أنواع التغذية الضرورية للمصابين بمرض حصى المرارة

أنواع التغذية الضرورية للمصابين بمرض حصى المرارة تعتبر المرارة من أعضاء الجسم المهمة وعند إصابتها بالالتهابات فمن الضروري للإنسان الذي لديه مرض حصى المرارة أن يتابع نظام غذائي جيد ودقيق حتى لا يصاب بأي مضاعفات.

حصى المرارة

  • توجد المرارة تحت الكبد جهة اليمين من البطن وهي عضو على شكل كمثرى ودورها تخزين العصارة الصفراوية التي تفرز من الكبد عندما يدخل الغذاء إلى الأمعاء يفرز هرمون الكوليسيستوكينين يفرز العصارة الصفراء من خلال القناة الصفراوية.
  • تعمل العصارة الصفراوية على تكسير الدهون وتنقل الفضلات إلى الأمعاء وتتكون الحصوات لعدة أسباب منها الكوليسترول والأملاح.
  • ومن أعراض حصى المرارة التقيؤ وعدم الرغبة في تناول الطعام وبعض الآلام والغثيان لذلك عند التعرض لهذه الأعراض يجب الذهاب للطبيب المختص.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين حصى المرارة وحصى الكلى ؟

مم تتكون المرارة؟

  • الهيكل: أكبر مكون للمرارة.
  • العنق: يتصل بالمرارة وتحتوي الرقبة على مخاط يسمى هارتمان وهي تشكل الحصوات.

أمراض المرارة

  • حصوات المرارة كتل وأجسام صلبة مكونة من الكوليسترول وتتكون بعد زيادة معدل الدهون والعصارة ومع الوقت تزداد وتكون أحجار وتختلف حصوات المرارة من حيث الحجم فقد تكون مثل الرمل وكرة الجولف وقد تظهر الأعراض أو لا تظهر، وتصاب النساء بها أكثر من الرجال.
  • ومن الخطر الإصابة معه بمرض السكري أيضًا أو اضطرابات الدم وداء كرون ومن صعوبة هذا المرض عدم القدرة على تحديد أعراضه عند الأطفال.
  • حصوات القناة الصفراوية تتكون فيها الحصوات في القناة بعد انتقالها من المرارة وتعد أقل ظهورًا من النوع الأول.
  • سرطان المرارة من الأنواع النادر حدوثها ولكن عند حدوثه ينتقل من الأعضاء إلى بعضها الآخر وهو خطير.
  • التهاب المرارة يحدث بعد فشل العصارة في الوصول إلى الأمعاء ويحدث التهابات مزمنة ويسبب تكون تورمات ثم يحدث تلف في المرارة ولا تقوم بأدائها على الشكل الأمثل.
  • المرارة المثقبة بوجود الحصوات لفترات أكبر من غير العلاج يؤدي إلى حدوث فجوات في جدار المرارة ويؤدي إلى الانثقاب وتنتشر العدوى خارج أعضاء الجسم.
  • عدوى القناة الصفراوية الشائعة يغلق القناة الصفراوية ويؤدي إلى حدوث عدوى تهدد صاحبها بالموت ولابد من الذهاب للطبيب المعالج وإجراء الفحوصات.
  • الأورام الحميدة تعتبر زوائد لحمية وتكون حميدة ويمكن إزالتها عندما تكون كبيرة الحجم.
  • المرارة الخزفية يتراكم الكالسيوم على المرارة من الداخل وتصبح مادة صلبة ولا تقوم بوظائفها وتؤدي إلى الإصابة بسرطان المرارة.
  • خراج المرارة من الحالات الخطيرة ويوجد صديد داخل المرارة مما يسبب ألمًا شديدًا في البطن ويتم تصويرها بالأشعة فوق الصوتية وإذا تم التشخيص بوجود حصى يتم استئصال المرارة وتتم عن طريق المنظار.

شاهد أيضًا: تفتيت حصى المرارة طبيعيًا

أنواع التغذية الضرورية للمصابين بمرض حصى المرارة

يحتاج جسم المريض بحصى المرارة بالتغذية ومن أهمها:

  • العدس: من الأطعمة المزودة بالبروتينات ولا يحتوي على دهون ويعتبر سلس في عملية الهضم ويعتبر خفيف على المرارة.
  • الدجاج: يتم تناول الدجاج المشوي أو المسلوق مع نزع الجلد ويفضل اختيار الصدر من الدجاج لاحتوائه على القليل من الدهون.
  • البقدونس: من الخضروات المهمة للمرارة يقوم بتنشيط العصارة الصفراء ويسهل عملية الهضم ويخفف آلام المعدة والمغص.
  • اللبن الرائب: وخاصة النوع خالي من الدسم لأنه مزود بالكالسيوم والمواد البروتينية ويقلل التهاب المرارة.
  • الخضروات الورقية: تحتوي على المعادن والفيتامينات التي تنشط الكبد وتنشط أداء العصارة الصفراء ومن أهم المعادن المغنيسيوم وفيتامين ب والكالسيوم.
  • الكوسا: طعام خفيف ولا يحتوي على الدهون ويعتبر غذاء سهل الهضم.
  • الشوفان: غذاء مضاد للأكسدة يستخدم كعلاج قوي لالتهابات المرارة.
  • البابونج: مشروب يهدئ التعب الناتج عن حصى المرارة ويسهل عملية الهضم.
  • زيت الزيتون: يفتح قنوات المرارة ويساعد على مرور الحصى ببساطة ليتم التخلص منها وبه أيضا دهون سهلة في عملية الهضم ويلعب دورًا هامًا في علاج التهابات المرارة.
  • العصائر الطازجة: تفيد الجسم وخاصة أنها خالية من المواد الحافظة وغنية بالعناصر الغذائية.
  • الهندباء البرية: يستخدم لعلاج حصى المرارة يتم أخذه بكميات معينة وضوابط معينة.

الأطعمة التي يجب حظرها على المصاب بحصى المرارة

على المريض المصاب بحصى المرارة الامتناع عن تناول بعض المواد والأمور منها ما يلي:

  • عدم تناول الأغذية التي تحتوي على الدهون بكل أنواعها وتعتبر مادة ثقيلة على المعدة والمرارة ومادة صعبة في الهضم وذلك مثل الطعام المقلي والزبدة والسمنة والدهون وزبدة الفول السوداني والأفوكادو والسمن الحيواني والنباتي والفستق.
  • عدم تناول الطعام المقلي والطعام المحمر وتغييرها بالمشويات والمسلوق وهذه المواد تكون غير متعبة للمعدة وسهلة الهضم ولا تضر بالجسم.
  • ينبغي على مريض حصى المرارة عدم تناول الألبان كاملة الدسم واستبدالها بمنزوعة الدسم.
  • أكل السمك بأنواعه واللحوم بأنواعها ويشترط بنزع الجلد ونضجها من غير الزبدة أو الزيت.
  • عدم أكل الفطائر والمعجنات المخبوزة بالزيوت والدهون والزبدة.
  • الآيس كريم واللحوم المصنعة و الصلصة الجاهزة كالكاتشب والمايونيز والوجبات السريعة.
  • تناول القهوة بصورة معتدلة يحمي المرارة وينشطها لأنها غنية بمواد مفيدة لمرضى المرارة.

أعراض التهابات المرارة

النوع الأول

  • لون البول يشبه الشاي الأحمر.
  • تغير لون البراز ليصبح لون فاتح.
  • فقدان الشهية.
  • الحمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • القيء والغثيان.

 النوع الثاني

  • الوزن الزائد مع فقدان في الوزن ويليه زيادة كبيرة ملحوظة في الوزن.
  • إصابته بالحساسية وخاصة حساسية اللاكتوز.
  • الاضطراب الهضمي.
  • مرض السكري.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وقليلة الألياف.

شاهد أيضًا: كيف تتشكل الحصى في المرارة

الوقاية لمرضى المرارة

  • تناول الأدوية هذه الأدوية يتم أخذها لمن قاموا بعمليات التكميم وجراحة السمنة منها الستاتين خافض للكوليسترول وهناك أدوية خافضة للدهون تنشط الكبد وتزيد خطر الإصابة بحصوات المرارة.
  • إنقاص الوزن بالتدريج: أهم الطرق التي يجب اتباعها هو إنقاص الوزن للوقاية من مرض حصى المرارة واتباع النظام الغذائي السليم.
  • ممارسة الرياضة: الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يحافظ على الجسم ويقلل من الإصابة بمرض حصوات المرارة ممارسة التمارين لمدة نصف ساعة يوميًا والمحافظة على الوزن.
  • العمل على الانتهاء من عادة التدخين حيث يؤثر التدخين على المرارة ويسبب سرطان المرارة.
  • الابتعاد عن الأشياء التي تحفز الحساسية حيث تؤدي الحساسية إلى الإصابة بالمرارة وينبغي إجراء اختبار الحساسية للتأكد من ذلك.
  • عندما يقوم الإنسان بعمل نظام غذائي متوازن وصحي ويقوم بعمل بعض التمارين الرياضية فإن ذلك يمنع حدوث التعرض للسمنة وأعراضها التي تؤدي إلى التعرض لحصوات المرارة.

هل يمكن البقاء بدون المرارة

  • في بادئ الأمر يكون العلاج بمضادات حيوية ولكن لو لم يتم تحقيق النتيجة يضطر الطبيب لإزالة المرارة ويستطيع المريض أن يعيش حياة طبيعية.
  • ويقوم الكبد بإنتاج العصارة ولكن تنتقل مباشرة للأمعاء دون أن يتم تخزينها في المرارة ولكن بعد القيام باستئصالها يتم التعامل مع الوضع بصورة مختلفة بتناول الغذاء بصورة جيدة والمحافظة على الجسم وتناول الأدوية.
  • بعد إجراء الجراحة قد تحدث آثار جانبية منها انتفاخ الجرح والشعور بالضعف وألم في البطن والكتف وانتفاخ وإسهال وتقلب في المزاج وتعتبر هذه الأعراض غير مقلقة وبعد أخذ العلاج تنتهي.

تحدثنا في هذا المقال عن أنواع التغذية الضرورية للمصابين بمرض حصى المرارة وتحدثنا عن المرارة وموقع المرارة وأمراض المرارة وأعراض التهاب المرارة والنظام الذي يتبعه المريض بحصوات المرارة وكذلك طرق الوقاية.

مقالات ذات صلة