هرمون التستوستيرون اين يوجد وفوائده وطرق زيادته؟

هرمون التستوستيرون أين يوجد وفوائده وطرق زيادته؟ يعد هرمون التستوستيرون إحدى الهرمونات الذكرية المسؤولة عن أعراض البلوغ واكتمال مراحله عند الذكور، كما إنها تساعد على تحفيز وتنشيط الوظائف الذكورية والجنسية عند الرجال، وتعتبر الخصيتان إحدى المخازن التي تتجمع فيها إنتاج الجسم البشري، كما يتم إفراز القليل منه في الغدد الكظرية والمسؤول عن التحكم في كمية الإنتاج لهرمون التستوستيرون الدماغ والغدد النخامية.

طرق زيادة هرمون التستوستيرون طبيعيًا تناول البروتين والدهون والكربوهيدرات

  • يجب الاهتمام بالأنظمة الغذائية الصحية المختلفة والمتنوعة والتي تتنوع بين الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، ولكن دون مبالغة أو إفراط، وله دور إيجابي في هرمون التستوستيرون وبعض من الهرمونات الأخرى، وعندما نقوم باتباع نظام غذائي يومي أو نقوم بالإفراط في تناول بعض الأطعمة التي بإمكانها التأثير بطريقة سلبية في هرمون التستوستيرون وقد يمكنه أن يصل إلى تعطيلها.
  •  يجب علينا أن نقوم بالحفاظ على تناول البروتين حتى يجعل الصحة جيدة ويقوم بتعويض خسارة كمية الدهون بشكل أكبر، ويعمل على تحسين مستوى هرمون التستوستيرون، وتعتبر الكربوهيدرات دورًا هامًا العملية الخاصة بتحسين مستويات هرمون التستوستيرون.
  • وذلك عندما نقوم بعمل التدريبات المقاومة مثلما تمت الإشارة من قبل بعض الأبحاث، لذا عندما نقوم بتناول بعض الدهون الصحية ولكن بقدرٍ يكون متوازن حتى يعمل على تحسن المستوى الخاص بهرمون التستوستيرون على الصحة الجسمانية بشكلٍ عام.
  • يجب أن نقوم بالبحث عن إيجاد حل يكون مناسب بألا نقوم بالإفراط في عملية تناول السعرات الحرارية، ومن المهم اتباع بعض طرق التغذية الصحية الملائمة والمتوازنة التي تعود على الجسم البشري بالعمل بشكل منتظم، وليمكنه من إنتاج كمية مناسبة من هرمون التستوستيرون الذي لا تزيد ولا تقل عن الحد المسموح به، لكي لا يؤثر بالسلب على الحياة الجنسية.

شاهد أيضًاما هو هرمون التستوستيرون عند الرجال

تطهير الكبد من السموم

  • يمكن لمستوى هرمون الذكورة الذي يسمى بالتستوستيرون أن يؤثر على الصحة العامة لكبد الجسم البشري، وتعد من أفضل الطرق التي تعمل على تعويض مستوى التستوستيرون في عملية تطهير الكبد من السموم، حتى تعمل على تعويض فاعليته، حيث إن الكبد بإمكانه الاحتواء على إنزيم مقترن بطريقة مباشرة مع الهرمون المسؤول عن الذكورة عند الرجال.
  • هذا يكون في المجموعة التي تسمى (beta 17 هيدروكسيل) فيمكننا أن نقوم بتطهيره والعمل على تخلصه من السموم التي توجد فيه ولكن بشكل مستمر، وقد أشارت بعض من الدراسات العلمية التي قد نشرت من خلال المجلة الخاصة بأمراض الجهاز الهضمي والكبد، بأن بعض الأشخاص الذين يصابون بمرض تليف الكبد يتم لديهم تقليل نسبة الهرمون المسؤول عن الذكورة التي يسمى بالتستوستيرون.

وذلك بنسبة قد تصل حوالي 90%، ويقل هذا الهرمون كلما زاد تليف الكبد، لقد تم إجراء الكثير من الأبحاث العلمية التي أثبتت أن هرمون التستوستيرون مرتبط بصحة الكبد وتؤثر عليه، ويمكننا أن نقوم بتنظيف وتطهير الكبد وذلك عن طريق العديد من الأمور التي بإمكاننا تطبيقها، وبعدها سنقوم بملاحظة الفرق وذلك يكون في غضون أسابيع قليلة منها:

  • نقوم بالعمل على تطهير النظام الغذائي من السموم ونقوم بالعمل على الاستمرار على نظام صحي، والمقصد من السموم وهي السموم التي تكون في الأغذية الصناعية، وتناولنا للحوم بكثرة، السكر الذي تم تكريره، الزيوت التي تم هدرجتها.
  • نقوم بشرب العصير المستخرج من الخضروات الطازجة أو الطبيعية، مثل: الشمندر، الكرنب، والقرنبيط.
  • نقوم بتناول الأغذية التي تحتوي معادن عديدة مثل: البوتاسيوم الذي يكون في الموز والبطاطا، والبندورة والعصير المستخرج منها أو الطماطم المهروسة ويجب أن نقوم باختيار المنتجات التي لم يدخل بها أثناء الزراعة أي منتجات كيميائية، وأوراق السبانخ، والفاصوليا.
  • يمكننا تناول المنتجات الطبيعية وأن نقوم بتبديلها بالصناعات المحلية والسكر الذي تم تكريره.

أخذ قسط كاف من النوم

  • تعتبر قلة النوم من أحد العوامل المؤثرة على هرمون التستوستيرون، حيث يعمل على قلة مستواه مثلما تم التوضيح من قِبل أحد الهيئات الطبية المسؤولة، موضحًا بأن عندما يقل نوم الشخص يؤثر هذا عليه بالسلب على المجموعات الخاصة والمسؤولة عن المواد الكيميائية، والهرمونات التي توجد في الجسم البشري، وبناءً على ذلك يتم خفض المستوى الخاص بهرمون التستوستيرون.
  • موضحين بأنه يجب أن يكون من ضمن الأولويات هي أن نقوم بأخذ وقت كافي من النوم للراحة تصل مدته من سبع ساعات حتى ثماني ساعات في اليوم الواحد، ويجب أن نقوم بتعديل نظام الروتين الدائم ويجب العمل على أن نقوم بتبديل العادات وتغييرها وأن نقوم أيضًا بمكافأة النفس البشرية بقسط من النوم الكافي للراحة.
  • أخذ القسط الكافي من النوم يماثل نظام غذائي صحي، وكذلك الاستغراق في النوم يعمل على توفير النشاط ويقوم أيضًا بتوليد الصحة لجسم الإنسان البشري، حيث يقوم بعض الأشخاص ممن يعانون من مشاكل خاصة عند النوم، يجب أن يقوموا بالتحدث مع طبيب حتى يقوم بتقديم أفضل الحلول له.

تابع أيضًاأسماء أدوية لزيادة هرمون التستوستيرون وأنواعه

عشبة الجينسنج

  • تعد عشبة الجينسنج من الأعشاب الطبيعية التي إذا تم إضافتها على نظامك الغذائي تعمل على تحسين مستوى التستوستيرون بالجسم، ويمكننا أن نقوم بتناوله ولكن يكون على شكل بودر أو شكل أخر له وهو الكبسولات، أو يمكننا تجهيزه كنوع من المشروبات مثل الشاي.
  • يجب أن نقوم بإدخال عشبة الجينسنج في العديد من المكملات الغذائية، وبعض من العصائر والمشروبات التي تسمى بمشروعات الطاقة، وتعتبر هذه العشبة من الأعشاب التي تعمل على إعادة التوازن الهرمونات الجنسية الطبيعية وتعمل على تقوية وعمل الغدد، أما بالنسبة للجرعة التي تم التوصية بها من جهة رسمية خاصة بالطب البديل، أوصت بتناول كمية مائتين وخمسين إلى خمسمائة مليجرام بشكل دوري يوميًا.

التمارين الرياضية

  • تعد ممارسة التمارين الرياضية وعمل التدريبات المكثفة من إحدى الأمور التي تعمل على تقوية وتحفيز إنتاج هرمون التستوستيرون والعمل على تحسين مستواه، وبالأخص على التمارين التي يتم الاعتماد عليها عند المقاومة، مثل الملاكمة، ورياضة رفع الأثقال، وجلسة القرفصاء، وغيرها من التمارين الخاصة بالمقاومة.
  • حيث تقوم على تحفيز بعض الأنسجة العضلية عند إنتاج الكثير من هرمون التستوستيرون، وتعمل على الزيادة في ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون، ومن الأفضل أن يتم أخذ قسط من الراحة في الفترة التي تكون بين التمرينات، ويجب أن نقوم بتحديد يومًا لعمل تمارين تكون خاصة بالجزء الأعلى من الجسم.
  • ثم نقوم بتخصيص يوم آخر للتمارين الخاصة بالجزء السفلي للجسم، ثم بعد ذلك يجب أن نقوم بقضاء يوم للراحة أو عمل يوم عطلة حتى نأخذ قسط من الراحة، ثم نستأنف بعد ذلك للقيام بممارسة التدريبات، ولكن يجب أن يتم الرجوع للتمارين ولكن بنفس الطريقة السابقة.

اقرأ أيضًاأعراض ارتفاع هرمون التستوستيرون عند النساء

تغيير نظام الحياة اليومي

  • متابعة النظم الغذائية المفيدة للصحة بشكل مستمر يجعله من الأمور الهامة، كما تلعب الدهون المتراكمة في منطقة البطن دورها حيث تصبح كمادة إسفنجية تمتص الهرمون الذكري الذي يدعى التستوستيرون من الدم، لذا تؤثر على الكمية المناسبة لهذا الهرمون في مستوى الدم.
  •  يجب أن نقوم بالتقليل من الأغذية التي تحتوي على النشويات كالمعجنات، والكعك، والبسكويت، والبيتزا بقدر المستطاع، ونعمل على تقليص كمية السكر التي توجد في بعض المشروبات، ويجب أن نقوم بالبعد عن المشروبات الغازية ونقوم بعمل نظام من أنظمة الغذاء الصحية.
  • هذا يكون مع ممارسة بعض النشاطات الجسمانية المختلفة مثل: رياضة المشي، والعمل على تغيير العديد من العادات التي نقوم بعملها بشكل يومي، حتى نعمل على تحقيق نشاط جسدي كبير مثل الصعود على السلم بدل من الصعود في الأسانسير، يعمل هذا النشاط الخاص بالجسم على القيام بإفراز الهرمون المسؤول عن الذكورة وهو هرمون التستوستيرون، ويجب أن نقوم بالنصح في الابتعاد عن عمل أي ممارسات رياضية تؤدي إلى الإصابة بالإرهاق الحاد للجسم وتؤثر عليه ولكن بشكل سلبي في هرمون التستوستيرون.

نتمنى أن نكون وفقنا في توصيل كافة المعلومات المفيدة والقيمة عن مقالنا اليوم الذي نتحدث فيه عن هرمون التستوستيرون وأين يوجد وفوائده وطرق زيادته.

مقالات ذات صلة