كيفية علاج مرض باريت وإصابة المعدة بالقرحة الحادة

كيفية علاج مرض باريت واصابة المعدة بالقرحة الحادة

كيفية علاج مرض باريت وإصابة المعدة بالقرحة الحادة، تعد الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي من أكثر الأمراض التي تسبب قلق بالغ، وتحديدًا كرض باريت وتقرحات المعدة الشديدة، فكثير منا لا يعرف ما هو مرض باريت وما أسبابه ومدى خطورته.

لذا يمكنكم متابعة هذا المقال حيث أنه من خلال الأسطر القادمة سنتعرف سويًا على كافة التفاصيل المتعلقة بمرض باريت وأبرز طرق علاجه، فتابعونا.

ما هو مرض باريت

  • يمكن تعريف مرض باريت على أنه مرض يصيب المعدة، ويسمى بالارتجاع المريئي، وهو يصيب الأشخاص الذين لهم تاريخ طويل مع مرض الارتجاع المريئي.
  • وهو مرض نادر الحدوث، ولا يصيب إلا الأفراد المصابون بمرض الارتجاع المريئي، وهو يرتبط ارتباط وثيق بتزايد خطر إصابة المرئ بمرض السرطان.
  • لذا فيجب عمل كشف دوري على المريء وفحص الأنسجة للتأكد من عدم وجود أي خلل بها.
  • وقد ينتج عنه عدة مضاعفات أهمها إصابة المعدة بالعديد من التقرحات الشديدة، ويصحبه العديد من الأعراض التي تسبب الكثير من الألم لصاحبها.

شاهد أيضاً: أفضل علاج للزكام من الصيدلية

أعراض الإصابة بمرض باريت

هناك عدة أعراض تنشأ نتيجة حدوث العديد من التغيرات في الأنسجة الداخلية للمريء، ومن أبرز هذه الأعراض:

  • حرقان شديد في المعدة بشكل دائم ومتكرر.
  • الشعور ببعض الآلام المبرحة في منطقة الصدر، ولكن هذا العرض لا يحدث مع كافة الأشخاص.
  • يشعر المريض بصعوبة بالغة أثناء تناوله للطعام، وخاصةً عند البلع.
  • التقيؤ في بعض الأحيان بتكتلات دموية حمراء اللون تشبه في سمكها القهوة بعد أن يتم طحنها.
  • تغيير لون البراز إلى اللون الأسود الداكن، أو وجود بعض التجمعات الدموية ذات اللون الأحمر به.

يجب عند حدوث أي عرض من هذه الأعراض، الذهاب إلى الطبيب المختص لاستشارته، ولابد من مراجعته بشكل دائم حتى وإن لم يكن هناك أي من هذه الأعراض.

لأن مرض باريت قد يحدث في بعض الأحيان بدون أي أعراض، ولكن إن كان الشخص الذي يعاني من ارتجاع مريئي لفترة زمنية طويلة يجب الذهاب للفحص الدوري، للتأكد من سلامته وخلوه من هذا المرض.

بعض مسببات مرض باريت

  • مثلما ذكرنا في السابق أن الإصابة بمرض الارتجاع الحمضي بالمرئ، هم الأشخاص الأشد عرضة لهذا المرض، وخاصةً إذا كان هؤلاء الأشخاص لا يتحسنون بتناول الأدوية التي تحتوي على مثبطات البروتون.
  • التقدم في العمر، حيث أن كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بمرض باريت، خاصةً الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهازهم المناعي.
  • كما يعتبر الرجال هم أشد عرضة من النساء في للإصابة بهذا المرض.
  • بالإضافة إلى أنه الأفراد ذوات البشرة البيضاء يعتبرون هم أكثر عرضة للإصابة بمرض باريت عن غيرهم من أصحاب البشرات الأخرى.
  • تعد السمنة من أحد مسببات هذا المرض، حيث أنه يعتبر الأشخاص الذين يعانون من زيادة في أوزانهم أكثر عرضه لهذا المرض عن غيرهم من الأشخاص.
  • كما يعد التدخين أحد مسببات هذا المرض أيضًا.

شاهد أيضاً: أعراض تضخم الكبد والطحال وطرق الوقاية والعلاج

كيفية علاج مرض باريت

  • لقد خشي عدد كبير من الأطباء من تفاقم الأمر مع مرض باريت، لذا فمن الأفضل مكافحته، وذلك عن طريق بعض العقاقير والتي من أبرزها مضادات الحموضة.
  • كما يعتبر تغير نمط الحياة اليومي من أبرز طرق العلاج، وذلك من أجل الحفاظ على الوزن الصحي، وتخلي الجسم عن الدهون الضارة، وذلك لأن السمنة المفرطة تعرض صاحيها إلى الإصابة بهذا المرض دون غيره.
  • يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون، ويجب تجنب أيضًا الأطعمة التي تحتوي على العديد من التوابل.
  • عدم الإكثار من تناول أنواع الشيكولاتات المختلفة، فضلًا عن عدم تناول المشروبات التي تحتوي على كافين بكثرة.
  • ويُنصح بالنوم مبكرًا لساعات كافية، مع مراعاة رفع الرأس نسبيًا بوسادة مريحة عن مستوى الجسم، وذلك من أجل عدم عودة الحموضة إلى المرئ.
  • يجب عدم تناول وجبة العشاء والنوم مباشرةً، فمن الأفضل إما تناول شيء خفيف مثل علبة زبادي، أو سندوتش جبنة صغير، أو تناول ما تشاء ولكن يجب عدم النوم قبل ثلاثة ساعات من تناول أخر وجبة.
  • يُنصح بشرب الكثير من الماء والسوائل الدافئة المفيدة التي من شأنها العمل على تهدئة المعدة.

شاهد أيضاً: أعراض مرض الجمرة الخبيثة وهل هناك علاج للشفاء منه أم لا

علاج الحالات الخطيرة المصابة بمرض باريت

  • هناك بعض الحالات الخطيرة التي تُصاب بمرض باريت، فهؤلاء الأشخاص يمكن معالجتهم عن طريق الأجهزة الطبية المتخصصة، والتي تقوم باستهداف الأنسجة التي بها خلل.
  • ومن أبرز الأجهزة الطبية المتخصصة هي أمواج الليزر والراديو، حيث أنه يقوم بتدمير الخلايا التي تظهر بها بعض التلف، دون المساس بالخلايا الطبيعية ودون التأثير عليها.
  • في بعض الحالات التي تفاقم فيها أمر المرض يمكن استئصال الغشاء المخاطي الذي تم إكتشاف إصابته بالارتجاع المريئي، من أجل إزالة كافة الخلايا الشاذة والتالفة.
  • وفي أحيان أخرى يقرر الطبيب فيها استئصال الجزء المُصاب من المريء، ويرى في هذا الحل هو الأمثل على الإطلاق.

وبهذا نكون قد أوضحنا كافة ما يتعلق بمرض باريت الذي يجهله الكثيرون، ونرجو أن نكون قد أفدنا سيادتكم من خلال الأسطر السابقة، فبرجاء مشاركته على صفحاتكم الشخصية كي تعم الفائدة.

أترك تعليق