معلومات عن اعراض انسحاب النيكوتين

النيكوتين هو أحد المركبات العضوية السامة وهو شبه قلوي، يوجد بشكل طبيعي في أجزاء من نبات التبغ، ويتواجد بتركيز أكبر في أوراق النبات، حيث يشكل ما يقرب من 5% من تركيز أوراق النبات عند تجفيفها، كما يوجد النيكوتين بنسب بسيطة في بعض النباتات مثل الباذنجان والطماطم والفلفل الأخضر، وغيرها.

النيكوتين كيميائيًا

  • يرمز له بالصيغة المركبة C10H14N2=162.2 NH1C10
  • وهو سائل ذو قوام زيتي، يتميز برائحته النفاذة وطعم حار محرق، وهو عديم اللون عندما يكون في حالته النقية، وعند تعرضه للهواء أو الإضاءة يتحول إلى اللون الأصفر ثم اللون البني.
  • من خصائصه أنه سريع الذوبان، وسريع الانحلال في المحلات العضوية، وهو أيضًا قلوي طيار.
  • يسبب تسمم في الدم إذا ما تم أخذه بجرعات عالية، فيتسبب بقتل الإنسان، حيث يؤدي إلى إصابة الجهاز التنفسي بالشلل.
  • أما المدخن فهو يحصل على جرعات قليلة من النيكوتين والتي يتمكن الجسم من التعامل معها فورا من خلال تكسيرها إلى مركبات مختلفة يمكن له التخلص منها وإخراجها من الجسم قبل أن تصيبه بالضرر المميت.
  • عند تناول الفرد الجرعة الأولى من النيكوتين فيصبح في حالة انتباه وتحفيز، بينما تؤدي الجرعات التالية إلى الاسترخاء والهدوء، وعند تناوله بكميات كبيرة للمدخنين المبتدئين فتؤدي إلى شعورهم بالدوخة مع آلام في المعدة، على عكس المدخنين لفترات طويلة.
  • أما المدخنين من صغار السن فتزداد لديهم سرعة ضربات القلب بشكل ملحوظ مقارنة بغير المدخنين من نفس الفئة العمرية، كما يؤدي التدخين أيضًا إلى انخفاض درجة حرارة الجسم، وانخفاض تدفق الدماء إلى الأطراف مثل الساقين والقدمين واليدين.
  • يلعب النيكوتين دورًا كبيرًا في زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية لدى الأشخاص المدخنين، فهو يعتبر مادة قابضة للأوعية الدموية بشكل قوي، مما يستدعي الأطباء في بعض الحالات رفض إجراء العمليات الجراحية على الأوعية المصابة بالضرر إلا أن يتوقف المريض عن التدخين لفترة طويلة من الوقت قد تسترد فيها الأوعية الدموية حالتها الصحية قبل التدخين.

شاهد أيضًا: طرق الإقلاع عن التدخين بالأعشاب

أعراض انسحاب النيكوتين

عندما يتخذ المدخن قرار الإقلاع عن التدخين فإنه بلا شك ليس بالقرار السهل، حيث يواجه بعض الأعراض الناتجة عن انسحاب النيكوتين من الدم، وذلك على النحو التالي:

زيادة الوزن

  • في معظم الحالات يتعرض المقلع عن التدخين لزيادة طفيفة في وزنه، وذلك بسبب احتواء السجائر على مواد كيميائية تسبب انسداد الشهية وعدم الإحساس بالجوع، وعند التوقف عن التدخين تنتظم عملية التمثيل الغذائي مرة أخرى فيشعر الشخص بالجوع بشكل طبيعي.
  • بمعنى آخر أن الوظائف الحيوية في الجسم تزداد كفاءتها وتسترد عملها بشكل طبيعي وسليم مما يؤدي إلى فتح الشهية والإحساس الطبيعي بالجوع، وعادة ما يكون أول أسبوعان من التوقف عن التدخين هما الأسوأ أو الأصعب على الإطلاق، فبعض الأشخاص يزداد وزنهم بمتوسط أربعة كيلو جرام في هذه الفترة.

الرغبة الملحة في تدخين السجائر

  • وذلك بسبب احتياج الجسم للنيكوتين، وعادة ما تبدأ هذه الرغبة بعد مرور ثلاثين دقيقة فقط من تدخين آخر سيجارة، وتبلغ ذروة هذا الشعور في الأسبوع الأول فقط من التوقف عن التدخين.
  • يحتاج الشخص في هذه الفترة أن يبذل قصارى جهده للتغلب على هذا الشعور، مع ضرورة الابتعاد عن المحفزات التي تزيد من الرغبة في التدخين، مثل شرب الكافيين أو الكحول، مع ضرورة الابتعاد عن التدخين السلبي.
  • نتيجة لذلك أيضًا يصبح الشخص أكثر عصبية وسريع الغضب، حيث تقل قدرته على التحمل والصبر، بسبب رغبته الشديدة في التدخين والحصول على النيكوتين، ويمكن التغلب على ذلك من خلال ممارسة الرياضة أو المشي في الهواء الطلق.

التعب والإرهاق

  • مع توقف المدخن عن التدخين يزداد شعوره بالإرهاق والضعف العام، ولكن هذا الشعور عرضي ومؤقت، ويمكن التغلب عليه بسهولة من خلال تناول المشروبات الدافئة، مع تجنب القهوة والشاي وأي مشروبات منبهة.
  • فالنيكوتين من المواد المنبهة التي تمنح الشخص شعورا بالنشاط والحيوية، ومع انسحابه من الجسم يسبب الخمول والإرهاق، حيث يعمل الجسم على التخلص من السموم التي كان يتعرض لها، وهذا العاملان معا يسببان التعب والإرهاق في الأسابيع الأولى من التوقف عن التدخين، وسريعًا ما يسترد الشخص عافيته.

السعال وجفاف الفم

  • قد يصاب الشخص بأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، مثل السعال ورشح الأنف وجفاف في الحلق والفم، حيث أن دخان التبغ يسبب بطء في حركة الشعيرات الصغيرة الموجودة في الرئتين مما يساعد على التخلص من المخاط.
  • وعند التوقف عن التدخين يزداد نشاط هذه الشعيرات فتعمل على تنظيف الرئة من المخاط الموجود فيها، مما يسبب زيادة السعال والذي قد يستمر لعدة أسابيع حتى يتم تنظيف الرئتين تماما، ويمكن التغلب على ذلك من خلال شرب كميات كبيرة من المياه وعصائر الفواكه الطبيعية.
  • وقد يصاحب ذلك أيضًا تغير في صوت الشخص أو وجود بحة مزعجة قليلًا، ناتجة عن السعال وجفاف الحلق، ولكنها سريعًا ما تزول.

الدوخة

مع التوقف عن التدخين عادة ما يصاب الشخص بالصداع والدوخة وفقدان القدرة على التركيز، وتعتبر هذه الأعراض هي الأقل شيوعًا من ضمن أعراض انسحاب النيكوتين من الدم، ويمكن التغلب عليها من خلال الاسترخاء وأخذ حمام دافئ قبل النوم، فسريعًا ما يتم التخلص منها.

شاهد أيضًا: كيفية تنظيف الرئتين من النيكوتين بالحليب

الإمساك

  • بعض الأشخاص قد يتعرضون للإصابة بالإمساك في الفترة الأولى من الإقلاع عن التدخين، وذلك بسبب بطء في حركة الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى اضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي، وزيادة الانتفاخ والغازات.
  • والأمر الآخر أنه قد يرتبط بالعادات اليومية للمدخن، فمعظم المدخنين يتناولون القهوة أو الشاي أثناء تدخين السيجارة، مما يربط حركة الأمعاء بالتدخين كعادة غذائية وليست كتأثير كيميائي.
  • فعادة ما يبدأ المدخن يومه بتدخين سيجارة قبل الإفطار ودخول الحمام في الصباح، فتترسخ العادة بأن التدخين وسيلة تساعد على تنشيط حركة الأمعاء الدقيقة وتسهيل عملية الإخراج، ومع التوقف عن هذه العادة يصاب الشخص بالإمساك خلال الأيام الأولى من الإقلاع عن التدخين، ثم سريعا ما تنتظم حركة الأمعاء مرة أخرى.

التوتر النفسي والقلق والعصبية

  • مع انسحاب النيكوتين من الجسم والذي يعتبر مادة مخدرة يصاب الشخص بالتوتر والقلق والذي قد يصل في بعض الحالات إلى الدخول في حالة اكتئاب.
  • فقد أظهرت بعض الدراسات أن الإنزيم أحادي أوكسيد الأمين والمسئول عن ضبط الحالة المزاجية في الدماغ ترتفع بنسبة 25% خلال الثماني ساعات الأولى من الإقلاع عن التدخين، ونتيجة لذلك الارتفاع يشعر الشخص بالحزن والقلق النفسي، ولكن سريعًا ما تزول هذه الحالة بعد مرور عدة أيام.

أعراض نفسية أخرى

  • قد تتفاوت حدة الأعراض النفسية التي يشعر بها الشخص من ضمن أعراض انسحاب النيكوتين، ومنها الصداع والعصبية، وفقدان القدرة على التركيز.
  • والتململ بسبب الرغبة في التدخين، وتقل حدة هذه الأعراض بعد الأسابيع الأولى من الإقلاع عن التدخين.
  • كل هذه الأعراض تؤدي إلى عرقلة قيام الشخص ببعض الأمور اليومية مثل عدم قدرته على قيادة السيارة، أو القيام ببعض الأمور الذهنية في العمل، وخلافه.
  • وسريعا ما يستعيد الشخص قدراته الذهنية والنفسية خلال الشهر الأول من الإقلاع عن التدخين.

شاهد أيضًا: فوائد و أضرار لصقات النيكوتين

تعرفنا معًا على أهم أعراض انسحاب النيكوتين من الدم، فالنيكوتين من المواد السامة التي تسبب أضرار بالغة الخطورة قد تؤدي إلى الوفاة، فننصح كل شخص بالتوقف فورًا عن هذه العادة المدمرة للصحة.

أترك تعليق