الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم

الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم

الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم، اليوم سنتعرف على الفرق الكبير بين التعليم في الماضي والحاضر، أيضًا سنعرف حياة التعليم بالماضي والحاضر، أيضًا وسائل التعليم في الماضي والحاضر، اليكم الشرح.

الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم

يختلف حياة للتعليم كثيرًا في الماضي عن أيامنا فنحن نشهد عصرًا يعاني من سوء حياة التعليم، وسوء المعاملة بين المعلم والطالب، فيوجد مقولة شهيرة تقول” من علمني حرفًا صرت له عبدًا” نفتقد إليها كثيرًا في زمننا هذا.

شاهد أيضًا : 9 خطوات لتعليم كيفية حل المشكلات بطريقة بسيطة وذكية

حياة التعليم بالماضي

  • التعليم بالماضي كان يهدف إلى تعليم الطالب جميع أنواع العلوم بكل تفاصيلها، كان يوجد بالماضي رغبة شديدة من قبل الطالب لتلقي العلم.
  • كان المعلم بالماضي هو الأب وهو المعلم وهو ولي الأمر، الآمر الناهي في حياة الطالب، كان الطالب يقدس كلمة معلم لا يجرؤ على التطاول عليه.
  • إما المعلمة فكانت هي المعلمه والأم وهي مصدر العلم والنصائح التي تلجأ إليه جميع الفتيات، التعليم سابقًا كان مبني على أساس الحب والاحترام بين الطالب ومعلمه.
  • المعلم في الماضي كانت له هيبته وقيمته، فكان يحمل رسالة قوية وثقيلة فوق أكتافه يسعى جاهدًا إلى توصيلها إلى الطالب بكل دقة.
  • التعليم قديما كان مبني على أساس المعرفة والتوارث، كانت أدواته بسيطة لا يمتلك الكثير من الإمكانيات التي نشاهدها اليوم، ومع ذلك كان يوجد الكثير من العلماء والعباقرة التي استفاد منها جميع الأشخاص.

حياة التعليم في الحاضر

  • نشيد عصرًا يكاد يفرغ من التعليم، فنجد المعلم مصرًا لدخول مجال التعليم بحثًا عن المال، نجد الكثير من المعلمين لا يقومون بتادية واجبهم العلمي والعملي داخل الفصول.
  • بعض المعلمين يقومون بإجبار التلاميذ التوجه لاخذ الدروس الخصوصية، فيقومون بإجبار التلاميذ بالقوة على ذلك الأمر، يقومون بضربه بقسوة حتى يضع للدروس الخصوصية.
  • نجد البعض من المعلمين يتناقشون مع التلاميذ بالكثير من الأمور الخارجية الغير لائقة، مما يجعل المعلم يفقد هيبته بين التلاميذ، هذا يؤدي إلى سوء التعليم.
  • أيضا نجد الكثير من الامكانيات الحديثة التي تمكن الطالب من إيجاد حل للمسائل الحسابية دون الحاجة إلى التفكير، هذا الأمر يجعل مخ الطالب غير قادر على التفكير والنمو.
  • أيضا نجد إهمالا شديدا من الكثير من الأهل بعدم الاهتمام بتوجيه الطالب إلى المدرسة، أو عدم الاهتمام بما يفعله الطالب خارج البيت، فهذا الأمر من أخطر الأمور التي تتسبب في ضعف التعليم.

كيف كان التعليم في الماضي؟

  • التعليم بالماضي كان حلمًا لدى الكثيرين، فكان لا يقدم على الذهاب إلى المدارس سواء ابناء الاغنياء والمسؤلين والحكام فقط، فكانت العامة لا تستطيع دخول المدارس.
  • التعليم بالماضي كان يعتمد على المعلومات، فكانت تلك المعلومات يصل إليها المعلم عن طريق المجالس الفقهية والعلمية ثم يقوم بنقلها كما هي للطلاب.
  • التعليم بالسابق كان يعتمد على معلومات المعلمين ليس إلا، فلا يوجد أي شبكات للتزويد بالمعلومات، أيضًا كان عدد الكتب محدود للغاية، لا يتمكن جميع المعلمين الحصول عليه.
  • في الماضي كانت المدارس قليلة ولا يوجد الكثير من الجامعات، فقد كان الطالب يصل إلى مرحلة معينة من التعليم ويقف عند هذا الحد، أو الذهاب إلي الخارج لاستكمال تعليمه.

التعليم في الوقت الحاضر

  • الآن أصبح التعليم حق لكل طفل يولد، فأصبح التعليم الآن مفتوح أمام الكبار والصغار، فقد فتح التعليم أبوابه لجميع الأشخاص التي لم تسمح لهم الظروف سابقًا بالتعلم.
  • نجد الكثير والكثير من المدارس، أيضًا نجد أقسامًا كثيرة من الجامعات التي تهتم بتدريس جميع العلوم وجميع التخصصات التي تخدم الإنسان.
  • تطور التعليم كثيرًا في الحاضر فأصبح بإمكان الطالب الحصول على الكتب التعليمية وحملها معه أينما ذهب لكي يتمكن من دراسة العلم في أي مكان يلجأ له.

شاهد أيضًا : كيفية تعليم الأطفال الكلام سن سنتين

وسائل التعليم قديمًا

وسائل التعليم هي الأدوات التي يقوم المعلم باعتمادها لكي يتمكن من إيصال جميع المعلومات العلمية إلى الطلاب، في هذه الفقرة سوف نتعرف على أهم الوسائل التعليمية التي كانت تستخدم في السابق وهي:

  1. الحصص التي يقوم المعلم بوضعها داخل جدول تعليمي، فهي المصدر الأول لتلقي التعليم المباشر قديمًا.
  2. النقاش المنهجي، هذه الوسيلة من أفضل الوسائل التي كان يعتمد عليها المعلم قديما لإيصال المعلومات للطلاب.
  3. شرح الدرس، كان المعلم يحضر للدرس الذي سوف يقوم بشرحه للتلاميذ من قبل الشرح، هذا لكي يتمكن من شرح جميع تفاصيل الدرس بكل دقة.
  4. القيام بكتابة بعض المعلومات العلمية الموجودة بالدرس علي الصبور وهو اللوح الخشبي الكبير المعلق داخل الفصل، ثم بعد ذلك يقوم المعلم بالنقاش والشرح لهذه المعلومات.
  5. كان المدرس قديما يصطحب التلاميذ برحلة إلى المكتبة لكي يتمكن من تغير جو التلميذ ومساعدته على الإلمام بأكبر قدر من المعلومات العلمية.
  6. كان المدرس قديما يستخدم الكثير من المجسمات للقيام بالشرح المفصل لها حتى يتمكن من ثبات المعلومات داخل ذهن الطالب.
  7. المعلم قديما كان يقوم بالطلب من التلاميذ إحضار عدد مائة نواة البلح، لكي يتمكن الطالب من استخدامها في حل المسائل الحسابية، كانت هذه الطريقة تساعد كثيرا في تنمية مهارات الطالب.

وسائل التعليم حديثًا

من خلال رحلتنا مع الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم وجدنا أن هناك اختلاف في وسائل التعليم حديثا ومنها:

  1. نجد الكثير من الاجهزة الالكترونية الكثيرة التي تحيط بالطلاب، الان يقوم الطالب باستخدام الآلة الحاسبة لكي يتمكن من حل أصعب وأسهل المسائل الحسابية.
  2. نجد الكثير من الطلاب يتجهون إلى شبكات الإنترنت للبحث عن المعلومات العلمية الجديدة، عوضًا عن التوجه إلى المكتبات والبحث داخل الكتب العلمية.
  3. أخذ المعلومات الدراسة عن طريق الاتجاه إلى الدروس الخصوصية.

شاهد أيضًا : طريقة تعليم الزخرفة النباتية والهندسية

في نهاية مقال الفرق بين الحياة في الماضي والحاضر في التعليم، أتمنى أن أكون قدمت لكم كل ما تحتاجون إليه من المعلومات حول الفرق بين حياة التعليم القديم والحاضر، كما ادعوكم لمشاهدة المزيد من المقالات على موقعي.

أترك تعليق