مستويات الإدارة الثلاثة

مستويات الإدارة الثلاثة

مستويات الإدارة الثلاثة، الكون يديره الله سبحانه وتعالى وكذلك كل شيء من حولنا يجب أن تتم إداراته ببراعة من أجل التأكد من تحقيقه لأهدافه، وفي المؤسسات المختلفة يتوقف نجاح المؤسسة أو فشلها على كيفية إداراتها، وفي هذا المقال سنتحدث عن مستويات الإدارة الثلاثة وأهميتها.

تعريف الإدارة

  • الإدارة يمكن تعريفها على أنها عملية يتم من خلالها تحقيق الأهداف المنشودة بدقة وذلك عن طريق الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وفق منهجية مُحدّدة وفي بيئة محددة، وذلك عبر عمليات متعددة تتمثل في التخطيط والتنسيق والتوجيه والرقابة على الموارد البشرية والمادية لتحقيق أفضل النتائج في أسرع وقت.
  • وهي أيضًا من أهم الأنشطة الإنسانية المتميزة في أي مجتمع، مهما اختلفت مراحله وتطوراته، والتأثير الكبير للإدارة يعود إلى أنها ترتبط بشكل وثيق بالشئون الاقتصادية والسياسية.
  • حيث تقوم الإدارة بتوظيف الموارد لكي يتم من خلالها إشباع حاجات الفرد داخل المجتمع.
  • فالإدارة الجيدة هي وسيلة تتقدم بها الأمم وتتطور بشكل كبير.

شاهد أيضًا: قواعد فن الإدارة الناجحة

أنواع الإدارة

الإدارة العامة:

تتميز بأنها تعمل بشكل احتكاري، حيث تقوم بتأدية خدمات عامة، وتأدية الخدمة كواجب دون الاهتمام بالربح.

ويتم تقديم تلك الخدمة للمواطنين بمساواة ودون تميز بينهم، كما أنها تعد من المسئوليات العامة والتي تتطلب تواجد عدد كبير من الموظفين من أجل أدائها بشكل جيد.

إدارة الأعمال:

هي عملية تعتمد على التنافس بين الإدارات المختلفة، وهدفها الأكبر هو الوصول إلي أكبر ربح تستطيع تحصيله عن طريق مشروعك الخاص، وهي أصغر من الإدارة العامة وتحتاج إلى عدد أقل من الموظفين لأن مسئولياتها واهتماماتها أقل من اهتمامات الإدارة العامة.

أهمية الإدارة العامة

  • هي من الدعائم الأساسية للدولة ويتم عن طريقها تدعيم مؤسسات الدولة، وقد تغير مفهومها كثيرًا عن الماضي، فقديمًا كان ينصب اهتمام الدولة على الحفاظ على الأمن القومي للمجتمع فقط، بينما مؤخرًا أصبحت تهدف إلى خدمة أفراد المجتمع وتنمية مهاراتهم.
  • تقوم الإدارة بتنفيذ السياسات التي تتبناها الحكومة بدقة وفعالية كبيرة، من خلال استخدام الاستراتيجيات الحديثة في مجال الإدارة والتي أثبتت فاعلية كبيرة في الفترة الأخيرة.
  • يتم عن طريقها تقديم خدمات مجتمعية لكافة أفراد المجتمع دون التركيز على فئة معينة، ويتم ذلك في أقل وقت وأقل جهد وتكلفة وأفضل جودة.
  • الإدارة داخل المؤسسة هي العامل الرئيسي الذي يتوقف عليه إما نجاح المؤسسة أو فشلها.
  • وكل ما سبق يدل على أن هناك علاقة وثيقة بين السياسة والإدارة العامة، حيث أن السياسة هي التي ترسم وتحدد الهدف المنشود للمؤسسة، بينما الإدارة هي الطريقة أو الوسيلة التي يمكن من خلالها الوصول إلى الهدف المنشود وتحقيقه.

وظائف الإدارة العامة

حيث يمكن أن يتم اختصار وظائف الإدارة بالشكل التالي:

  • التوجيه.
  • الرقابة.
  • التخطيط.
  • التنظيم.

مستويات الإدارة

التسلسل الهرمي التنظيمي لمستويات الإدارة يتم عن طريقه تقسيم مستويات الإدارة إلى ثلاث مستويات، هي مستوى الإدارة العليا ومستوى الإدارة المتوسطة ومستوى الإدارة الدنيا.

وكل مستوى من المستويات الثلاثة يختص بعمل معين أو فكر معين يقوم بتطبيقه على المحيطين به، من أجل الارتقاء بمستوى المؤسسة ككل وتدعيمها من المستويات الدنيا إلى المستويات العليا حتى نتأكد من جودة المنتجات والخدمات التي تقدمها المؤسسة وفعاليتها.

شاهد أيضًا: ما هي عناصر الإدارة الإلكترونية ؟

مستويات الإدارة الثلاثة

تُعتبر وظيفة المدير من الوظائف العملية، ولكنها تختلف على حسب مهارة وقدرة كل مدير وكذلك نقاط القوة والضعف لديه، تلك الأمور التي تساهم في تسهيل قيامه بمهامه بكل دقة واحترافية.

وكل مستوى من المستويات مهما اختلف مسئولياته وسلطاته إلا أن في النهاية يجمعهم هدف واحد وهو تنمية المؤسسة وانجاحها.

وسنتحدث الآن عن مستويات الإدارة الثلاثة بشيء من التفصيل:

● المستوى الأول: مستوى الإدارة العليا

ويُطلق على مديري ذلك المستوى كبار المديرين، وهي تُعبر عن الإدارة المركزية العليا للمؤسسة، حيث أن أصحاب تلك الفئة يكونون على مستوى عالي من الكفاءة والارتقاء الوظيفي ويمتهنون وظائف غاية في الأهمية مثل:

الرئيس التنفيذي، المدير المالي، مدير العمليات، نائب المدير وصولًا إلي رئيس الشركة. ويطلق على مستوى الإدارة العليا ايضًا اسم الإدارة التنفيذية.

وأهمية دور تلك الفئة تكمن في أن القرارات التي يتم اتخاذها تؤثر على المؤسسة بشكل عام تأثيرًا قويًا سواء بالسلب أو بالإيجاب، ويتوقف ذلك على القرار ومدى الحكمة من اتخاذه، ومدى مراعاته بإمكانيات المؤسسة وأهدافها.

عن طريقهم يتم وضع أهداف عامة للمؤسسة ووضع خطة عامة من أجل تحقيق تلك الأهداف بكل سهولة، حيث أن مستويات الإدارة العليا لا تختص بأي قرارات لأنشطة يومية للشركة.

مديري ذلك المستوى هم المسئولين عن الوضع العام للشركة وعن أدائها سواء كان إيجابيًا أو سلبيًا، ولذلك أهم ما يميز مديرو تلك المرحلة هو كون مهامهم محددة وواضحة المعالم.

كما أن عن طريق ذلك المستوى يتم امتلاك مهارات مميزة تساهم في تطوير الأداء واتخاذ القرارات المصيرية الخاصة بالارتقاء بالمؤسسة.

● المستوى الثاني: مستوى الإدارة الوسطى

مديري ذلك المستوى هم أقل في المستوى الوظيفي وأقل مكانة داخل المؤسسة من مديري مستوى الإدارة العليا، وأمثلة لبعض الوظائف التي تختص بهذا المستوى: المدير العام، ومدير المصنع، ومدير القسم.

تتلخص مهام ذلك المستوى في تنفيذ الأهداف التي وضعتها الإدارة العليا كأهداف منشودة من أجل الارتقاء بالمؤسسة، وذلك عن طريق تقسيم المهام على العاملين في القسم أو المصنع ومحاولة تحفيزهم على الاجتهاد في العمل من أجل تحقيق الهدف المطلوب.

كما يقوم مديرو ذلك المستوى بمراقبة العمل وتقييم أداء العمال بسهولة ويسر من أجل التأكد من أن المؤسسة تسعى لتحقيق هدفها.

يعتبر مدراء تلك المرحلة بمثابة حلقة الوصل بين مديرين مستوى الإدارة العليا ومديري مستوى الإدارة الدنيا، حيث يتم عن طريقهم تقديم المقترحات وتلقي الشكاوى ونقلها إلى الإدارة المركزية للمؤسسة، حيث أن تلك المقترحات تهدف في النهاية إلى تنمية المؤسسة وإنجاحها.

يتميز مدراء ذلك المستوى بمهارة التعامل مع الآخرين مهما كانت سلطتهم الوظيفية ومستوى إداراتهم من أجل تحقيق أكبر استفادة للمؤسسة.

● المستوى الثالث: مستوى الإدارة الدنيا

ويطلق على مديرين مستوى الإدارة الدنيا مدراء الخط الاول، بمعنى أنهم الوقود الرئيسي للشركة والذي من خلاله يتم التأثير على عملية الإنتاج وتنميتها، ويتم عن طريقهم تحقيق الأهداف المنشودة.

وهذا المستوى يضم الوظائف الآتية:مدير مكتب، مشرف التحويل، مدير الإدارة، مدير المخزن.

حيث أن كل مدير مسئول عن الأداء اليومي للعاملين داخل المؤسسة وتقييم انتاجهم وطرق تقديمهم للخدمة واعطاء تقييم دوري يومي لهم من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها القسم.

وعلى الرغم من أنهم لا يضعون أهداف للمؤسسة إلا أنهم يعتبروا بمثابة العصا السحرية للمؤسسة والتي يمكن من خلالها ترجمة تلك الأهداف على أرض الواقع.

حيث أن المدير يتفاعل مع الموظفين بشكل يومي ويطور من أدائهم ويقوم بتحفيزهم من أجل القيام بأداء أفضل وأكثر فاعلية،ولذلك يجب أن يتميز المدير هنا بالعديد من السمات المتعلقة بقدراته على الربط والتفكير الإيجابي وحل المشكلات وكذلك تدعيم العمل التعاوني للتأكد من القيام بالجهد المطلوب من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.

شاهد أيضًا: موضوع عن علم الإدارة بالمراجع

في النهاية نرجو أن تكونوا قد استفدتم معنا بالمعلومات التي قدمناها عن مستويات الإدارة الثلاثة.

أترك تعليق