أعراض ما بعد عملية الزائدة

أعراض ما بعد عملية الزائدة

أعراض ما بعد عملية الزائدة، عملية الزائدة أحد العمليات التي تجرى للكبار والصغار إذا حدث التهاب الزائدة، ولهذا سوف نوضح لكم بعض المعلومات عن التهاب الزائدة وأعراض ما بعد عملية الزائدة وطرق العناية بالمريض بعد هذه العملية لمنع حدوث مضاعفات.

ما هو التهاب الزائدة؟

التهاب الزائد هو عبارة عن التهاب أو تورم يكون على شكل أنبوب صغير مرتبط مع جزء من الأمعاء الغليظة الموجودة في القولون، وهي توجد في الجزء الأيمن من البطن في المنطقة السفلية.

عندما يتم انسداد هذه الزائدة فإنها تلتهب وتتورم وتسبب بعض الأعراض على المريض ولا يتم التأكد من وجودها إلا من خلال بعض الإجراءات والفحوصات.

شاهد أيضًا: مدى خطورة عملية زرع النخاع

أعراض ما بعد عملية الزائدة

بعد القيام بعملية الزائدة تظهر بعض الأعراض على المريض ومنها:

  • زيادة معدل ضربات القلب مما يعيق التنفس ويعيق ضغط الدم.
  • يكون الإنسان غير قادر على تناول كمية جيدة من الطعام.
  • لا يستطيع المريض القيام بممارسة أنشطة يومه العادية بشكل طبيعي، لأنه يستغرق بعض الأيام للتعافي بعد العملية.
  • وجود ألم في منطقة البطن مكان العملية.

مضاعفات بعد عملية الزائدة

قد تحدث العديد من المضاعفات المختلفة بعد عملية الزائدة ومن هذه المضاعفات ما يلي:

  • وجود عدوى في الجرح: وتكون الإصابة بهذه العدوى من أكثر المضاعفات الشائعة.
  • انسداد في الأمعاء وتكون نسبته 3% بعد إجراء العملية، وفي حالة تجاهل هذه المشكلة قد يؤدي إلى بعض الأعراض الخطيرة الأخرى.
  • الولادة المبكرة لدى السيدات التي قاموا بعمل الزائدة، بالإضافة إلى خطر وفاة الجنين لو كان ذلك في الشهور الأولى من الحمل.
  • ضعف الحركة الدودية في الأمعاء.
  • الغرغرينا في الأمعاء مع تخثر الدم.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي أو عدوى المسالك البولية.

عملية الزائدة الدودية بالمنظار

إن عملية الزائدة التي تجري من خلال المنظار من أكثر أنواع عمليات الزائدة شيوعًا، والطبيب في هذا النوع من العمليات لا يحتاج إلى إجراء شق جراحي كبير في البطن، كل ما يحتاج إليه هو عمل فتحة صغيرة يتم إدخال المنظار من خلالها.

المنظار هو عبارة عن كاميرا صغيرة تدخل في البطن ويتم التعامل من خلال هذا المنظار وبعض الأدوات الحديثة بالتخلص من الزائدة في الأمعاء والقيام بإزالتها.

شاهد أيضًا: هل عملية القلب المفتوح للأطفال خطيرة ؟

الجراحة المفتوحة

تعد الجراحة المفتوحة هي الطريقة المعروفة منذ سنوات طويلة في التخلص من الزائدة الدودية، ويتم فيها إحداث شق جراحي من الطبيب في منطقة البطن بطول 5 سم.

يقوم الطبيب بإزالة الأمعاء الزائدة من نهاية المصران الأعور، ويتم ربط هذه الزائدة من خلال خيط طبي والتخلص منها من خلال طي الأمعاء والقيام بخياطتها جراحيا، ويتم بعد ذلك غلق طبقات البطن من خلال بعض الغرز أو القيام بالتدبيس الجراحي.

فترة النقاهة بعد عملية الزائدة الدودية

أصبحت الآن عملية الزائدة الدودية تجرى من خلال المنظار، وهي تعتبر أفضل من طريقة الفتح لمكان الزائدة التي كانت تجرى في السابق.

لو كانت العملية من خلال المنظار، فإن المريض يستطيع ممارسة حياته اليومية العادية بعد العملية بحوالي 3 أيام فقط، أما لو كانت من خلال عملية الفتح، فإن المريض يحتاج إلى حوالي 10 أيام على الأقل.

نصائح ما بعد عملية استئصال الزائدة الدودية

هناك مجموعة من النصائح يجب اتباعها بعد الانتهاء من عملية الزائدة الدودية ومنها:

  • يجب تجنب ممارسة الأنشطة الرياضية الشاقة بعد الانتهاء من العملية.
  • القيام بتدعيم البطن خاصة أثناء السعال، لأن السعال يكون مؤلم جدًا بعد العملية في أول الأيام.
  • يجب الرجوع إلى الطبيب المختص على الفور إذا لم تؤثر المسكنات في تهدئة الألم، لأن ذلك يكون مؤشر على عدم التئام الجراحة بشكل جيد.
  • البدء في التحرك على الفور بمجرد الشعور بالراحة، ولكن يجب أن تكون الحركة بسيطة وعدم حمل أي أحمال ثقيلة.
  • لا يجب الاستحمام بعد العملية إلا بعد مرور 48 ساعة على الأقل.

الحالات التي يجب فيها مراجعة الطبيب

هناك بعض الحالات يجب فيها مراجعة الطبيب المتخصص بعد الانتهاء من إجراء عملية الزائدة ومنها:

  • التقيؤ بشكل مستمر.
  • الإصابة بالحمى أو القشعريرة.
  • وجود احمرار وانتفاخ في منطقة الجرح.
  • زيادة الشعور بالألم في منطقة الجرح.
  • فقدان الشهية بشكل ملحوظ.
  • وجود مشكلة في التبرز لأكثر من يوم.
  • وجود ألم شديد في منطقة البطن.
  • الإسهال المائي الذي يستمر أكثر من 3 أيام.

النظام الغذائي بعد عملية الزائدة

يجب العناية بالنظام الغذائي بعد عملية الزائدة ويتمثل هذا النظام في التالي:

  • يجب أن تهتم بتناول الأطعمة السهلة في الهضم والابتعاد عن الأطعمة الصلبة بقدر الإمكان، مثل: الحليب، القمح، الحساء وغيرها.
  • الاعتماد على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من المغذيات والفيتامينات والمعادن الهامة، لأن هذه الأطعمة تساعد على التئام الجرح بشكل أسرع مثل: الدواجن، الأسماك، الخضروات والفواكه.
  • ضرورة الإكثار من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، لأن كل هذه العناصر تلعب دور كبير في التعافي والشفاء بعد الجراحة.
  • يجب الابتعاد تمامًا عن الأطعمة الصلبة خاصة في الأيام الأولى بعد الجراحة.
  • يجب تجنب تناول الأطعمة الدهنية بشكل خاص بعد هذه العملية، لأن الدهون من أكثر الأطعمة الصعبة في الهضم، كما يجب تجنب أيضًا الأطعمة المقلية والجبن والحليب الكامل الدسم.
  • من الأطعمة التي يجب تجنبها الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات لأنها قد تتسبب في مشكلة في تمرير البراز بشكل طبيعي، ولهذا فقد تصيب الإنسان بالإسهال.

شاهد أيضًا: ما هي جراحة المنظار؟

بهذا نكون وضحنا لكم أعراض ما بعد عملية الزائدة وشرحنا لكم المضاعفات التي قد تنتج بسبب عملية الزائدة وبعض النصائح التي يجب اتباعها وبعض الأطعمة التي يجب تناولها بعد إجراء عملية الزائدة الدودية.

أترك تعليق