تمزق الأربطة في اليد

تمزق الأربطة في اليد

إصابات اليد تكون من أكثر الإصابات المؤذية والتي تجعل الشخص المصاب به منزعجًا ومن أهم الإصابات تلك التي تؤثر على صحة اليد وقوتها وقدرتها على العمل مع مدى كفاءتها على القيام بوظائفها بشكل سليم هي تمزق الأربطة التي تحدث في اليد في كلًا من المعصم واليد أيضًا وبالتالي سوف نتعرف في موضوعنا التالي حول تمزق الأربطة في اليد فتابعوا معنا تفاصيل هذا الموضوع فيما يلي.

المعلومات الخاصة بأربطة اليد

الأربطة تكون عبارة عن مجموعة من الأنسجة المتشابهة بشكل كبير مع الألياف التي تربط العظمة مع بعضها البعض ومع غيرها من العظام الأخرى، حيث يجب أن يكون هناك تمدد بشكل محدد وطريقة محددة ولكن في حال الإفراط في الحركة بشكل واضح وحركة كبيرة تحدث تمددات واضحة للأعصاب تلك والأربطة مما يؤدي إلى تلف وتمزق الأربطة.

ضعف المفاصل وجعلها غير مستقرة تؤدي إلى تلف وتمزق بها حيث إن كلًا من اليدين والمعصمين هما الأكثر إصابة بمشكلات التمزق في الأربطة الخاصة بها، وخاصًة عند الإفراط في الحركة بشكل كبير حيث إن تلك المفاصل الصغيرة لها دور كبير في إصابتها والأكثر عرضة لحدوث ذلك.

شاهد أيضًا: طريقة علاج تمزق اربطة القدم

أهم أسباب تمزق الأربطة في اليد

  • الإصابة بالالتواء خلال ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية المختلفة.
  • المهن التي تتطلب الضغط على اليدين والمعصمين أيضًا حينما تكون بشكل منتظم ومستمر والتي تتمثل في الكتابة سواءً كانت تلك الكتابة، من خلال استخدام اليدين والقلم أو من خلال الكتابة على الكمبيوتر.
  • ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية التي تتطلب الضغط على اليدين والمعصمين ومن أهم تلك الرياضات هي الجمباز.
  • السقوط على اليد وهي ممدودة.

أعراض تمزق الأربطة في اليد

  • يكون المفصل في تلك الحالة سليمًا وثابتًا ولا يدل على أي أمر.
  • الإحساس بآلام شديدة وخاصًة في حال الشد في منطقة الالتواء تلك.
  • عدم القدرة على تحريك المفصل.
  • ظهور الكدمة حول منطقة المفصل والتي يتواجد بها نزيف واضح تحت الجلد.
  • ألم وانتفاخ ولون أزرق حول المفصل هذا.

طرق تشخيص الأربطة في اليد

بعد أن يقوم الطبيب بالكشف عن المريض من خلال التحدث معه والتعرف على أهم الإصابات التي قد مر بها يلجأ إلى إجراء أنواع معينة من الإشاعات والتي تحدد مدى الإصابة في الأربطة تلك.

الموجات فوق الصوتية

وهي الأشعة التي يطلق عليها أسم Ultrasound تسمح بالتوصل إلى الأنسجة الرخوة الخاصة بالمفاصل وعرضها وذلك خلال تحريك اليد والمعصم حيث يمكن الحصول عليه أيضًا، من خلال تشخيص الكسور الخاصة بالإجهاد وخلال الحركة المستمرة والمفرطة لليد والأنسجة الخاصة بها.

الرنين المغناطيسي

وهي التي يطلق عليها أسم MRI حيث نتمكن من خلال هذا الإجراء الذي يعتمد على تلك الأشعة هو الفحص بشكل كبير وموضح لكلًا من، الأنسجة والعضلات والعظام بكل التفاصيل والمعلومات من خلال التعرف على كل ما يحيط بها حيث غن هذا النوع من الأشعة له دور كبير في تحديد الرباط هل هو ممزقًا بشكل كلي أو بشكل جزئي مع القدرة على استبعاد الكسور الصغيرة التي من الممكن أن تتواجد في تلك الأربطة.

الأشعة السينية

وهي أكثر وأشهر الإشاعات والإجراءات التي يتم القيام بها والتي يطلق عليها X-RAY وهي التي تثبت وتوضح بشكل كبير وواضح، وجود كسر أو حتى تشوهات في كلًا من العظام او حتى في حال تواجد خلع في المفاصل.

التصوير المقطعي

ويطلق عليه أسم التصوير المقطعي المحوسب CT في حال قد اشتبه الطبيب أي شعور بحدوث كسور في عظم الزور في في المعظم، فسوف نجد أن هذا النوع من التصوير يتمكن من إظهارها وتوضيحها على العكس من الأشعة السينية والتي لا تستطيع إظهارها بشكل واضح وكبير.

شاهد أيضًا: اعراض تمزق الاربطة والاوتار

أمور لابد من تجنبها عند إصابة التمزق في الأربطة

تدليك العضو المصاب

وهي مع الأسف مع الحركة وعند الإصابة يتم التدليك المستمر للعضو المشكوك في أمره لأن التدليك هذا بدلًا من إصلاح الوضع من الممكن أن يؤدي إلى، حدوث النزيف وزيادته الذي يتواجد تحت الجلد مع زيادة الانتفاخ حيث يظهر ذلك جليًا وواضحًا بعد مرور حوالي 72 ساعة أي حوالي ثلاثة أيام بعد التدليك له وبعد الإصابة أيضًا.

تناول الكحول

لأن شرب المشروبات الكحولية تعمل على تأخير عملية الشفاء للعضو المصاب والأربطة المصابة حيث إنها تزيد من مسألة النزيف هذا، كما إنها أيضًا تعمل على زيادة الانتفاخات والتورمات التي لها علاقة بالكسر أو التمزق ذاك.

الحرارة

حيث لا ننصح بأن يتم الاستحمام بدرجة حرارة دافئة أو ساخنة أو الحصول على حمام دافئ بعد الإصابة بشكل مباشر لأن المياه الساخنة تلك تؤدي إلى حدوث مشكلات مختلفة والتي تؤدي إلى حدوث تدفق كبير في جريان الدم مما يؤدي إلى حدوث زيادة سوء في الأمر كله.

طرق علاج الأربطة في اليد

  • تتوقف طريقة العلاج وفقًا لنوعية الإصابة أو الكسر أو مشكلات التمزق تلك حيث إن يكون هناك شدة في الأربطة التي قد تم مزقها تلك أو حتى في حال الكسور، التي من الممكن أن تصيب الأعصاب وتؤدي إلى حدوث تلفها وبالتالي يتم تحديد طريقة الإجراء والعلاج وفقًا لذلك.
  • استخدام جبيرة في معظم الحالات المصابة من المفاصل تلك حيث إنها تساعد على الحفاظ على استقامة المفصل مع السماح للأربطة المصابة أن تتماثل للشفاء، وهي أكثر طرق العلاج التي يتم استخدامها لتلك الحالات والتي تتسبب في العلاج بشكل أسرع.
  • تناول الأدوية البسيطة التي تعمل كمسكن للآلام والالتهابات المختلفة للعظام حيث إنها تساعد على علاج مشكلات الالتهابات المختلفة، ومن أهم تلك المسكنات هي التي تعمل على التحكم في الآلام والالتهابات والتي تتمثل في بروفين وباراسيتامول وبنادول كما يمكن وضع الثلج على الأماكن المصابة من اليد والأربطة.
  • من الممكن أن يتم إجراء مجموعة من العلاجات الرياضية التي تتمثل في العلاج الطبيعي لليد المصابة مما يسبب في استعادة الحركة والقوة لليد مرة أخرى، ومن الممكن أن يتم استخدام الحقن والتي تحتوي على مسكنات الآلام والكورتيكوستيرويد فهي تعمل على تقليل الآلام والتورمات ولكن لا ننصح باستخدام تلك الحقن بشكل مفرط لأنها تتسبب على المدى البعيد في حدوث تلف الأنسجة المحيطة تلك.
  • العلاج الجراحي يلجأ له الطبيب في حالات نادرة تكون فيها مشكلات كثيرة والتي تتطلب تدخل جراحي على الفور حيث يتم إجرائها من خلال إجراء المنظار، الخاص بالمفاصل تلك حيث يقوم بإصلاح الأربطة تلك من خلال كاميرا صغيرة مرتبطة بأنبوب يتم تمريرها من خلال فتحة في خلف منطقة المعصم مما تعمل على التعافي بشكل أسرع كما تتسبب في نمو أنسجة جديدة أيضًا.

شاهد أيضًا: اسم افضل مرهم لتمزق اربطة الكاحل

في خاتمة حديثنا حول تمزق الأربطة في اليد لقد قدمنا لكم مجموعة من أهم المعلومات التي تفيد في التعرف على أهم أعراض وأسباب التمزق في الأربطة الخاصة باليد والمعصم كما قد قدمنا لكم مجموعة من العلاجات المقترحة للتخلص من تلك المشكلة بشكل كبير وخاصًة آلامها المختلفة والمزعجة لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل واضح وكبير دمتم بخير.

أترك تعليق