أول بيت وضع للناس على وجه الأرض بمكة

أول بيت وضع للناس على وجه الأرض بمكة، هي أطهر وأجمل مكان على سطح الأرض، فهي خير أرض، فهي قبلة للمسلمين، فيها أول بيت وضع على وجه الأرض بمكة، يقوم المسلمون بأداء فريضة الحج فيه، ومن هنا سوف نتعرف على هذا البيت وما هو فضله.

أول بيت وضع للناس في مكة

  • يمكن الإجابة على ما هو أول بيت وضع للناس على وجه الأرض في مكة وهو بيت الله الحرام حيث جعلها المولى عز وجل مشرفة لكي يقضي الإنسان مناسكه والتعبد فيه.
  • قديمًا كانت البيوت قبله ولكن هذا البيت أول مسجد بني لكي يقصده الإنسان لعبادة الله تعالى، حيث يوجد بعض المفسرين يقولون إنه أول بيت بني على الإطلاق.
  •  قال الحافظ بن كثير أن أول بيت وضع للناس ولكل الناس من المولى عز وجل ليطوفون به ويؤدون الصلوات والمناسك حيث وضع بمكة والمقصود هنا الكعبة التي قام ببنائها إبراهيم عليه السلام.
  • وقد بنى سيدنا إبراهيم هذا البيت بأمر من الله عز وجل لأداء مناسك الحج وقال مباركًا، ومعنى مبارك هنا لكي يهدي العالمين، كما في قوله تعالى (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ)، «سورة آل عمران: الآية 96».
  • قال أيضًا الإمام القرطبي، ثبت في صحيح مسلم عن أبي ذر قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أول مسجد وضع في الأرض قال: «المسجد الحرام»، قلت: ثم أي؟، قال: «المسجد الأقصى»، قلت: كم بينهما؟، قال: «أربعون عاماً ثم الأرض لك مسجد، فحيثما أدركتك الصلاة فصل».
  • جعله الله مباركًا أي فيه البركة والخير وهدى للعالمين، يوجد فيها آيات مبينات على التوحيد وهي الصفا والمروة ويوجد بها مقام إبراهيم، والحجر الأسود وماء زمزم ومن دخل الحجر بات آمنًا.
  • حيث أوجب الأمان لمن دخله، حيث عندما جاء أهل الفيل أمر المولى عز وجل تحطيمهم حيث سلط عليهم طير الأبابيل والتي جعلتهم مثل العصف المأكول، حيث جاء في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ)، «سورة الفيل: الآية ».

شاهد أيضًا: معلومات عن سدرة المنتهى وأين تقع

المقصود بأول بيت

  • المقصود بكلمة أول بيت هو أن الكعبة تسبق وجود أي بيت آخر، وتبين الآية الكريمة أن الكعبة أول البيوت التي بنيت على وجه الأرض، حيث كانت مبنية في عهد سيدنا آدم عليه السلام وجددها سيدنا إبراهيم وكان أول مكان لهدى الناس.
  • قام سيدنا إبراهيم ببناء البيت الحرام حيث كانت الكعبة تجمع العديد من المزايا فكانت أصدق البيوت المخصصة لعبادة الحق، والذي وضع هذا البيت هو المولى عز وجل ببكة.
  • يوجد تفسير حيث قيل إنه أول بيت بني آدم ولكن انطمس مع الطوفان.
  • هو أول بيت مبارك كثير الخير له منافع كثيرة للبشرية لمن حج إليه أو اعتمر.

إبراهيم وإسماعيل وبناء الكعبة

  • قد أمر الله سبحانه وتعالى سيدنا إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام أن يقوموا برفع قواعد الكعبة، فهي موجودة من قبل ولكن بسبب الطوفان الذي حدث في أيام سيدنا نوح عليه السلام قد اختفت أثارها.
  • جاء الله تعالى بنبيه ليعلمه عن مكانها، ثم قام سيدنا إبراهيم ومعه ابنه إسماعيل يعاونه في بناء الكعبة، واحضروا معاون حتى يساعده في نقل الأحجار، ثم قام بوضعها على شكل صفوف فوق بعضها.
  • عندما أحل التعب على سيدنا إبراهيم أمر ابنه إسماعيل عليه السلام أن يحضر له حجر لكي يقوم برفع هذا البناء لأعلى وهذا الحجر موجود في مقام سيدنا إبراهيم والذي وجد عليها آثار أقدام النبي إبراهيم.
  • كان سيدنا إبراهيم وابنه عند بناء الكعبة يدعون الله تعالى كما في قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)،[١].
  • بعد الانتهاء من بنائها أصبحت مسجد يقصده المسلمون وهو المكان الآمن.

تابع معنا: ما هي العين الحمئة التي ذكرها القرآن؟

مراحل بناء الكعبة

  •  مر بناء الكعبة بالعديد من المراحل على مر التاريخ أول من بنى الكعبة المشرفة هو نبي الله سيدنا إبراهيم عليه السلام، حيث كان طولها 8 أذرع ثم بعد ذلك كانت بلا سقف.
  • جاءت بعد ألفي عام أصبحت الكعبة مهددة بالسقوط، ثم قامت قريش بإعادة بنائها وهذا في عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل البعثة بخمس سنوات، ثم اختلف قبائل قريش بعد ذلك في وضع الحجر الأسود.
  • ثم جاء بعد ذلك عبد المطلب ابن هاشم وجعل لها باب وجعله محلاة بالذهب، ثم زاد طولها عندما جاءت قريش بعد عام الفيل 18 عاماً وأصبح طولها 18 ذراع.
  •  ثم ظلت الكعبة على بناء قريش حتى حدث حريق كبير فيها في عهد عبد الله بن الزبير وكان بعد 60 عام من الهجر، ثم قام ابن الزبير بناءها على قواعد إبراهيم، ثم ادخل حجر إسماعيل عليه السلام وجعل لها بابين أحدهما من الغرب والآخر من الشرق.
  • بعد مقتل ابن الزبير أرسل الحجاج إلى عبد الملك ابن مروان ليخبره أن الزبير بنى الكعبة بشكل يختلف عن بناء قريش، فأمر عبد الملك بإعادة بنائها وأن يزيد في ارتفاعها وفصل حجر إسماعيل عنها واكتفى بباب واحد فقط، ولكن العلماء قالوا إن الزبير قام ببناء الكعبة على هدى النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ولكن في العصر العباسي قام هارون الرشيد بإعادة بناء الكعبة كما أراد النبي عليه الصلاة والسلام، وقام باستفتاء الإمام مالك بهذا الأمر وبقيت الكعبة على حالها حتى الآن.

ما هي بركات بيت الله الحرام

يوجد نوعين من المباركات ومنها البركات المادية والبركات المعنوية وهي كالاتي:

البركات المادية

  • بركات المادية هي مجيء الناس إلى بيت الله الحرام من كل بقعه في الأرض من مشارقها ومغاربها ويأتي معهم خيرات الأرض.
  • حيث يقدمونها على سبيل المنفعة والصدقة لمن يطوفون حول هذا البيت وهذا إجابة لدعوة سيدنا إبراهيم حيث جاء في قوله تعالى (رَبَّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ، رَبَّنا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ).

البركات المعنوية

  • هو أكبر مكان يجمع المسلمين على العبادة وعلى أداء فريضة الحج، حيث يقوم المسلمين بالاتجاه إلى القبلة وتقدير صلاتهم بالرغم من اختلاف أجناسهم وأماكنهم وألوانهم فهو مكان هداية للعالمين.
  • عندما يقدم الإنسان إليها تتجه القلوب والعقول إلى عمل الخير حتى يناله رضا الله سبحانه وتعالى.

قد يهمك: العدل في نظر الاسلام

ما هي مكانة الكعبة المشرفة

  • الكعبة المشرفة لها مكانة عظيمة وكبيرة ليست لأنها أول بيت وضع للناس فقط، ولكن لها مكانة أخرى كبيرة حيث عظمها الله تعالى بالصلاة.
  • حيث يؤدي المسلمون بها أعظم مناسك الحج وبها أيضًا الحجر الأسود الذي وهو موجود في ركن من أركان الكعبة وهو حجر نزل من السماء ( (نزلَ الحجرُ الأسوَدُ منَ الجنَّةِ، وَهوَ أشدُّ بياضاً منَ اللَّبنِ، فسَوَّدَتهُ خطايا بَني آدمَ)،[٧]
  • بالإضافة إلى أن الكعبة المشرفة هي شعائر المولى عز وجل الذي أمر عباده بأن يعظمونها حيث قال ((ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)،[٨]
  • حظر الله تعالى من الشرك والكفر بالله عز وجل، والإيمان به لينعم الإنسان بالحياة الدنيا ويظفر بالجنة.

في نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على أول بيت وضع على وجه الأرض بمكة، وهو بيت الله الحرام الكعبة المشرفة والتي تكون قبلة المسلمين.

مقالات ذات صلة