أسباب حدوث الزلازل وأهم مخاطرها والآثار السلبية الناتجة عنها ؟

تتعدد الظواهر الطبيعية التي تحدث للكرة الأرضية، ومنها ما هو مفيد، ومنها من هو ضار ومدمر، ومن الظاهرة الطبيعية المدمرة؛ الزلازل، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على أسباب حدوث الزلازل وأهم المخاطر والأثار السلبية الناتجة عنها.

الزلازل

هناك علم يسمى علم الزلازل Seismology، عمل على توضيح مفهوم الزلزال علميًا، وكيف يحدث، وأسباب حدوثه، فكل هذا كان مجهولًا حتى ظهور هذا العلم في بداية القرن الـ 20، حيث تمكن من تقديم التفسير حول ما يحدث من خلال هذه الظاهرة وتوابعها.

الزلزال يُعرف إنجليزيًا باسم Earthquake، وهو الهزة الأرضية المفاجئة بسبب سير ما يُعرف بالموجات الزلزالية من خلال الصفائح الصخرية المتواجدة تحت سطح الكرة الأرضية عندما تتحرك، وهذه الحركة تعمل على إنتاج الطاقة بكميات كبيرة، والتي تعمل على إنتاج الموجة الزلزالية شديدة التدمير.

شهدت الكرة الأرضية زلازل عديدة على مر العصور، وفي مناطق متفرقة من العالم، فيؤكد العلماء الجيولوجيين أن جميع الأماكن على سطح الكرة الأرضية مُعرضة لحدوث الزلازل يوميًا، ولكن تختلف هذه الزلازل فيما بينها في شدتها، فالبعض منها تكون تأثيرها بسيط جدًا، والبعض الأخر تكون تأثيرها قوي ومُدمر للغاية، قد يعرض الأحياء الموجودين في مكان حدوثه للوفاة، ويدمر المنشآت والمباني، وتشير الأبحاث إلى أن نتائج حدوث هذه الظاهرة المدمرة في القرن الـ 20 فقط هو وفاة ما يتجاوز عدده المليون فرد.

شاهد أيضًا: هل هناك علاقة بين الزلازل والبراكين وما هو تعريف كل منهم

أسباب حدوث الزلازل

تتعدد أسباب وقوع الزلازل الطبيعية، ومن أبرز أنواعها وأكثرها حدوثًا؛ ما يُعرف بالزلازل التكتونية، المعروفة إنجليزيًا باسم Tectonic Earthquakes، والتي فسرتها النظرية الخاصة بالصفائح التكتونية، التي وضحت ما الذي يحدث عن الانجرافات القارية وتوسيع قاع المحيطات، حيث أوضحت أن سطح الكرة الأرضية منقسم إلى أقسام متعددة أو طبقات صلبة يتراوح سمكها بين مائة إلى مائة وخمسين كيلومتر، وتقوم بالتحرك مع بعضها حركات مستمرة فوق الطبقة التي تُعرف بالغلاف الموري Asthenosphere، الواقعة أسفل قشرة الأرض.

وتوجد أيضًا ما يُعرف بالزلازل البركانية؛ والتي تحدث نتيجة للانفجارات البركانية، ولكنها أضعف من الزلازل التكتونية، وفي الغالب تحدث قريبة من سطح الكرة الأرضية، ولذلك يُشعر بها عند القرب من مركز الزلزال Hypocenter.

وقد يقع الزلزال بسبب تدخل العنصر البشري وأنشطته المختلفة التي يمارسها، وهي المعروفة بالزلازل المستحثّة التي تُعرف إنجليزيًا باسم Induced Earthquakes، مثل تأسيس نفس أو ملئ سد أو خزان بكميات كبيرة من الماء، أو تطبيق المشروعات الخاصة بالتكسير، أو مشروعات الطاقة الحرارية للأرض.

وهناك نوع أخر من الزلازل، كالزلزال الانهياري المعروف إنجليزيًا باسم Collapse Earthquakes، والتي تقع نتيجة لانهيار كهف أو منجم.

مخاطر الزلازل

بعد وقوع الزلزال يتبعه بعض الأحداث التي قد تُسبب دمارًا للمنطقة التي وقع فيها، وفيما يلي أثار حدوث الزلازل ومخاطرها:

·         الانهيارات

قد يتبع الزلزال انهيار الأرض، وانهيار الثلوج، فالزلزال يستطيع أن يُزيح الصخور، أو أن يُضعف التربة وتماسكها بسفوح المنحدرات.

·         الفيضانات

من أبرز مخاطر الزلازل حدوث الفيضانات، وذلك نتيجة للأضرار التي يُحدثها الزلزال في السدود، أو تعرض الأراضي الخاصة بالبحيرات والأنهار للانهيارات، مما ينتج عن ذلك حدوث فيضانات للمياه.

·         الحرائق

قد ينتج عن وقوع الزلزال تلف الخطوط الكهربائية، والإمدادات الخاصة بالغاز، مما يتسبب ذلك في اندلاع الحرائق ونشوبها، وقد يكون إطفائها أمرًا صعبًا للغاية في حالة تعرض أنابين الماء للضرر بسبب حدوث الزلزال.

·         تسيّل التربة

من نتائج وقوع الزلزال فقدان التربة الحبيبية المشبعة بالماء لصلابتها وتماسكها، حتى تتحول لحائلة أو سائلة، وينتج عن ذلك تعرض المنشآت والجسور المُقامة عليها للغرق أو للميلان.

·         تسونامي

ينتج عن وقوع الزلزال وما ينتج عنه من انهيارات سطحية للأرض والتي تؤثر على سطح البحار إلى حدوث ما يُعرف بموجات تسونامي، والتي تتسبب في هلاك الكثير من الكائنات الحية التي تعيش بجوار هذه البحار.

قد يهمك: ما اسم الجهاز الذي يقيس شدة الزلازل وقوتها

أنواع وخصائص الأمواج الزلزالية

الموجة الزلزالية مسؤولة عن نقل الطاقة من منطقة لأخرى، فالموجات بشكل عام مسؤولة عن ذلك، وتتعدد خصائص الأمواج الزلزالية وأنواعها، فبعضها معروفة بالموجات الأولية Primary، وهي التي تتميز بوصولها السريع جدًا، ويُرمز لها بالحرف التالي P، وهناك موجات معروفة بالموجات الثانوية Secondary، وهي تُعرف ببطئها، ويُرمز لها بالحرف التالي S، وقد يتجمع كلًا منهما مع بعضها البعض منتجين موجات سطحية، والتي إذا حدثت تتسبب في إلحاق الضرر بالمباني والمنشآت بهدمها وانهيارها، وفيما يلي أنواع موجات الزلازل وخصائصها:

الموجات الأولية

وهي الموجات التي تُعرف بالموجات الطولية، المعروفة إنجليزيًا باسم Primary، والتي يرمز لها باختصار P.

·         سرعة الموجات الأولية

وتتراوح سرعة هذه الموجات من خمسة إلى سبعة كيلو متر في الثانية، وتمر من خلال القشرة الأرضية، وعندما تمر من خلال المياه تكون سرعتها 1,5 كيلو متر في الثانية، ولكن عندما تمر من خلال الهواء تكون سرعتها 0,3 كيلو متر في الثانية.

·         خصائص الموجات الأولية

تعد خصائص الموجات الأولية للزلازل أنها سريعة للغاية، ولذلك فهي أول موجة تقوم الأجهزة المسؤولة عن الرصد برصدها.

تنتقل الموجات الأولية من الخلال المواد بشكل سريع، كما أنها تتمكن من الانتقال عبر الوسط الصلب السائل والغازي.

الموجة الأولية أصغر من موجة السطح، وتتميز بتردداتها العالية أكثر منها أيضًا.

الموجات الأولية تصل لسطح الكرة الأرضية بالشكل الرأسي، فتنتقل على هيئة تضاغطية.

الموجة الأولية يُطلق عليها موجة الضغط المعروفة إنجليزيًا باسم Pressure.

الموجات الثانوية

وهي الموجات المعروفة بالموجات المستعرضة، وتُعرف إنجليزيًا باسم Shear، واختصارها حرف S.

·         سرعة الموجات الثانوية

تتراوح سرعة الموجات الثانوية بين ثلاثة وأربعة كيلومتر في الثانية إذا مرت من خلال القشرة الأرضية، ولكن إذا مرت من خلال الغلاف الأرضي فتقل سرعتها عن 4,5 كيلومتر في الثانية، ولكن إذا مرت من خلال نواة الأرض الداخلية فتتراوح سرعتها من 2.5 إلى 3 كيلومتر في الثانية.

·         خصائص الموجات الثانوية

تنتقل الموجة الثانوية بسرعة بطيئة بالمقارنة بالموجة الأولية، ولذلك فيها تتبعها في الوصول.

الموجة الثانوية لا يمكنها الانتقال من وإلى الوسائط السائلة، ولذلك فهي لا يمكن تواجدها في لب الأرض الخارجي، حيث يكون الحديد في حالة سائلة، وتتسم الصخور بالانصهار.

حركات الموجات الثانوية عرضية مترددة ومتناوبة.

اخترنا لك: بحث عن عواقب الزلازل والبراكين

موجات لوف

وهي موجات زلزالية تُعرف إنجليزيًا باسم Love.

·         سرعة موجات لوف

تتراوح سرعة موجات لوف بين 2 كيلومتر في الثانية إلى 4,5 كيلومتر في الثانية عند مرورها بالكرة الأرضية، وتتغير نتيجة للترددات الخاصة بالموجات وانتشارها.

·         خصائص موجات لوف

موجات لوف نوع من أنواع ما يُعرف بالموجات السطحية.

تردد الموجات هو الذي يؤثر على عمق الموجة وسرعتها، فهي تتميز بتشتتها.

انتقال موجات لوف يكون بشكل متوازي مع سطح الكرة الأرضية، وتتحرك بشكل أفقي مستعرض.

موجات لوف تُعرف بالموجات الطولية، المعروفة إنجليزيًا باسم Long Waves.

موجات رايلي

وهي موجات زلزالية تُعرف إنجليزيًا باسم Rayleigh.

·         سرعة موجات رايلي

تتراوح سرعة موجات رالي بين 2 كيلو متر إلى 4,5 كيلو متر في الثانية.

·         خصائص موجات رايلي

موجات رايلي هي من احدى أنواع ما يُعرف بالموجات السطحية.

هذه الموجة موزعة بهيئة إهليلجي.

بازدياد عمق الكرة الأرضية تقل سعة الموجة.

حركتها بطيئة أكثر من موجة لوف.

تردد هذه الموجة يؤثر على عمقها.

في نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على ما هو الزلزال، وأسباب حدوث الزلازل، ومخاطرها، وآثارها، وتعرفنا على أنواع الموجات الزلزالية، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق