كيفية السفر إلى أكادير المغرب

كيفية السفر إلى أكادير المغرب

كيفية السفر إلى أكادير المغرب، تقع أكادير على المحيط الأطلسي على الساحل الجنوبي للمغرب وتم تدميرها فعليًا ثم أعيد بناؤها بعد زلزال في عام 1960، وهي أحدث مدن البلاد، لكنها لا تزال تحتفظ بإحساس ماضيها وهنا ندرج لك أهم أشياء يمكنك رؤيتها في أكادير المغرب.

مدينة أكادير

  • تعد أكادير ميناءً ومنتجعًا شاطئيًا على مدار السنة، حيث انه ينحدر بعد السلسلة الغربية من جبال الأطلس الكبير إلى المحيط الأطلسي.
  • تقع أكادير على شاطئ واسع يقع داخل خليج كبير، وبالتالي فإن المياه المحلية محمية أكثر وبالتالي أكثر هدوءً من تلك الشواطئ الأخرى على ساحل المحيط الأطلسي المغربي.
  • أكادير التي هزها زلزال في عام 1960، هي في الغالب أغلبها من البناء الحديث، ومع ذلك، فإن بعض بقايا أكادير القديمة مثل جزء من قلعتها الأصلية، لاتزال قائمة وتقدم للزوار ما يمكن رؤيته بين الزيارات إلى الشاطئ.
  • تقع أكادير في نهاية وادي سوس الأخضر وتقع بين جبال الأطلس والبحر، مما يجعلها موقعًا مركزيًا لمجموعة من الرحلات الجانبية.
  • تزنيت، التي تقع على بعد حوالي 60 ميلاً من أكادير، قريبة بما يكفي لرحلة نهارية ولديها مدينة ذات جدران وردية تمكن الزائرين من تخيل ما كان يمكن أن تكون عليه أكادير قبل الزلزال وأكادير هي أيضًا قاعدة لرحلات من ليلتين إلى أربع ليال في الجبال أو ما وراءها وفي الصحراء.
  • حتى في شهر يناير، تبلغ درجات الحرارة أعلى من 20 درجة مئوية، مما يجلب الأوروبيين الباحثين عن الدفء وأشعة الشمس.
  • أكادير هي المهرب المفضل للمغرب، ويحيط خليجها الرملي الطويل بمتنزه لا نهاية له مع الكثير من الفنادق والمطاعم.

شاهد أيضًا: كيفية السفر إلى جزر البهاما الساحلية

تاريخ ونشأة أكادير

  • هي العاصمة الإقليمية للمغرب وتقع جنوب جبال الأطلس وإنها النسخة المختصرة للكلمة البربرية “أكادير ن إيريرا” والتي تعني مخزن الحبوب المحصن وهي المفضلة لدى المصطافين بسبب البناء الحديث والمساحات المفتوحة.
  • أصل هذا الاسم غير معروف بالكامل Agadir Geschiedenis ومع ذلك، قد يكون هناك بعض الارتباط بحصن بناه تاجر برتغالي شمال المدينة في عام 1505.
  • وقد كان ملكًا لاحقًا للملك البرتغالي مانويل الأول، الذي حوله إلى مدينة للحماية، وكان ذلك الوقت عندما كان ميناء أكادير ميناءً رئيسيًا على البحر باتجاه السودان وغينيا.
  • في 1541 تم الاستيلاء عليها من قبل سعد الإيرلندي، ومع ذلك، في القرن السابع عشر كانت تحت سيطرة مملكة سرب البربرية، ثم غزاها مولاي إسماعيل في الوقت الذي كان العصر الذهبي لأكادير.
  • في عام 1911 أدت أزمة أكادير بين فرنسا وألمانيا إلى قيام فرنسا بوضع محمية على المغرب، وكانت أسوأ لحظات المدينة هي 15 ثانية في منتصف ليلة 29 فبراير 1960 عندما دمر زلزال المدينة بأكملها مما أسفر عن مقتل الآلاف ومع ذلك، تم اعتبار التدمير بمثابة تحد من قبل الملك محمد الخامس ملك المغرب لإعادة بناء المدينة وأعيد بناء أكادير على بعد 3 كيلومترات جنوب الموقع الأصلي.

الإقامة في أكادير

لأن أكادير قد دمرت تقريبًا في الزلزال، فإن أماكن الإقامة تأخذ في الغالب شكل ارتفاعات خرسانية معاصرة على شاطئ البحر.

كما إن بعض أماكن الإقامة في أكادير لها طابع مغربي، ويقع Atlas Kasbah Ecolodge على بعد 20 دقيقة خارج مدينة أكادير، ويوفر أماكن إقامة في مبنى يشبه القلعة وفرصة للتعمق في الثقافة البربرية.

المناطق المميزة في أكادير

  1. سوق الأحد

  • هو السوق المركزي في أكادير على مستوى مذهل، ويغطي أكثر من 13 هكتارا ويعمل به 10000 شخص، مما يجعله واحد من أكبر الأسواق في المغرب.
  • تم بناؤه مثل القلعة بعد الزلزال المدمر الذي تعرضت له المدينة في عام 1960، وتم تحديثه على مدى العقدين الماضيين حتى يكون له سقف وأرضية جديدة.
  • سوق الأحد مفتوح كل يوم ما عدا يوم الإثنين، واسمه يأتي من الكلمة العربية ليوم الأحد، ويعود سبب التسمية عندما كان السوق مجرد يوم واحد، ويزدهر سوق الحد حتى بدون السياح، حيث انه يتميز قسم الثروة الحيوانية الذي يغري العين حيث يتم شراء الدجاج وذبحه في الحال.
  1. شاطئ أكادير

  • يقع شاطئ أكادير الرملي الواسع على مسافة من مرسى أكادير ويأتي بعد مسافة خمسة كيلومترات من متنزه (الكورنيش)، ولكونه على المحيط الأطلسي، يمكن أن تكون المياه باردة ويمكن أن تكون الأمواج طويلة، وهناك عدد قليل من مدارس ركوب الأمواج للمبتدئين.
  • بالنسبة إلى الآباء الذين لديهم أطفال أصغر سنا والسباحين عديمي الخبرة، فإن شاطئ أكادير ضحل وتتفكك الأمواج بعد شوطًا طويلاً، لذا يقل خطر تعرض أي شخص للصعوبة.
  • يعد هذا الشاطئ أحد أكبر نقاط البيع في المنتجع، لذا تقوم الشرطة دورياتها وتقوم بتنظيفه بانتظام، ولكن نظرًا لأن الطرف الشمالي قريب من موانئ الصيد والموانئ التجارية في المدينة، فقد تفضل المشي إلى الجنوب للسباحة.
  1. أكادير أوفلا

تم رفع أنقاض قلعة أكادير، التي يعود تاريخها إلى عام 1572 بعيدًا فوق المحيط وفوق المنحدرات الحادة لتل يبلغ ارتفاعه 300 متر.

يواصل العديد من الناس القيام برحلة إلى القمة بالحافلة أو سيرًا على الأقدام وهناك الكثير من الباعة المتجولين والبائعون الذين يقدمون ركوب الجمال في الأعلى.

  1. متحف الثقافة الأمازيغية

  • في هذا المتحف البلدي الصغير والمعروف جيدًا، ستكتشف التقاليد والحرف البربرية في منطقة سوسة ماسا المحيطة، ويقع متحف الثقافة الأمازيغية على الممر آيت سوس، وهو شارع للمشاة يصل إلى شارع محمد الخامس الشرياني.
  • وتجد فى المتحف عناصر معمارية من العصر البربري وأمثلة على نحت الخشب، وسجاد boucherouite، والمخطوطات التاريخية والفخار.
  • العناصر الأكثر روعة هي الفضة والأساور والدبابيس والقلائد والأقراط المعقدة بشكل غير معقول في مجموعة المجوهرات، وسترى أيضًا الأدوات التي يستخدمها هؤلاء الحرفيون، وهناك دائمًا معارض مؤقتة، غالبًا ما تعرض الحرف اليدوية البربرية المعاصرة.

شاهد أيضًا: كيفية السفر إلي شاطئ الرمال الفضية بجدة

  1. كورنيش الكوت أكادير

  • يتتبع هذا المنتزه المرصوف الناصع الشاطئ لجميع الكيلومترات الخمسة لأسفل حتى القصر الملكي عند مصب نهر سوس.
  • هناك حياة على طول كورنيش الكوت في سلسلة لا تنتهي من الفنادق والمنتجعات والملاهي الليلية والمطاعم وسلاسل الوجبات السريعة والمقاهي وصالونات الآيس كريم ومدارس ركوب الأمواج.
  • على جانب الشاطئ، يتميز الكورنيش جدار متعرج ينحني إلى الداخل والخارج، على بعد بضعة أمتار فوق الشاطئ، ويمكنك التوقف تحت شجرة النخيل لمشاهدة الشمس وهي تغرب، والنظر شمالًا إلى الرافعات الضعيفة للميناء التجاري والجزء الأكبر الذي لا يقهر من Oufella ونقشه العربي.
  • يمكن أن تصبح الأمور محمومة قليلاً في وقت متأخر من اليوم، وهو وقت الذروة للنزهة العائلية الممتعة.
  1. التنزه في القصبة

تقع القصبة على قمة تل في أقدم حي في المدينة، وهي مجموعة من التحصينات التي بنيت عام 1541، وعلى الرغم من عمرها، كانت القصبة واحدة من المباني القليلة التي لم يتم تسويتها بالزلزال، وفي الوقت الحاضر، هناك سببان رئيسيان للمشي لمسافات طويلة في هذا المكان، أولاً إنه مثال مثير للإعجاب على العمارة العربية في العصور الوسطى وثانيًا، فإن الرؤية التي توفرها على بقية المدينة رائعة ومثيرة للإعجاب.

  1. تناول الطعام في Les Blancs

يعتبر Les Blancs مكانًا رائعًا لتناول الطعام أو تناول مشروب فقط، وليس من المستغرب أن المأكولات البحرية الطازجة تتميز بشكل كبير في القائمة المتأثرة بالإسبانية ولكن هناك الكثير من الخيارات للنباتيين أيضًا، وقائمة النبيذ واسعة النطاق، والأسعار بالنظر إلى موقع ونوعية الطعام معقولة للغاية.

  1. قم بزيارة the Memoire d’Agadir

Memoire d’Agadir هو متحف صغير يقع على بعد بضعة شوارع خلف الشاطئ، في حديقة هادئة مليئة بالنخيل والصبار.

لا توجد معارض تفاعلية عالية التقنية في الداخل، ولكن بدلاً من ذلك، الجدران مغطاة بالصور ومقتطفات الصحف التي توثق تاريخ المدينة، مع التركيز بشكل خاص على الزلزال المدمر لعام 1960.

  1. تجول حول La Médina de d’Agadir

على بعد بضعة أميال من وسط المدينة تقع لا ميدينا دا جدير، وهي منطقة ترفيهية بالحجم الطبيعي في الهواء الطلق لمدينة أكادير السابقة، التي دمرها الزلزال، شيد هذا المكان في عام 1992 باستخدام تقنيات بربرية تقليدية، وهو جزء من متحف وجزء من الأعمال الفنية.

  1. حديقة سوس ماسة

تقع سوس ماسة جنوب أكادير حيث تم إنشاء الحديقة في عام 1991، وتتكون من 33000 هكتار من الأراضي الرطبة والكثبان الرملية الممتدة مثل الصحراء، والنقطة المحورية هي نهر وادي ماسا، حيث تتكاثر به العديد من الطيور الغريبة.

سوس ماسة هي واحدة من الأماكن الوحيدة في العالم حيث يمكنك رؤية أبو منجل ويجب أن يرافق زوار الحديقة مرشد سياحي، وهناك العديد من أنواع الجوالات المتاحة.

  1. استكشاف كروكو بارك

تأسست كروكو بارك في البداية كمشروع حماية، وهي موطن لعدة أجيال من تمساح النيل وبها الأسطح جميلة والمرفقات كبيرة، وهو أمر جيد حيث يمكن أن تنمو التماسيح النيلية الذكور بطول ستة أمتار.

إن مراقبة هذه المخلوقات المطلية بالدروع من عصور ما قبل التاريخ من وجهة نظر آمنة بشكل مطمئن هي تجربة رائعة.

  1. نزهة في Vallée des Oiseaux

Vallée des Oiseaux هي حديقة صغيرة ساحرة في وسط مدينة أكادير والدخول مجاني وهو مكان رائع لنزهة عائلية.

موقع أكادير المغرب

  • تقع أكادير على الساحل الجنوبي الشرقي للمغرب، وتقدم نوعًا من الطقس اللطيف والدافئ والسماء الصافية التي يتوق إليها عشاق الشاطئ الأوروبيون.
  • ما وراء الشاطئ، يمنحها موقع أكادير سهولة الوصول إلى الكثير من الأنشطة الثقافية والخارجية الأخرى، مما يجعل أكادير وجهة مثالية لقضاء العطلات.
  • أكادير هي وجهة شاطئية رئيسية للأوروبيين، وهي التي تقع على بعد 25.7 كم من وسط المدينة، بالنسبة لأولئك الموجودين بالفعل في المغرب، تربط الحافلات أكادير بجميع النقاط الرئيسية تقريبًا في البلاد.
  • يعد استئجار سيارة بسائق خيارًا شائعًا آخر للتجول في المغرب وإلى أماكن مثل أكادير بينما يحصل الأمريكيون الذين يسافرون إلى المغرب تلقائيًا على ختم سياحي لمدة 90 يومًا عند الوصول.

كيفية السفر إلى أكادير المغرب

  • أرخص طريقة للوصول من أكادير إلى المغرب هي الحافلة التي تتكلف من 14 إلى 28 دولارًا وتستغرق 7 ساعات.
  • أسرع طريقة للوصول من أكادير إلى المغرب هي القيادة التي تتكلف 40 دولارًا -65 دولارًا وتستغرق 4 ساعات و29 دقيقة.
  • نعم، هناك حافلة مباشرة تغادر من أكادير وتصل إلى الدار البيضاء وتستغرق الرحلة حوالي 7 ساعات، المسافة بين أكادير والمغرب هي 232 كم ومسافة الطريق هي 463.6 كم.
  • أفضل طريقة للوصول من أكادير إلى المغرب بدون سيارة هي الحافلة التي تستغرق 7 ساعات وتكلف من 14 إلى 28 دولارًا، الحافلة من أكادير إلى الدار البيضاء تستغرق 7 ساعات متضمنة انتقالات وتغادر كل ساعة.
  • مسافة القيادة بين أكادير والمغرب هي 464 كم وتستغرق الرحلة من أكادير إلى المغرب حوالي 4 ساعات و29 دقيقة.
  • توصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض (CDC) بوجود مجموعة من اللقاحات لأولئك الذين يسافرون إلى المغرب.
  • تتراوح هذه من جلب معززات وتحصينات أساسية مثل الحصبة / النكاف / الحصبة الألمانية (MMR) حتى الآن لالتهاب الكبد B والتيفوئيد.
  • يجب على أولئك الذين يخططون لرحلة إلى الصحراء أو جبال الأطلس قبل أو بعد وقتهم في أكادير إضافة لقاح داء الكلب أيضًا.

شاهد أيضًا: كيفية السفر إلى ولاية بورتوريكو

وأخيرًا في نهاية رحلتنا مع كيفية السفر إلى أكادير المغرب ، أكادير هي أفضل مكان للتوجه إليه خلال فصل الشتاء حيث تتمتع بمناخ معتدل ويشتهر سكان أكادير (678،596 تقريبًا) بحسن ضيافتهم ورعايتهم وستجدون بالتأكيد ما يسعدكم حيث سوف تثار رغبتكم في العودة للاستمتاع بالمدينة.

أترك تعليق