علاج السعال الديكي في البيت

قد يصعب تشخيص السعال الديكي في مراحله الأولى، نظرًا لأن العلامات والأعراض تتشابه بنسبة كبير بغيره من أمراض الجهاز التنفسي الشائعة، مثل البرد والإنفلونزا والنزلات الشعبية، وفي بعض الأحيان كان يشخص الأطباء مرض العال الديكي فقط عن طريق سؤال المريض فقط، عن طريق استماعه إلى بعض الأعراض صوت السعال، وفي أحيان أخرى قد يتطلب بعض الإجراءات الأخرى.

ما هو السعال الديكي؟

السعال الديكي هو واحد من المشاكل الصحية المنتشرة بين أرجاء العالم، ويكون هناك انسداد في الحلق أو الممرات الهوائية العلوية، والعقل يعطي إشارات بوجود عنصر غريب فيقوم الجسم بعمل عملية السعال لطرد هذا العنصر الغريب من الجسم.

ويمكن أن يكون السعال بسبب عدوى فيروسية أو نزلة برد، وأيضا التدخين هو أحد العناصر المسببة لهذا المرض، وتختلف انواع العلاج من علاج بالأدوية وعلاج بالأعشاب وعلاج بالبيت.

شاهد أيضًا: ما هو علاج السعال الديكي ؟

أعراض مرض السعال الديكي

وتختلف الأعراض من شخص إلى أخر، وذلك بحسب قوة تحمل الجسم لهذا المرض، وإمكانية تأثيره عليه، وتتمثل في بعض الأعراض الآتية:

  • وجود حمى.
  • وجود دموع وغثيان.
  • حدوث نوبات سعال متكررة ويكون سعال جاف يزداد مع عدم العلاج.
  • الغثيان والقيء.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالتعب الشديد والإعياء.

تشخيص السعال الديكي

يتم الحصول على تشخيص لمرض السعال الديكي عن طريق الآتي:

  • يتم بداية معرفة التاريخ المرضي لكل مريض، ومعرفة العلامات التي تشير إلى وجود هذا المرض.
  • يتم الاستدلال على مرض السعال الديكي عن طريق الفحص السريري للمريض.
  • في حالة الشعور بأعراض السعال الديكي، يتم الذهاب إلى مستشفى الحميات حيث يتم أخذ مسحة من الأنف أو الحلق ويتم زراعة هذه العينة للتعرف على نوع البكتريا المسببة لهذا السعال.
  • إجراء فحوصات شاملة بالدم، وعمل أشعة على منطقة الصدر.

علاج السعال الديكي بالبيت

يمكن علاج السعال الديكي في البيت بطرق سهلة وبأمان تام وذلك يتم عن طريق عدد من الخطوات وهي كالتالي:

  • يجب على مريض السعال الديكي الالتزام بالراحة الكاملة، حيث يتطلب حصوله على قسط كبير من النوم الهادئ والاسترخاء.
  • يجب الحرص على تناول السوائل مثل العصير والمشروبات الدافئة والحساء والماء وذلك لحماية المريض من إصابته بالجفاف.
  • عند تناول الطعام، يجب الالتزام بتناول الوجبات في عدة مرات بشرط تقليل كمية الوجبة الواحدة.
  • يجب الاهتمام بنظافة الغرفة، والتهوية الجيدة لها، والاهتمام بإزالة الأتربة والغبار والتدخين داخل المنزل، حيث أنه من عوامل زيادة السعال.
  • إذا استقر المريض في المنزل، فيجب الاهتمام بالنظافة حتى لا ينقل العدوى، وحيث أن هذه النظافة تتمثل في غسيل اليدين وارتداء الأقنعة والمحافظة على النظافة العامة للجسم.

علاج السعال الديكي بالأعشاب

يمكن أيضًا علاج السعال الديكي بالأعشاب وذلك عن طريق خلط بعض مساحيق الأعشاب بمكونات أخرى لتعمل على تقليل التعب، وتتمثل في الآتي:

  • الكركم: هو أحد من أهم الأنواع من الأعشاب في التخلص من السعال الديكي، حيث أن الكركم يحتوي على مادة الكركمين بجانب المواد المضادة للأكسدة، حيث تعمل هي الأخرى على تقوية الجهاز المناعي للإنسان ومقاومة العديد من الأمراض.
  • العسل الطبيعي: وهو يحتوي على مواد مضادة للجراثيم ومضادات للبكتيريا تساعد في القضاء على السعال، لهذا يفضل القيام بتحلية أغلب المشروبات بالعسل بديل للسكر، وتناوله أيضًا مباشرة.
  • النعناع: هو من الأعشاب التي تحتوي على مقدار كبير من المنثول، وهي مادة تساعد في تهدئة الاحتقان والتخلص من المخاط الموجود في القفص الصدري، وتساعد على تهدئة السعال.
  • الليمون: هو من الثمار التي لها شعبية كبيرة في التخلص من البلغم والقضاء على مشكلة السعال، لأنه به مواد مضادة للالتهابات ومحاربة للجراثيم، ويستخدم في تخفيف حدة العلاج.

علاج السعال الديكي بالأدوية

يتم علاج السعال الديكي بالأدوية، عن طريق استشارة طبيب، حيث يتم كتابة الدواء المناسب للاستمرار عليه، وهي على سبيل المثال:

  • يتم تناول المضادات الحيوية التي تعمل على قتل البكتريا التي قد تكون مسببة للسعال الديكي، وعندما يتم قتل البكتيريا فإن المريض يشفى بشكل سريع.
  • يتم إعطاء المريض المضادات الحيوية ليس فقط له، ولكن لبعض أفراد الأسرة الموجودين معه.
  • يمكن تناول بعض الأدوية المهدئة للسعال، ولابد أن تكون تحت الإشراف الطبي.
  • يتم تناول المشروبات التي تساعد المواطن على السعال.

مراحل تطور السعال الديكي في جسم الإنسان

تراوح فترة حضانة المرض بين ثلاثة أيام إلى نحو 12 يومًا، وتستمر إلى نحو ستة أسابيع مقسمة إلى 3 مراحل.

المرحلة الأولى:

تستمر نحو أسبوعين، وهي أكثر الفترات التي يكون فيها المرض معديًا، ويعاني فيها الطفل من أعراض تتشابه مع نزلة البرد من احتقان وسيلان للأنف وعطس وارتفاع طفيف في درجات الحرارة.

شاهد أيضًا: مرض السعال الديكي أعراضه وعلاجه

المرحلة الثانية:

وفي هذه المرحلة تنتاب المريض نوبة من السعال الشديد تستمر لعدة دقائق ولا يكون المريض قادرًا على أخذ نفسه لأنه في حالة زفير نتيجة للسعال المستمر.

  • ويكون لون الوجه أقرب إلى اللون الأزرق نظرًا لعدم دخول الأكسجين نتيجة للزفير المستمر.
  • ويعقب هذه النوبة شهيق يصدر صوت أشبه بالصياح ويلاحظ أكثر في الأطفال من عمر 6 شهور وحتى خمسة أعوام وتكون النوبة أكثر حدة كلما قل عمر الطفل.
  • وبعد نهاية النوبة يبدو على الطفل الإجهاد من شدة السعال ويمكن أيضًا ملاحظة بقع حمراء خفيفة في ملتحمة العين، وذلك من شدة السعال وأحيانًا كثيرة يعقب هذه النوبات قيء ويتحول لون الوجه إلى اللون الأحمر وتستمر هذه الفترة نحو أسبوعين.

المرحلة الثالثة: وفيها تتحسن حالة المريض ولكن يعاني من السعال لفترة طويلة يمكن أن تصل إلى عدة أسابيع.

عدوى السعال الديكي

المرض واسع الانتشار نظرًا لأنه شديد العدوى، وتبلغ الإصابات به بملايين الحالات حول العالم كل عام.

وقد كان من أحد أسباب الوفاة للأطفال قبل 14 عامًا قبل التطعيم الإجباري، ولكن لحسن الحظ فمع وجود التطعيم تناقص عدد الإصابات به إلى حد كبير جدًا.

ولكن تظل نسبة الإصابات مرتفعة في البلاد النامية التي لا يتمتع فيها كل الأطفال بالتطعيم الإجباري أو في حالة استخدام تطعيم ضعيف.

ويكفي أن نعرف أن عدد الإصابات على مستوى العالم يصل إلى نحو 50 مليونًا تقريبًا، وتبلغ نسب الوفيات جراء المرض نحو 290 ألف حالة كل عام، ويصيب المرض في الأغلب الأطفال، وإن كان من الممكن أن يصيب المراهقين وأحيانًا البالغين خاصة كبار السن والأشخاص المرضى بأي علاج أخر قد يتعارض معه.

نسبة العدوى من المرض عالية جدًا وتقريبًا يمكن أن تصل إلى 99% من المحيطين بالمريض خاصة الذين لا يتمتعون بالمناعة القوية أو الذين لم يخضعوا للتطعيم. وتتم العدوى عن طريق الاتصال المباشر بالمريض أو الرذاذ والسعال، وتحدث الإصابة في نهاية فصل الصيف وبداية فصل الشتاء.

ونظرًا لأنه ليس هناك مناعة ضد المرض تنتقل العدوى من الأم للجنين فيمكن إصابة الرضع الصغار الذين تقل أعمارهم عن عام واحد.

وتبلغ نسبة الإصابة نحو 10% من الحالات وإذا حدثت الإصابة في الرضع تكون شديدة الخطورة.

شاهد أيضًا: علاج السعال للحامل طبيعيًا

مما سبق تعرفنا على طرق الوقاية من مرض السعال الديكي، وذلك بعد التعرف على المسببات والأعراض، وإن علاجه سهل وبسيط ومتنوع من أدوية أو أعشاب او علاج بالبيت.

أترك تعليق