حالة الحامل والجنين في الشهر التاسع من الحمل

حالة الحامل والجنين في الشهر التاسع من الحمل يجب أن تتم متابعتَهما بشكل مستمر، حيث أنه في هذه المدة تحتاج كل من الأم الحامل والجنين لرعاية من نوع خاص، خلال هذه الفترة تستعد الحامل للانتهاء من فترة الحمل واستقبال المولود لذلك يجب عليها أن تتأكد أن عملية الولادة ستتم بالشكل المريح والصحيح من خلال الاعتناء بنفسها والجنين طوال فترة الحمل.

الاعتناء بالجنين خلال الشهر التاسع من الحمل

تقع مسئولية الاعتناء بالجنين خلال الشهر التاسع من الحمل على عاتق الأم، لذلك ينبغي عليها أن تكون على دراية تامة بما يجب القيام به وما لا يجب القيام به خلال تلك الفترة للحفاظ على صحتها وصحة الجنين.

هذه بعض النصائح الموجهة للأم خلال الشهر التاسع من الحمل لكي تتمتع هي وجنينها بصحة جيدة، وهذه النصائح هي التالي:

  • يجب على الأم المداومة على تناول الفيتامينات الخاصة بما قبل مرحلة الولادة.
  • يجب أن تحافظ على معدل نشاطها الجسدي وذلك بشكل يومي، إلا في الأوقات التي تشعر بها ببعض الأوجاع أو ظهور بعض التورمات بأطرافها.
  • يجب الاستمرار في أداء تمارين(كيجل) المهمة خلال تلك الفترة لتحسين أوضاع عضلات الحوض.
  • لابد من المحافظة على تناول الفاكهة والخضار الطازج يوميًا، بجانب البروتينات قليلة الدهن، وأن تكون الوجبات الغذائية غنية بالألياف.
  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • يجب أن تقوم الأم الحامل بتناول ما يعادل ثلاثمائة سعر حراري يوميًا للحصول منها على الطاقة اللازمة لها.
  • يجب أن تهتم بالحفاظ على تنظيف الأسنان واللثة دائمًا.
  • يجب أن تنال الحامل قسط كافي ساعات النوم و الراحة يوميًا.

شاهد أيضاأعراض وفاة الجنين في الشهر التاسع

حالة الحامل والجنين في الشهر التاسع من الحمل

عادةً ما يتم تقسيم مدة الحمل إلى ثلاث أقسام رئيسية، هي التالي:

  • يبدأ القسم الأول من الأسبوع الأول في الحمل والذي يتم حسابه من أوِل يوم بعد انتهاء الدورة الشهرية وحتى الأسبوع الثاني عشر.
  • يبدأ القسم الثاني من الفترة بين الأسبوع الثالث عشر وحتى نهاية الأسبوع الثامن والعشرين.
  • يبدأ القسم الثالث من بداية الأسبوع التاسع والعشرين وحتى نهاية الأسبوع الأربعين والذي تتم فيه الولادة غالبًا.

هنا نهتم بالقسم الثالث وهو الشهر التاسع من الحمل، ونعرض بعض التغيرات التي تحدث للأم والجنين خلاله.

تغيرات الأسبوع السابع والثلاثين

تحدث خلال هذه الفترة عدة تغيرات في طبيعة تكوين الجنين، ومن هذه التغيرات ما يأتي:

  • أهمها بلوغ الجنين طول يقارب ثلاثة وخمسين سنتيمتر، و يبلغ وزنه حوالي الثَلاثة كيلو جرامات.
  • يزداد امتلاء جسم الجنين يوميًا خلال هذه المرحلة.
  • يصير جلد الجنين ذا لون وردي كما تختفي التجاعيد من عليه.
  • يتغير وضع الجنين فيصبح رأسه أقرب إلى حوض الأم.

أهم التغيرات الخاصة بالأم الحامل ما يأتي:

  • يزداد وزن الأم الحامل خلال هذا الأسبوع فقط مقدار أحد عشر إلى خمسة عشر كيلو جرامات كاملة.

تغيرات الأسبوع الثامن والثلاثين

تحدث عدة تغيرات جديدة للجنين خلال هذا الأسبوع منها:

  • اختفاء كامل الشعر الناعم أو الزغب الذي يغطي جسد الجنين، كما تختفي الطبقة البيضاء التي تحيط الجنين ليُصبح جاهزًا لعملية الولادة.
  • يقل معدل نمو الجنين.
  • يحصل الجنين خلال هذه الفترة على كافة الأجسام المضادة التي يحتاجها من الأم، والتي لها دور فعال في حمايته من أي أمراض قد تنتقل إليه خلال عملية الولادة.
  • يكتسب الجنين سماكة في خلاياه الدهنية التحت جلدية.

أهم التغيرات الخاصة بالأم الحامل ما يأتي:

  • شعورها الدائم بالتعب وعدم الراحة والانزعاج، ولكن قد لا تكتسب أي زيادة جديدة في الوزن.

شاهد أيضا5 علامات لنزول الجنين في الحوض في الشهر التاسع للبكرية

تغيرات الأسبوع التاسع والثلاثين

أهم التغيرات الخاصة بالجنين ما يأتي:

  • زيادة قوة عضلات الساقين واليدين.
  • استكمال نمو أظافر اليدين والقدمين.
  • يتغير وضع الجنين ويكون أقرب إلى أسفل الحوض، مما يمنح ذلك الحامل إمكانية أفضل التنفس.

أهم التغيرات الخاصة بالحامل ما يأتي:

  • زيادة حجم الرحم ليملأ حيز الحوض والمعدة بالكامل.
  • يحدث في بعض الأحيان أن تشعر الحامل بمخاض ولكنه في الغالب يكون كاذب.

يجب هنا ملاحظة أن الفرق الجوهري بين المخاض الخاص بالولادة والمخاض الكاذب، أن الأوجاع المصاحبة للمخاض الكاذب تنحصر في أسفل البطن والأفخاذ.

أما الأوجاع المصاحبة لمَخاض الولادة تبدأ من أسفل الظهر ثم تنتشر لمنطقة البطن، وتزداد حدتها مع الوقت مع وجود انقباضات مستمرة.

تغيرات الأسبوع الأربعين

أهم التغيرات التي تحدث للجنين، ما يأتي:

  • زيادة معدل سقوط الزغب من على جسم الجنين.
  • خلال هذا الأسبوع يزداد وزن الأجنة الذكور عن الأجنة الإناث.

أهم التغيرات التي تحدث للحامل:

  • اقتراب موعد الولادة، بالرغم أن نسبة خمسة بالمائة فقط المواليد تكون ولادتهم في الميعاد المحدد، ولكن الغالبية لا يوجد علم تام بموعد الولادة بشكل جازم.
  • تواجه الحامل صعوبة شديدة في النوم حيث يصعب عليها إيجاد وضع ملائم للنوم.

شاهد أيضاأسباب تحجر البطن في الشهر التاسع وقلة حركة الجنين

الاهتمام بصحّة الأم أثناء الحمل

يجب أن تهتم الحامل بصحتها بوجه عام طوال فترة الحمل، وبوجه خاص خلال الشهر التاسع والأخير من الحمل.

هذه بعض النصائح الواجب اتبعها من بداية الحمل لنهايته، وهي التالي:

  • ضرورة التوجه فور معرفة الأم بحدوث حمل للطبيب المعالج، وذلك للتأكد أولًا من الحمل، ومن ثم الحصول على الرعاية الكاملة والمتابعة التامة لها وللجنين خلال فترة الحمل.
  • ضرورة الذهاب للطبيب للمتابعة المستمرة، حيث تشتمل هذه الزيارات على الاطمئنان على وصول الجنين للوزن المناسب، مع الاطمئنان على حجم البطن للأم وقياس ضغط الدم.
  • ضرورة إجراء كافة الفحوصات والتحاليل الطبية التي يأمر بها الطبيب، وذلك لأهميتها في تشخيص الإصابات المبكرة لدى الجنين، مثل وجود اضطرابات وراثية أو خلل في الكروموسومات.
  • يجب الابتعاد عن أي عادات سيئة قد تضر بحياة الجنين مثل شرب الكحول، أو تناول بعض الأدوية التي قد تسبب تشوه للجنين.
  • الالتزام الكامل باتباع النظام الصحي والمتكامل الذي يقدمه الطبيب للحامل، سواء كان نظام خاص بالأكل أو بطبيعة الأدوية والفيتامينات التي يجب تناولها.
  • يجب ممارسة القليل يوميًا من التّمارين الرياضية بشرط أن تكون آمنة على الحامل، مما يساعد في تنشيط الأم والحفاظ على صحة الجنين.
  • الحصول على عدد ساعات نوم كافية، ويتم ذلك من خلال الحصول على وضعية مُريحة للنوم، ويشاع الاعتقاد بأن النوم على الجانب الأيسر للحامل هو الوضعية الأفضل للنوم خلال الأربع شهور الأخيرة من الحمل.
  • يجب أن تحرص الأم الحامل على التكيف مع كافة التغيرات الهرمونية والتي لابد من حدوثها أثناء فترة الحمل، حيث تؤثر هذه التغيرات على الحالة النفسية والعاطفية لديها وقد تصاحبها العديد من التقلبات المزاجية غير المفهومة أو المبررة، والتي تتراوح بين مشاعر فرح او حزن مبالغ فيها، أو الشعور بالاكتئاب أو الْتوتر بدون سبب.
  • يجب سرعة التوجه للطبيب المعالج في حالة ظهور أي أعراض تنذر بوجود مضاعفات خطرة بالحمل.
  • يجب أن تكون الحامل دائمة الاطّلاع على كل ما يخص علامات الولادة المبكرة، وكذلك كل ما يتعلق بالاكتئاب الذي يحدث بعد الولادة، حيث تساعد المعرفة المبكرة لهذه الأعراض والعلامات بسرعة علاجها وزيادة فاعلية الطرق المستخدمة في العلاج.
  • الحرص التام على عدم التعرض لأي أزمات نفسية أو ضغوطات عصبية من شأنها التأثير بالسلب على صحة الحامل والجنين.

حالة الحامل والجنين في الشهر التاسع من الحمل لابد أن تتميز بالاستقرار، حيث أنها الفترة التي تسبق الولادة مباشرةً، ومرور هذه الفترة بنجاح يضمن ذلك سهولة عملية الولادة فيما بعد.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق