اعراض الالتهاب السحائي عند الأطفال

اعراض الالتهاب السحائى عند الأطفال

اعراض الالتهاب السحائي عند الأطفال، التهاب السحايا هو مرض يصيب الدماغ والنخاع الشوكي، هل تعرف معناه الدقيق والأعراض المصاحبة له؟ هل يوجد علاج؟ فسوف نتناول معلومات مفصلة عن هذا الموضوع.

الالتهاب السحائي

  • الالتهاب السحائي، هو التهاب حاد يصيب الغشاء الواقي الذي يغطي الدماغ والنخاع الشوكي ويسمى الغطاء السحائي أو السحايا، وهناك العديد من أسباب حدوث هذه الالتهاب.
  • وتشمل العدوى الفيروسات والبكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى، وبعض الأدوية غير شائعة.
  • ويمكن أن يكون التهاب السحايا هو سبب في حدوث وفاة الشخص المصاب نظرًا لقربه من الدماغ والحبل الشوكي، لذلك، ويصنف هذا المرض على أنه حالة طبية طارئة.
  • وأكثر أعراض التهاب السحايا انتشارا هي الصداع وتيبس الرقبة المصحوب بالحمى والارتباك أو اضطراب الوعي والقيء وعدم تحمل الضوء والرغبة في الوجود في الظلام الدائم.
  • أو الجهارة (رهاب الكلام)، وعند الأطفال، وتحدث عندهم أعراض غير محددة غالبا مثل التهيج والخمول، ومن الأعراض التي تحدث حينها طفح جلدي.
  • وقد يشير إلى سبب في التهاب السحايا، وعلى سبيل المثال، فقد يكون التهاب السحايا الناتج عن المكورات السحائية مصحوبًا بطفح جلدي مميز له.
  • ويمكن للبذل القطني أن يقوم بتشخيص الالتهاب السحائي أو استبعاده، ويتم إدخال إبرة في القناة الشوكية ليتم إخراج عينة من السائل الدماغي النخاعي الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.
  • وبعدها يتم فحص عينه السائل النخاعي في المعامل الطبية، ويكون العلاج الرئيسي لالتهاب السحايا الحاد هو أخذ المضادات الحيوية في الوقت المناسب وأحيانًا الأدوية المضادة للفيروسات.
  • ويمكن أيضًا استخدام الكورتيكوستيرويدات ليتم منع المضاعفات الناجمة عن الالتهاب السحايا الحاد.
  • ويمكن أن يسبب التهاب السحايا عواقب كثيره على المدى الطويل مثل الصرع واستسقاء الرأس والضعف الإدراك، خاصة إذا تُرك دون علاج.
  • ويمكن الوقاية من بعض أنواع من التهاب السحايا من خلال التحصين (التطعيم) (على سبيل المثال، المرتبط بالمكورات السحائية أو المستديمة المنزلية من النوع ب.
  • أو المكورات الرئوية أو فيروس النكاف)، وتسببت الالتهابات السحايا في 30300 حالة وفاة في عام 2013، بعد أن كانت تصل إلى 46400 حالة وفاة في عام 1990.

أسباب مرض الالتهاب السحائي

  • وغالبا ما يحدث الالتهاب السحائي بسبب عدوى جرثومية، وفي معظم أنواع العدوى تكون عدوى فيروسية، تسببها البكتيريا والفطريات والطفيليات.
  • والتي تظهر في الإشاعات وقد يكون أيضًا بسبب أسباب غير معدية، ويشير مصطلح التهاب السحايا العقيم إلى حالات التهاب السحايا التي لا يمكن إثبات العدوى البكتيرية بسببها.
  • وغالبا ما ينتج هذا النوع من التهاب السحايا من خلال فيروسات، ولكن من الممكن أن يكون بسبب عدوى بكتيرية تم معالجة جزء منها سابقًا.
  • وعندما تبدأ البكتريا بالاختفاء من السحايا فمن الممكن أن يصيب العامل الممرض التجويف القريب من السحايا (على سبيل المثال، التهاب الجيوب الأنفية).
  • ويمكن أيضا أن يسبب التهاب الشغاف (عدوى صمامات القلب التي تنتشر فيها كميات صغيرة من البكتيريا عبر مجرى الدم) الذي يطلق عليه التهاب السحايا العقيم.
  • وقد تسبب العدوى البكتيرية سبيرولينا أيضًا التهاب السحايا العقيم، وهذا النوع من البكتيريا، بما في ذلك بكتيريا Pallidum (التي تسبب مرض الزهري).
  • وBorrelia burgdorferi (التي تسبب مرض لايم)، ويمكن أن يحدث التهاب السحايا الملاريا أو التهاب السحايا الأميبي.
  • بينما يحدث التهاب السحايا بسبب عدوى الأميبا التي يمكن أن تسببها المياه العذبة.

المسببات البكتيرية للمرض

  • أكثر أنواع البكتيريا شيوعًا في الأطفال الخدج والأطفال حديثي الولادة أقل من ثلاثة أشهر هي المكورات العقدية من المجموعة ب وهذه المجموعة الفرعية الثالثة من هذه المجموعة ب.
  • والتي تعيش عادةً بشكل طبيعي في المهبل، وغالبا ما تكون أحد مسببات الأمراض في الأسبوع الأول من الولادة.
  • والبكتيريا التي تعيش في الجهاز الهضمي، مثل الإشريكية القولونية (تحمل مستضد K1)، ويمكن أن تصيب الليسترية المستوحدة (النمط المصلي 4 ب) حديثي الولادة.
  • في الأطفال الأكبر من سن الولادة قليلا، تكون البكتيريا الأكثر انتشارا حينها هي النيسرية السحائية (المكورات السحائية).
  • والعقدية الرئوية (الأنماط المصلية 6 و9 و14 و18 و23)، وغالبًا ما يُصاب الأطفال في سن الخامسة بالإنفلونزا ب المستديمة (في البلدان غير الملقحة).
  • وفي البالغين، غالبا ما تسبب النسرية السحائية والمكورات الرئوية معًا تقريبا بنسبة 80٪ من حالات التهاب السحايا الجرثومي، والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا يكون لديهم مخاطر أكثر.
  • وتزداد نسبة الإصابة بمرض الخلايا وحيدة النواة، ويقلل إدخال لقاح التهاب السحايا بالمكورات الرئوية من التهاب السحايا بالمكورات الرئوية عند الأطفال والبالغين.
  • التهاب السحايا السلي، وهو التهاب سحائي تسببه المنفطرة السلية، وهو أكثر انتشارا بين الأشخاص في البلدان التي يتوطن فيها مرض السل.
  • ولكنه يصيب كذلك الأشخاص الذين يعانون من مشاكل مناعية، مثل الإيدز.
  • ويمكن أن يحدث التهاب السحايا الجرثومي المتكرر بسبب عيوب تشريحية خلقية أو مكتسبة أو من اضطرابات تحدث في جهاز المناعة.
  • والسماح باستمرار العيوب التشريحية بين البيئة الخارجية والجهاز العصبي، والسبب الأكثر انتشارا بين الأشخاص هو التهاب السحايا المتكرر الناتج عن كسر الجمجمة.

أنواع التهاب السحائي

1- التهاب السحائي الفيروسي

  • عادة ما يكون التهاب السحايا الفيروسي ليس قويا ويمكن إزالته دون الذهاب الي الطبيب.
  • تحدث أكثر الحالات في الولايات المتحدة وذلك نتيجة الإصابة بمجموعة من الميكروبات تسمى الفيروسات المعوية.
  • ينتشر في نهاية الصيف وفي بداية الخريف، ولذلك يمكن للفيروسات أن تسبب في الالتهاب السحائي وتتمثل الفيروسات في الآتي.
  • فيروس الهربس البسيط وفيروس نقص المناعة البشرية والنكاف وغيرها من الفيروسات.

2- التهاب السحائي المزمن

  • ينتج التهاب السحايا المزمن، كائنات بطيئة النمو، كالفطريات، التي تقوم بمهاجمة الأغشية والسوائل حول الدماغ.
  • يمكن أن يحدث التهاب السحايا المزمن في غضون خمس عشرا يوماً أو أكثر من ذلك.
  • تتشابه أعراض وعلامات التهاب السحايا المزمن، الصداع والقيء المستمر والضباب العقلي والحمئ.

3- التهاب السحائي الفطري

  • التهاب السحايا الفطري هو مرض قليل جدا الصابة به نسبيًا وهو أيضا يسبب التهاب السحائي الحاد.
  • ويمكن التهاب السحائي أن يكون مثل التهاب السحائي الجرثومي المزمن.
  • لا يمكن أن ينتقل التهاب السحايا الفطري من شخص المصاب بالتهاب السحائي إلى شخص أخر.
  • التهاب السحايا بالمكورات الخفية هو شكل شائع من الفطريات يصيب الأشخاص المصابين بنقص في المناعة.
  • إذا لم يتم علاجه بأدوية مضادة قوية للفطريات، فسيكون ذلك الشخص المصاب بالسحائي مهددًا بفقدان الحياة.

عوامل الخطورة

  • نقص اللقاحات، إذا لم تكمل جدول التطعيم الموصي به في مرحلة معينة من مرحل الطفولة أو البلوغ، تزداد الأمور سوء وخطورة.
  • عمر، تتم معظم حالات التهاب السحائي عند الأطفال دون سن الخامسة.
  • يُعد التهاب السحايا الجرثومي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين أعمارهم أقل من 20 عامًا.
  • العيش في بيئة مجتمعية، وهم الأشخاص الذين يعيشون في المهاجع والقواعد العسكرية وطلاب الجامعات والذين لديهم أطفال في المدارس الداخلية.
  • ومرافق رعاية الأطفال فيكونوهم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحائي بالمكورات، وقد يكون هذا بسبب انتشار في البكتيريا عن طريق التنفس ويقوم بالانتشار السريع من خلال التجمعات الكبيرة.
  • الحمل، الحمل يزيد من نسبة خطر الإصابة بعدوى الليستريات التي تسببها الليستريات ويمكن أن تسبب أيضًا التهاب السحايا.
  • ويمكن أن يزيد داء الليستريات من نسبة خطر الإجهاض ويمكن أن يؤدى إلى ولادة جنين ميت والولادة المبكرة.
  • ضعف المناعة، والإيدز، وإدمان الكحول، والسكري، واستخدام الأدوية المثبطة للمناعة، وعوامل أخرى يمكن أن تؤثر على جهاز المناعة، مما تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب السحائي.
  • مما يؤدي إلى استئصال الطحال وزيادة خطر الإصابة، ويجب تطعيم الأشخاص الذين يخضعون لاستئصال الطحال لتقليل من نسبة هذا الخطر.

أعراض الالتهاب السحائي عند الأطفال

  • قد تكون الأعراض المبكرة للالتهاب السحايا مشابهة كثيرا للإنفلونزا ويمكن أن تستمر الأعراض لعدة ساعات أو أيام، ومن هذه العلامات.
  • والأعراض التي قد يعاني منها الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن عامين، حمى شديدة مفاجئة، تصلب الرقبة، والشعور بصداع شديد الدائم وفي بعض الأحيان يبدو مختلفا عن الصداع العادي.
  • الغثيان أو قيء المستمر، صعوبة في التركيز والإدراك، الشعور الدائم بالنعاس حساسية الضوء، وفقدان الشهية والعطش، وطفح جلدي.
  • وتظهر هذه الأعراض عند حديثي الولادة والرضع، من خلال ارتفاع درجة الحرارة غير الطبيعي والبكاء الدائم للطفل، والنعاس المفرط أو الأرق.
  • وكسل أو خمول الدائم، سوء التغذية وعدم الرغبة في تناول الطعام، ظهور كتلة ناعمة في الجزء العلوي من رأس الطفل (الخط)، وتصلب جسم وعنق الطفل.

الوقاية من الإصابة بالالتهاب السحائي

  • غسل اليدين، فيساعد غسل اليدين بعناية على منع وجود البكتيريا على اليدين، فيجب أن تتعلم الأطفال غسل أيديهم بشكل متكرر طوال اليوم، وخاصة عند تناول الطعام وبعد استخدام الحمام.
  • وأثناء العودة إلى المنزل أو الوجود في الأماكن العامة والمزدحمة أو مداعبة الحيوانات، فيجب أن تعلم أطفالك كيفية غسل وشطف أيديهم بشكل صحيح وبشكل كامل.
  • تتبع عادات صحية جيدة، ويجب عدم مشاركة المشروبات أو الطعام أو أواني الأكل أو مرطب الشفاه أو فرش الأسنان.
  • أو فرش الشعر مع أي شخص آخر، ويجب تعليم الأطفال والمراهقين تجنب مشاركة هذه العناصر.

وبذلك في نهاية رحلتنا مع اعراض الالتهاب السحائي عند الأطفال، نكون تناولنا بالتفصيل أعراض الالتهاب السحائي عند الأطفال وأسباب هذا المرض، وطرق الإصابة من هذا المرض فعليك باتباع هذه الطرق لتقليل نسبة الإصابة.

أترك تعليق