اعراض خشونة الركبة وطرق الوقاية منها

اعراض خشونة الركبة وطرق الوقاية منها

خشونة الركبة مرض يُصاب به الكثيرين من اصحاب الاعمار الكبيرة وخصوصًا النساء، وتتعدد اعراض خشونة الركبة واسبابها، والتي سوف نتعرف عليها في هذا الموضوع، كما سنوضح طرق الوقاية منها وتجنبها.

خشونة الركبة

هذا المرض يُعرف ايضًا باسم التهابات المفصلية للركبة أي أنها تُصيب المفصل الخاص بها، فتتآكل غضاريف الركبة المسؤولة عن الحماية من احتكاك الركب بشكل مباشر مع بعضهما، وينتج عن ذلك ضعف الغضاريف وعدم تماسكها، مما يؤدي إلى تشقق سطح الركبة وتصبح خالية من أي غضاريف.

ويتعرض الكثير من الأفراد للإصابة بمرض خشونة الركبة، ويشيع انتشاره بين النساء بالمقارنة بالرجال، ويرجع ذلك إلى تواجد اسباب وعوامل متوفرة عندهن مما يزيد من فرص إصابتهن بهذا المرض، وتنحصر الاصابة بمرض خشونة الركبة في عمر خمسين عام إلى الستين عام، وفي حالة علاج هذا المرض لا يمكن أن تختفي جميع أعراضه بالشكل النهائي.

شاهد أيضًا: سبب خشونة مفصل الورك

أسباب خشونة الركبة

تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمرض خشونة الركبة والذي يسبب الشعور بالآلام الشديدة لصاحبها، ومن أهم أسباب خشونة الركبة ما يلي:

كبر السن

من أهم الأسباب الناتجة عن الاصابة بمرض خشونة الركبة هو كبر السن، لأن كلما تقدم عمر الفرد كلما قل فرص تجديد خلايا الجسم ومن ثم تضعف مفاصله.

زيادة الوزن

زيادة الوزن من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى خشونة الركبة في العالم وخصوصًا بين النساء، والذي يؤدي حدوث ثقل شديد على مفاصل الركبة.

أسباب وراثية

اشارت الابحاث العلمية إلى أن السبب الشائع لإصابة العديد من الأفراد بخشونة الركبة يرجع إلى العوامل الوراثية.

الممارسات الخاطئة

يعد ممارسة العادات بشكل خاطئ من الأسباب الأساسية التي ينتج عنها الاصابة بمرض خشونة الركبة، كالجلوس لأوقات طويلة بأوضاع خاطئة مثل وضع القرفصاء، والاستعمال للأدراج بشكل كثير.

أمراض المفاصل

في حالة مرض الفرد بأمراض المفاصل المختلفة كالروماتيزم، فإنه سوف يعاني من خشونة الركبة بشكل مؤكد.

اصابة الركبة

قد تُصاب الركبة بالأذى مما يؤدي إلى تعرضها للإصابة بمرض خشونة الركبة.

إجهاد الركبة

في حالة إجهاد الركبة بشكل متكرر فإن ذلك يؤدي إلى الضغط عليها بشكل زايد مما يؤدي لتآكل غضاريفها المحيطة بها.

اضطراب هرمونات الجسم

في حالة الإصابة باضطرابات نمو الجسم مع عدم الانتظام في هرموناته، فإن ذلك سيزيد من فرصة الاصابة بمرض خشونة الركبة.

شاهد أيضًا: أسباب خشونة الرقبة وأعراضها

أعراض خشونة الركبة

الأعراض المصاحبة لمرض خشونة الركبة تتطور بالشكل التدريجي على مدار أعوام عديدة، وتظهر أعراض أولية مع تطورها، وفيما يلي أبرز هذه الاعراض:

آلام في الركبة

من أعراض خشونة الركبة الشعور بالألم المتوسط والذي قد يكون خفيف وقد يكون شديد، وسوف تزداد شدة الألم بعد ممارسة المُصاب للتمارين الرياضية وخصوصًا إذا ازداد الضغط على الركبة الصادر منها الألم.

التيبّس لمفصل الركبة

من أعراض الإصابة بمرض خشونة الركبة هو التيبّس للمفصل الخاص بالركبة، وقد يزداد العرض في حالة جلوس المُصاب لفترة زمنية طويلة.

انعدام القدرة على حركة الركبة

في حالة انعدام القدرة على حركة ركبه المُصاب وأو ثنيها مثلما يفعل بشكل طبيعي، فإن ذلك سيكون مقدمة للإصابة بمرض خشونة الركبة.

حدوث انتفاخ بالركبة

في حالة حدوث الانتفاخ الموضعي بالركبة فإن ذلك سينتج عنه الاصابة بمرض خشونة الركبة.

تشخيص خشونة الركبة

في أول مراحل خشونة الركبة لا تظهر أي من الأعراض التي قمنا بذكرها في هذا الموضوع، وحتى نتمكن من التعرف على ما إذا كان الشخص مصابًا بخشونة الركبة أم لا فيجب الاستعانة بالتصوير المعروف اسم الرنين المغناطيسي والاختبار للسوائل الموجودة بالمفاصل.

وفي حالة إذا كان الفرد يعاني من الآلام في ركبته فإن طبيبه المعالج سيبادر بالاستفسار عن تاريخ الفرد وعائلته الطبي، ثم يمتثل الفرد المُصاب للفحص البدني الشامل والاختبارات التشخيصية للاطمئنان على مفاصل الركبة بفحصها جيدًا، والاختبار للمدى الكليّ للحركة الخاصة بها، وللتعرف على ما إذا كانت تعرضت للضرر أم لا، مع فحص أي جزء منتفخ بالركبة.

مع ضرورة الفحص الجيد للمكان الذي يشكي منه المريض من الشعور بالألم، سواء كان هذا الألم يشعر به باستمرار أو عند ملامسته فقط، ويُفضل الاستعانة بتصوير مكان الاصابة بواسطة الاشعة السينية للتعرف على الأضرار اللاحقة بمفصل الركبة، مع ضرورة إجراء بعض التحاليل المطلوبة للتأكد من عدم إصابة الشخص بالأمراض المشابهة لخشونة الركبة كالنقرس، والتهابات المفاصل الروماتويد.

علاج خشونة الركبة

حتى الآن لا يوجد علاج فعال بنسبة 100% لمرض خشونة الركبة، ولكن هذا لا يعني الاستسلام للألم الشديد عند الاصابة به، ولكن يجب الخضوع للعلاجات الموجودة لتخفيف أعراض هذا المرض مثل الاستعانة بالعلاج الطبيعي.

ومن أهم الطرق المتبعة للتخفيف من حدة الألم الناتج عن خشونة الركبة هو التغيير من أنماط الحياة، مثل المحافظة على الوزن الصحي وممارسة الرياضات المختلفة والمُفضلة تحت الإشراف الطبي المتخصص، والاستعانة بالعلاجات الاخرى كالعلاج بالأعشاب للتسهيل من الأنشطة المُصاب اليومية.

في قليل من الحالات التي يفشل فيه العلاج الطبيعي في حل مشكلة خشونة الركبة، يتم اجراء العملية الجراحية اللازمة لاستبدال او لإصلاح أو لتقوية مفصل الركبة.

العلاج الطبيعي لعلاج خشونة الركبة

بعيدًا عن استخدام العلاج الدوائي أو التدخل الجراحي في علاج خشونة الركبة فإن العلاج الطبيعي “physical Therapy” هو الأفضل حتى الآن في علاج هذا المرض المؤلم.

وتتعدد وسائل العلاج الطبيعي الذي يقوم الأخصائي المسؤول عنه باستخدامه، وهذه الوسائل هي:

جهاز التحفيز

وهو جهاز تحفيز عصبيًا وكهربائيًا ويسمى بالإنجليزية “Transcutaneous Electrical Nerve Stimulation-Tens”

ومن وظائف جهاز التحفيز أنه يُرسل النبضات الكهربائية من خلال الاقطاب اللزجة والتي يتم وضعها على جلد المريض، فالنبضات الخارجة منه تعمل على شد الآلام من المُصاب.

ويجب أن يتم استخدام هذا الجهاز بواسطة الاخصائي المسؤول، لأنه سوف يتطلب التحديد لقوة نبضات الكهرباء الخارجة من الجهاز، كما أنه الوحيد القادر على تحديد عدد كورسات العلاج بالجهاز ومتى يتوقف العلاج به.

العلاج بالكمادات

من الطرق الفعالة المتبعة في العلاج الطبيعي لخشونة الركبة هو وضع كمادات ساخنة أو باردة على مفصل الركبة والمعروفة بالإنجليزية باسم ” Hot Or Cold Packs “، وذلك للتخفيف من حدة الألم، فالكمادات الباردة تعمل على تقليل الالتهابات الموجودة بالمفصل، فيجب أن يتم وضعها على مفصل الركبة مدة لا تقل عن عشرة دقائق، أما كمادات المياه الساخنة يتم وضعها في حالة التيبس للمفصل.

علاج الخشونة يدويًا

العلاج اليدوي المعروف بالإنجليزية باسم ” Manual Therapy ” يعمل على المحافظة على مفاصل الجسم جميعها، فإن عدم استخدامها قد يؤدي إلى تلف في أحجام عضلات الجسم، والزيادة في التصلب للمفصل الناتج عن خشونة الركب، ويأتي هنا الدور المهم للعلاج اليدوي الذي يقدمه اخصائي العلاج الطبيعي.

الاجهزة المساعدة

الاجهزة المساعدة المعروفة بالإنجليزية باسم ” Assistive Devices ” والتي يطرحها أخصائي العلاج الطبيعي على المريض ليستخدمها في حالة أن الخشونة تسببت في المشاكل التي تُعيق تنقله وأداء مهامه اليومية بشكل جيد، وهذه الاجهزة كالعكاز أو المشاية، وغيرها من الأشياء المساعدة، والتي يتم استخدامها لتحميل الجسم على الجزء الغير مُصاب، كما أن هناك احذية متخصصة في امتصاص الصدمات والتي من أهم مسؤولياتها أن توزع وتنشر الوزن الخاص بالجسم  بالشكل المتساوي.

ممارسة الرياضة

يقوم الأخصائي بعمل جدول للمريض حتى يقوم بممارسة التمارين الرياضية بشكل منظم كل يوم، حتى يحافظ على قوة عضلات الركبة المتواجدة بحولها، ولضمان وجود المستوى الجيد من ليونته، وينتج عن ذلك تحسين حالة مفصل الركبة والتخفيف من أعراضها، ويجب على المريض أن يتبع نظام الجدول الرياضي، لأن ممارسة الرياضة بدون تنظيم أو بسرعات كبيرة ومتفاوتة يؤدي إلى تضرر مفصل الركبة.

علاج خشونة الركبة بالزيوت والاعشاب

تمثل الأعشاب الطبيعية والزيوت مصدرًا مهم للعلاج الطبيعي البديل عن الكيميائي، وهو متوفر لدى مصادر بيع الأعشاب كالعطارين، ولكن يجب قبل تناولها ان يتم استشارة الطبيب المعالج حتى لا تتفاعل مع أي دواء طبي آخر، وفيما يلي أهم الأعشاب التي تعالج خشونة الركبة:

الكركم

الكركم من الأعشاب الطبيعية التي يُفضلها الكثيرين، وهي معروفة بالإنجليزية باسم ” Turmeric “، وهي من أفضل الأعشاب التي تمتص الالتهابات وتقلل من الشعور بالألم، ولكن يجب تناوله بحرص لأنه يعمل على زيادة مخاطر نزيف الدم وخاصة للأفراد الذين المضادات للالتهابات غير الستيرويئيدية.

الزنجبيل

والمعروف انجليزيًا باسم ” Zingiber Officinale “، وهي تساعد الفرد المصاب بمرض خشونة الركب من ازالة الالتهابات الموجودة في الركبة، كما تساعد على تخفيف الألم الناتج عنها، ويمكنه ذلك عن طريق تناول جرعة من الزنجبيل بمقدار 2 جرام كل يوم، ولكن يجب العلم أن الزنجبيل يؤدي إلى زيادة الخطورة لنزيف الدم وخصوصًا إذا كان المريض يتناول المميعات الخاصة بالدم.

اوميجا 3

اوميجا 3 والمعروف باسم Omega-3 اثبتت دراسات أُجريت عليه في كلية كاردف للعلم البيولوجي أن الاستمرار في تناول أوميجا 3 بشكل منتظم يعمل على انتهاء الألم المفصلي وتورمه، كما يزيل التيبس للمفاصل الناتج عن خشونة الركبة، والجدير ذكره أنه يتم استخلاصه من السمك.

زيت الزيتون

والمعروف باسم “Olive Oil ” وهو المصدر الغني بالمادة الموفرة لفوائد مضادات الالتهابات ومضادات الاكسدة، والتي تسمى مادة بوليفينول.

طرق الوقاية من الإصابة بخشونة الركبة

لا يمكننا منع الاصابة بمرض خشونة الركبة بشكل مطلق، ولكن يمكننا التقليل قدر المستطاع من الاصابة بها والإبقاء على صحتنا جيدة كلما أمكن، وفيما يلي طرق الوقاية من الإصابة بخشونة الركبة، وهي:

المحافظة على المفاصل

يجب ممارسة التمارين الرياضية بالشكل المنظم للمحافظة على صحة مفاصل الركبة بشكل خاص ومفاصل الجسم بشكل عام، ويجب تقليل الضغط على مفاصل الركبتين والوركين، فيجب الابتعاد عن ممارسة رياضة الجري، والابتعاد ايضًا عن ممارسة حمل الأوزان الثقيلة، واستبدالها برياضة السباحة.

الحفاظ على القوام السليم

يجب الاحتفاظ بالوقوف بالشكل السليم، مع ضرورة عدم الإبقاء بوضعية واحدة لفترة زمنية طويلة، فإذا كنت تعمل على أحد المكاتب فيجب أن تتأكد جيدًا من وضعية كرسي مكتبك الذي ستقعد عليه طوال اليوم.

الحفاظ على عضلات الجسم

من المعروف أن عضلات الجسم هي التي تدعم المفاصل فيه، ولذلك فكلما كانت العضلات في جسمك تتسم بالقوة كلما كانت المفاصل فيه تتمتع بالصحة الجيدة، فيجب أن تمارس ما لا يقل عن دقيقتين ونصف كل اسبوع من تمارين الهواء كالمشي وركوب الدراجات حتى تستطيع بناء عضلات قوية وللحفاظ على صحتك بشكل كامل.

خسارة الوزن

عند زيادة وزن الجسم فإن هذا الوزن الزائد يضغط على مفاصل الجسم، مما ينتج عن ذلك الإصابة بالخشونة للركبة، فيجب الحفاظ على الجسم من البدانة.

شاهد أيضًا: علاج خشونة الركبة بالأعشاب والأدوية

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على أعراض خشونة الجسم، وأسباب الإصابة بها، وطرق الوقاية منها، مع توضيح طرق العلاج الطبيعي وطرق العلاج بالأعشاب، عليكم فقط مشاركته في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق