كنوز توت عنخ أمون

كنوز توت عنخ أمون

كنوز توت عنخ أمون تعد كنوز الملك كاملة ولا يوجد مثلها، حيث أنها تتكون من 385 قطعة أثرية من ضمنها ثلاث توابيت ذهبية، بالإضافة إلى قناع ذهبي وتم العثور أيضًا على بوق يخص الملك، تم صناعته من الفضة وبوق أخر تمت صناعته من النحاس وقد تم العثور على المقبرة عند النفق، الذي يؤدى إلى الملك رمسيس السادس بوادي الملوك.

مقبرة توت عنخ أمون

  • في عام 1923 في يوم السادس عشر من شهر فبراير أستطاع هوارد كارتر الدخول إلى الغرفة التي كان يوجد به قبر الملك، ووجد في هذا القبر صندوقًا مصنوعًا من الخشب به بعض النقوش التي تم تطعيمها بالذهب في وسط الغرفة، حيث قام هوارد برفع هذا الصندوق فوجد أسفله صندوقًا أخر من الخشب فرفعه فوجد صندوقًا ثالثًا مصنوعًا من الخشب أيضًا حتى رفعه ووجد تابوت حجري، الذي تمت تغطيته بواسطة حجارة تم نحتها على شكل التمثال الخاص بالملك توت عنخ أمون.
  • وعندما تم رفعه وجد تابوت أخر مصنوعًا من الذهب على شكل تمثال الملك، وكان هذا التابوت يغطى تابوتين للملك وبعد رفعهم وصل إلى الكفن الثالث الرئيسي، الذي كان مصنوعًا من الذهب ويغطى المومياء، ولكن هوارد لم يستطع نزع هذا الكفن مما أضطره إلى قطعه وحينها وجد الملك ملفوفًا بواسطة حرير، وحينها وجدت المومياء بخواتم وقلائد وتاج وعصى مصنوعة جميعها من الذهب الخالص.

شاهد أيضًا: أكبر مقبرة تاريخية في العالم

من هو توت عنخ أمون

الاسم

  • توت عنخ أمون ومعنى هذا الاسم في اللغة العربية أنه الصورة الحية لأله أمون الذي يعد كبير الإله في عهد مصر القديمة.

النسب

  • هو أبن الملك أمنحتب الرابع الملقب بأخناتون وابن السيدة الصغيرة ابنة الملك أمنحتب الثالث والملكة تي.

حياته

  • كان ملك في الأسرة الثامنة عشر، وتم تتويجه فرعونًا لمصر في السنة 1334 قبل الميلاد وكان في عمر التاسعة واستمرت فترة حكمه حتى عام 1325 قبل الميلاد.

زواجه

  • تزوج من عنخ أس أمون.

توت عنخ أمون

  • أن توت عنخ أمون عاش في الفترة الانتقالية في مصر القديمة، حيث أنه حكم مصر بعد وفاة أخاه سمنخ كا رع، الذي تولى الحكم بعد أباه الملك أخناتون الذي كان يحرص على توحيد الإله المصرية، لتكون إلها واحدًا ولكن بعد وفاته وحكم توت عنخ أمون أرجع تعدد الإله في مصر القديمة مرة أخرى.

شاهد أيضًا: أجمل 20 متحف أثري حول العالم

وفاته

  • توفي بصورة مجهولة حيث صرح عالم الآثار زاهي حواس، أنه لا تتوفر أي أدلة تثبت أن الملك توت عنخ أمون، قد مات نتيجة عملية اغتيال وذلك في يوم الثامن من شهر مارس للعام 2005، بعد استخدام جهاز التصوير ثلاثي الأبعاد على المومياء الخاصة بتوت عنخ أمون، وصرح أيضًا عالم الآثار زاهي حواس بأن الكسر إلى تم في جمجمته لم يكن نتيجة لضربة في الرأس.
  • ولكن هذا الكسر تم تنفيذه لغرض من أغراض التحنيط بعد موته، وقال أيضا بأن الكسر الذي يتواجد في الفخذ الأيسر من المومياء كان نتيجة لحادث كسر، حدث في فخذ الملك في حياته، وليس نتيجة لاغتياله كما كان يعتقد سابقًا، بالإضافة أنه من الممكن أن يكون الالتهاب الناتج عن هذا الكسر هو السبب في وفاة الملك توت عنخ أمون، وقد قام زاهي حواس بإثبات ذلك بعد أن كان يعتقد أن وفاته كانت نتيجة لعملية اغتيال وليست وفاة عادية.

سبب وفاة توت عنخ أمون

  • أثبت التقرير النهائي الذي وضعه فريق علماء الآثار بعد سنين من البحث، أن سبب الوفاة كان نتيجة وجود تسمم في الدم، حيث إن الكسر الذي حدث في فخذ الملك الأيسر قد تسبب في التهابات أماتت الفخذ بخلاياها وأنسجتها، وتحللت تمامًا وذلك نتيجة لتوقف وصول الأكسجين من الدم إلى الساق.
  • وأظهرت التقارير التي تم إصدارها في الآونة الأخيرة، أن العظم المكون لسقف الفم للمومياء ليس مكتملًا بل لم يكن مكتملًا أصلًا، وأن طول الملك توت عنخ أمون كان يبلغ 170 سم بالإضافة إلى أن عرض الجمجمة كان كبيرًا بحيث كان أكبر من الطبيعي، مما جعل مجموعة من العلماء يقترحون أن سبب الوفاة مبكرًا يعود إلى الإصابة بمرض متلازمة مارفان وهو مرض وراثي.
  • كان العلماء قبل استخدام جهاز التصوير ثلاثي الأبعاد يحاولون الوصول إلى سبب الوفاة من خلال استخدام أشعة الأكس رأى وخلال البحث من قبل جامعتي ليفربول وميشيغان في عامي 1968 و1978 اكتشفت الجامعتان وجود بقعة داكنة تقع في الجزء الخلفي من جمجمة الملك، مما يرجح حدوث نزيف في المخ مما أدى إلى ترجيع أنه توفي نتيجة لضربة في الرأس أدت إلى حدوث نزيف في المخ عقبها الوفاة.
  • وكشفت دراسة تم إجرائها في عام 2010 من شهر مارس أن سبب الوفاة قد يعود إلى الإصابة بمرض الملاريا، بالإضافة إلى الإصابة ببعض المضاعفات نتيجة لحدوث كسر في الفخذ، وأشارت كذلك أن سبب الوفاة يعود كذلك إلى مرض وراثي.

شاهد أيضًا: كيفية المحافظة على الآثار وتطويره

لغز وفاه توت عنخ أمون

  • ولكن في عام 2010 في يوم السابع عشر من شهر فبراير كشف عالم الآثار زاهي حواس من خلال مرر تفصحي تمت إقامته في الحديقة الخاصة بالمتحف المصري، العديد من الألغاز التي تخص الملك توت عنخ أمون ومن ضمنها لغز وفاته، حيث صرح أنه من خلال إجراء تحليل للحمض النووي الخاص بالمومياء تم الكشف أن سبب الوفاة يعود إلى الإصابة بمرض الملاريا.
  • حيث أنه أصيب بمضاعفات شديدة أودت به في النهاية إلى الموت، بالإضافة إلى الأمراض الوراثية التي كان مصابًا بها كان لها دور كبير في وفاته، وأيضًا أكتشف إصابته بحدب في عموده الفقري وتشوهات في أصبع قدمه الكبير مما أدى إلى حدوث ضمور في القدم اليسرى له، والجدير بالذكر أن الكشف أستطاع أن يثبت أن الملك اخناتون هو الوالد للملك توت عنخ أمون.

أترك تعليق