البحيرة والغابة تعد أمثلة على … الأنظمة البيئية

النظام البيئي يتكون من مكونات حية كالحيوانات والنباتات، ومكونات غير حية والتي تتمثل في عناصر الكيمياء والفيزياء المختلفة، كما أن أنواع النظام البيئي تخلف فيما بينها ما بين النظم البيئية المائية والنظم البيئية الأرضية، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على الأنظمة البيئية من تعريف، ومكونات، وأنواع، وسوف نتحدث عن تغير النظام البيئي وأسبابه.

تعريف الأنظمة البيئية

النظام البيئي يُعرف إنجليزيًا باسم Ecosystem، وهو يرجع للغة اللاتينية واليونانية، فكلمة Eco تعني المنزل، وذلك يدل على أن الأشياء جميعها تتواجد معًا في منطقة ما، فيما تعني كلمة System بالعربية النظام، وهو ما يدل على الأشياء التي لا تتواجد معًا وحسب، ولكنها تقوم بالتفاعل والتأثير في بعضها البعض.

الأنظمة البيئية تعبر عن المجتمعات الحيوية التي تضم مجموعة من العوامل المتعلقة بالشأن الفيزيائي والكيميائي والبيولوجي في احدى المواقع المحددة لتشكل البيئات الخاصة بها الغير حية كالغابة أو البركة أو الأراضي العشبية، أو أي بيئة أخرى تصلح للحياة فيها بمجموعة من الكائنات الحية، فيتفاعل كلًا منهم مع البيئة التي يعيش فيها بالطرق المختلفة معتمدًا على أقسام البيئات الأخرى.

فإن كل عامل في النظم البيئية يقوم بالاعتماد على العوامل الأخرى بأشكال مباشرة أو غير مباشرة، فالتغييرات التي تطرأ على درجات الحرارة فيه على سبيل المثال سوف تؤثر على النباتات التي سوف تنمو هناك، وسوف يؤدي ذلك إلى تكيف الحيوانات المعتمدة في غذائها على هذه النباتات مع التغييرات التي حدثت، أو تقوم بالانتقال لنظام بيئي آخر يكون مناسب لها أو تتعرض للهلاك والموت.

مكونات النظام البيئي

يتكون النظام البيئي من قسمين، وهم على النحو التالي:

المكونات الحية

وهي المكونات التي تتمثل في الكائنات الحية أو العناصر الحيوية في النظم البيئية؛ كالنبات، والحيوان، والفطريات، والبكتريا، والتي من الممكن تصنيفها على حسب مصادر الطاقة الضرورية لها كي تلبي المتطلبات الحيوية الخاصة بها، وهي كالتالي:

  • المنتجات

والتي تتمثل في النباتات التي تتواجد في إحدى النظم البيئية، والتي تتغذى عليها جميع الكائنات الحية، فضلًا عن كونها مصدرًا للأكسجين الذي يضمن بقاء هذه الحيوانات على قيد الحياة، والتي تقوم بما يُعرف باسم عملية البناء الضوئي بتفاعلها مع الأشعة الشمسية ومادة الكلوروفيل.

  • المستهلكات

تتمثل المستهلكات في الحيوانات التي تتغذى على العشب، والمعتمدة في نموها على النباتات بالشكل الكامل، وأيضًا الحيوانات المعتمدة في نموها على اللحوم فتتغذى على الكائنات الحية الأخرى بالنظام البيئي، والحيوانات المعتمدة في نموها على اللحوم والأعشاب معًا.

  • المُحلّلات

وهي ما تُعرف بالرماميّات، والمعروفة إنجليزيًا باسم Saprophytes، كالبكتيريا والفطريات، التي تنمو بتغذيتها على المواد العضوية التي تتحلل، وتقوم بتحويلها لنيتروجين وثاني أكسيد الكربون، ووظيفتها أنها تقوم بإعادة تدوير عناصر الغذاء المختلفة حتى تتمكن المنتجات من الاستعانة بها في نموها مرة أخرى.

شاهد أيضًا: مكونات النظام البيئي المائي

مكونات غير حية

تضم المكونات غير الحية بالنظام البيئي بعض العناصر التي تتعلق بالمجال الكيميائي والفيزيائي والمختلفة من مكان لآخر، ومن نظم بيئية لأخرى، وهو ما يُعرف باسم العوامل المحددة والمعروفة إنجليزيًا باسم Limiting Factors، فهي تعمل على تحديد أعداد الكائنات الحية وتقيدها، وما يتعلق بنموها وتنوعها.

ففي النظم البيئية المائية قد ترتبط العوامل الغير حيوية بدرجة حموضة المياه، وبضوء الأشعة الشمسية، وبالعكارة، وبعمق الماء، وبالملوحة، وبعناصر الغذاء المتوفرة، وبالأكسجين بعد إذابته، بينما في النظم البيئية الأرضية فقد ترتبط بالتربة وأنواعها، وبدرجات الحرارة، وبكمية المطر المتساقطة، وبالرياح، وبالغذاء، وبالشمس.

أنواع النظام البيئي

يوجد نوعين من الأنظمة البيئية وهي:

نظام بيئي أرضي

وهو النظام الذي يشمل الأماكن المرتبطة بجغرافيا وجيولوجيا متنوعة، ومن أمثلة الأنظمة البيئية الأرضية ما يلي:

  • الغابات

الغابة يعيش فيها مختلف الكائنات الحية كالنبات والحيوان والكائنات الحية الدقيقة المتأقلمة والمتفاعلة مع العوامل غير الحيوية في الأنظمة البيئية، والتي تعمل على استقرار درجات الحرارة في الكرة الأرضية، وتقوم باستهلاك انبعاث الكربون بشكل رئيسي.

  • المراعي

تحتوي المراعي على عشب وحشائش تملئها بشكل أساسي، وهي المسيطرة على الأغطية النباتية بشكل عالي مثل السافانا.

  • التندرا

وهي الأماكن الخالية من الشجر، والتي تتميز بانخفاض درجات الحرارة فيه بشكل كبير، فنجد أن أكثر شهور العام تكون التندرا مكسوة بالجليد والثلوج، فهذه الأنظمة البيئية تكون موجودة بالقطب الشمالي أو بالقمم الجبلية.

  • الصحاري

وهي الأنظمة البيئية المنتشرة بجميع أنحاء العالم، وتتميز بقلة وندرة تساقط المطر فيها، وتتسم درجات الحرارة فيها بالارتفاع في النهار، وبالانخفاض في الليل.

اخترنا لك: العلاقات بين الكائنات الحية في النظام البيئي

نظام بيئي مائي

وهي النظم المتواجدة بالمسطحات المائية، والتي من الممكن تجزئيها إلى جزئيين أساسيين، وهم:

  • أنظمة بيئية للماء العذب

وهي الأنظمة البيئية المائية المختلفة التي تحتوي على مياه عذبة مثل البحيرة، والبركة، والنهر، والجدول، والأرض التي تتسم بالرطوبة الغير محتوية على أملاح.

  • أنظمة بيئية بحرية

وهي الأنظمة البيئية البحرية كالبحار والمحيطات، والتي يكثر فيها توجد الأملاح، وتتنوع على المستوى البيولوجي بالمقارنة بالأنظمة البيئية للماء العذب.

تغير النظام البيئي

كما تعرفنا على النظم البيئية فهي تحتوي على عناصر مرتبطة بالطبيعة المتواجدة في احدى البيئات المحددة، والمرتبطة فيها بينهما بعدة علاقات ثابتة، ويوجه أي نظام بيئي تغيرات طبيعية بمدى تنويع وتوافر الكائنات الحية، فإن التنوع بيولوجيًا من الأمور الغير ثابتة في البيئات المختلفة حتى بدون تواجد التغييرات التي من صنيعة العنصر البشري، إلا أن النشاط البشري الذي يتسبب في تغيير الأنظمة البيئية والحالة الجوية المتمثلة في المناخ على الكرة الأرضية جعلت التنوع بيولوجيًا من الأمور الضرورية جدًا، حتى يتحقق هذا يجب استيعاب طرق استجابة البيئة لجميع الظروف الجديدة وفهمها بشكل جيد.

الأنظمة البيئية بمكوناتها المختلفة قد تتعرض للتغير بفعل الطبيعة بشكل مباشر، مثل تعرض البيئة لظرف مناخي قاسي، مثل مواجهة إعصار قوي، أو عاصفة ثلجية، فينتج عن ذلك هجرة الحيوانات لإحدى الأماكن الخرى للبحث عن منطقة تصلح للحياة عليها، وقد يعتمدون في نموهم على صيد الحيوانات الأخرى في هذا المكان، مما يؤدي إلى تناقص الكائنات الحية كالنباتات والحيوانات المتواجدة فيه، فسلوك الحيوان المفترس من السلوكيات الطبيعية، ولكن يؤثر في تغيير النظم البيئية، فضلًا عن تأثير العناصر البشرية على الأنظمة البيئية، وذلك من خلال إدخال الإنسان للنباتات وللحيوانات الجديدة للنظام البيئي الذي يعيش فيه، مما يؤدي إلى تدميره.

قد يهمك: معلومات عن الافتراس في النظام البيئي

أسباب تغير الأنظمة البيئية

تتغير الأنظمة البيئية في كثير من الأحوال، ويرجع السبب في ذلك إلى حدوث هذا بشكل طبيعي أو بشكل غير طبيعي ” من صنيعة العنصر البشري”، وتنقسم هذه الأسباب إلى أسباب مباشرة وغير مباشرة، فتأثير الأسباب المباشرة يكون واضحًا على تغيير النظم البيئية أكثر من الأسباب غير المباشرة، فمن أمثلة الأسباب المباشرة التغيير بأماكن معيشة الكائنات الحية، أما الأسباب الغير مباشرة فهي تؤثر بشكل كبير على البيئة أكثر من  الأسباب المباشرة، فقد تتسبب في حدوث تغييرًا واحدًا أو تغييرات كثيرة بالمقارنة بما يحدث بسبب الأسباب المباشرة، كالنمو السكاني والهجرة، وفيما يلي توضيح كلًا من الأسباب المباشرة والغير مباشرة:

الأسباب المباشرة

من أهم الأسباب المباشرة التي كان لها التأثير الواضح على الأنظمة البيئية خلال الخمسين عام الماضية ما يلي:

  • تغيير الغطاء الأرضي في النظام البيئي الأرضي والمعروف إنجليزيًا باسم Terrestrial Ecosystems.
  • تغيير النظام البيئي البحري بسبب الصيد والمعروف إنجليزيًا باسم Marine Ecosystems.
  • تغيير الماء في النظام البيئي للماء العذب المعروف إنجليزيًا باسم Freshwater Ecosystems.

الأسباب الغير مباشرة

تتعدد الأسباب الغير مباشرة والتي لها التأثير الواضح على الأنظمة البيئية، وهي:

  • التغير السكاني كالنمو والهجرة السكانية.
  • التغير في الأنشطة الاقتصادية، وزيادة دخل الفرد.
  • الأسباب المتعلقة بالشأن الاجتماعي والسياسي.
  • الأسباب المتعلقة بالشأن الثقافي والديني.
  • الأسباب المتعلقة بالعلوم والوسائل التكنولوجية.

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على مفهوم النظام البيئي، ومكوناته، وأنواعه، وتعرفنا على مفهوم التغير في الأنظمة البيئية وأسبابه، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة