موضوع عن النحل قصير

موضوع عن النحل قصير

موضوع عن النحل قصير، النحل من أفضل أنواع الحشرات، حيث ينتمي إلى فصيلة غشاشيات الأجنحة، ويقوم بإنتاج كل من شمع العسل، والعسل نفسه، حيث أن هناك 20 ألف نوعًا من أنواع النحل، سوف يتم التعرف على بعض منها في موضوع عن النحل قصير.

مقدمة موضوع عن النحل قصير

  • حيث أن النحل عادة ما يعيش ضمن جماعات كبيرة، حيث يتم التعاون بينهم، والتنسيق في جميع الأمور، كما أنه يوجد العديد من أنواع النحل المنعزلة عن باقي الجماعات الخاصة بها، كما أنه يعيش في العديد من الدول.
  • لكنه لا يعيش النحل في القطب الجنوبي، جميع أنواع النحل مفيد بجميع أنواعه حيث أنه نافع للأزهار فإنه يعمل على تلقيحها، وبالتالي يزيد عددها، كما يمكن أن يتأثر الإنتاج الزراعي في حالة عدم وجود النحل.
  • كما أنه مفيد للإنسان، لذا وجب على الإنسان حمايته من الضياع أو الانقراض، ولذلك قد تم إدراج تلك الأنواع المتعددة من النحل تحت فصيلة تسمى فصيلة أنثى فيلا Anthophila.

شاهد أيضًا: ما هو سم النحل وما فوائده

أنواع النحل

هناك العديد من أنواع النحل، فمنها:

  • نوع لا يستطيع إنتاج النحل، ولكنه يقوم بأدوار متعددة أخرى، ولكن لا يتسع المجال هنا لذكر تلك الأنواع، بحيث أننا الآن بصدد التعرف على أنواع النحل المنتجة للعسل.
  • كما أن الأنواع التي تقوم بإنتاج العسل تسمى باسم “نحل العسل”، ذلك لأنها تقوم بإنتاج كميات كبيرة جدًا من العسل الذي يعمل على تغذية الإنسان، ويساعد على علاجه من العديد من الأمراض.
  • كما أن عسل النحل يحتوي على العديد من الفيتامينات والفوائد الهامة التي تقي الإنسان من الكثير من الأمراض، وتستخدم في علاج العديد منها أيضًا، حيث له من الأهمية ما يجعله الغذاء العلاجي الأوحد.

ماذا يأكل النحل؟

  • سؤال يتردد في أذهان الكثير من الأشخاص، على ماذا يتغذى النحل، وهو ينتج ما يتغذى عليه الإنسان، ومن ماذا يستطيع النحل أن يستمد الطاقة التي يعمل بها، فمن المعروف أن النحل دؤوب بطبعه.
  • وللإجابة على هذا السؤال نقول: أن النحل في العادة يستمد الغذاء، والطاقة اللازمة لعمله الشاق طوال اليوم من الأزهار، كما أنه يحصل منها على البروتينات اللازمة لاحتياجاته، والعناصر الغذائية الهامة.
  • كما أن النحل يحتاج للكثير من العناصر الغذائية التي تساعده في تلقيح الأزهار، بحبوب اللقاح التي يقوم بعملية التلقيح من خلالها، والتي يتم تغذية اليرقات الخاصة بالنحل، ويتم التعرف عليها من موضوع عن النحل قصير.

كيف يربى النحل؟

منذ أيام الفراعنة والدولة الرومانية القديمة، والعديد من العصور المختلفة، يوجد العديد من أنواع النحل المنتجة لشمع العسل، والمنتجة للعسل، كما أن الإنسان كثيرًا ما يقوم بتربيته على مر العصور، وذلك لفوائده المتعددة.

أنواع عسل النحل

  • للعسل العديد من الأنواع التي يمكن أن تختلف تبعًا لنوع السلالة التي تقوم بإنتاج هذا النوع من العسل، ولنوع الأزهار التي يقوم النحل بالحصول على غذاؤه من رحيقها، وكذلك نوع البيئة التي يتم تربية النحل فيها.
  • فيمكن أن تكون تلك البيئة صخرية، أو جبلية، أو بيئة طبيعية عادية، وبالتالي فإن كل نوع من تلك الأنواع يتأثر إنتاج العسل الخاص بها، لاختلاف البيئة، كذلك نجد أن للعسل العديد من الألوان التي تختلف حسب نوع البيئة أيضًا.

العلاج باستخدام عسل النحل

  • لقد ذكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ في [سورة النحل الآية: 69]: حيث قال: “فيه شفاءٌ للناس”؛ كما أن ذلك ورد طبقًا للعديد من التفسيرات، حيث أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد نهى عن قتل النحل.
  • وكذلك قد نهى عن تفريق مجموعات النحل، وذلك لما له من عظيم الفوائد التي لا تعد ولا تحصى للإنسان، وللبيئة بشكل عام، كما أنه نافع جدًا للمرضى حيث يستعين الذين يعانون من العديد من المشاكل الصحية بالتداوي به.
  • إضافة إلى تلك الفوائد، فإن لشمع العسل العديد من الفوائد الأخرى، كما أنه يعرف في الطب البديل بفعاليته في علاج الكثير من الأمراض المختلفة، والتي يتم التداوي بها، خاصة مع خلط العسل بحبة البركة.

لسعات النحل

  • عند شعور النحل بأنه يتعرض للخطر، فإنه يصير عدائي بدرجة كبيرة، بحيث يقوم بالدفاع عن نفسه وعن بيته ضد الاعتداءات التي يشعر بها، حيث يقوم بلسع الشخص المعتدي، مهما كان نوعه، سواء كان إنسان أم شيء آخر.
  • حيث تمتلك الإناث في مملكة النحل إبرًا لاسعة حيث أنها عند لسع المعتدي تترك الإبرة في يد الشخص، ولا تستطيع البقاء عليها داخل جسدها، ولذلك فإن عند تركها خارج جسدها تأخذ الإبرة معها جزء من أعضائها الداخلية.
  • والتي يكون من ضمنها ما يسمى بكيس الزعاف، حيث أنها تضخ ما يقرب من 140 ميكروجرام من الزعاف أثناء تلك اللسعة، ولذلك نجد في كثير من الأحيان أن تموت النحلة فور أن تقوم بلسعة الشخص.

السلالات التي يتكون منها النحل

1- السلالة الأوروبية

  • حيث أنها تنتمي لفصيلة تسمى باسم Apis Mellifera، حيث أنها تعد من أفضل السلالات، فهي تستطيع أن تنتج كميات كبيرة من العسل، كما يمكن أن تزيد عن الكميات التي ينتجها أي نوع آخر من سلالات النحل.

2- السلالة المصرية

  • حيث تنتمي لفصيلة أخرى تسمى باسم Apis Mellifera Iamarkii، فلقد تم معرفة هذا النوع من السلالات منذ قديم الأزل، حيث دولة مصر الفرعونية، كما قاموا بتربيته في خلايا مصنوعة من الطين.
  • كما قاموا باستخدامه في صنع العديد من الوصفات التي دخلت في صناعة مستحضرات التجميل، وفي علاج العديد من الأمراض، وكذلك كانوا يستخدمون العسل في الكثير من الأطعمة.
  • يتميز هذا النوع من النحل بأنه صغير الحجم، كما أن لونه أصفر يميل قليلًا إلى اللون الذهبي، حيث يوجد على جسده بعض النقوش باللون المختلط بين الأبيض والفضي اللامع، والذي نجد وصفه في موضوع عن النحل قصير.
  • كما أن هذا النوع لا يقوم بإنتاج الكثير من العسل، ولكن ذكور ذلك النوع هم الذين يقومون بتلقيح ملكة النحل، كما أن له قدرة هائلة جدًا على تلقيح الأزهار في جميع الأماكن، وبجميع أنواعها عامة.

شاهد أيضًا: عدد أجنحة النحلة

3- السلالة الألمانية

  • حيث يندرج هذا النوع تحت فصيلة Apis Mellifera، ومن المعروف عن هذا النوع أن طباعه حادة جدًا بشكل مخيف، حيث ينتمي لمنطقة وسط آسيا، وأوروبا، كما أنه يتميز باللون الأسود، كما أنه بطيء النمو في الربيع.
  • ولكنه يستطيع أن يعيش في فصل الشتاء، كما يمكنه العيش في ظروف بيئية سيئة وصعبة، كذلك فهو لديه الكثير من الحساسية لأمراض تسمى بأمراض الحضنة، وبالتالي لابد من حماية هذا النوع.

4- السلالة الإيطالية

  • فإن ذلك النوع من السلالات يسمى باسم Apis Mellifera Ligustica، حيث يرجع الفضل في تربية النحل وانتشار العديد من سلالات النحل إلى هذه السلالة، حيث يتميز بلونه الذهبي الواضح، كما أنه هادئ الطبع.
  • كذلك لديه وفرة كبيرة في بيض ملكات النحل، حيث أنه يتميز أيضًا بنشاطه الملحوظ في جمع العسل، كما أن لديه مناعة كبيرة جدًا ضد مرض الحضنة الأوروبي، كما أنه يعمل على سرقة العسل من الخلايا الصديقة له.

5- سلالة النحل القوقازي

  • حيث ينتمي هذا النوع إلى سلالة تسمى باسم Apis Mellifera Caucasica، كما أنه معروف باسم “النحل السنجابي”، حيث يتميز بلونه الداكن، ولديه شعر صدر طويل في الذكور، كما أنه هادئ الطبع.
  • ولديه وفرة كبيرة في إنتاجه للحضنة في الفصول الأربعة، ولكنه يكون غير نشيط فقط في منتصف فصل الصيف، كما أن لديه الكثير من الحساسية للإصابة بمرض يسمى النيوزيما، تم شرحه في موضوع عن النحل قصير.
  • كذلك يمكن الاستعانة به في عمليات التهجين الخاصة بالنحل، كما أنه أنتج سلالات متعددة تحتوي على صفات متميزة وجيدة عند القيام بتهجينه بالكرنيولي، وهذا ضمن المهام التي يقوم بها هذا النوع.

6- سلالة النحل الأناضولي

  • فإن هذا النوع ينتمي إلى سلالة Apis Mellifera Armeniaca، كما أنه يتميز باللون الأصفر، شرس جدًا في طباعة، نشيط في إنتاج الحضنة بشكل كبير، يمكنه تحمل البرد الشديد، ولديه حساسية ضد مرض النيوزيما.

7- سلالة النحل القبرصي

  • وهو ينتمي لسلالة Apis Mellifera Cypria، ويتميز بالنشاط الكبير الملحوظ في جمع العسل، ويتميز بلونه الأصفر المائل إلى اللون الذهبي الفاتح، حيث يتميز أيضًا بدرجة شراسة متوسطة.

8- سلالة النحل اليمني

  • ينتمي هذا النوع لسلالة Apis Mellifera Yemenitica، ويتميز هذا النوع بهدوء كبير في طباعه، وحجمه الصغير ولديه وفرة في إنتاج العسل بشكل كبير، ولديه قدرة عالية على تحمل الظروف المناخية القاسية.
  • ومن المعروف أن هذا النوع من النحل يتوفر بكثرة في بعض المناطق، مثل: السعودية والسودان، واليمن، وعمان، والصومال، وتشاد، وكذلك العديد من الدول الأخرى، كما يمكن ذكرها في موضوع عن النحل قصير.

9- سلالة النحل السوري

  • بحيث ينتمي نحل تلك السلالة إلى Apis Mellifera Syriaca، كما أنه يوجد هذا النوع بكثرة في سوريا، ولبنان، ويتميز باللون الأصفر الفاتح، كما أنه صغير الحجم جدًا، ولديه أرجل طويلة جدًا.
  • كما أنه لديه الكثير من النشاط في جمع الرحيق من الأزهار المختلفة، ولا يمكنه أن يجمع البروبوليس، وله من الأنواع فصيلتين، الأولى تعرف باسم فصيلة السيافي، وهو معروف أن لديه درجة شراسة عالية.
  • أما النوع الثاني فهو فصيلة الغنامي، وهو على النقيض هادئ الطباع كثيرًا، ولكن يصعب التفريق بين ذلك النوعين من كثرة التشابه في الشكل كثيرًا، ولكن المختصين يستطيعون التفريق طبقًا للمعاملة.

بعض الآيات التي ذكرت في النحل

  • إن للنحل أهمية كبيرة في حياتنا جميعًا، فإنه يمدنا بالكثير من أنواع العسل المختلفة، والتي يمكن استخدامها في العديد والكثير من الأمراض التي تستطيع علاجها بإذن الله، وكذلك فإن اختلاف الأنواع فيه العديد من الفوائد.
  • ولذلك ولما للنحل من فوائد عديدة، فلقد كرم الله ـ سبحانه وتعالى ـ النحل في عدة مواضع من القرآن الكريم، ونذكر منها: قوله تعالى: “وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتًا ومن الشجر ومما يعرشون، ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللًا، يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاءُ للناس، إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون”. [سورة النحل الآية: 69].

شاهد أيضًا: موضوع عن النحلة والزهرة

العديد من النحل يستطيع توفير الكثير من العسل، كما أن لديه الكثير من الأنواع التي يمكن أن تدخل في العديد من الصناعات والتي يمكن أن نجدها في موضوع عن النحل قصير، حيث نستطيع التعرف على أنواع النحل، ومنتجاته.

تعليق 1
أترك تعليق