التسنين عند الرضع متى يبدأ

التسنين عند الرضع متى يبدأ

التسنين عند الرضع متى يبدأ، تعتبر الأمهات أن التسنين هو مرحلة كابوس تمر بها نظرًا للتغيرات والاضطرابات الصحية التي تصيب اطفالهن في تلك المرحلة، إذ أن بعض الأطفال يستمرون بالمرض بسبب أعراض التسنين الغير محتملة، ولهذا سنقدم لك نصائح للتعامل مع تلك الفترة.

ما هو التسنين؟

  • التسنين هو واحدة من المراحل الطبيعية التي يجب مرور طفلك بها، وتعد تلك المرحلة صعبة على الطفل وعلى الأم على حد سواء نظراً للأعراض الشديدة التي يصاب بها الطفل والتي بدورها تؤثر على مزاجه ومزاج الأم.
  • ظهور الأسنان في فم الطفل أمر هام نظراً لحاجته إليها طوال حياته في مضغ الطعام وتقطيعه، وإعطاء الفك الشكل السليم والمحافظة على نموه بصورة كاملة.
  •  تسنين الطفل يكون بداية نمو قاعدة الأسنان والطفل مازال في رحم أمه من خلال تجميع الكالسيوم في منطقة اللثة.
  • تبدأ بعدها هذه الأسنان بالظهور في لثة الطفل ما بين الثلاثة شهور بعد الولادة إلى عمر السنة، من الممكن أن تظهر أول سن في عمر الثلاثة شهور أو الخمسة، حيث أنها في اقصى تقدير تبدأ في الشهر السادس، وتستمر هذه المرحلة لعمر الثلاث سنوات، فآخر سنة تظهر خلال العام الثاني من سن الطفل.
  • تعد بداية تلك المرحلة لها علاقة وثيقة بالوراثة والصفات الجينية للطفل وليس بصحته أو تغذيته، ولكن إذا انتهى العام الأول دون أن تظهر أي أسنان الطفل فلابد من مراجعة الطبيب لمعرفة السبب في تأخر ظهور الأسنان لدى الطفل، لمحاولة إيجاد العلاج بأسرع ما يمكن.

شاهد أيضًا: اعشاب طبيعية لوجع الاسنان

علامات وأعراض التسنين

  • يبكي الطفل بصورة متكررة دون أي سبب وبصورة مفاجئة، وبالأخص في فترة الليل، إذ يستيقظ أكثر من مرة يبكي متألمًا متأوهاً، لأنه يعاني من صعوبة في الاستغراق في النوم.
  • إصابة الطفل بارتفاع درجة الحرارة والحمى، كما تكون مناعة جسمه أضعف ويصاب بالأمراض نتيجة ذلك النقص، ومن الممكن أن يكون السبب في ذلك هو عضه للأشياء ووضعها في فمه بحيث، والتي من المرجح حملها للفيروسات والجراثيم.
  • يحاول الطفل أن يضع الأشياء في فمه حتى يحك اللثة فيشعر بألم فيها ورغبة شديدة في زيادة فركها، وهذا يؤدي إلى دخول فيروسات وجراثيم إلى الجسم عبر الفم.
  • ينتج عن هذا الإصابة ببعض الأعراض الجانبية عن ذلك مثل الإسهال الشديد.
  • يفقد شهيته في تناول الطعام مما يؤثر على مناعة الطفل وعلى صحته العامة ووزنه بصورة ملحوظة.
  • ينتج عنه احمرار اللثة واحمرار الخدين.
  • سيلان اللعاب بصورة مفرطة.
  • المزاج المتقلب والعصبية الزائدة.

طرق التخفيف من حدة أعراض التسنين

لا يوجد هناك علاج مؤكد لحل مشكلة أعراض التسنين، إذ تكون تلك مرحلة طبيعية وهامة، ولكن يمكن التخفيف من حدة الأعراض التي قد تؤرق الطفل والأم في آن واحد، مثل:

  • تعويد الطفل على عض حلقات التسنين الباردة فهي تخفف من حرارة اللثة كما أنها تقوم بإلهاء الطفل عن الشعور بالألم.
  • يمكنك استعمال جل التسنين لتدليك اللثة بلطف به.
  • يمكنك أيضًا تدليك اللثة بزيت الزيتون لعلاج الألم وزيادة طراوة اللثة وبالتالي سهولة خروج الأسنان دون ألم.
  • يمكن للأم إعطاء الطفل الأدوية التي تحتوي على البارسيتامول المسكن للألم.
  • على الأم أن تقوم بتحمل طفلها في هذه المرحلة وتضبط أعصابها وألا تسأم مزاج الطفل المتقلب لأن تلك المرحلة صعبة على الطفل كما هي صعبة عليها.

نصائح للأم عند مرور طفلها بمرحلة التسنين

يمكنك اتباع النصائح التالية للتخفيف من شعور طفلك بالألم والسأم من اعراض التسنين:

  • مسح وجه الطفل برقة بقطعة قماش باردة، لإزالة اللعاب ومنع تطور الطفح الجلدي.
  • فرك لثة الطفل بإصبع نظيف حتى يقوم هو بحكها بشيء حاد.
  • إعطاء الطفل شيئًا يفرغ به طاقة العض، وضروري أن تختاري عضاضة ذات حجم كبير حتى لا يقوم الطفل ببلعها دون قصد، أو يمكنك استخدام منشفة مبللة بعد وضعها لمدة نصف ساعة في المجمد حتى تصبح باردة لتسكين الألم وملائمة للعض دون أن تجرح اللثة، ويجب أن تقوم الأم بغسلها جيدًا بعد الاستخدام.
  • استخدام حلقات التسنين المطاطية أو العضاضة ويجدر بك الانتباه إلى شراء الآمنة التي لا تحتوي على سائل به العاب صغيرة لأن كثرة العض قد تجعله يكسرها ويتسلل ذلك السائل إلى فم الطفل.
  • اعطي طفلك بسكويت التسنين والأطعمة المجمدة أو الباردة للأطفال الذين يستطيعون تناول الأطعمة الصلبة.
  • إعطاء الطفل دواء البارسيتامول أو الإيبوبروفين بعد استشارة الطبيب، ويعطى للأطفال الزائد أعمارهم عن ستة أشهر؛ لتخفيف الانزعاج إذا كان الطفل في حالة سيئة للغاية.
  • الابتعاد عن تدليك الاسنان بالأسبرين، أو فرك فم الطفل بالكحول.
  • ابتعدي عن ربط حلقة التسنين حول رقبة الطفل أو أي جزء آخر من الجسم حتى لا تلتف على رقبته ويحدث اختناق لا قدر الله.
  • ابتعد عن استخدام قلادات التسنين التي يتم صنعها من العنبر، تجنبًا لحدوث اختناق.
  • ابتعدي عن استخدام مواد التسكين الهلامية والأقراص المسكنة دون استشارة الطبيب إذ لا تتناسب جميعها مع الأطفال.

نصائح للعناية بصحة الفم والأسنان أثناء فترة التسنين

يمكن للأم اتباع النصائح الآتية في عنايتها بأسنان الطفل في فترة التسنين:

  • تفريش فم الطفل خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة عن طريق مسح اللثة باستخدام منشفة أو ضمادة شاش معقمة ورطبة.
  • تنظيف أسنان الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات باستخدام الفرشاة ومعجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد بكميات صغيرة أو المعاجين المخصصة للأطفال.
  • بينما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وست سنوات، فيجب استعمال كمية معجون صغيرة بحجم حبة البازلاء من معجون الأسنان المكون من الفلورايد.
  • يجب الإشراف على طريقة استعمل الطفل للفرشاة للاطمئنان على طريقة تنظيفه للأسنان بصورة صحيحة.
  • يمكنك طمأنة طفلك بأن الألم سيتوقف إذا قام بتقليدك أثناء غسل أسنانك وتعويده على غسل أسنانه.

شاهد أيضًا: أسباب تأخر التسنين عند الأطفال الصغار وكيفية علاجه

متى يجب مراجعة الطبيب

مرحلة التسنين في الأطفال ليست مرضًا يجب الرجوع للطبيب بشأنه، ولكن تفاقم الأعراض المترتبة عليها قد يستدعي الذهاب إلى الطبيب في بعض الأحيان:

إن التسنين هو عملية كجزء لا يتجزأ من مراحل نمو الطفل المختلفة، ولا يجب على الأم القلق في المعتاد، ولكن في بعض الحالات تحدث أمور تستدعي مراجعة الطبيب وسؤاله، والتي يمكن تلخيصها في التالي:

  • ارتفاع درجات حرارة الطفل لتصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، وخاصة إذا كان سن الطفل أقل من ثلاثة أشهر، وعندها يجب الذهاب فورًا إلى الطبيب لوصف خافض للحرارة.
  • ارتفاع درجات حرارة الطفل لتصل إلى 38.8 درجة مئوية في حالة كان سن الطفل أكثر من ثلاثة أشهر، وفي تلك الحالة يجب أيضًا وصف خافض حرارة مناسب.
  • إذا كان ارتفاع درجات حرارة الطفل يستمر لوقت أكثر مما يقارب أربع وعشرين ساعة فأكثر أي يوم أو اثنين.
  • ظهور أعراض أخرى مرضية مثل: الإسهال، أو القيء، أو ظهور الطفح الجلدي المصاحب لارتفاع الحرارة في الوجه والجسم.
  • إذا كان الطفل يشعر بالنعاس الشديد دوماً ولا يستطيع البقاء مستيقظًا أو يشعر بخمول شديد.
  • إذا كنت لا تستطيعين تهدئة نوبات بكاء الطفل أو هياجه.
  • فقدان الطفل شهيته للطعام لأكثر من أسبوعين متتالين.

شاهد أيضًا: الرضاعة الصناعية والتسنين

أوضحنا لكم أعراض التسنين متى تبدأ وكيف يمكنك التعامل مع تغييرات الطفل خلال تلك الفترة، نرجو أن مقالنا كان مفيدًا لكِ.

أترك تعليق