كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية

كيفية الاستفادة من اعادة تدوير العلب الزجاجية

كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية، لأنها فكرة جيدة بدلاً من رميها، فعندما ترمي العلب الزجاجية، قد تكون سعيدًا للتخلص منها، ولا تكن تعلم أن هذه الزجاجة من الممكن إستعادتها مرة ثانية بعد رجوعها للمصانع، لكي تعود جديدة.
فعندما تقوم بإلقاء النفايات والتي من ضمنها العلب الزجاجية، تتلوث من باقي النفايات الموجودة معها، لذلك بدلاً من إلقاء العلب الزجاجية يمكنك إستعمالها مرة أخرى أو تسليمها إلى المصنع، وفي هذا المقال سوف نتعرف على كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية بدل من التخلص منها.

كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية :

  • بعد إستخدام العلبة الزجاجية لا تقم بكسرها، لأن بعد كسر الزجاج لا يمكن إعادة تدويرها، كما تعتبر إعادة تدوير العلب الزجاجية أسرع عملية من عمليات تدوير النفايات، حيث يمكن إعادة تدوير الزجاجة وإعادتها مرة ثانية إلى المتاجر خلال 30 يومًا فقط، على عكس معظم المواد التي تستغرق إعادتها وقت من الزمن، إلى جانب أنها تفقد جودتها بمرور الوقت.
  • على الرغم من أن إنتشار العلب الزجاجية قد إنخفضت في الوزن بنسبة 40 في المائة على مدى السنوات الثلاثين الماضية، إلا أنها لا تزال تمثل أثقل شكل من أشكال التعبئة والتغليف، لذلك أصبح الإقبال على تدوير العلب الزجاجية كبير جدًا.
  • وتستخدم العلب الزجاجية التي تم تدويرها في تعبئة السوائل مثل الصودا والعصير والبيرة والنبيذ، كما يمكنك الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية بنفسك، عن طريق إلقاء الزجاج القديم في الفرن بإستخدام المكونات التي تستخدمها المصانع في تصنيع  الزجاج المعاد تدويره.
  • كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية، يمكن أيضاً الاستفادة من إعادة تدوير بعض المواد الأخرى، مثل البلاستيك، الخشب، الفلز، الورق والكرتون، النفط وغيرها من المواد، وسنقدم الآن كيفية الاستفادة من هذه المواد.
اقرأ أيضًا :-  كيفية إنجاب الذكور علميًا وطبيًا

شاهد أيضاً: كيفية تنظيم الوقت والإستفادة منه في العمل والدراسة

كيفية الإستفادة من إعادة تدوير بعض المواد الأخري:

1- البلاستيك:

بعد ما تعرفنا علي كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية بدلاً من التخلص منها، سنتعرف كيف نستفيد من البلاستيك، حيث أن من بين جميع المواد المختلفة التي نرميها في سلة المهملات، يتسبب البلاستيك في مشكلة كبيرة حيث إنه يدوم لفترة طويلة في البيئة دون أن يتحلل، أحيانًا تصل هذه الفترة إلى 500 عام، كما إنها خفيفة للغاية وتطفو، حتى تنجرف النفايات البلاستيكية عبر المحيطات وترسي على الشواطئ.

لذلك تسعى المصانع إلى جمع البلاستيك لكي لا تتلوث البيئة، والمشكلة الوحيدة التي تواجه مصانع البلاستيك هو أنه يصعب إعادة تدويره إلى نفس الشكل الذي كان عليه.

عادة ما تكون زجاجات المشروبات البلاستيكية مصنوعة من نوع من البلاستيك الشفاف البولي (البولي ايثيلين تيريفثاليت) ويمكن تحويلها إلى أشياء أخرى مثل (السترات الحرارية وأكياس النوم).  أما الزجاجات البلاستيكية التي يعبأ فيها الحليب تكون مصنوعة من بلاستيك سميك غير شفاف يسمى (البولي ايثيلين عالي الكثافة) ويمكن إعادة تدويرها إلى منتجات أكثر متانة مثل أواني الزهور والأنابيب البلاستيكية.

2- النفط :

تتسبب نفايات الزيوت الناتجة عن الشاحنات ومحركات السيارات مشاكل بيئية هائلة إذا قمت بإلقائها في الأنهار والبحار حيث أنها تؤدي إلى تلوث المياه أو موت الكائنات الحية، لذلك لابد من أخذ نفايات النفط إلى مركز إعادة التدوير، وليس من أجل المحافظة على البيئة فقط، بل يمكن أيضًا إعادة معالجتها إلى منتجات جديدة مثل زيت التدفئة، كما يمكن تحويل نفايات الزيوت النباتية التي يتم إعدادها بواسطة أطعمة القلي، إلى نوع مفيد من وقود المركبات يسمى وقود الديزل الحيوي .

3- الورق والكرتون:

  • يمكن إعادة تدوير الورق مرات عديدة ولكنها محدودة أيضاً، وذلك لأنه مصنوع من الألياف النباتية التي تصبح أقل أثناء صناعة الورق، عند إعادة تدوير الورق يضاف إليه بعض الأوراق الجديدة.
  • يتكون ورق الطابعة المكتبية الأبيض من مواد خام ذات جودة أعلى بكثير من المناشف الورقية التي تستخدم في الحمام، لذلك كلما زادت جودة النفايات الورقية، كلما كانت جودة المنتجات المعاد تدويرها أفضل، حيث يمكن إستخدام الورق الأبيض عالي الجودة الذي يتم جمعه من المكاتب لعمل ورق أبيض معاد تدويره بدرجة عالية، ولكن يستخدم ورق الصحف القديمة، وورق المكاتب، والكرتون بشكل عام فقط لتصنيع منتجات ورقية أقل جودة مثل ورق الصحف.
  • من الصعب إعادة تدوير الورق المقوى المموج ( ورق الكرتون) الذي يتم تثبيته مع الغراء، عن الورق المقوى الرفيع المستخدم في التغليف.
  • يتم إعادة تدوير الورق الذي يوجد عليه حبر بطريقة خاصة، والتي يجب إزالتها قبل إعادة تدويرها، حيث يمكن أن يؤدي إستخدام مواد التبييض على أوراق الحبر إلى عملية ضارة بيئياً، ينتج نفايات حبر سامة يجب التخلص منها بطريقة ما.
  • على الرغم من أن إعادة تدوير الورق له فوائد عديدة، إلا أنه يأتي مع التكاليف البيئية أيضًا.
اقرأ أيضًا :-  أضرار المسح الذري على المحيطين بالمريض

شاهد أيضاً: كيفية طريقة صنع طائرة ورقية بالخيط لا تسقط

4- الفلز :

عادة ما تكون علب الطعام مصنوعة من الفولاذ، والتي يمكن صهرها وتحويلها إلى علب طعام جديدة، أما علب المشروبات تكون أرق وأخف وزناً عموماً ومصنوعة من الألومونيوم، والتي يمكن إعادة تدويرها بسهولة، يعتبر تعدين الألمنيوم والفلز عملية كثيفة الإستخدام للطاقة وضارة للبيئة، لذلك إن نفايات علب الألومونيوم لها قيمة عالية نسبياً والقيام بإعادة تدويرها هو شيء مهم.

5- خشب:

لقد كان الناس يعيدون إستخدام هذه المواد التقليدية والمستدامة طوال تاريخ البشرية، والنفايات الخشبية عادة ما تتحول إلى منتجات أخرى مثل الأرضيات الخشبية المعاد تدويرها، كما  تستخدم عوارض السكك الحديدية الخشبية القديمة (التي تم إستبدالها الآن على نطاق واسع بالخرسانة ) في بعض الأحيان كخشب بناء في المنازل والحدائق، كما يمكن أيضاً أن يتم تجميدها أو حرقها كوقود.

6- الألومنيوم:

يمكن صهر الألمونيوم وتصنيعه في منتجات جديدة مراراً وتكرارًا، حيث ما يقرب من 75 في المائة من جميع الألومنيوم الذي تم إنتاجه منذ عام 1888 لا يزال قيد الإستخدام حتى اليوم، وتستخدم عملية إعادة تدوير الألومنيوم طاقة أقل بنسبة 95 في المائة من إستخدام المادة الخام، فإن إعادة تدوير الألومنيوم مرة ثانية لا تستغرق سوى 60 يومًا، ثم يتم تعبئتها بأي نوع من المشروبات، ثم القيام بتوزيعها مرة أخرى إلى الأسواق، بالإضافة إلى أن الألومنيوم المعاد تدويره يستخدم أيضًا في صنع أجزاء الطائرة، وأيضاً واجهات المباني والدراجات.

اقرأ أيضًا :-  10 معلومات مدهشة عن أجمل المساجد في العالم

شاهد أيضاً: كيفية تنمية قوة الملاحظة والتركيز الذهني

7- علب كرتون العصائر:

تحتوي علب العصائر على ما يصل إلى ثلاث مواد مختلفة: هيكل ورقي، وبطانة من الألمنيوم، طلاء بلاستيكي، حيث يستخدم نوع معين من الآلات في إعادة التدوير، لفصل المواد الموجودة بها بحيث يمكن تحويلها إلى منتجات مختلفة، منها ما يعاد علب عصائر ثانية توزع إلى الأسواق، ومنها ما يضاف إليه مواد أخرى لإنتاج أشياء أخرى.

وإلى جانب كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية والمواد أخرى هناك بعض المواد التي لا يمكن إعادة تدويرها مثل:

البطاريات، الكيماويات المنزلية، المبيدات الحشرية، مواد الطلاء، الدهانات، مصابيح الزئبق، زيت المحركات، الأسمدة، طفايات الحريق، الثلاجات، ويرجع السبب إلى إحتوائها على مواد سامة، والتي تمثل خطورة كبيرة على صحة الإنسان والبيئة.

بعد قراءتك هذا المقال، وتوضيح كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية والمواد الأخرى، لا ترمي نفاياتك قم بجمعها وتسليمها إلى مصانع إعادة التدوير، أو قم بإعادة تدويرها بنفسك بعد معرفة طريقة تدوير نوع المادة المتوفرة لديك.

أترك تعليق