اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم؟

اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم؟، برع الصحابة في قراءة القرآن وتلاوته وإجادة أحكامه، وذلك لقربهم من رسول الله وأخذهم العلم منه، وتميز العديد منهم بحلاوة الصوت، ونستعرض في موضوع اليوم، اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم؟

تعريف الصحابي لغويًا واصطلاحيًا

يجب أن نتعرف على من هو الصحابي، حيث أن الصحابي وفقًا للمصطلح اللغوي هو لفظ مشتق من لفظ الصحبة، أما في الاصطلاح فقد تنوع تعريف الصحابي بين العديد من العلماء، فقد عرفه بعض العلماء بأن الصحابي هو من التقى بالرسول صلى الله عليه وسلم، ومات على الدين الإسلامي.

وقد عرف البعض مفهوم الصحابي على أنه من لاقى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومات على الإسلام أو على غير الإسلام أو إنه قد يكون ارتد ورجع للإسلام أيضًا.

ونأتي لخلاصة التعريف الاصطلاحي أن الصحابي هو من لاقى النبي صلى الله عليه ولم في حياته وأخذ منه وتعلم منه، وذلك ما أعطى الصحابة مكانة كبيرة في الإسلام.

اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم؟

نأتي في موضوع اليوم للإجابة عن سؤال ما هو اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم؟ حيث إنه هو الصحابي الجليل “أبو موسى الأشعري“، وهو من قبيلة الأشعري التابعة للأشعرين اليمنية.

وقد رافق رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعوته وتعلم منه الكثير من علم القرآن والحديث النبوي الشريف، وكان يتمتع بحلاوة الصوت في قراءة القرآن الكري، وكان قصير القامة نحيف خفيف اللحية.

واسمه أبو موسى عبد الله بن قيس الأشعري، أبو موسى عبد الله بن قيس الأشعري ولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم على حكم مدن زبيد وعدن، وفي عهد عم بن الخطاب ولاه على حكم مدينة البصرة، وقام عثمان بن عفان بإعطائه حكم مدينة الكوفة، ومر أبو موسى الأشعري بالعديد من الغزوات والفتوحات الإسلامية، مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع الخلفاء الراشدين بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتوفى أبو موسى الأشعري في عام 44 هجريًا، والبعض قال أنه مات في الكوفة والبعض الأخر قال أنه توفي في مكة المكرمة.

اقرأ أيضًا: من هو ذا النون الذي ذكر في القرآن؟

من هم صحابة رسول الله

كما قمنا بتعريف الصحابي فهو كل من بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته، سواء في سن البلوغ أو قبلها، مثل الحسن والحسين كانوا صغرًا في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والصحابة هم أكثر الناس علمًا بأمور الدين الإسلامي وأحكام كتاب الله تعالى، حيث إنهم تزودوا من العلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذوا خلاصة القول والفعل الحسن منه، وكما تعلموا أمور الدين الإسلامي وتعاليمه الشريفة التي انزلها علينا رب العالمين.

وتميز صحابة رسول الله بالعديد من الميزات، وهي حفظ القرآن وتفسيره، والقراءة الصحيحة له، إضافة إلى تمكنهم من علوم الدين الإسلامي لما تعلمون من رسول الله صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى أنهم لديهم علم زاخر بالحديث وحفظهم لأحاديث النبي الشريفة.

وأعطى الله تعالى للصحابة مكانة جليلة وفضل كبير لما مروا به من تحمل للأذى في مقابل نشر الدعوة الإسلامية وبشرهم بالجنة، ووعدهم بأجر عظيم، إضافة إلى أنهم خاضوا العديد من الغزوات والفتوحات الإسلامية فلهم أجر الجهاد وأجر نشر الدين الإسلامي في بلاد غير العرب والمسلمين.

الغزوات التي شارك فيها أبو موسى الأشعري

كان لأبو موسى الأشعري تاريخ كبير في الحروب والغزوات، حيث عاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد حضر أو معاركه في الإسلام في غزوة خيبر، حيث قادها عم أبو موسى الأشعري عندما أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد انتهاء غزوة حنين وقتل فيها عمه وقام هو بقتل هذا القاتل.

كما شارك في العديد من الغزوات بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم مثل فتح الأهواز وفتح أصفهان في عهد عمر بن الخطاب، وهو كان قائدًا وقتها، وشارك في فتوحات كُثر، وفي عهد عثمان بن عفان قام بعزله عن منصب حاكم البصرة وأخرجه من البصرة لا يملك المال.

وذهب أبو موسى الأشعري إلى الكوفة واستمر بها إلى أن جاء الخليفة علي بن أبي طالب وأراد أبو موسى أن ينضم إلى حسبه ويواليه ويناهضه، وتم اختياره ليكون محكمًا في جلسة التحكيم بعد وقعة صفين.

شاهد أيضًا: من هو مؤلف كتاب البيان والتبيين؟

فضائل أبو موسى الأشعري

كان لأبو موسى الأشعري العديد من الفضائل والمناقب حيث قال عنه أبو بردة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إني لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالقرآن حين يدخلون بالليل وأعرف منازلهم من أصواتهم في قرآن الليل، وذلك كان من شدة طلاوة وحلاوة صوت الأشعري في قراءة القرآن الكريم.

وشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت أبو موسى الأشعري بمزمار من مزامير آل داود، وذلك من حلاوة صوته، وحدث موقف أن لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بريدة أبو مالك بن بريدة، وأخذ بيده إلى المسجد وسمع بريدة صوت قراءة القرآن بصوت أبو موسى الأشعري فشهد بان لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله.

وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأبي موسى الأشعري، ذكرنا ربنا الله، فيقرأ القرآن، وفي رواية عن أبي عثمان النهدي قال أنه كان في يوم يصلي وراء أبو موسى الأشعري وسمع صوته في قراءة القرآن وشبهه بالآلات الموسيقية.

من هو قارئ الرسول صلى الله عليه وسلم

يعتبر أبي أبن كعب هو قارئ وأديب وكاتب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أبي بن كعب بن قيس بن زيد الخزرجي، وهو من شاهدين البيعة الثانية وهو من ضمن السبعين من الأنصار وهاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم.

وتوفي في عام 30 هجريًا وهو أصح تاريخ للوفاة، وكان نحيف متوسط الطول ابيض اللحية والرأس، وكان له منزلة كبيرة في الإسلام، حيث كان ملازمًا للرسول صلى الله عليه وسلم، وكان صاحب صوت جميل بقراءة القرآن وله قدرة كبيرة على الكتابة والقراءة حيث كان يعتبره رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتبه الخاص.

كان ممن يحسنون الكتابة في العربية سواء في الجاهلية أو في الإسلام، وكان من المعدودين في هذا الأمر، فكان من اختيار النبي له ليكون كاتبه الأول للوحي ومن اعمال أبي بن كعب هو جمعه للقرآن الكريم في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال خذوا القرآن من أربعة وهم ابن مسعود، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وسالم مولي أبي حذيفة.

وكان ذلك لما لهم من تميز في قراءة القرآن وكتابته وتدبر أحكامه وهم كانوا همزة وصل بين القرآن والمسلمين لما كانوا به يصلون ويئمون المسلمين في صلاتهم ومجالسهم.

وفي نهاية المطاف نكون قد سردنا أهمية أبو موسى الأشعري في حلاوة صوته في قراءة القرآن وما له من فضائل في ذلك.

قد يهمك: من هو النبي الذي آمن به جميع قومه؟

تعرفنا في موضوعنا هذا عن اسم الصحابي الذي اشتهر بحسن صوته بالقرآن الكريم، وسيرته ونشأته وغزواته التي خاضها في الإسلام، وتعرفنا عن فضائل أبو موسى الأشعري ومن هو قارئ رسول الله.

مقالات ذات صلة