خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية بشهرين

خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية بشهرين، حيث تعتبر الولادة القيصرية من العمليات الجراحية الكبيرة التي تستغرق وقتًا كافيًا للتعافي بعد ذلك، حيث تنصح الأم باتباع بعض النصائح والتعليمات بعد الخضوع لهذه العملية القيصرية لكي تتجنب أي مضاعفات للجروح، وبالتالي سنشرح في هذا المقال خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية بشهرين.

تعرف على خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية 

  • بعد الولادة القيصرية، تنصح الأم بالانتظار بعض الوقت قبل الحمل مرة أخرى، وذلك لتجنب أي مضاعفات صحية قد تؤثر على سلامة الحمل.
  • يتطلب الحمل الجديد بعد الولادة القيصرية فترة من الوقت والتي تختلف باختلاف ما إذا كانت الأم تريد ولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية الأولى أو ما إذا كانت قد اختارت عملية قيصرية مرة أخرى
  • كما هو الحال إذا أرادت الأم الولادة من الطبيعي أن تنتظر لمدة عام أو أكثر لفترة قصيرة، لكن إذا أرادت عملية قيصرية يمكنها الانتظار ستة أشهر قبل الحمل مرة أخرى.
  • حيث يحتاج الجسم إلى فترة ليعود إلى طبيعته فقد يحتاج خلال الأربعين يومًا بعد الولادة للراحة والتعافي للوصول إلى الوضع الطبيعي، ولكن لا ينصح بالحمل قبل مرور ستة أشهر على الأقل.
  • في بعض الحالات يُنصح بالانتظار لمدة عام أو أكثر وذلك لاحتمال حدوث مضاعفات أثناء الحمل والولادة ويعتبر هذا الانتظار هو الأفضل إذا كانت الأم صغيرة، ولن يؤثر تأخير الحمل عليها مرة أخرى  الخصوبة أو قدرتها على الإنجاب.

شاهد أيضا: علامات الحمل بعد النفاس مباشرة

تعرف على خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية بشهرين

حيث يتسبب الحمل بعد الولادة القيصرية بفترة وجيزة أن يسبب مشاكل صحية يمكن أن تؤثر على سلامة الحمل، ومن أهم هذه المخاطر:

مشاكل داخل المشيمة

  • حيث يتزايد خطر تعرض الأم للعديد من المشاكل داخل المشيمة وذلك بسبب الحمل المباشر بعد العملية القيصرية، ومن بين هذه المشاكل ما يسمى بتدلي المشيمة أو نقصانها أي عندما يكون الوضع تقع المشيمة أسفل الرحم أو تنفصل المشيمة عن موضع الجرح القديم في الرحم وهو يعتبر من المضاعفات الخطيرة.

حدوث جرح الولادة القيصرية

  • في حالة رغبة الأم في الولادة بشكل طبيعي بعد ولادة قيصرية فهذا الحمل بعد فترة قليلة من الولادة القيصرية قد يزيد من احتمالية حدوث تمزق الجرح الخلقي، أو حدوث تمزق الرحم وذلك احتمال أن يحدث أثناء الولادة.

نقص الفيتامينات داخل الجسم

  • وذلك بسبب تكرار الحمل دون انتظار وقت كافي لكي يسمح الجسم باستعادة كمية الفيتامينات الكافية والتي يحتاجها الجسم وخاصة الحديد والكالسيوم اللازمين له أثناء فترة الحمل، وبالتالي لا يمكن للجسم أن يتعافى بشكل كامل إلا بعد تدخل حملاً آخر مما قد يؤثر ذلك على سلامة الحمل.

الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية

  • أحيانًا يتبع الولادة القيصرية ولادة قيصرية أخرى، ولكن في بعض الأوقات يمكن أن تحدث الولادة الطبيعية بعد عملية قيصرية وذلك بشرط أن يكون الوضع مناسبًا ويتبع الحمل في المستشفى بشكل منتظم، لأنه في حالة تعرض الأم أو الجنين لخطر أو فشل الولادة الطبيعية يجب أن يكون الطبيب مُسْتَعِدًّا لعملية قيصرية.

تعرف على فوائد الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

  • حيث إنها تتميز بعدم نقل الدم مع الولادة الطبيعية.
  • تصبح الأم أكثر نشاطاً بعد الولادة الطبيعية وتستأنف حياتها الطبيعية بعد وقت قصير.
  • بعد الولادة الطبيعية، لا تبقى الأم في المستشفى لفترة طويلة.
  • تقليل مخاطر الإصابة.
  • تحسس ورؤية طفل بمجرد أن يخرج إلى هذا العالم.

شاهد أيضا: الإرهاق في بداية الحمل

تعرف على مخاطر الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية

  • يمكن أن يشكل عدم إجراء الولادة الطبيعية خطورة على الأم والجنين بالإضافة إلى تحمل الأم لألم الولادة الطبيعية وألم الولادة القيصرية غير الناجحة.
  • حيث يمكن أن يحدث التمزق مع إصابة سابقة للولادة، مما قد يعرض حياة الأم والرضيع للخطر كما يمكن أن تحدث مضاعفات ويمكن أن يحدث استئصال الرحم بعد تمزقه، لذلك يجب على الأم أن تتابع الطبيب وأن يتأكد من عدم وجود احتمال تمزق داخل الرحم قبل الشروع في الولادة الطبيعية.

تعرف على مضاعفات الحمل بعد شهرين من الولادة قيصرية

حيث يمكن أن يؤدي الحمل بعد ولادة قيصرية بشكل مباشر إلى مضاعفات خطيرة تؤثر على كل من الأم والجنين، ومن بين هذه المضاعفات:

  • حدوث انفجار أو تمزق للرحم وذلك نتيجة ضعف عضلات الرحم، وذلك يعتبر عدم تكامل التئام الجرح وعدم القدرة على إعطاء الرحم فرصة للعودة إلى طبيعته.
  • الإحساس بألم شديد في الرحم ناتج عن تقلصات شديدة ونزيف مهبلي وانخفاض ضغط الدم.
  • انفصال المشيمة أثناء الحمل، ومن أهم أعراضه الإحساس المفاجئ بالألم في البطن والذي قد يترافق مع نزيف مهبلي.
  • انخفاض وزن الجنين.
  • الولادة المبكرة
  • الإضرار بصحة الأم.
  • إذا كانت الأم أكبر من 35 عامًا وترغب في الإنجاب مرة أخرى قريبًا دون الانتظار لمدة عام أو أكثر، فمن الضروري استشارة الطبيب قبل الحمل وتقييم حالة الجرح والحالة العامة للمريض وعلى الأم أن تتجنب أي مضاعفات قد تضر صحة الأم.

تعرف على طريقة الولادة القيصرية

تتم الولادة القيصرية على عدة مراحل على النحو التالي:

  • تخدير السيدة الحامل بنج نصفي أو كلي.
  • عمل شق في أسفل البطن.
  • ويتم إخراج الطفل والمشيمة وقطع الحبل السري.
  • ثم يتم تنظيف الرحم من خلال هذا الشق.
  • ثم خياطة الرحم والعضلات والجلد معًا مرة أخرى.

شاهد أيضا: الحمل الثاني بعد العملية القيصرية الأولى

كم يجب أن تكون فترة الانتظار بعد الولادة القيصرية؟ 

  • حيث ينصح الكثير من الأطباء السيدات بالانتظار ستة أشهر على الأقل قبل الحمل مرة أخرى، وذلك بعد الولادة القيصرية، حتى يتمكن جسدها من التعافي التام بعد هذه الولادة والتي تعتبر عملية جراحية كبرى وللسماح للجرح بالشفاء الكامل وذلك قبل بدء التجربة مرة أخرى.

تعرف على الخطوات التي يجب اتباعها بعد الولادة القيصرية

  • إذا حدث واكتشفت السيدة أنها حامل مرة أخرى بعد وقت قصير من إجراء عملية قيصرية، فمن الضروري البقاء على اتصال دائم مع الطبيب الذي يراقب حالتها، وذلك لمراقبة الندبة في رحم المرأة الأخرى بعد الولادة والتي قد تزداد مع تقدم الحمل الجديد.
  • ويعتبر من المهم أيضًا أن تحصل المرأة على قسط كافٍ من الراحة ولا تتعرض للعديد من الضغوط الجسدية لحماية نفسها من أي مشاكل قد تنشأ معها خلال هذا الوقت المهم.
  • ومن الضروري أيضًا أن تحصل المرأة على الفيتامينات اللازمة لها ولجنينها من المكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب لأنها في هذه الحالة لا تستطيع الاعتماد على مخزون الحديد والكالسيوم والعناصر الأخرى الأساسية لصحة السيدة وصحة الجنين.

تعرف على مضاعفات الولادة القيصرية

  • ومن المتعارف عليه أن هذه الجراحة تعتبر عملية حساسة نِسْبِيًّا، فهي عبارة عن شق يقوم به الطبيب في منطقة البطن حتى الرحم لإخراج الطفل ومثل جميع العمليات الجراحية يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات عديدة لجسم الأم مثل التهابات الجروح والالتصاقات والألم والنزيف وإذا كنتِ تستعدِ لعملية قيصرية أو كنت قد خضعت لها مؤخرًا فاكتشف معنا الطرق التي يمكن أن تساعدك في منع هذه المضاعفات حتى تتمكني من التعافي بسرعة وأمان.

وهكذا قد وضحنا لكم في هذا المقال المبسط خطورة الحمل بعد الولادة القيصرية بشهرين وكيفية تجنب مخاطرها والأعراض الكثيرة التي تسهل عليكِ معرفة كل ما يخص هذا الموضوع ونتمنى أن نكون قد أجبنا على جميع أسئلتكم ونشكركم على حسن استماعكم إلينا، دمتم في رعاية الله. 

مقالات ذات صلة