ما هو علاج التوحد بالغذاء؟

ما هو علاج التوحد بالغذاء

ما هو علاج التوحد بالغذاء، التوحد أحد الأمراض التي انتشرت مؤخرًا للعديد من الأسباب التي سنذكرها خلال مقالنا، كما أن نسب إصابة الذكور به أعلى من نسب إصابة الإناث، وسوف نتطرق خلال حديثنا عن أحد طرق علاج مرض التوحد وهي علاج التوحد بالغذاء.

تعريف التوحد

هو اضطراب نفسي وسلوكي يحدث نتيجة خلل في النمو العصبي مما يعيق التطور الطبيعي للخلايا العصبية وانتظامها، كما أن ظهور مرض التوحد على الأطفال يرجع إلى وجود بعض المؤثرات الجينية والسلوكية.

شاهد أيضًا: ما أنواع الأمراض الوراثية؟

مرض طيف التوحد

هو أحد الأمراض النفسية السلوكية التي تؤثر على سلوكيات الطفل الاجتماعية كما يعاني من تأخر لغوي ومعرفي ومجموعة من الأعراض التي تتفاوت حدتها ما بين عائق يحد من الحياة الطبيعية إلى عجز مدمر.

ويجب العلم أن مرض طيف التوحد يندرج إلى عدة اضطرابات وهي التوحد واضطرابات نمائية واضطراب الطفولة التحللي ومتلازمة اسبرجر.

أعراض التوحد

سنوضح أعراض التوحد في السطور التالية: –

  • ضعف التواصل الاجتماعي عند الطفل.
  • ضعف المهارات الحركية لدى الطفل وقلة استخدامها للتعبير عما يحتاجه.
  • ضعف استجابة الطفل للمؤثرات الخارجية سواء عند الحديث إليه أو عند وجود خطر يهدده.
  • تكرار حركات نمطية معتادة لدى الطفل.
  • وجود مشاكل هضمية مختلفة، مع ضعف الجهاز المناعي للطفل.
  • تأخر القدرة على النطق والكلام.

أسباب الإصابة بالتوحد

أثبتت جميع الدراسات عدم وجود أسباب محددة إصابة الأطفال بالتوحد وهذا لا يمنع وجود بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالتوحد والتي سنذكرها في السطور التالية: –

  • إصابة الأم خلال فترة الحمل بعدوى فيروسية.
  • تناول الأطعمة الملوثة أثناء فترة الحمل.
  • خلال عملية الولادة قد يحدث جفاف ماء الرأس للجنين مما يؤدي لوجود خلل في الخلايا العصبية.
  • التقدم في سن الإنجاب للأم والأب.
  • تعرض الأم الحامل إلى نسب عالية من المواد الكيميائية الضارة مثل الرصاص.
  • تناول الأم الحامل أدوية علاج الصرع أثناء الحمل.
  • ضعف وصول الأكسجين للجنين.

ما هو علاج التوحد بالغذاء؟

أحد أنواع الطرق المتبعة لعلاج التوحد هو اتباع حمية غذائية مناسبة للطفل والتي سنذكرها فيما يلي: –

  • إتباع الحمية الخالية من الغلوتين والكازين: قد يعاني الشخص المصاب بالتوحد من الإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء وهي عبارة عن حالة يتم فيها تسريب الغلوتين (بروتين ناتج عن تناول القمح أو الشعير) والكازين (بروتين الحليب) غير المهضوم إلى مجرى الدم، مما له تأثير على الأداء الوظيفي للخلايا العصبية.
  • وجدير بالذكر أنه لا يوجد أدلة كافية على فاعلية هذه الحمية ولكن يجب التنويه أنها من أكثر الحميات المتبعة لمرض التوحد ومن خلال إتباع آراء ممارسي الحمية فإن الشخص يتحسن سلوكياته بشكل ملحوظ.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على المركبات الفينولية والساليسيلات: حيث ترتفع مستويات الناقلات العصبية مثل السيروتونين في هذه الحالة ويرجع سبب ذلك إلى انخفاض مستويات الإنزيمات المطلوبة لتكسير هذه المركبات بالجسم مما له دور فعال في تحسين سلوك الطفل التوحدي.
  • تجنب تناول المواد المضافة للأغذية: الطفل التوحدي ينتقي الطعام جيدًا ولا يفضل التنويع ويتميز بطابع مختلف في اختيار الوجبات المفضلة لديه، حيث انه نمطي بطبيعته ولا يفضل المواد الصناعية مطلقًا، كما أنه لا يفضل التعدد بالإضافات ولكن يفضل تعدد الوجبات المقدمة إليه خلال كل وجبة.
  • تناول المكملات الغذائية المناسبة: قد يلجأ الطبيب لإعطاء مجموعة من الفيتامينات والمعادن لبناء الجسم لمريض التوحد نظرًا لضعف عملية التمثيل الغذائي للمريض
  • ولا يوجد جرعات محددة ملتزم بها ولكنها يمكن أن تتعدى الحد الأعلى الذي يتناوله الشخص البالغ في بعض الحالات لان الطفل التوحدي يحتاج إلى كميات كبيرة من المكملات الغذائية المختلفة.

شاهد أيضًا: علاج التلعثم في الكلام عند الأطفال

إرشادات غذائية للطفل التوحدي

سنذكر بعض الإرشادات الغذائية للطفل التوحدي خلال السطور التالية: –

  • الالتزام بأوقات محددة لتناول الوجبات: الطفل التوحدي شديد التوتر لأبسط الأسباب حيث أن تحديد موعد ثابت للوجبات له دور فعال في تقليل حدة التوتر التي تنتاب الطفل نتيجة ازدحام المطبخ أو وجود أضواء ساطعة أو ترتيب أثاث المنزل حيث أن الطفل التوحدي نمطي جدًا.
  • الالتزام بالحميات الغذائية التي يصفها الطبيب: يجب متابعة طبيب تغذية لمريض التوحد ليصف مجموعة من الحميات الغذائية التي تمد جسم الطفل بحاجته من الفيتامينات والمعادن اللازمة لنموه.
  • توفير العديد من الخيارات: الطفل التوحدي لديه حساسية تجاه العديد من الأشياء سواء المادية أو المعنوية حيث تجده حساس تجاه الأذواق والألوان والروائح وقوام الطعام ولذلك تجد الآباء صعوبة في اختيار الوجبة التي تتناسب مع اختيار الطفل والأفضل تشجيع الطفل على المشاركة في اختيار الوجبة.

بعض الأطعمة الهامة للطفل التوحدي

سنذكر بعض الأطعمة الهامة للطفل التوحدي في السطور التالية: –

  • لبن الزبادي: أحد الأطعمة المفضلة للكثير من الأطفال كما أنه يساعد الطفل التوحدي على تقليل حدة المشاكل التي تتعرض لها الأمعاء ويساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي لديه.
  • التمر: يحتوي التمر على العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة لتعويض نقص الفيتامينات لدى الطفل التوحدي كما أنه يحتوي على مجموعة من المواد والألياف الغذائية التي تعمل على تحسين أداء الخلايا العصبية بالمخ.
  • البرتقال: يحتوي على العديد من الفيتامينات وبالتحديد فيتامين سي الذي يساعد على النمو الصحي للطفل التوحدي.

وجدير بالذكر أن التوحد لدى الأطفال من الأمراض التي تؤرق الأبوين، فهو من الأمراض التي قبل البدء في علاج الطفل المصاب لابد من تفهم الأبوين لها والطريقة السليمة لتدارك الأمر، فهو من الأمراض التي تؤثر على سلوكيات الطفل ومدى إدراكه للمؤثرات الخارجية حوله.

شاهد أيضًا: كيفية معالجة سلوكيات الأطفال الخاطئة في المنزل والمدرسة

وفي النهاية نتمنى لكم الاستفادة من موضوع المقال عن ما هو علاج التوحد بالغذاء؟، ونود لكم أن تنعموا بصحة جيدة وأن يعافينا الله وإياكم من كل شر، ونحن في انتظار ردودكم وتعليقاتكم على المقال.

أترك تعليق