قصة النبي لوط عليه السلام في الإنجيل

قصة النبي لوط عليه السلام في الإنجيل، لوط يكتب باللغة العبرية هكذا (לוֹט)، وهو من أحد الشخصيات بالكتاب المقدس وأيضًا في المسيحية واليهودية، وهو من الأنبياء الذين تم ذكرهم بالقرآن الكريم في الإسلام، ومن المعتقد أن نبي الله لوط عاش تقريبًا 175 عام، وفي هذا المقال سوف نذكر لكم قصة النبي لوط عليه السلام في الانجيل.

معنى كلمة لوط

هناك عدة معاني لكلمة لوط، ومن هذه المعاني، هي:

  • كلمة لوط يعني لاط، معناه لاط الحوض في الطين لوطا، يعني: طيته.
  • روى اللحياتي أن شخصًا ما لاط في الحوض، يعني أنه طلاه في الطين وملسه به، والتاط به، وهذا يعني أنه التصق به، وبالحديث: (أن الذي حب الحياة التاط بها ثلاث، أنه التصق بها، وشغل لا ينقضي، والأمل الذي لا يدرك، والحرص الذي لا ينقطع.
  • عندما يلصق القلب بالحب يقال: لاط الحب بالقلب، يعني لزق قلبه بالحب، وقيل: أن الولد ألوط بالقلب، يعني أنه لزق بالقلب.
  • الليث قال: كان لوط نبي من الأنبياء أرسله الله سبحانه وتعالى لقومه فقاموا بتكذيبه، وفعلوا ما فعلوه، حيث أن الناس اشتقوا من اسمه فعلًا إلى من أحدث فعل لقومه.
  • لوط يكون ابن هاران بن تارخ ابن أخي إبراهيم عليه السلام، كما أنه سمي لوط بسبب أن حبه لاط بالقلب لإبراهيم عليه السلام)، وهذا يعني أنه لزق وتعلق به، والنبي إبراهيم عليه السلام كان يحب لوط حبًا كثيرًا.
  • قام لوط بالخروج من أراضي بابل بصحبة عمه إبراهيم، وكان شديد الإيمان بعمه وتابعاً معه في الدين وهاجر بصحبته للشام.

شاهد أيضًا: قصة مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

لوط في الإسلام

  • ذكرت القصة لقوم لوط لصلة القرابة بين كل من النبي إبراهيم عليه السلام والملاك ولوط، وهو ذهب إلى إبراهيم لكي يخبره بالدمار الحادث لقرية لوط أو بالقرية التي كانت تقوم بفعل الخبائث.
  • قام إبراهيم بالرد أن بها لوط وكان رده أننا نعلم من الذين بها، فالملائكة ذهبوا في صورة بشر لمنزل لوط، حيث عرف أهل القرية بتواجد شابين جميلين ذهبوا إلى منزل لوط، كما أنهم أرادوا فاحشة بضيوفه، ولم يعرف بأنهم الملائكة.
  • قام لوط بعرض الزواج عليهم ببناته، (يقال بأن بنات القرية هم المقصودين وأيضًا يقال بأن المقصود هم بنات لوط)، ولكنهم قاموا بالرفض، والوحي جاء عندما خرج لوط وأهله مع عدم خروج زوجته من القرية، حيث أن الله عذب القرية، وسبب هذا العذاب بالقرآن الفاحشة والإتيان للذكران قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ وَتَرَكْنَا فِيهَا آَيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (سورة الذاريات، الآيات 31-37)

حياة لوط مع قومه في فقرات

القرآن الكريم قام بإثبات القصة مع قوم لوط ولوط، وذكروا بها المشاهد الهامة في حياته، وهذا كان في ست سور، وأهمها بالنقاط الآتية:

  • إيمانه الشديد لعمه إبراهيم، وهاجر معه.
  • النبوة والرسالة الخاصة به لقوم “أهل سدوم وعمورة”.
  • كانت دعوته إلى قومه مثل الدعوة للرسل، وقدم لهم النصيحة بأن يهجروا ما الذي يكونون عليه من الشر، وقام بإنذار هم بالعاقبة التي تحدث لهم لما هم به من سوء.
  • الإثبات بأن قومه كانوا من أهالي الشذوذ الجنسية، الرجال يأتون للشهوة بدون نساء، ويعلنون بالشذوذ الخاص بهم، ويأتون إلى المنكر بنواديهم.
  • الإثبات بأن قوم لوط قاموا بقطع الطرق، ولا يدعون تاجر أو مسافر يمشي في طريقهم إلا وقاموا بأذيته، وأيضًا الاعتداء عليه وأخذ أمواله.
  • قام لوط بتقديم النصيحة والوعظ إلى قومه، ولكنهم قالوا: “أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82) ويعنونه وأهله.
  • بعث الله الرسل من الملائكة لكي يقوموا بإهلاك قوم لوط، وقاموا هؤلاء الرسل من الملائكة بالزيارة للنبي إبراهيم عليه السلام قبل هذا، وقاموا بإخباره بالمهمة التي جاءوا لأجلها وبشروا بالبشرتين وهي، وبشروه بالغلام من زوجته سارة ويسمى إسحاق، فمن وراء إسحاق يعقوب.
  •  قاموا بالانصراف للوط، والدخول عليه بالصورة للشباب الحسن بدون قيامهم بإخباره بالحقيقة الخاصة بهم، ثم قاموا قوم لوط بالإقبال إلى بيته لكي يريدوا هؤلاء شباب الفاحشة، وبعدها قامت الملائكة بإخبار لوط بالحقيقة والمهمة التي جاءوا لها، وأن القوم لم يصلوا لهم.
  • وأمرهم بأن يخرج من الأرض لقومه مع أهله في الليل قبل أن تشرق الشمس، وعدم نظرهم إلى الخلف حتى لا يصيبهم لما أصابهم إلا زوجته، حيث أنه قام بأخبارهم أن في الصباح هو الموعد لتدمير قومه، ووعدهم لهم بالنجاة له ولأهله، بدون امرأته، لأنها خانت الرسالة الخاصة بزوجها.
  • الله سبحانه وتعالى أتم القضاء لقوم لوط، وقام الله بأمر جبريل عليه السلام بأن يقتلع بلادهم فقام بخسف الأرض بهم، وأيضًا جعل عاليها أسفلها، وأنزل عليهم الحجارة من سجيل، حيث أن الله سبحانه وتعالى أنجى لوطًا وقومه إلا امرأته فإنها كانت من الهالكين الغابرين.
  • ومن المعتقد بأن مكانها الآن يكون البحر الميت وتم ذكره هو وقومه بالقرآن في سورة العنكبوت، وسورة القمر، وسورة النمل، وسورة هود، وغير ذلك.

قد يهمك: قصة طالوت وجالوت مكتوبة

لوط في المسيحية واليهودية

  • لوط اسمه هو لوط بن هاران بن تارح وهو ابن أخ إبراهيم عليه السلام، حيث أنه هاجر بصحبة عمه إبراهيم إلى حاران وبعد ذلك إلى كنعان، ثم انتقل بصحبته إلى مصر، وبعد ذلك عاد مرة أخرى إلى كنعان، وتم حدوث النزاع بين كل من الرعاة لإبراهيم وأيضًا الرعاة للوط.
  • كما أن إبراهيم عليه السلام اقترح على لوط بأن يقوما بالتوسيع في الأرض حتى لا يحدث صراع بين الرعاة أو بينهما، إلى أن أرتحل لوط إلى الشرق من خلال نهر الأردن ليصل إلى مدينة سدوم.
  • كانت الخطية عمورة وسدوم تكون الفاحشة التي حدثت بين الرجال مثل ما ذكر الكتاب المقدس.
  • قام لوط بزيارة ملكان حتى ينجوه هو وأهله من العذاب الذي سوف يوقعه الله على عمورة وسدوم، وفعليًا تخلص لوطًا وابنتيه فقط والهلاك لعمورة وسدوم بقلبها، وأيضًا أمطارها بالكبريت والنار والهلاك لزوجة لوط.
  • وبعد ذلك قام لوط بالاتجاه نحو مدينة تسمى صوغر وهذا حدث من خلال أمر الملاك، وبعدها قام بالارتحال ثانية نحو الجبال.
  • بالنسبة للديانتين المسيحية واليهودية، كان لوط ليس بنبي، ولكنه كان رجل بار وصالح.

قد يهمك: قصة حديث الرسول مع إبليس مكتوبة

موقع قرية سيدنا لوط في الوقت الحالي

  • أظهرت بعض الدراسات بأن الموقع لقرية لوط يكون بمنطقة سدوم، كما أشارت دراسات ومعلومات أثرية بأنها توجد في البحر الميت الذي يتواجد بالحدود الفلسطينية الأردنية.
  • تلك المنطقة تعرضت إلى هزات أرضية قوية، بسبب أنها من ضمن المناطق الزلزالية الموجود بها الصدوع والفوهات البركانية، وأيضًا الطبقات التي تكون من مادة البازلت التي تنتج من خلال الحمم البركانية.
  • تعتبر تلك المنطقة من أخفض المناطق الموجودة بسطح الأرض، لأنها تنخفض حوالي 400 مترًا من سطح البحر إلى أن يصل العمق الخاص بالبحيرة إلى 800 مترًا.
  • أظهرت العديد من الصور التي تم التقاطها من خلال الأقمار الصناعية لوجود ست نقاط بأعماق البحيرة، ومن المعتقد أنها تعود لقرية لوط، وكذلك يتواجد أيضًا الآثار الخاصة بـ الأغصان والأشجار قامت بحفظهما مياه البحر.

في ختام هذا المقال ذكرنا لكم قصة النبي لوط عليه السلام وما أصاب قومه من العذاب الشديد، ولوط في الإسلام، وأيضًا لوط في المسيحية واليهودية، والموقع الحالي لقرية قوم لوط.

مقالات ذات صلة