وظيفة النجوم في السماء وأنواعها وفوائدها

وظيفة النجوم في السماء وأنواعها وفوائدها، هو موضوع مقالنا حيث أن النجوم لها الكثير من الأسرار والفوائد التي وهبها الله لنا في هذه النجوم، والكثير منا لا يعلم عنها شيء لذلك سوف نتعرف على هذا بشيء من المعرفة الكاملة حول هذه النجوم وفوائدها وأنواعها.

ما هي النجوم

  • النجوم هي عبارة عن أجسام ذات الشكل الكروي، وهي من المصادر المشعة عن طريق البلازما التي توجد في الفضاء، وهذه النجوم لها العديد من المميزات ومنها أنها ضخمة، وبها اللمعة، وكذلك تكون متماسكة، واللمعة التي تكون في النجوم تستمد من الطاقة النووية التي يتم توليدها في النجوم، وهذه النجوم بها كمية كبيرة من الطاقة وترسل الكثير من هذه الطاقة في جميع أنحاء الفضاء، وتمثل أقرب الأجسام بالنسبة للأرض.

شاهد أيضا: كم عمر القمر الطبيعي والاصطناعي؟

كيف تنشأ النجوم

  • النجوم تنشأ من الحركة الدورانية التي تكون بطريقة مستمرة وسريعة لسحابة وهذه تكون متكونة من مجموعة من الغازات، وهذه الغازات تكون فيها غاز الهيدروجين بنسبة كبيرة، ثم بعد ذلك يمثل النسبة الأكبر بعد الهيدروجين هو غاز الهيليوم، وبعد ذلك مجموعة من العناصر الأخرى، وهذه الغازات المختلفة تكون بها قوة جذب خاصة بها تجعلها تتجاذب إلى بعد وتولد عن ذلك حرارة تكفي للانفجارات النووية التي تكون مصدر إصدار الطاقة.

فوائد النجوم التي في السماء

  • سوف نتحدث عن أكثر المواضيع أهمية في فوائد النجوم، حيث أنه يتم رؤية النجوم وفق الغطاء السحابي، وهي عبارة عن عدد لا يحصى من النجوم التي تغلف السماء، ويتم معرفة أهم فوائد النجوم في السطور التالية:
  • هي دليل على قدرة الله عز وجل، حيث الله أبدع في خلق النجوم، حيث أن هذه النجوم منها ما هو متحرك ومنها ما هو ثابت، وهذه النجوم تتميز كلًا منها في الشكل، وهذه النجوم من إبداع الخالق أن لها مسارات معينة تتحرك من خلالها وهذا يكون سبب عدم التقائها.
  • تعتبر النجوم هي رمز لهداية البشر من حيث التفكير في خلقة وقدرته على خلق مثل هذه الأجسام حيث يتم النظر في النجوم في الليالي الصافية والتمتع بقدرة الله سبحانه، ولكن من الصعب يكون رؤيتها في الليالي الممطرة والغائمة على الرغم من وجودها في نفس مكانها وبنفس أعدادها وترتيبها، جل جلاله وعز إكرامه.
  • تعتبر النجوم من الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها في السفر، حيث أن ضوء هذه النجوم ينير الطريق للمسافر، ويقلل من ظلمة الليل، وتكون هذه النجوم دليل على معرفة السير في الطريق، وهذا يساعد أكثر في المناطق الخالية مثل الصحراء، فقال تعالى “وَهُوَ الذِي جَعَلَ لَكُمُ النجُومَ لِتَهتَدُو بِهَا فِي ظُلمَاتِ البَر والبَحرِ ” [سورة الأنعام الآية97].
  • تعتبر هذه النجوم رجومًا للشياطين حيث ورد في الآية الكريمة أن النجوم تزين السماء وأيضًا ترجم الشياطين، فقال تعالى”وَلَقد زَينَا السَماءُ الدُنيَا بِمَصَابِيح وَجَعلنَاهَا رُجُومًا للشَيَاطِين” [سورة الملك الآية5].
  • العديد من العلوم تكون أساسها النجوم، فقال تعالى ” فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النجوم وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ” (سورة الواقعة، الآية 76)، ومن هذه العلوم علم التسيير وهذا أساسه يكون بمواقع النجوم، وهذا حتى يحدد الكثير من الأمور التي ترتبط بالدين، من هذه الأمور الاستدلال على اتجاه القبلة.
  • وكذلك يعتمد على النجوم حتى يتم تحديد اتجاه الشمال، من حيث تحديد مجموعة القطب وغيرها، ولكن الإسلام قد حرم بعض من العلوم مثل علم التنجيم والتأثير، حيث تعتمد على التعرف على مواقع النجوم حتى يتم الكشف عن الأقدار والغيب الذي لا يعلمه إلا الله.
  • زينة للسماء الله سبحانه وتعالى لم يكتفِ بخلق السماوات فقط لكن جعلها على أفضل صورة وخلق لها النجوم لتزينها، وهي عبارة عن أجسام مضيئة كاللؤلؤ، وهذه النجوم تزين السماء وبأعداد كثيرة وجعلها مختلفة الألوان لتزيد من تزينها، وكذلك جعل فيها الثابت والمتحرك.
  • تعتبر النجوم هي المسؤولة عن توزيع العناصر الغازية في الكوكب ومن هذه العناصر” الكربون والنيتروجين والأكسجين” نظرًا لارتباط النجوم بأنظمة الكواكب.
  • وفي الليل يكون فيه نصف الكرة الشمالي فقط، فبذلك يتم مشاهدة نجمة الشمال فهي على بعد 430 سنة ضوئية بالنسبة للأرض، وهي قد تكون من أبرز فوائد النجوم حيث يتم تحديد الشمال، وكانت تستخدم في القرن الخامس والسابع عشر في مساعدة الملاحيين في التنقل.

شاهد أيضًا: هل كواكب المجموعة الشمسية كلها ذات شكل كروي

ما هي دورة حياة النجوم

  • النجم في البداية يولد بقمة الحيوية والنشاط، ومع مرور الوقت تقل نشاطه ويضعف، ومن ثم تقل القوة الجاذبية التي تكون بهم من البداية ويبدأ النجم في التقارب من النجم الأخر وبالتالي ينكمش حجمه حتى يصل إلى الحجم الذي ينهار فيه بشكل نهائي، وهذا هو يكون موت النجم، وفي هذه المرحلة يتحول إلى ما يسمى بالقزم الأبيض.
  •  ثم بعد ذلك ينضج الهيدروجين الذي يكون بالنجم ويتحول إلى العملاق الأحمر، وفيه يزيد حجمه حتى يكون أكبر من حجم الشمس بكثير ثم يصل إلى مرحلة الموت النهائي.
  • وخلال مرحلة ارتفاع درجات الحرارة تكون من المراحل القصيرة نسبيًا، وبعد الملايين من السنين ترتفع درجات الحرارة الأساسية لحوالي 27 مليون درجة فهرنهايت، وبذلك يبدأ الانهيار النووي ويشعل النواة، ومن ثم تبدأ المرحلة التالية وهي الأطول في حياة النجم التي تعرف بالتسلسل الرئيسي.
  • ومعظم النجوم يتم تصنيفها في مجرة درب التبانة وهذا التصنيف يشمل الشمس، وذلك بنجوم التسلسل الرئيسي، وتكون موجودة في حالة من الاستقرار بالنسبة للانصهار النووي، حيث أن الهيدروجين يتحول إلى الهيليوم، وبذلك تنبعث الكمية الكبيرة من الطاقة، وبذلك يكون النجم حارًا ومتوهج.

أنواع النجوم في السماء

  • النجوم قد تبدو عند النظر لها مثل النقاط وتكون بشكل متشابه، وهذا بناءً على نظرتنا لها من الأرض، ولكن في الحقيقة تختلف عن بعضها البعض.
  • النجوم منها أنواع عديد تختلف عن غيرها من حيث كتلتها ومن حيث الحجم، وكذلك تختلف النجوم عن درجة حرارتها كذلك لونها وعمر كل نجمة، وتختلف أيضًا عن البعد من الأرض، وكذلك تختلف كل نجم عن الأخر من حيث المدار، وتختلف كل منهم عن مدار حياتهم.
  • وكذلك تختلف من حيث كتلة عن بعضها وبذلك تختلف في درجة حرارته ولمعان كل نجم، وكذلك تختلف في خطوات الحياة والموت التي تخص كل نجم.
  • كذلك هناك منهم نجوم أكثر سخونة وأكثر ضخامة وتكون ذات اللون الأزرق، أما النجوم التي تكون أقل ضخامة تكون ذات اللون الأحمر القاتم.

تابع معنا: اصغر كوكب في المجموعة الشمسية حجمًا

ما هي أهمية النجوم

  • بدون هذه النجوم لن نكون قد بدأ الكون، والعنصر الذي يكون موجود هو عنصر الهيدروجين، والبعض من الهيليوم، وكميات من الليثيوم، وكذلك تشكلت هذه العناصر الأخرى التي توجد في الكون من حياة النجوم.
  • وأيضًا في نهاية حياة النجم يتم تفجير جزء كبير من مادة النجم، وبذلك يتم توفير الغاز والغبار الذي يبني النجم الجديد والكواكب وبما في ذلك أجسادنا.
  • الوقت الحالي تحتجز الشمس الكواكب في مدارها، وبذلك يتم ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض وتغذي التمثيل الغذائي.

في النهاية لا بد أن تعرف أن النجوم منها نجوم نيترونية، ويمكن الإنسان أن يتعرف على هذا النوع من خلال التليسكوب، وهذا النوع يجمع الضوء من حوله ونتعرف عليها من خلال الأشعة تحت الحمراء، وهذه النجوم تكون على عكس الأقزام البيضاء.

مقالات ذات صلة