبيعي أن يكون هناك تغيرات في جسم المرأة بعد وصولها إلى مرحلة النضوج الجنسي أو البلوغ ولكن من الغير الطبيعي أن يكون هناك اختلاف في حجم ثدي عن الآخر، ويكون هناك عدة أسباب وراء الإصابة بتلك المشكلة والتي على رأسها التغيرات الهرمونية التي تصاحب الفتاة خلال مرحلة النضج والبلوغ تلك حيث إن طوال فترتي البلوغ من عمر تسع سنوات إلى 14 سنة تحدث مجموعة من التغيرات.
  • لا يوجد قلق في اختلاف حجم الثدي طوال مرحلة البلوغ لأن يكون الثدي في طور التغيير بشكل واضح ولكن يأتي الاختلاف أو بداية القلق، بعد مرور عمر الـ 14 عامًا ويكون أهم الأسباب إما أسباب وراثية أو أسباب مرضية كالتي تتمثل في الأورام الليفية وقد يكون التعرض للحروق واحد من أكثر المشكلات التي تؤدي إلى حدوث تلك المشكلة.
  • بشكل عام لا يوجد أي تأثيرات سلبية على صحة الثدي حينما يكون حجمه أكبر من الأخر فهو لا يؤثر في الحمل أو الرضاعة أو بعد الزواج حتى، ولكن السيدات تعاني من الإحراج والخجل الشديد من الشكل العام تجاه زوجها وبالتالي تلجأ إلى عمليات التجميل والتعديل على الثدي من خلال الجراحات التجميلية في الثدي.

شاهد أيضًا: ما سبب اختلاف حجم الثدي ؟

علاج اختلاف حجم الثدي

عمليات تكبير الثدي

  • حيث يتم اللجوء إلى عملية تكبير للثدي الأصغر من أجل أن يصبح في حجمه الكبير مقارنًة بالثدي الأخر فهي تزيد من الثقة بالنفس بشكل كبير، وتتم تلك العملية بطريقة بسيطة من وجهة نظر جراحي الثدي التجميلية والتي تتمثل في فتح شق من ثلاثة أماكن من الثدي والتي تكون إما تحت الثدي أو تحت الإبط أو حول حلمة الثدي أو هالة الثدي.
  • بعد أن يتم فتح الشق الخاص في أي مكان مناسب يقوم الطبيب الجراح بفصل نسيج الثدي عن العضلات الخاصة بالثدي ومن ثم يتم إدخال الغرسة لها، في هذا الجيب والتي تكون ملحية فارغة حيث إنها تحتوي على محاليل ملحية مخففة بالمياه والتي تكون معقمة وهناك غرسات تتكون من السيليكون حيث إنها تكون في شكل هلام ومن ثم غلق الجرح من خلال استخدام الغرز والخياطة ومن ثم تغطية الجرح بالضمادة مما يجعلها تلتصق بالجلد.
  • لها مجموعة من النتائج المضمونة فلا يوجد أي قلق أو خوف من تلك العملية خاصًة في حال قد تم إجرائها من قبل اختصاصي في مكان موثوق وعالي الجودة، وقد نجد هناك آلام وتورمات وكدمات بعد مرور أسابيع من الجراحة ولكن سرعان ما تختفي الندبات تلك والآلام ولكن في حال كان هناك سخونة وآلام شديدة في الثدي لابد من التوجه فورًا للطبيب المختص حتى لا تكون قد تم الإصابة بعدوى خلال إجراء تلك العملية.

قد يهمك: أسباب كبر الثدي الأيمن عن الأيسر

عمليات تصغير الثدي

  • وهي طريقة يتم اللجوء لها من أجل أن يتم تصغير الثدي الأكبر وبالتالي التساوي في الشكل للثديين بطريقة طبيعية ورائعة مما يزيد من الثقة بالنفس، ولا توجد مخاطر لتلك العملية بل على العكس تصغير الثدي يمكن إجرائه بكل سهولة للفتاة في أي عمر حيث يمكن إجرائها قبل وصولها إلى مرحلة البلوغ حتى ومن ثم إجراء عملية أخرى بعد الوصول لمرحلة البلوغ.
  • تتم تلك العملية بكل سهولة من خلال إحداث شق جراحي والتي تتمثل في أن يكون في منطقة الثدي عند الهالة أو الحلمة وأيضًا في مكان، أسفل الثدي ومن بعد القيام بإجراء الشق الجراحي هذا يتم شفط أو استئصال الدهون الزائدة من الثدي والجلد حتى يتم تقليل حجم الثدي وتصغيره.
  • سوف يكون الثديين بعد العملية الجراحية تلك مغطى تمامًا بالشاش المخصص بالعمليات الجراحية سوف يكون هناك إدخال للأنبوب من أجل شفط السوائل أو الدم، الناتجة من تلك العملية الجراحية من منطقة تحت الإبط وننصح أن يتم تناول المسكنات للآلام حتى تتمكن السيدة من تحمل الألم الناتج عن العملية تلك.
  • سوف تحتاج إلى تقليل الحمل للأثقال أو تجنبه خلال أسبوعين من فترة العملية تلك على أن يتم ارتداء حمالات الثدي المرنة المضغوطة، مع الابتعاد تمامًا عن تلك الحمالات التي تحتوي على إطار معدني لمدة بضعة أشهر من بعد الجراحة الخاصة بالثديين ولكن قد يظل التورم في الثديين والندبات والعلامات الجراحية في الثدي تلك بعد مرور عدة أشهر من الحمل.

اخترنا لك: طرق تكبير الثدي بالخميرة والحلبة

عملية تناسق الثدي

  • وهي عملية جراحية يتم إجرائها على الثديين من أجل أن يتم المساواة في حجمهما ولكن لابد وأن يتم إجراء تلك العملية بمجرد مرور الفتاة إلى سن البلوغ، لأن يكون حجم الثديين متغير طوال فترة المراهقة وحتى الوصول إلى عمر البلوغ وبالتالي ننصح بالقيام بعد هذا العمر.
  • يكون الحل في تلك العملية إما بحشو الثدي الأصغر أو بتصغير الثدي الأكبر على حسب جسم وبنية السيدة وأيضًا وضعها الصحي والجسماني، وفي حال إجراء الحشو ينصح بأن يتم استخدام خلايا دهنية تم الحصول عليها من جسد المرأة تلك من أجل أن يتم حشوها في داخل الثدي الأصغر حجمًا.
  • من الممكن أن يتم إجراء تلك العملية الجراحية بكل سهولة من خلال التخدير إما الموضعي أو العام وفقًا لحالة الشخص المريض ورأي الطبيب المختص، يتم إصلاح الثديين وشكلهما وحالتهما بطريقة واضحة والتي تعطي مظهر جذاب وقوي ويعيد من ثقة النفس لدى تلك المرأة أو الفتاة.
  • بعد إجراء تلك العملية الجراحية نجد أن هناك نتيجة واضحة وكبيرة ولكن لابد من إتباع مجموعة من النصائح والتي تكون فيما بين خمسة إلى ستة أيام من إجراء العملية، كما ننصح أن يظل المريض لمدة يوم كامل في المستشفى قبل أن يتم خروجه منها.
  • في خلال الأسابيع الأولى من بعد أن يتم إجراء تلك العملية الجراحية نجد أن المرأة لا يجب أن تقوم بأي مجهودات أو أحمال زائدة، كما ننصح أن يتم الابتعاد عن التمارين الرياضية الشاقة والحركات الصعبة والمشي لفترات أقصر من المعتاد ولكن لا يوجد قلق من بعد إجراء تلك العملية الجراحية حيث يتم الشعور بآلام بمجرد الخروج من العملية والتي يمكن القضاء عليها من خلال تناول المسكنات ومن بعد ذلك تكون الآلام أخف من ذي قبل.

في خاتمة حديثنا حول علاج اختلاف حجم الثدي لقد قدمنا لكم مجموعة من أهم العلاجات التي تعمل على التخلص من مشكلات اختلاف حجم الثديين حيث إننا قد تعرفنا معًا على أهم الطرق التي ننصح بإتباعها من أجل الوصول إلى الشكل الخارجي للثدي بأن يصبح متساويًا في حجمه بطريقة واضحة لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.

مقالات ذات صلة