هل التوتر والخوف يسبب ضيق التنفس

هل التوتر والخوف يسبب ضيق التنفس

هل التوتر والخوف يسبب ضيق التنفس، في حياتنا اليومية قد نواجه الكثير من المشاكل والضغوطات التي تجعل الشخص يعاني كثيراً من الخوف والقلق، حيث أن كثرة التفكير في المستقبل وكثرة الانفعالات التي يشعر بها الإنسان، مثل الفرح، والحزن، والخوف، فيؤثر ذلك علبه بشكل كبير، وفي هذا المقال سوف نتعرف على ما هو التوتر والخوف، وهل التوتر يؤثر على التنفس ويسبب ضيقاً له، وهذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية في هذا المقال.

ضيق التنفس

  • ضيق التنفس أو عسر التنفس أو الزلة التنفسية Dyspnea، هذا الشعور يعني الإحساس بأن عملية التنفس تكون صعبة بشكل كبير، وأنه لا يتمكن من التنفس بشكل طبيعي، وذلك قد يشعر به عندما يقوم ببعض الأشياء التي قد يحتاج فيها إلى جهد، مثل: ممارسة التمارين الرياضية، أو أن يتعرض الشخص لارتفاع في درجات الحرارة، أو أن يكون متواجداً على مرتفعات عالية.
  • وهناك في بعض من الحالات الأخرى التي قد يحدث لها ذلك الضيق بشكل مفاجئ، وذلك يكون تحذيراً لمشاكل صحية من الممكن أن يتعرض لها ذلك الشخص، مثل: وجود مشاكل في القلب، أو الرئتين، أو سبب انخفاض في الدم، أو يكون هناك مشاكل بسيطة مثل عدوى الجهاز التنفسي، أو الحساسية.
  • فلابد أن يتم تعريف وتحديد السبب الذي يؤدي إلى ضيق التنفس، والقيام باتخاذ كافة الإجراءات التي تتسبب في حالة الضيق في التنفس الذي يشعر به الإنسان.

شاهد أيضًا: كيفية التخلص من العصبيه الزائدة والتوتر في العمل

التوتر والخوف

  • يعرف التوتر والخوف بأنه من أحد أنواع الحالات النفسية والفسيولوجية التي تأتي من مجموعة من المسببات الإدراكية، والجسدية، والسلوكية التي تعمل على المساعدة في إنتاج شعور حزين للإنسان وذلك يكون له علاقة بالكثير من المشاعر الأخرى مثل:
  • الخوف والتردد، وأيضاً من الممكن تعريف ذلك بأن الخوف والقلق هي إحدى الحالات المزاجية العامة التي يتعرض لها الشخص في يومه، والتي يشعر فيها بعدم الراحة.

أسباب التوتر

هناك كثيراً من الأسباب المتعددة التي تؤدي إلى التوتر الذي يشعر به الإنسان وهي متمثلة في الآتي:

  • الجينات الوراثية لأفراد العائلة الواحدة، حيث أنه من الممكن إذا كان هناك أحد الأبوين التوتر والقلق دائما، فإن الابن سوف يكون لديه نفس الصفات هذه.
  • عندما يتعرض الإنسان لأي نوع من أنواع الاضطرابات والضعف النفسي العام، وهو الذي يعمل على السيطرة في بعض الأشخاص والشعور الضغوطات الداخلية والخارجية.
  • أيضا ً إن الظروف البيئية، والصحية، والحياتية للإنسان التي يمر بها في حياته اليومية بصورة كبيرة، قد تؤدي إلى التوتر والخوف.
  • من الممكن أن يحدث مشاكل في المراحل الخاصة بالطفولة والمراهقة، وأيضاً حدوث مشكلات في الوقت الحالي قد تؤدي إلى الشعور بالتوتر.
  • عندما يقوم الإنسان بالتفكير في المستقبل بشكل كبير، فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالقلق والتوتر.

الخوف

  • يعد الخوف هو نوع من أنواع الشعور الذي يشعر به الإنسان في حياته، وهذا الشعور قد نتج عن شيء أو أمر قد تعرض له الإنسان جعله في حالة خوف دائمة، مثل:
  • عند موت إنسان عزيز عليه، عندما يكون هناك أشخاص قد قاموا بالتنمر عليه وهو في مرحلة الطفولة، أو تعرض الشخص لضغوطات نفسية كبيرة قد تؤدي إلى الخوف أيضاً.

علاقة التوتر بضيق التنفس

  • هناك علاقة وطيدة بين الشعور بالتوتر وبين شعور الإنسان بضيق في التنفس، حيث أن التوتر النفسي الشديد من الممكن وبشكل كبير أن يـُسبب الكثير من التراكمات الصحية والنفسية الأخرى.

والتي تكمن في الشعور بضيق خلال التنفس، والشعور أيضاً بثُقل في الصدر دون أي مرض جسدي، أو وجود احتلال في الجهاز التنفسي.

  • أما في الغالب قد يحدث هذا الضيق بسبب القلق والتوتر والخوف الذي يتعرض له الإنسان، فكلما يشعر الإنسان بالخوف أو التوتر فيكون معدل التنفس سوف يرتفع بصورة كبيرة.
  • حيث أن هذه الحالة من الممكن تسميتها بفرط التنفس، وقد تحدث هذه الحالة عندما يقوم الإنسان باستقبال كمية كبيرة من الأكسجين.
  • وبالمقابل فإن الجسم يقوم بإخراج غاز ثاني أكسيد الكربون، وهذا الأمر قد يعمل على حدوث خللاً في عملية التنفس، وبالرغم من أن الجسم لا يكون بحاجة إلى ثاني أكسيد الكربون إلا بالقليل منه.
  • فهذا يكون نتيجة لحدوث هذا الاضطراب، فسوف يشعر الشخص بأنه لا يتنفس بصورة كافية وذلك يعمل على الشعور الكبير بالضيق والتعب والإرهاق عند عملية التنفس.

كيفية التخلص من ضيق التنفس

حتى يتم التخلص من الضيق الذي يشعر به الإنسان، فهناك مجموعة من الإرشادات التي يجب أن يقوم بها الإنسان وهي كالآتي:

  • أن يقوم الشخص بتحديد ماهي الأسباب التي يجعله يشعر بالضيق في التنفس، حيث من الضروري أن يكون السبب وراء هذا الشعور هو الاضطراب الوظيفي في أعضاء الجسم.
  • فمن الممكن أن يكون سبب ضيق التنفس هو مرض عضوي وليس توتر فقط، لذا من الواجب أن يقوم الشخص بالتأكد من الحالة قبل أي شيء من:
  • تمام البعد عن المسببات التي تساعد بالشعور بالقلق والتوتر.
  • العمل على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام خلال اليوم لمدة نصف ساعة على الأقل، وهو الأمر الذي يعمل على التخلص من مشاكل القلق والتوتر وضيق التنفس في ذلك الوقت.
  • القيام باستخدام جلسات الاستحمام والاسترخاء الفعال للشخص.

شاهد أيضًا: أعراض صداع التوتر والقلق

دواعي التدخل الطبي لعلاج ضيق التنفس

  • عندما يشعر الشخص من وقت لآخر بحالة من ضيق التنفس بصورة طبيعية، فلا يكون هناك داعي أو ضرورة التدخل الطبي إلا في حال الاستمرار بضيق التنفس أو أنها تكون شديدة أكثر من المعتاد.

الأعراض التي يشعر بها الشخص الذي يشعر بضيق التنفس والتي تستدعي إلى تدخل طبي هي ما يلي:

  • عند قيام الشخص بممارسة التمارين الرياضية ويكون هناك تأثير شديد عليه لا يتحمله.
  • وجود انتفاخ في القدمين والكاحلين.
  • الحمى والقشعريرة.
  • وجود أزيز عند التنفس، فكل ذلك يستدعي إلى اللجوء إلى الطبيب حتى يقوم بعلاجه.

علاج ضيق التنفس

هناك بعض الخطط العلاجية للمرضى الذين يعانون من الشعور بضيق التنفس، وذلك يكون في حالة ظهور الأعراض التي تظهر على المريض، ومن هنا يقوم الطبيب لتحديد العلاج سواء كان علاج دوائي أو العلاج بالأكسجين.

العلاج الدوائي

  • يقوم الطبيب هنا بالعمل على إعطاء علاج دوائي للمريض المصاب بالحالات الآتية وهي:
  • حالات الربو أو مرض الانسداد الرئوي obstructive pulmonary disease، وتعد هذه الحالة من الحالات المزمنة التي قد تعمل على تقديم الرعاية الصحية لتحسين العملية التنفسية.
  • ويتم وضع خطة علاجية تساهم على القيام بمنع حدوث نوبات شديدة والقيام بإبطاء التقدم المرضي بصورة عامة، ويستخدم في ذلك أدوية موسعات القصبات الهوائية Bronchodilators، فهذه من الأدوية التي يتم استنشاقها حيث تعمل على توسيع المجاري التنفسية والشعب الهوائية وتخفيف الألم.
  • حالات ضيق التنفس الذي يكون ناتجاً عن الإصابة بمشاكل القلب، فيتم وصف العلاج الدوائي المناسب لهذه الحالة والتي تعمل على التقليل من ضغط الدم، والعبء على القلب، كما يصف الطبيب الأدوية المخدرة للبول Diuretics، وذلك بهدف تخفيف السوائل الزائدة من الرئتين.

وهناك أنواع من الأدوية الأخرى مثل: أدوية أفيونية مثل: Opioids Medications Morphine، المورفين، فيؤخذ هذا الدواء عن طريق الوريد حتى يبطئ عملية التنفس.

أيضاً الأدوية المضادة للقلق Anti_snxiety Drugs، والبنزوديازيبينات Benzodiazepines، وهي التي تؤخذ تحت اللسان وهذا النوع من الأدوية تعمل على التخفيف من القلق وتهدئة المريض.

شاهد أيضًا: علاقة فيتامين د بالقلق والتوتر

العلاج بالأكسجين

  • هذا النوع من العلاج يعتبر من الطرق الدوائية التي يعالج بها المريض في حالات الضيق التنفسي، ويستخدم ذلك عندما يتم الكشف على المريض ويظهر أن الأكسجين لديه منخفضاً بشكل كبير.
  • ويضطر إلى اللجوء إلى أجهزة التنفس الصناعي عندما تكون الحالات شديدة وحرجة.
  • العلاج الدوائي المناسب لضيق التنفس

يوجد اختبارات حتى يتم التخلص من ضيق التنفس، فيكون هناك طرق مختلفة لكي يتم التخلص من هذا الضيق، فيكون من خلال علاج دوائي يقوم الطبيب بوصفه للمريض، ومنها التالي:

  • حالات الإصابة بالربو Asthma chronic، obstructive pulmonary didease: فهذه حالة من الحالات التي تلزم بدخول العلاج للمريض لكي بتحسن الحالة الصحية للمريض، كما يتم وضع خطة علاج للمساهمة في منع أي التعرض لنوبات شديدة تأتي للشخص المريض.
  • حيث أنه يتم وصف العلاج الدوائي Bronchodilators، فيكون هذا نوع من الدواء الذي يقوم بتوسيع المجرى التنفسي والشعب الهوائية، وأيضاً لتخفيف الألم المصاحب الحالة.
  • العلاج الدوائي Diuretics، حيث أن هذا الدواء يعمل على تخفيض ضغط الدم والعبء على القلب، وأيضاً لتخفيف السوائل الزائدة من الرئتين.
  • أيضاً الإصابة بضيق التنفس الذي يكون ناتج عن فقر الدم، ففي هذه الحالة يتم وصف المكملات الغذائية مثل الحديد، مع إتباع نظام غذائي غنياً بالحديد.
  • أما عن ضيق التنفس الذي ينتج عن حالة الإصابة بالالتهاب الرئوي البكتيري Bacterial pneumonia، كما يتم وصف المضادات الحيوية التي تعمل على تخفيف الآلام.

أترك تعليق